المقالات
السياسة
الانتخابات الفرصه الاخيره لبقاء المعارضه --!!
الانتخابات الفرصه الاخيره لبقاء المعارضه --!!
12-03-2014 09:31 PM



ظلت المعارضه السودانيه فى نزال وشد وجذب فيما بينها تاركة الحكومه تمرح وتسرح وتنتخب وتفوز وتكتسح وتفصل جزءا عزيزا من البلد ومازالوا يتغنون ببلد المليون ميل وبكل وقاحه وتشرد البعض وتجويع اخرين وتستوعب المتوالين وتستوزر المقاتلين وكل هذا والمعارضه تنتظر الوقت المناسب والتوافق والاتفاق على توحيد قواها ولم تتفق على الحد الادنى الذى يمكن للشعب ان يتخذه ذريعة لدعم المعارضه والخروج اذا طلب منهم والاستشهاد اذا لزم الامر.
الحكومه وحزبها يقسمون باغلظ الايمان بان المعارضه ليست لها قواعد وليست لها برامج وليست لها الامكانات التى تؤهلها لدخول الانتخابات والمنافسه ثم يدعون المعارضه للتفاوض من اجل تخصيص بعض المقاعد الجانبيه لمن توالى ولجماعة الممانعه حق الفرجه والمتابعه فقط .
المعارضه تؤكد عدم جاهزيتها وضيق ذات اليد والهرم والشيخوخه المتاخره لقادتها وعزوف ابنائها وعقوق شيوخها بامتناعهم عن الصرف والدعم وبالتالى فهى غير قادره لخوض الانتخابات السابقه والقادمه ولو بعد حين وبهذا اغلقت باب الامل فى ان يكون لها وجود ناهيك عن المنافسه واثرت الصمت المبكر انتخابيا فى انتظار المستحيل .
فاذا كان الامر كذلك فماذا تنتظر المعارضه الموقره والحكومه التى بدات فى الترتيبات النهائيه للانتخابات واعلنت قوائمها وسجلت الناخبين ووزعت الدوائر واعلنت عن بدء الدعايه الانتخابيه .
هى الفرصه الاخيره لكل مكونات المعارضه لكى تتفق وتتوحد ضد الانتخابات واعلان ذلك بوضوح لجماهيرها وعقد الندوات واللقاءات فى المدارس والجامعات والاسواق والمنتديات والمواقع الاخباريه والاجتماعيه وابلاغ الجهات الامميه المتابعه للانتخابات بالمقاطعه وعدم الاعتراف بالنتائج وتعطيل عمل الهيئه القوميه للانتخابات بمحاصرة مبانيها ومنع كل العاملين من الدخول ولو ليوم واحد وتجنيد اكبر قدر من الاعلام الداخلى والخارجى للتغطيه والمتابعه –عندها فقط سوف تكون الاستمراريه والديمومه واستقطاب العضويه واضافة المزيد – هى الفرصه الاخيره التى لا تتطلب اذنا او موافقه من الجهات الامنيه فاضعف الايمان ان تمتنع عن المشاركه ومقاطعة الانتخابات فى ادنى مستواياتها واعلاها – انها الفرصه الاخيره التى يمكن تحقيقها واعطاء الامل لجماهير الشعب الصابره على مكاره الحكومه وتخازل المعارضه – على ان يتم تجميد كل الاجنده المتفق عليها والمختلف عليها لحين الفراغ من افشال مخطط الحكومه الانتخابى واثبتوا للتاريخ والاجيال القادمه انكم نجحتم فى خطوه واحده - والا فلتبحثوا عن عنوان واسم جديد غير المعارضه .
اسقاط الحكومه والحوار معه خطان متوازيان .
من لا يحمل هم الوطن – فهو هم على الوطن .
اللهم يا حنان ويا منان الطف بشعب السودان --- آميـــــــــــــــــــــــــن
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حجازى عبد اللطيف
 محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة