المقالات
السياسة
خطر كبير..!!
خطر كبير..!!
12-04-2014 08:34 AM


الفريق شرطة عوض النيل ضحية، رئيس هيئة الجوازات والسجل المدني، قدم معلومات غاية في الأهمية أمام (جلسة مائدة مستديرة) عقدتها أمس جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.
قال إن الشرطة تقدر عدد الأجانب المقيمين بصورة غير شرعية في السودان، يبلغ حوالي ثلاثة ونصف مليون.. سجلات الداخلية لم تطال منهم حتى الآن سوى (200) ألف سجلوا طواعية.
هذا الوجود الأجنبي غالبه في مهن هامشية.. خادمات في المنازل و(ستات الشاي).. وعمال في مختلف المهن أغلبها في المطاعم والبقالات والركشات وغيرها.. وجزء منهم متسولون يجوبون الشوارع ويقفون في إشارات المرور طالبين الإحسان.
هذه الهجمة – غير الشرعية- تقابلها هجرة شرعية من السودان إلى خارجها.. حوالي ستة ملايين سوداني مهاجرون في الخارج بحثاً عن فرص عمل أفضل..
صحيح أن الشرطة والأجهزة الأمنية وربما الجيش هم في النهاية من يقع على عاتقهم مواجهة الأخطار الأمنية التي قد تتسلل عبر هذا الطوفان.. خاصة القادمون عبر تجارة البشر الرائجة.. لكن في المقابل من يواجه الخطر المستقبلي من تغير تركيبة وهوية البلاد بهذه الصورة الكاسحة..
بكل تأكيد الأمر لا يحتمل إجابة من سطر واحد.. أو حتى مقال.. هنا تأتي الحاجة الماسة لمؤسسات بحثية صبورة تمحص الأرقام وتمعن التحديق في المعلومات لتضع أمام أصحاب القرار الخيارات المناسبة.. وبالتحديد هو دور الجامعات ومراكز البحث العلمي – أنى وجدت-.
الوجود الأجنبي في أي دولة ليس مشكلة في حد ذاته.. فنحن السودانيين متوفرون في دول أخرى وبالملايين.. لكن المصيبة أن يكون هذا الوجود الأجنبي عشوائياً في دخوله.. وعشوائياً في وجوده.. وأكثر من ذلك وعشوائياً في مستقبله لا نعلم كيف يؤثر علينا وكيف يمكننا استيعاب فوائده وتجنب اخطاره.
في تقديري أن الشرطة يجب عليها إيقاف (تقنين) الهجرة غير الشرعية.. فالذي يعبر الحدود مخالفاً القوانين لا يجب أن يتمتع بـ(توفيق أوضاع) إلا – طبعاً- في حالات اللجوء السياسي.. ويمكن عبر اتفاقات ثنائية مع دول الجوار توفير منافذ قانونية لمن يرغب في العمل أو عبور البلاد بعد استيفاء الشروط وعلى رأسها الكشف الصحي.
لكن (تقنين) إقامة أجانب لا يحملون أية مستندات ودخولا البلاد عبر تجارة البشر.. هو إمعان في تحفيز تجار البشر للاستمرار في هذه التجارة المربحة.. ويجب الزام الأجانب بالعمل في السودان وفق مكاتب العمل بعد التسجيل رسمياً.. وفي حالة مخالفة القانون تمتد إجراءات المحاسبة للأجنبي والسوداني الذي يأويه أو يستخدمه في أي عمل.
من الحكمة أن تعلن الشرطة ميقاتاً أخيراً.. لا توفيق بعده للأوضاع.. وليكن بداية العام الجديد.. مع توفير أفضل السبل والإجراءات لمن يرغب في استخدام الأجنبي ليحصل على بمتاغه بصورة سهلة وبلا كلفة إضافية كبيرة.. فالرائج الآن سمسارة البشر والذين يحققون أرباحاً ضخمة شهرياً من عمليات (تدوير) العمالة الأجنبية بين من يستخدمهم من السودانيين.

التيار


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 8281

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1163281 [حسبو]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2014 12:29 AM
وماذا عن الجنجويد الذين يستوردهم نافع بالآلاف من غرب أفريقيا كمرتزقة لحماية النظام بعد تذويب الجيش السودانى؟؟؟

[حسبو]

#1163089 [كاره العنصرية]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 07:41 PM
مساكين راضون بالهم والهم مش راضي بهم

[كاره العنصرية]

#1162969 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 05:11 PM
قبل أن يعرف الأقارقة الهجرة إلى أوروبا، كان السودان قبلة ومحطة نهائية مهمة للحجاج الأرفاقة الراجلين المتجهين صوب مكة المكرمة وذلك في أوائلالقرن العشرين وحتى منتصفه. كانت تلك الرحلات، رحلات خلاص ديني وروحي ولم يكن لهؤلاء الأرفاقة من هم سوى الوصول إلى بلاد الله.... كان معظمهم يمكن عام أو عامين بالسودان يعمل خلال تلك الفترة على توفير ما يغطي تكاليف تلك الرحلة إلى بورتسودان ثم جدة... عن العودة آثر بعضهم البقاء في السودان لما وجدوه من ترحاب وحسن ضيافة، وخصوصاً وأنه في تلك الفترة كانت دواوين معظم السودانيين مفتوحة للمسافرين وعابري السبيل، حيث تقدم في تلك الدواوين الوجبات المجانية مع الإقامة الدائمة إلى أي أمد يرغبه المسافر.......

تغير الحال ودار الزمان دورته، وظهرت أفكار وأمراض كثيرة وخبيثة خلال قرن من الزمان، وتغيرت نظرة الأفريقي لمفهوم الهجرة وأصبحت وجهته وقبلته هي البحر الأبيض المتوسط لدنيا يصيبها أو إمرأة ينكحها، هجرة لا وجود لله وحق الله فيها.....

تساهل القوانين والإجراءات السودانية، وتساهل الشخصية السودانية المتأصلة في حال وجود الإجراءات المشددة، هي ما يغري هذا الطوفان البشري بعبور أراضينا واستغلالها كمحطة عبور نحو البحر الأبيض المتوسط، أو كمحطة بقاء نهائية للبعض الآخر خصوصاً الفتيات اللائي يترواح دخل الواحدة منهن في اليوم أكثر من 100 دولار. أذكر أنني احستيت قهوة بالديم بالخرطوم بمبلغ 18 جنيه سوداني وكان ذلك قبل 8 أعوام؟؟؟

- من نماذج تساهل الشخصية السودانية المتأصلة، ذكر لي أحد الأصدقاء اللبنانيين أن نقاط تفتيش قوات حفظ السلام السودانية أيام حرب بيروت كانت من أسهل النقاط، ويتزاحم الكل للعبور من خلالها.... فما أن تأتي سيارة عابرة حتى يشير لها الجندي السوداني المكلف، بعلامة العبور دون أن يكلف نفسه عناء التفتيش ومشقته؟؟؟

- زيادة رواتب قوات الشرطة وحرس الحدود، من أهم الروافع التي قد تحد من تزايد الهجرة....

- سن قوانين جديدة تنظم عمل الأجانب بالسودان مع وضع العديد من الشروط والقيود.

- إعلاء قيمة الوطن فوق كل اعتبار.

- عدم التساهل مع أي جندي أو شرطي أو ضابط مرر سمح لأجنبي بالدخول نظير رشوة، أو جلسة مسائية عابرة.......

- و.......و......... العوج راقد......... ولكن....؟

[ساهر]

#1162927 [عبدالرحمن محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 04:40 PM
(في هثل اجنبي بيقول السودان مكن يكون معبر ) عشان كده خليك في المهم. صرف الناس عن القضايا الاساسيه من ديدن الكيزان

[عبدالرحمن محمد]

#1162909 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 04:23 PM
يا عثمان الله يهدينا ويهديك امشى اقرأ عن (عصر الاستيقاظ )ومخطط الماسونية وتنظيم الاخوانية العالمية (Brotherhood) حاول معرفة الاجندة السرية التى تنفدها الحكومة ..الهجرة مخطط والهجرة العكسية مخطط يتم تنفيده باجهزة بعيدة عن الاعلام وعنكم الحكومة نجحت فى تنفيد مخطط الفوضى الخلاقة يا عثمان (من سعى وراء الحق فأدركه ليس كمن سعى وراء الباطل فأدركه ) بس اقرأ قاصمة الظهر تحليل البشير لمشكلة مشروع الجزيرة ..يا عثمان اى جهة كانت باى مسمى تعترض او تقف امام تنفيد المخطط تدمر ...يا عثمان فكر معى سكة حديد يفاخر بها العالم ونديدتها فى الهند فقط تدمر لما ومن ؟ سياسة الخصخصة وتشريد ملايين العمال والموظفين سودانير سودانلاين المشاريع الزراعية ..نتاج هده السياسة ما نعايشه من فوضى ..يا عثمان انها الفوضى الخلاقة التى تمهد لقيام النظام العالمى الجديد (The Masonic Bond) قارن بين معنى التمكين اصطلاحا ومعناه سياسيا عند الانقاد فر بدينك يا عثمان

[salah]

#1162894 [Hisho]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 04:12 PM
ماهو تعليقك غلى كلام عمر البشير عن مشروع الجزيرة ..........

[Hisho]

#1162890 [النوباوى]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 04:08 PM
عفارم عليك يا عثمان

فانت تثير نقطة هامةوهى تغيير هوية البلدوبهدوء

[النوباوى]

#1162734 [يوسف سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 01:57 PM
عزيزي الشرطة لن تستطيع عمل شئ كل الامر بيد مجموعة من الشخصيات النافذه التي تدير ذلك و لن يقدر عليها حتي لو اصدر ت الشرطة قرارات سيكون مصيرها مصير قرارا عمر البشير لا احد يلتفت اليها

[يوسف سليمان]

#1162706 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 12:55 PM
يمكننا بسهولة ان نوقف سيل المتسولين عند إشارات المرور وهم اغلبهم من خارج السودان و بعضهم يحتل هذه الإشارات بصفة دائمة بالامتناع عن تقديم اي مبالغ مالية لهم هنالك أسر سودانية أحوج من هؤلاء يمنعهم التعفف من السؤال احق بان تقدم اليهم يد المساعدة و ستجدهم ربما في نفس الحى

[صادميم]

#1162689 [julgam]
5.00/5 (1 صوت)

12-04-2014 12:15 PM
ياكوز أكتب عن شتائم أبجاعوره ومشروع الجزيره، خلى المواضيع الهايفه دى ممكن تكتب فيها بعد سنه وبرضه تكون موضوع تحقيق ومبلوع

[julgam]

ردود على julgam
Saudi Arabia [كباس] 12-04-2014 04:37 PM
هو الكلب دا مالو ومال مشروع الجزيرة
عشان يكتب عنو
ماسك غي مواضيع هايفة زى دي
ديل يا جلقام تنابلة السلطان
عايشين تحت ضلو لغاية ما يموتو

[الالم] 12-04-2014 03:35 PM
لتحـــــــــــية لمشروع الجزيـــــــــــــــــــــــــــــرة
الهم دمر كل من شارك فى دمار الوطن الجميل
اللهم عليك بالكيزان فانهم لا يعجزونك
اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ,, اللهم أجعلهم يشتهون الماء ولا يستطيعون شرابها ويتمنون الموت من شدة الالم فلا ينالونه ,, اللهم عذبهم بكل أم بكت أنصاف الليالى على فلذة كبدها أو زوجها أو أبيها ,, اللهم عذبهم وزبانيتهم بحق كل فم جاااع ,, وبطن قرقرت ومريض مات من عدم أستطاعته توفير الدواااء اللهم عذبهم بحق كل زفرات شوق وبعاد يعانيها ابناء المهاجرين والمتغربين الفارين من الوطن بسبب سياساتهم وأفسادهم ,, اللهم أجعلهم يشتهون الطعام فلا يتذوقونه بحق كل شبر من أراضى السودان التى باعوها والتى حبسوا عنها الماء فصارت بووورا تشكوهم لربها ,,, اللهم أنا غير شامتين ولكن أمرتنا بالدعاء على من ظلمنا لذا دعوناك ,, فأن كنتم أيها السودانيين تظنون أن البشير والكيزان ظلموكم فعليكم بالدعاء فأنه أمضى سلااااح ,,أدعوا عليهم بالويل والثبوور وعظائم الامور من سرطان وأمراض

الترابى .. البشير .. على عثمان .. نافع .. الجاز .. الزبيرين .. ربيع .. امين حسن .. غندور
قطبى .. مصطفى اسماعيل .. بكرى .. الخضر .. احمدهارون .. عثمان كبر .. وقوش .. والمتعافى ودوسة .. وسبدرات .. ومامون حميدة .. وحاج ماجد سوار .. وكل باقى التنابلة
وكل من اشترك فى دمار وتشريد محمد احمد دافع الضريبة


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة