المقالات
منوعات
الحوش الكبير لأبناء الشيخ فرح ود تكتوك
الحوش الكبير لأبناء الشيخ فرح ود تكتوك
12-05-2014 08:30 AM


تحدثنا الأسبوع المنصرم عن أن الطريق إلى التقدم لا تحده حدود للوصول إلى غاياته غير ضعف الهمَّة وخور الإرادة .. ويجب ألَّا تقبل أن تكون على الهامش ، بل يجب أن تبادر لخلق الأحداث وإحداث التغيير الإيجابي ، وتحدثنا عن دور القيادة الرشيدة التي يجب أن تستشرف الدعوة للانطلاق والإبداع ، ولكن عندما يكون همَّها جمع المال وصرفه في ما لا ينفع الجماعة ولا يرمِّم ما هدمه الزمان ؛ فعندها يتحتم علينا تجاوز مثل هذه الحكومات لنبتكر الوسائل لصنع التغيير للواقع المرير بفعل فاعل ، ونبدأ في وضع أساس لتجميع وشحذ الهمم للغالبية الصامتة التي تراقب ويلسعها الشعور بانهيار كل ما هو جميل وترهقها محاولات وأد الفشل الذي أدمنوه من ملكوا زمام الأمور ، فكان أن تنادت عبقرية بعض الشباب الذين هم وقود التغيير القادم .. وهم كفاءات ومواهب لفظها الوطن المُفترى عليه ، لكنها مشبًّعة ومُضمَّخة برائحة ترابه الغالي فآثروا وقرروا تجاوز هؤلاء الجاثمين على الصدور ، يأخذون ولا يعطون .. يدمرون ولا يبنون .. ونأخذ مثالا اليوم ممَّا تمَّ وظل يحدث على مدى عدد من السنوات العجاف بولاية سنار ومدينتها العريقة عاصمة أول دولة إسلامية بالسودان - السلطنة الزرقاء ...فكان أن التقط القفاز شباب زاده الايمان بالوطن ويؤرقه الحال المائل ورؤية التداعي والانهيار الماثل أمامه في كل المناحي ... إنهم شباب الحوش الكبير لأعرق حي بالمدينة ويحمل اسم العارف بالله وأحد أوليائه الصالحين الذي ارتبط اسمه بالحكمة والصلاح وحسن التصرف ألا وهو الشيخ فرح ود تكتوك ، فسار الأحفاد على دربه وسطروا أروع الملاحم وهي بدايات لقادم أحلى كثير يحمل بُشريات التغيير وصنع مستقبل أفضل بإذن الله .. حيث قام هؤلاء الشباب بمبادرة رائدة لها مدلولات عميقة في زمن تلاشى فيه الوفاء واضمحلَّت فيه المعرفة بما هو واجب وضروري ...فقد تبنَّى هؤلاء الشباب والشابات وأخذوا على عاتقهم أن يحصروا رائدات التعليم بالحي العريق اللاتي قدمن عطاءا بقيت أثاره باقية ليومنا هذا ، فكان أن تم التجهيز لحفل تكريم يليق بما قدمنه من تضحيات وعطاء ٍأخضر سكب نور المعرفة في ميادين ودهاليز الحي العريق ووضع اللبنات الراسخة لصنع مستقبل زاهر وتم الإعداد لحفل بهيج يتم خلاله تكريمهن ..الأحياء منهن أو من ينوب عن اللاتي رحلن من هذه الفانية ؛ وقد كان يوما لا يُنسى وسيسجله التاريخ لما له من مدلولات عميقة تخبر عن معدن شعب أصيل وحي عريق يعرف الوفاء لأهل العطاء فظهر الحفل أنيقا في ثوب قشيب وإخراج متميز... ويجدر بنا هنا أن نشير للجانب الأكثر إبداعا وإشراقا: ألا وهو التداعي والتجاوب الغير مسبوق من أهل الحي المنتشرين في بقاع العالم المختلفة بعد أن تمَّ تنظيم ذلك عبر صفحة الفيس بوك (الحوش الكبير) وهي لسان حال أهل حي تكتوك. وحقيقة لقد كان التفاعل مع هذا المشروع الذي وُلد صغيرا بفكرة من إحدى كريمات الحي العريق (الاستاذة ليلى الأمين) ؛ ولكن شبّت تلك الفكرة وترعرت سريعا لتتمخض عن حدث سيسجله التاريخ. وتوالت الأفكار والمشاريع بعد ذلك ، وتم اختيار المدرسة الابتدائية الشمالية بنات (حاليا نور الاسلام) وهي أعرق مدارس المدينة لتعليم البنات ودرسن فيها الأمّهات والجدات لهؤلاء الشباب .. فكان التداعي بنفس النسق والجهد الجهيد ، وجاء التجاوب سريعا بصورة لم يتصورها أكثر المتفائلين ليقف ذلك شاهدا على الطاقات الكامنة المستنيرة والمنتشرة في أصقاع العالم المختلفة ... يجمعها حب البلد وتقديم الغالي والرخيص لتطوير ، بل إعادة تأهيل مبانٍ ارتبطت معهم بكل ما هو نضر وجميل في زمن شابه وسيطر عليه الظلم والقهر ونكران الجميل ... فهي طاقات كامنة تحتاج لمن يفجِّرها لتنطلق شلالات العطاء والابداع ؛ فكان أن تم توفير كل ما هو جدير بجعل هذه المدرسة تحفة تسر الناظرين تتخللها الحدائق وبها مسرحا أنيقا بعد أن كانت آيلة للسقوط وتفتقر لأبسط المقوِّمات المطلوبة لأداء رسالتها. ونلاحظ أنه عندما اختفت المسارح من المدارس وانعدمت النشاطات الثقافية والرياضية تدهور المردود الثقافي والفني والرياضي والأكاديمي وتلاشت المواهب التي كانت تنطلق من مثل هذه النشاطات لتعطِّر سماء الوطن بالإبداع .. وسيتم افتتاح المدرسة بثوبها الجديد الاسبوع القادم بإذن الله وسيكون حدثا فريدا نقف عنده كثيرا وينبئ عن نجاح فكرة بسيطة يمكن من خلالها صنع الكثير وإحداث التغيير ؛ وقد أصبحت تجربة الحوش مثالا يُحتذى ويمكن استنساخه على امتداد الوطن الجريح .. ومن هنا نرسل التقدير والعرفان لهؤلاء الشباب بقيادة الأستاذ سيد عثمان حميدة وأمير عبد الباسط والمهندس عبدالرؤوف جابر والجنود المجهولين في الغربة البعيدة بقيادة الرائع محمد عبدالرازق ... ولله درك يا وطن وأنت تأتي لنا
بالجديد الما كان على بال.
الجدير ذكره أن حكومة الولاية غائبة تماما عن مثل هذه المشاريع والأفكار ، ليس ذلك فحسب ، بل يبدو أن لها رأيا سلبيا في أدوار المؤسسات التعليمية وليس أدلَّ من ذلك غير سعيها الحثيث لاستقطاع بعض الأراضي من المدارس التي شيدها رجالات سنار من الأجيال السابقة ومعظمهم من هذا الحي ، بينما ظل تفكيرها منصبا في كيفية ترتيب أمر بيع تلك المساحات المُستقطعة من المدارس والأندية وهدم دور السينما واستغلالها لتشييد المغالق والأسواق وتمليكها لأصحاب الحظوة المقربين ؛ فشتَّان ما بين وبين !!! ونختم القول بأن أمر هذه الولاية وحكامها .. يطول ويطول .. اللهمّ لا فرج إلا فرجك ، ولا لطف إلَّا لُطفك ، ففرج عنِّا كلَّ همٍّ وغمٍّ وكربٍ .. إنك على كل شيءٍ قدير ... والله المُستعان ..

من عمود خبز الفنادك ... صحيفة التغيير
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1116

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1163572 [ALAWD]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2014 02:10 PM
ولايتكم وومدينتكم الجملية رزئت باسوأ والي مؤهلاته الجهل ومحاربة المستنيرين امثالكم وناس الحوش الكبير اقترح عليكم حملة انقاذ سنار منه

[ALAWD]

ردود على ALAWD
United Arab Emirates [د. مجدي علي] 12-06-2014 07:43 AM
حقيقة أخي العوض ...وهذا بلاء عظيم .. ربنا يرفعه عنَّا إن شاء الله ...ولكن لم نستكن ... وتخطيناهم بالقيام بمثل هذه المشاريع .. وسنواصل ذلك بإذن الله .. ونتمنى أن تمتد الفكرة وتُستنسخ لكافة الولايات .. ولك التحة والتقدير ...


د. مجدي علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة