المقالات
السياسة

12-05-2014 12:05 AM

لقد تركت وراءك تاريخا حافلا يفتخر به جيل بعد جيل، واخترت في عظمتك وشموخك وشجاعتك طريقا شاقا كله تضحيات ونضال وسجون وسفك دماء، طريقا قلت انه يؤدي في النهاية الي اسعاد البسطاء والكادحين.
يوم واجهت السفاح نميري قلت له في كل تواضع: لقد أعطيت الشعب قليلا من الوعي.
لكنه ليس بالقليل, كما قلت يا رفيق، انه كنز لا يفني، انه نبراس تهتدي به الجماهير في نضالها لخلق مجتمع تعم فيه السعادة والرخاء والسلام. ظنت القوي الشريرة في المجتمع انه حين شنقوك فانهم شنقوا معك تلك مبادئك النبيلة والأفكار الثورية التي حملتها.
لكن الشهداء بثباتهم وبموتهم ينيرون الطريق ومبادئهم وافكارهم تبقي نبراسا ينير الطريق.
خاب ظنهم، فقد استوعبت اعداد لا يستهان بها من العمال والمزارعين والمثقفين تلك الأفكار، رفاقك في الحزب وفي النقابات وفي منظمات المجتمع المدني يعاهدونك أمام الله بالسير في نفس الطريق الشاق، رغم التعذيب والمطاردات وبيوت الاشباح والتصفيات الدموية.
اعداؤك، أعداء الشعب، يرتجفون حتى اليوم بمجرد ذكر اسمك او اسم ذلك الحزب الذي تركته وراءك ليواصل النضال من اجل العدالة والديموقراطية والسلام.
بالأمس قام السفاح نميري بتشليح السكك الحديدية وقال انها وكر للشيوعيين.
واليوم تشلح عصابة اجرامية كل مؤسسات شعبنا الاقتصادية، وتبيعها وتضع الاموال في بنوك تحت الحساب الخاص. وحين دمرت مشروع الجزيرة الي آخره، نهضت جماهير المزارعين تستنكر وتطالب بإعادته كما كان الحال في السابق.
أتدري يا رفيق ماذا قالت العصابة لتبرير اجرامها؟!
قالت دون حياء ان المزارعين هم شيوعيون وانهم عالة على مواردنا وانهم لم يحققوا أي إنجازات وانهم لا يعملون.
اهانت العصابة المزارعين بشكل لم يسبق له مثيل.
نسوا ان المزارعين في الجزيرة هم عبر الأجيال المورد الرئيسي لخزينة الدولة.
هم بيتوا النية لابتلاع المشروع بأكمله. ولكن هيهات، فالجماهير لهم بالمرصاد.
هل تدري -يا رفيق -ان عصابة اخوانية إجرامية تسلطت على الحكم بانقلاب عسكري عام 1989؟
هم قالوا انهم جند الله، وباسم الدين يحكمون، والشريعة والعدل يطبقون.
لكنهم شكلوا اسوء حكم عرفه السودان عبر التاريخ.
هم سفكوا دماء خيرة أبناء القوات المسلحة حين هبوا يدافعون عن المثل والتقاليد وعن الديموقراطية.
اراقة الدماء تتواصل حتى اليوم في جميع انحاء القطر، فحين هبت الجماهير ضد الوضع في سبتمبر الماضي لم تتورع العصابة بتوجيه الرصاص الحي على صدر الجماهير، وأردوا منهم مئات القتلى.
انهم يحكمون بقوة الحديد والنار.
باسم الدين يغتصبون النساء والاطفال، ويقتلون ويسرقون ويحرقون القري، ويبيدون بالطائرات والراجمات المواطنين الأبرياء في الجبال ودارفور والنيل الأزرق، ويمنعون الدواء والماء والغذاء عنهم.
أهذا دين الله؟!
اغتصاب ونفاق وقتل وسرقات وفساد وسفك دماء!
تحت مظلة الإسلام مارسوا القتل والتهجير القسري والقهر والتجويع والبطش والتفرقة العنصرية، ونشروا الفتن والشر والفساد والسرقة وانحلال الأخلاق.
نم في عليائك قرير العين - يا رفيق - فالشعب لن يهدأ له بال, ولن يكل ولن يمل, و سيقدم الشهيد تلو الشهيد, حتي يتمكن من اقتلاع النظام الجائر.
شعبنا لن ينسى الشهداء، ولن يتخلى عن المبادئ والثوابت التي رسخها هؤلاء الرجال.
نم في عليائك قرير العين - يا رفيق – وتمتع بما وهبه لك المالك من نعمات وحور عين وخيرات وفاكهة وشراب.
لقد قال تعالي: " وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" صدق الله العظيم.
تمتع وأهنأ في الفردوس يا رفيق، خالدا فيها بمشيئة الله، ولوكره الفاسدون.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 921

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1163893 [أبو ياسر]
1.00/5 (1 صوت)

12-06-2014 03:47 AM
رحمك الله يا أشجع وأنبل الرجال. لقد أعدمك صعلوك لا يساوي قلامة ظفرك.

[أبو ياسر]

#1163470 [ملتوف يزيل الكيزان]
3.00/5 (2 صوت)

12-05-2014 06:38 AM
قريبا ستكون العاصمة الميدان المفتوح فالى اين المفر وهل يا ترى ستحكمون البلد من الخارج بالريموت كنترول زي مولانا محمد عثمان؟؟؟؟؟

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1163434 [خالد حسن]
3.00/5 (2 صوت)

12-05-2014 04:57 AM
رحم الله شهيد الشعب والوطن المحجوب
فالرجال يموتون وقوفا واشباه الرجال يموتون ركعا
وسنري كيف يقتل اعداء الشعب والوطن
والايام بيننا .. سوف لن ينفع استجداء القذافي ولن يمنع ذلك من غز الاعواد في ادبار ملئة بلادنا بررائحها الكريها سندها باعواد تريحنا نن عفنها

[خالد حسن]

#1163325 [صديق ضرار]
3.00/5 (2 صوت)

12-05-2014 01:51 AM
وصــية الشهـــيد

إلى الشهيد عبد الخالق محجوب عثمان


وتواعدنا على الشطِّ مِرارا
كان يسـبقـنى ،
ويحـترق انتظارا
وببؤبؤِ عينيه تحدٍّ واخضرارْ
وحديث لا يُجارى
عن أغانى الإنتصارْ
كان مغنِّيها يُغار
حينما ينسرب الضوءُ جهارا
ليبث الروح فى رحم النهارْ
لا تسألونى : ـ خابَ ظنُّه ؟
أم من الحزن توارى ومضُ عينِه ؟
أم سُهاد الليل قد غير لونَه ؟
كان شيئاً غير هذا . .
لا يجارى .
هدهد حزنى ،
وبوجدٍ ليس مثله
كان يسأل :
عنكمُ ، عن كل شهيد
تقمصت روحُه بلوريتارياً جديد
كان يسأل عن قضايا الشعبِ ،
عن دور اليسارْ
وهتافٍ غاضبٍ ، ينمو على كل جدار
عن رفاقٍ خلف قضبان الحديدْ
ومواقيت انتهاءٍ للتتارْ
ثم نادانى إليه ، وقال :ـ
" ليس هذا الوقت وقت للسؤال
كن بقبضة هذا الشعبِ خنجر
واطعن الباغى بحدَّك ،
لا تشفق عليه
إن مثلى لَيُولِّى
تاركاً خلفى البديل
إن مثلى يستطيل
مثلما يمتدُّ نيل
. . ببلادى
ليبثَّ الوجد للوادى الأحنِّ
ولهذا الشعبِ حقٌّ ،
ليس يرجى بالتمنى
فانطلق فى الغابةِ . . فى العتمورِ
وفى صوت المغنى
ولتكن موتاً زؤاما ،
على الباغين لعنة
ولتكن لابرنث يحيط بكل مارق
وأُصيك بأبنائى البلوريتاريا الأوفياء
من زمان ساد فيه الفسق والإفساد
وقرصان تربع فى حماه
فلتجنبهم دجاهْ
ولتجنبهم أذاهْ


صديق ضرار –
1974 - أغسطس

أستاذى دكتور أبو محمد أبو آمنة
وأتشرف ويتشرف إتحاد مزارعى الجزيرة أنهم شيوعيون وتربية شيوعيين
ونعم التربية . وقد تربينا على ديننا السمح وعلى أخلاق أهلينا وآبائنا
وهنا أستحضر شيئا بسيطا :
عندما وبالمصادفة أشاهد التلفزيون وتكون إحدى بناتنا المغنيات - الله يحفظهن
تؤدى أغنية فيها من أوصاف الرجولة حسب المتعارف عليه سودانيا ،وترد
بعض المقاطع مثل ( مقنع الكاشفات - دخرى الحوبة - بقة عقود السم - يا مقنع بنات جعلن عزاز دم - وأوصافى من مثل أن هذا الشخص عفيف ورجل بمعنى الكلمة ويحافظ على شرف أخواته البنات وأنه خال فاطنة وهكذا )
فعلا أستغرب بأن هنالك من وجهاء القوم من قادة وسياسى المؤتمر الوطنى ورؤساء البلد - فكلهم رئيس مع عمر البشير - أرى القوم قد هبوا يبشرون ويرقصون كأن المعنى هم وبعصيهم وأحيانا سيوفهم وربما غدا بنادقهم وأمنهم ومليشياتهم ؛ ويحتلون الساحة - هؤلاء العلوج بكروشهم وأصلابهم ورئيسهم ومرؤوسيهم .
ألا يستحون حيث أن هذه الأوصاف التى تتحدث عن كيف هو الإنسان السودانى فى أنه يحترم المرأة ولها عنده مكانة كبيرة وأنه لا يهينها مثل ما فعل هؤلاء بجلدها وأنه مدرج العاطلات ومقنع الكاشفات - ليس مثل الواى الخضر وهو مثال بسيط منهم حين يطارد ستات الشاى بدل أن يحميهن ويدارى عن فقرهن وحاجتهن . ومثل مأمون حميدة الذى تموت النساء أمام باب مستشفاه ومثل .. ومثل..
معليش

[صديق ضرار]

#1163280 [Salama]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2014 12:27 AM
وفى الليلة الظلماء يفتقد البدر لقد طال ظلام السودان واستطال وافتقدناك عبد الخالق جسدا ولكن فكرك المنير سوف ينير دروبنا و يعجل بانبلاج نور الفجر نعم نم قرير العين عبد الخالق فى عليائك فانت لم تعادر قط انت بيننا وسط الطلاب وسط الفلاحين وسط العمال وسط النساء فانت ملح هذه الرض الطيب اهلها والتى رزئت بحكم فئة ضاله وسوف تقتلع اقتلاعا كما البوده والسعدة ابشروا بقرب انبلاج الفجر

[Salama]

د.ابومحمد ابوآمنة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة