المقالات
منوعات
إلي روح ديينق شان أوول "في عامه الثاني "
إلي روح ديينق شان أوول "في عامه الثاني "
12-04-2014 09:51 PM


أغتالوه ليلاً ليصبحَ هو أول شهيد رأي وضمير بين شهداء أمته الوليدة والجديدة...قضي حتي هذا اليوم في مرقده الترابي عامين كاملين كما مضي مثله علي مَنْ زعموا حينه أنهم بإخلاصهم وجهدهم وفكرهم سيعملون ليلاً نهاراً كي تنجلي الحقيقة حين يعثرون علي رد واضح وشافٍ علي سؤال مفصلي يسأله ، سراً أو علناً" كل جنوبي غيور مهتم بشأن بلاده العام وهو "مَنْ وراء اغتيال الكاتب الصحفي ازايا ابرام ولماذا؟...
ذهب الكثيرون من المحللين السياسيين هنا والمنشغلين في حقله حينه ، أن ما أودي بحياته كانت خلفه حوافز و بواعث سياسية وقد خلصوا إلي تلك النتيجة والمحصلة إسناداً إلي حقيقة أخري كانت قائمة وموجودة ويعلمها الجميع وهي أن الشهيد كان ينتقد مستوي أدأة حكومة تلك الزمان بشكل شبه ممنهج ومنظم علي صفحات بعض الجرائد الورقية والإلكترونية المحلية ... بُعيد وقوع الجريمة وفي البدء شاهدنا دموعاً تسيل أسفاً علي مآقي بعض ساستنا ممن كانوا علي مقاعد السلطة واقسموا قسماً غليظاً تباعاً أنهم لن يدخّروا جهداً في سبيل أن يصلوا الي الجناة أسماءهم وشخوصهم ...في الطرف المغاير كانت أولي المسرحيات المبكية والمضحكة معاً هي التي فيها أعلنت بعض أجهزة الدولة علي الجمهور بأنها علي صدد منح قيمة مالية كبيرة تسيل لها لعاب الأغنية قبل الفقراء .. نعم أعلنوها مبلغاً دولارياً نقدياً لمن سيدلي بمعلومة أو بمعلومات تقود الي القاء القبض علي من اغتالوا ديينق ليلاً في الخامس من شهر ديستمبر 2012 بحي قوديلي بجوبا ، وهذا بالطبع ما لم تهضمه عقول أطفالنا ناهيك عن ألباب كبارنا والراشدين ..
ثانيها كانت تمثيلية وفد ال "أف . بي . آي" التي قيلت فيها إن أقدام افراده وطأت وداست فعلاً أرضنا بجوبا وكان أولي أولياتهم وهمّهم الأول و الأوحد كما عُلمنا " هو مساعدة الأمنيين القوميين في القاء القبض علي قتلة الشهيد ديينق شان أوول شان ..
غير أنه تأكد للكثيرين منّا لاحقاً أن ما فعلته وتفعله حكومة جوبا ولجان الأمريكان التحقيقية في جوبا ، إلي هذه اللحظة التي نخط فيها هذه العبارات والكلمات ، تشبه حقيقة و إلي حد كبير ما إنتهجته حكومة الصادق المهدي وقبيلة الرزيقات السودانية قبل ثلاثين عاماً ووجه الشبه هنا بين هذا وذاك هو أن الصادق الصديق بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله الدنقلاوي المسمي" بالمهدي" أعلن تكوين لجنة وهمية من قبل حكومته بعد تعرضه لضغوطات محلية ودولية هائلة وسماها "بلجنة التحقيق حول أحداث الضعين" وهذه الفرقة لم تر نوراً لانها لم تُكوّنْ أصلاً كي تحقق فيما حدث أو تضع نقاطاً فوق الحروف في الجمل المفسّرة والشارحة لملابسات الحدث "المذبحة ضد نازحي الدينكا عام 1887 بمدينة الضعين"..وأما حكومة جوبابعد اغتيال خفافيش قوديلي للشهيد فقد أعلنتْ طلبها مساعدة فنية أمنية من طرف الأمريكان لما لدي الأمريكان من خبرات تحقيقة ،كما يثق فيهم معظم أهل هذا الزمان، في هذا الإتجاه و بعد وقت من عمر الزمان أعلنت علي الأشهاد والملأ وصول فرقة أمنية من مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية إلي جوبا والأبعد من هذا هو ما جاء علي لسان مسؤول حكومي جوباوي رفيع المستوي والمقام وقتذاك وهو أن أجهزتهم الأمنية الحكومية قد تمكنت فعلاً من إلقاء القبض علي بعض ممن يشتبه أن يكونوا قد تورطوا في إرتكاب هذه الجريمة الشنيعة وأن تحقيقات في الأمر انطلقت وجارية وسارية علي قدم وساق في هذا الصدد والمنحي .... للأسف منذ ذلك الوقت إلي يومنا هذا لم نسمع أبداً من ذاك المسؤول أو غيره شئياً عما فعلته الحكومة أو تنوي القيام به غداً أو بعد غد من أجل تحقيق العدالة وتنزيلها في أرض الواقع إنصافاً لحق مواطن كان يعيش بيننا هنا مع سائر المواطنين وقُتِل ظلماً في هذه الرقعة التي تسمي جمهورية جنوب السودان" ..
ما يكون قد حدث خلف الكواليس كما نتصور ونتخيل : هو أن هذا التيم "الفريق"من هؤلاء الأمريكان ربما عاد بهدوء وصمتٍ دون ضؤضاء و جعجعة أو شوشرة إعلامية إلي بلادهم ولكن ربما يكون هؤلاء قد حملوا معهم في نفوسهم شئياً "من حتي" وخاصة عندما أدركوا حقيقة لم يكونوا يعلموها ولم يكن في حسبانهم قبل مجئيهم إلي هنا وهي: "مهمتهم أصلاً وفي البدء لم تكن البحث بقصد العثور علي الجناة المتورطين والمحتملين ولا هم يحزنون بل ما أُنيط لهم من دور في مسرحية الضحك علي العقول والذقون هو "ملئ فراغٍ لم يكن في الإمكان ملئه بشكل جيد بعنصر محلي جنوبي بل كان الأنسب والأفيد هو آخر أجنبي خارجي حتي تكون الحبكة المسرحية علي خشبة المسرح أكثراً اتساقاً إخراجاً وتمثيلاً وهذا ما كان وصار ، نعم ما سبق هو السيناريو لأننا لا نعتقد البتة أن التيم المشار إليه يكون قد تبخرَّ فيصعد في صورة أبخرة غازية إلي طبقات الجو القصية في السماء ..!!!..
ثقتنا أن ذاكرة شعبنا الوقادة تعي وتقول: إن ما دبر وتمّ هناك ضد هذا المواطن قد أدركه شعبنا تماماً أنه لم يكن سوي بندورة التي كشفوا حينه دورها...!!!!
عزيزنا إزايا ديينق نحييك اليوم وأنت ترقدُ في رمسك مثلك مثل جميع أبطالنا الأعزاء الذين قضوا نهبهم في سبيل أن تسود الحقيقة وتقيم فينا قيم الحرية من بعدهم ، بيننا هنا فوق تراب بلادنا، كي نعيش أحراراً جميعنا حاكمين ومحكومين سواسية لا أسياد بيننا ولا عبدان مقهورين ...
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 422

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




شول طون ملوال بورجوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة