المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
منقة كسلا
منقة كسلا
06-17-2010 03:44 PM

حاطب ليل

منقة كسلا

عبد اللطيف البوني

هذا العنوان مأخوذ من عنوان لمقال نلامسه بمقالنا هذا للدكتور الصديق العزيز والخبير الإعلامي هاشم الجاز في مسطوراته الأسبوعية بصحيفة آخر لحظة الغراء، وهذه مناسبة لنقول لهاشم عوداً حميداً لدنيا الكتابة بعد سنوات طويلة من العطاء الطيب في دنيا الإدارة الصحفية العامة تاركاً خلفه بصمة رائعة وذكرى لا تمحها الأيام. أخذ هاشم العنوان من الأغنية الشعبية التي تقول (منقة كسلا حلوة الصافي لونها.. تومتي فريدة وغرب القاش سكونها)، أما المناسبة فهي ما ذكره الأستاذ محمد حسنين هيكل من أنّ الإمام الهادي المهدي مات مسموماً بقطعة مانجو في كسلا، وأن الطائرات المصرية لم تضرب الجزيرة أبا في مطلع سبعينات القرن الماضي بطلب من النميري. الذي يحيرني وما يتحيَّر إلاّ مغيَّر هو الهبة الصحفية السودانية القوية التي قامت في وجه هيكل وهو يقول ماقاله أعلاه إذ كُتبت الأعمدة ودُبِّجت المقالات وأُجريت المقابلات وأُقيمت التحقيقات وحتى الإذاعة والتلفزيون دخلا على الخط؛ كل هذا لإثبات بطلان ما ذهب إليه هيكل، فهيكل مع احترامنا له لايستحق كل هذه القومة والقعدة في كل ما يقوله فهو يُجير التاريخ لشخصه الفاني وكل مايقوله أوعلى الأقل بعضه يحتاج إلى تعضيد. ولا أظن أنّ الناس في العالم العربي تركت شواغلها وكأس العالم وجلست أمام شاشة الجزيرة للاستماع لهيكل. العبد لله شخصياً لا يتذكر آخر مرة شاهد فيها هذا الأستاذ علماً بأنني كنت من المواظبين عليه أول أيام ظهوره. أمران كشفتهما لنا الهجمة السودانية المرتدة على مرمى هيكل، الأول هو أننا في السودان نتعامل مع الأساتذة المصريين بحساسية عالية لامبرر لها. قد تكون هذه الحساسية منطلقة من عقدة ضعف أي إحساس بالدونية تجاههم، ولدينا شعور بأنهم يتعاملون معنا باستعلاء غير مستحق، وقد ذكر هذا هيكل نفسه عندما ذهب له وفد من معارضة الانقاذ في تسعينات القرن الماضي مستنكراً سكوته عن (جرائم ) الإنقاذ فرد عليهم بأنه كتب ذات مرة في الشأن السوداني فقامت عليه دنيا السودانيين ولم تقعد، لذلك رأى أن ينآى بنفسه عن الشوون السودانية. ولعلّ ذهاب ذلك الوفد لهيكل يظهر عدم احترامنا لأنفسنا مما يجلب استصغار الآخرين لنا. وفي ذات السياق كتب أنيس منصور ذات مرة أنهم كمصريين احتاروا في التعامل مع السوداني، إذا مددت له يدك للسلام يصفك بالجفاء وإذا حاولت احتضانه يتهمك بأنك تريد أن تكسر ضلوعه!!! الأمر الثاني والأهم هو أننا قوم متسيِّبون في تاريخنا فمثل حادثة الإمام الهادي كان يجب أن تكون الآن معروفة بتفاصليها التي لايدانيها شك، فلو فرضنا أنّ فترة مايو فرضت نوعاً من التعتيم لمصلحة النظام السياسية فكان ينبغي بمجرد انتهاء الفترة المايوية يكون قد تم التحقيق وبصورة رسمية في الأحداث التي حدثت في هذه الفترة. أقول هذا وفي ذهني تحقيقان رائعان من حيث مادتهما التاريخية، الأول حول تمرد أغسطس 1955 في جنوب السودان والثاني حول انقلاب عبود في نوفمبر 1958. كان ينبغي أن تكون صحافتنا في عام 1986 قد حققت في كل أحداث مايو من الجزيرة أبا إلى ترحيل الفلاشا مروراً بحسن حسين، ومحمد نور سعد، والرياضة الجماهيرية، وجلد نميري بالحزام (القاش) لهيكل في الطائرة، وتحول عبد الناصر إلى حجّاز (عيب ياقعفر(جعفر) مش كدة ياقعفر). كان ينبغي أن يكون الجندي أو الجنود الذين ناوشوا الإمام الهادي المهدي في الكرمك معروفين بالإسم وبدون تجريم لأنهم كانوا يؤدون واجبهم وينفذون أوامر رؤسائهم. فلنبدأ رحلة التوثيق من الآن... نلحق الجفلن ونقرع الواقفات لكي نقدِلْ في تاريخنا ونَسَكِّتْ الخشَّامة.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1729

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#2214 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2010 12:18 AM
من وجهة نظري انه الخير والشر بيجي من مصر

منها دخل الاسلام ومنها دخل الاترك ومنها جانا الانجليز ومنها جاءتنا الحضارات والتعليم والسياسة وعليها نسند مشاكلنا فالواجب ان نحترم الاخوة ونتعامل معهم بجديه فالان كلنا محتاج للاخر ومعروف ان لهم مناصرين اكثر منناوهم من ناحية تفكير وتعامل متقدمين اكثر مننا فالنتعلم منهم الصالح ونترك الطالح وليس هذا بانبطاح ولكن الواقع بيقول كدة قبال خريفنا يودع ونسكب ماءنا علي الرهاب


#2082 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2010 06:37 PM
لا ياحبيبى الناس دى قالوا عندها استراتيجية جديدة وماعارف لمدة 10 سنين للسودان الجاى الفات فات والمضى لايعاد اسال مضوى الترابى ده واحد قالوا من المؤسسين للاستراتيجية الجديدة المامعروف نهايتها بعد سته شهور وين وبعدين مين اللى فاضى يفتش فى ملفات عفى عليها الزمن والجماعة حيقولوا ليك خلى هيكل يقول اللى يقولوا ده موضوع راح زمان لانو هم خايفين لا مجلدات الدنيا كلها واضخم كمبيوتر فى العالم ماحتتحمل ذاكرته تاريخهم المظلم ومن حسه بمرنوا الناس على ده كان زمااااااااااااان


عبد اللطيف البوني
 عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة