المقالات
السياسة
نتمنى يكون حقيقه ما خدعة سراب
نتمنى يكون حقيقه ما خدعة سراب
12-04-2014 03:55 PM


حملت الانباء بشريات اتفاق قوى المعارضه بشقيها المسلحة والسلميه للعمل وفق اتفاق وعمل موحد مشترك بدلا من التشرزم والشتات الذى اصاب وانهك قوى المعارضه وانهك معها الشعب السودانى الذى جنى كل ذلك ما يعايشه شعبنا اليوم وما دفع ثمنه غاليا استقطاع جزء عزيز من الوطن اشترك فيه الجميع معارضه وحكومه وهذه حقيقه تاريخيه لا مجال للتهرب منها ورغم فداحتها الا ان الاتعاظ بما حدث طيلة الفترة الماضيه والتى كان عدم وحدة قوى المعارضه بكل اشكالها والعمل وفق اسس متفق عليها سببا فيما آل اليه الوضع الآن بل وسببا فى اطالة عمر النظام ومعاناة الشعب السودانى الذى كان يرى بالم ممض عجز المعارضه بكل مكوناتها من التوحد والالتفاف نحو برنامج الحد الادنى من الاتفاق لانقاذ البلاد مما سمت نفسها الانقاذ لدرجة انه وصل الاستفزاز حدا ان يتحدى الحزب الحاكم معارضيه باخراج مظاهره قويه بل كان يصف المعارضه بالجثه الهامده وواقعة حضرنا ولم نجدكم ما زالت ماثله للعيان
نعم تشتت الجهود وعمل كل فصيل وفق مصالحه وانه هو الاقوى والاجدر الخ... تلك الاوهام دفع ثمنها اطفال يفع صاروا اليوم فى عمر الرجوله والشباب وسط مستقبل مظلم عاتم دفعوها دما ودموعا وتشردا وتيتما
لقد تعمدت الا اكتب فى ما اثاره ياسر عرمان من غبار ادى الى اختناق فى التنفس السياسى بقنبلته المسيله لدموع الاحباط واعلانه مسالة الحكم الذاتى للمناطق المنكوبه بفعل السلاح المحمول مما اعاد مسلسل نيفاشا الى الاذهان بكل مراراته وثمنه الباهظ وكان هذا التصريح مقروءا بتصريحه ليلة اخذ ما سماه ورقة الطلاق من جراء قسيمة عقد النكاح الذى اطلقه عرمان يومها فى تلك الليله قال عرمان انفصل الجنوب وسيظهر جنوب اخر ووقتها لم يرفع فراش عزاء الانفصال بعد؟! نجد انه يؤكد ان وراء الاكمة ما ورائها وان هناك سيكون جنوب جديد سيبشرنا به عرمان بعد مسلسل نيفاشا 2 الذى اطلق قنبلته التى حتى لم يقم باجراء اختبار بين من هم معهم فى خندق واحد الا وهى قبيلة المعارضه التى كل فى مضاربها
نعم حقيقه انها خطوة اتت نتاخره جدا ولكنها خطوة مطلوب الدفع بها لتكون واقعا يقنع الشعب السودانى بجدية المعارضه وسعيها من اجل مصالحه وليس مصالح المعارضه الخاصه من المباحاثات الثنائيه ذات العائد السريع وتوفير اوقات استراحة محارب
الخطوات العمليه لجعل هذا الاتفاق فى محك الجديه هى
اولا ان تعلن كل القوى رفضها القاطع للاستمرار فى حمل السلاح بل والاعلان الواضح للجميع حل كافة المليشيات العسكريه
ان يتجه كافة قادة العمل المسلح والمدنى الى داخل السودان والاحتماء بالشعب السودانى صاحب القضيه الاولى
انهاء مسالة التدخل الخارجى فى الشان السودانى وتسليم القضيه للشارع السودانى والذى هو اقدر على حسمها والتاريخ الحديث يشهد ، لان من الارث السياسى والوطنى فى السودان هو عدم الاحتماء بالاجنبى لانها (حقاره) حسب السيكلوجيه السودانيه وهذه واحده من اسباب اطالة امد نميرى وحاليا الانقاذ وعندما ينتهى هذا الرافع(التتدخل الخارجى ثامبو مبيكي وخلافه) ستجدون الشعب السودانى كله على قلب رجل واحد ولقد تحدد اللاعبين والملعب
اول تمرين ساخن بعد اعلان انهاء حالة الحرب من جانب واحد ولاثبات جدية المعارضه فى العمل الموحد ودون النظر للمكاسب الآنيه هو خوض معركة الانتخابات القادمة بمرشح واحد تتفق عليه كل قوى المعارضه وتلتف حوله وليكن التنافس بين مرشح المؤتمر الوطنى والمعارضه وتجربة دائرة الصحافه وهزيمة الترابى فيها ليست ببعيده بل ان هذا الامر سيكشف مدى الخج الذى يمكن ان يحدث لان الامر سينال اهتمام العالم كله وبتركيز شديد حيث التنافس بين فئتين والرقابة الدوليه والاعلاميه ستكون صارمه جدا والاهم ان الرقيب الاقوى وهو الشعب السودانى سيكون الاحرص با نفاذ كلمته وفى حالة حدوث خج فان المعركه ستكون واضحه جدا بين الشعب والنظام
على ان يستصحب ذلك وهذا من اهم الآليات الاتفاق على مسودة للدستور الدائم والقانون المدنى والجنائى والميثاق الوطنى ويمكن اعتبار ما قام به الاستاذ حسنين من جهد فى هذا الاطار مرتكز تنطلق منه الرؤيه وذلك بتفريغ الكوادر القانونية فى قوى المعارضه للقيام بهذا العمل لاجازته من خلال اللجنة العليا التى من المفترض ان يكون قد تم الاتفاق عليها حتى تكون المعارضه جاهزه بدستورها وميثاقها وقوانينها حال انتصار الاراده الشعبيه بدلا من تضييع الوقت فيما لاطائل منه مما سيؤدى لعواقب لا يحمد عقباها وتجارب اكتوبر وابريل خير شاهد على ذلك فاذا ما اتفقت قوى المعارضه على الوضع القانونى والدستورى لما بعد الانتفاضه تكون قد اغلقت نهائيا هذا الباب ويمكن اجازت ما اتفق عليه حال عرضه للاستفتاء من اول جلسة برلمانيه بعد الانتفاضه وبذا تكون قوى المعارضه استثمرت تماما الوقت والجهد وان يتم العمل السياسى والقانونى والدبلوماسى فى تناسق تام ومن هنا ستكتسب المعارضه حتى احترام القوى العالميه كما الشارع السياسى بالداخل والاحساس بالجديه فى انقاذ البلاد وبالوسيله التى عرف بها الشعب السودانى واذهلت العالم اكثر من مره متجاوزين تماما مآلات ما آل اليه الحال فى دول ما يسمى بالربيع العربى
هذه هى خارطة الطريق التى تحسم هذا الامر التى طال امده وبغيره نقول للانقاذ ابشر بطول عمر

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 413

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سعيد عبدالله سعيد شاهين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة