ثم ماذا بعد طواف الوداع؟!
12-04-2014 04:11 PM


*رحم الله الشعب السوداني الصابر، الذي شخص بناظريه بلامبالاة ، وهو ييمم وجهه شطر اديس ابابا فيكتشف ان لا زرقاء يمامة ترى شجرا يسير ،ولاحسا يحس مكابدة السودانيين، فثماني جلسات من المفاوضات بين الحركة الشعبية قطاع الشمال، والحكومة، تمخض الجمل فولد تعليقا للمفاوضات ومضى كل واحد يمصمص شفتيه ويتمطى كمن ازاح عبئا، واجندة المفاوضات ظلت مثار نزاع بين الحركات المسلحة والحكومة ، هذا وذاك، كلا يمسك بتلابيب موقفه، والرصاص يحصد الابرياء العزل، وابناء المخيمات في لجوءهم القسري لايقتلهم الرصاص وحده انما يحصدهم الإحباط حصدا لايعرف الرحمة، كأن الدم السوداني الطاهر لاوجيع له..
*وقوم الداخل يتسابقون هرولة نحو اديس وقبل اديس يجتمعون بدعوى قوى التغيير، فيثور الاستاذ ابو عيسى ويكشف عن مؤامرة تستهدف قوى الإجماع، وسرعان ماتنصل قوم التغيير في اول محك يواجههم، ورئيس الجمهورية يطالب بالتطهر من اعلان باريس فيلغي القوم مؤتمرهم الصحفي الذى اعلنوا عنه، ولما راوا سطوة الحزب الحاكم صمتوا صمت القبور.. وشعبنا يرقبهم ويتعجب من افاعيل الساسة ، ثم يجتمعون بطيبة الشيخ عبدالباقي ويتحدثون عن اعلان طيبة وهم هم من اشاعوا انهم قوى اعلان باريس ، وقبل ان تتوقف محركات سياراتهم توقفت سيرة اعلان طيبة ، فلجأوا الى اجتماع جنينة الهندي ، يقومون بكل هذا ، وهم يعلمون انهم ( بيتونسوا ونسة بايخة) ..
*وقبل ان ينفض سامر القوم فى اديس ابابا برز تياران ، البروف / محمد زين يطلق رصاصة الرحمة على طرح السيد عرمان عن الحكم الذاتي للمنطقتين ويذكر جماعته بما قامت به الحركة الشعبية وهي تترك التجمع لتدخل في مفاوضات نيفاشا ، وبيان البروف محمد زين وشبابه ترك التوم هجو ود.عمر عثمان حملة مباخر بلا بخور امام السيد ياسر عرمان ، الذي وضعوه فى موقف محزن فانه لن يجد مقاما على راس قوى التغيير لان السيد الامام لن يستطيع القبول بما دون الراس ، فبداهة ان يتجه السيد / ياسر عرمان صوب قوى الاجماع ليبقى راس ، والحمدلله اننا فى بلد مقطوع الراس ..
* فمن نكد الدنيا على اهل السودان ان المفاوضات تنتهي الى فشل ، والحجيج السياسي فى اديس ، ينتهي الى تحالفات ملأى بالخيبة ، والخيبة نفسها ترفض ان تكون وصفا لحال النخبة السودانية ،والمجتمع الدولي والإقليمي ينظرون لبؤسنا بإبتئاس ، فماعاد الجذر جذرا .. والطريق الاوحد امام ارض السودان هو التغيير او الطوفان ..هل فهمتم شيئا ؟! وانا ايضا..وسلام ياااااوطن
سلام يا
جدد حزب المؤتمر الشعبي تمسكه بالمضي في مشروع الحوار الوطني حتى لو اجريت الانتخابات في موعدها ولوح بتحريك الشارع ضد الحكومة حال فشل الحوار ،، ياكمال عمر هل الشارع السوداني دبلة فى يد المؤتمر الشعبي يحركه كيفما يريد؟! ياخوانا كفاية جعجعة .. وسلام يا
الجريدة الخميس 4/12/2014


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1097

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1163207 [عبد الباقي شحتو]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 10:21 PM
مفاوضات ..اتفتقيات ..و اهلنا يموتوا سبلا ....و ايضا مطلوب منا الصمت ّّّّّ!!!!
نعم و الله الحساب تقل و القاتورة بلغت اعلي مراحلها ....
لا يمك
ننا ان نخدعك حتي لا تسير بيننا كالفرعون العريان !!!
علي الاقل انا لا احسدك كما قال لي احد مراسيلك ....ياربي يحسدوك علي ماذا علي حمار ...القرد .....؟؟؟؟؟
ابدا انا خجلان ليك لانني طبلت لك كثيرا قبل ان اعرف الحقيقية....و انا لتقي بعض الرفاق بعد ان لاحت نيفاشا المشؤمة ........و الان
اخير ليك تسمع كلام الببكيك !!!! يا ديس اببا
الله يسترنا من البيع الرخيص...و الني للنار .....
– و تذكروا يارفيقنا .. مثلنا في الغرب الكبير البيقول.... ( سكين تراه ما بتباراء عودها )- هيي تراه ياوليد.... اخير هسابك اعملي , بي كجة عين تنوم اوع تغمض الاثنين
ما يهمننا الان ...ايجاد الحل الحقيقي و ليس الصوري و التمويهي او تغطيت النار بالعويش في التمهيد و الاعداد لحوارت نيفاشا 2و الدوحة 2.
علينا ان نتفق بان فكرة الجبهة الثورية فكرة ممتازة و ابداع جيد لكن كيف لنا ان نخلق من الفسيخ شراب يشفي جسد السودان الثقيم , صدقوني انا من الذين فرحوا وطربوا كثيرا بها و ملؤا الدنيا ضجيج باعلان ميلادها, ليس لتكسير ( تلج) و لكن للمارسة عادتي من التحريض الثوري لاخوتي القادة حتي يطبقوا و ينزلوا فكرة الجبهة الثورية علي ارض الواقع و يمارسونها تحت اعيننا حتي تؤمن الجماهير و نحن من ضمنهم ...بان قاتدنا قادة ثورين يستحقون ورثة نضالات قائد الامة السودانوية جون قرنق و مجاهدات ... البطل خليل الجماهير المهمشة . لكن للاسف و ..انتم ادري ما يدور الان اكتفي بفطنة الشعب للرد علي اوهامي و ليس من...من مراسلي السلطان الذي يتسابقون للرد الغير علمي... لانهم مشهورين بما يعرف ...اقتيال الحقيقية و الشخصية ..لكن اطمئنكم انا عنيد جدا ..صحيح انا اكتب كثيرا بانفعال , و تشوب كتاباتي الاخطاء الاملائية , لان الكتابة ليست تخصصي و لا اللغة العربية التي احترمها . لكنني ان اتخلي عن الحقيقية و النض
ال من اجل اهل السودان .والكل يعرف ...تسابق الخبثاء للرد علي مقلاتي في الراكوبة !!!!!
اكرر لما ذا قتيال قرنق و خليلنا ... اين الثأر لهم و لو باضعف الايمان!! لماذ لا تهدونا بدل الثأر تنظيم يحمينا الرجاء اهدونا ياناس تنظيم ثوري حقيقي و جامع لاهل البلاد ...لماذا قتيال قرنق و خليلنا بالتحديد و ليس اي فرد اخر؟
علينا ان نتفق ان لنا قادة ثورين لكن لكل غرض يونسه .و هذا عيب لابد من الاعتراف به و ادراكه و من ثم تصحح المسار وعلي بطانتهم ان .. تسدي النصح لان العدو سينفرد بكم ...و سيقلم اظافركم الواحد به الاخر و هو خبير جدا في هذا العمل و هو دوما يهدف الي اهانت جماهيركم و تدجيناها و من ثم ترويضدها حتي ينقطع املها في التحرر و الانعتاق ........ احزروا ان المركز و عملائه الذي سينفردون بكم و يهينون في شخصكم .شعوبكم ..و الامثلة كثيرة منها حلق رؤس الطورابورة في وسط السوق واقتيال و ضرب حراسة مناوي في امدرمان بالاضافة الي اقتيال حرس قائدي و صديقي القائد ياسر جعفر في باحت المنزل امام اسرته غير ان الشيئ الذي ذاد الطين بلة هو حشر رفاقنا مع قائدنا الفذ الصادق بقان امون و حجزه في زنازين حراسات مركز البوليس برغم الحصانات المتعدده البرلمانية و النيفاشية.
الم اقل لكم ان المركز خبيث و يخطط ليل نهار و معه قوة استعمارية عنصرية خارج السودان ...و الذي يحدث يقول بوضوح انه فعل استخباراتي مدروس لقتل نفسيات عشاق الحرية و الانعتاق – في السودان بنقول كسر عين !!!!! ياناس عووك!!! سامحونا منقهرين !!!


لكنني اطمئن نفسي و الجماهير بعرض و طول بلدنا السودان ان التغير قادم ,نعم قد يطول الزمن او يقصر من ال15 سنة هذا حسب صدق التوجه و العمل الجاد لاحداث الثورة الحقيقية , لكن الان نلاحظ الان ان الكثيرين قد .... ملو النضال و ضاعت منهم البوصلة الثورية ... فتوهموا التغير من الداخل .... نلاحظ انهم في هذه الايام نشطوا و زاروا الدرايكلين مرات متعدده .وهذه ظاهرة جيده ... خيرا لهم و للثورة دعوهم يذهبوا حتي لا يعطلوا العمل و الفعل الثوري الحقيقي


ياناس ..انا و الله مافاهم اي حاجة .....و ما يجي زول يونس نفسوا في السر يقول انا حاسد فلانة !!!!!


بس ذي و ذي اي زول مواطن ساكت بتابع اعلان باريس .اقوم انطط و افرح , العهد الجديد اقول اجمع كتبي في كراتين و اقول يا بلد انا خلاص جاي طب , مثاق الثورية اقوم احرس الناس في محكمة العدل الدولية ...انا طبعا زول و اثق من القادة و انهم بجبوا لينا الحرية اي و الله اسع دي بجيبوها ..و الاعلان شنوا ماعارف و اتفاق سوق ام دفسوا , و انا بيعني دي بشوف ناس الامن المدسوسين و العلنيين بتهامزون و يتلامزون و هم في غبطة في امرهم بان البيعة تمت ....لكن البقنع الشعب و الناس الذي ديل شنو...؟؟؟





اه استاذ حيدر بعد اذنك كلامك ده خلاني اشرب لي قهوة بالصابون .زالله ينصر دينك و الله ياك انت الزول البعرفوا ..رحم الله استاذ محمود محمد طه.....
انا معجب بمواقف عبد الواحد و شعبه الواحد ......اه ياولد ابوك الكلام ده ككيف؟؟؟

[عبد الباقي شحتو]

#1163098 [armstrong]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 07:55 PM
Until now I want to know in which direction you are shooting Mr, Hider???????????????????

[armstrong]

#1163041 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 06:29 PM
إنت رأيك شنو؟؟
وما هو بديلك يا سيد حيدر؟!

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1162972 [البريد السريع]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 05:13 PM
اولا لك التحيةاستاذ حيدر
وثانيا عفوا ان اراك تساوى بين الضحية والجلاد فى معظم كتاباتك قد نتفق ان المعارضة ضعيفة والدليل وجود النظام لاكثر من 25 عام ولكن على الاقل هى تقوم بماتستطيع فعلة ومااضاعنا الا عدم اعترافنا بافعال الاخرين واستخفافنا بفعلهم رغم علمنا التام بالوسائل والاحاييل التى تتبعها العصابة الحاكمة وحجم الموراد التى يملكونها والرصيد الضخم من اللااخلاق الذى يعتمدون علية دعنا لانبخس الاشياء ونفعل فى ذات الوقت فعلنا المعارض الموازى الذى نراة صائبا الا اذا كنت تعتقد ان تحالف المعارضة فعل يطيل من عمر النظام فى ذلك الوقت قد يتغير شكل الحوار وقد اتفق معك فى حربائية الصادق المهدى ولكن تحييدة افضل من جعلة فى صف النظام

ودمت بخير

[البريد السريع]

حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة