المقالات
السياسة
الصفعة التالية الأهم فى وجه النظام من نداء السودان
الصفعة التالية الأهم فى وجه النظام من نداء السودان
12-05-2014 11:46 PM


أظن أن وقت تدليل النظام ومجاملته وحديث مثل" (البشير) جلدنا وما بنجر فيه الشوك" قد ولى، بعد ما اتضح للجميع دون استثناء بأن النظام دخيل على السودان وغريب على ثقافته وأرثه وأعرافه.
بالأمس استمعت لأحد المتنكرين لأهلهم من أجل مصلحته الشخصية وهو المدعو (حسبو) متحدثا فى احتفالية بمرور 25 سنة على تأسيس كتائب ومليشيات (الدفاع الشعبى) تلك القوات الأرهابية المغرر بها والمشتراة بصفائح الزيت وجوالات الدقيق والسكر لأبادة شرفاء السودان ملتحفين ثوب (الجهاد) وتلك القوات ومنذ 25 سنه لم تحارب عدوا خارجيا واحدا، فكيف يكون ما تقوم به جهادا؟
انها مليشيات تم تأسيسها لعدم ثقة النظام الأرهابى المتطرف فى جيش وطنى واحد كما تفعل كآفة دول العالم التى تؤمن بالموسسية وبالمواطنه المتساوية.
وكما هو واضح أن اعلان نداء السودان قد اغاظهم واشعل الغضب فى صدورهم وهكذا دائما حالهم حينما يتجمع اهل السودان على قلب رجل واحد لأن النظام ورموزه الفاسدة الفاشلة لا تعيش سعيدة الا حينما تفرق وتمزق وتشتت وتفصل.
والمنهج (الأسلاموى) نفسه قائم على ذلك، يفرق بين المسلم والمسيحى وبين الرجل والمرأة وبين المسلم العادى والأخ المسلم وبين داعش وجبهة النصرة!
المهم فى الأمر جاء الوقت الذى تتحرك فيه قوى المعارضة كآفة وخاصة الذين وقعوا على نداء السودان، اولا لأرسال وفد رفيع المستوى وعلى وجه السرعة (لروسيا) يضم من يتحدثون جيدا اللغتين الروسية والأنجليزية لشرح حقيقة النظام الأرهابى المتطرف الذى يحكم السودان والذى لا يختلف عن (اخوان) مصر أو عن القاعدة وما يسمى بتنظيم الدولة الأسلامية وأن يكون حديثهم مدعما بالصور والمستندات التى تؤكد ارهابه وتطرفه، وعلى روسيا أن تعلم بأن مصلحتها المستقبليه مع شعب السودان لا مع قاتليه.
الخطوة الثانية أن يخرج نداء واضح وصريح لكآفة دول العالم للمساعدة على اعتقال مجرمى الحرب والأبادة الجماعية وفى مقدمتهم رئيس النظام المتغطرس الذى اصبح يتعامل مع شعبه (كاله) لا كحاكم.، بعد أن ثبتت الأكذوبة التى كان النظام يعيش عليها والتى تقول اذا تم اعتقال رئيسهم فسوف يتجه السودان نحو الفوضى و(الصوملة).
الخطوة الثالثة أن تطالب المعارضة من الدول المحبة للسلام والديمقراطية بحظر سفر قادة النظام والكشف عن ارصتهم فى البنوك العالمية وتجميدها وعدم الأستجابة لصراخ وعويل رموز النظام بفك القيود عنه واعفاء ديونه الا اذا استجاب لمطالب الشعب الذى تمثله معارضة اصبحت متجانسة لحد كبير.
نعم لقد عانى الشعب السودانى الأبى كثيرا ولا زال يعانى ولا حل أو مخرج الا بزوال هذا النظام المستثمر فى الكراهية والخلافات.
آخر كلمة:
• آخر مخازى النظام وعوراته الحديث المتداول عن نيتهم سحب جنسية حفيد المناضل السودانى الأصيل (عبد الفضيل الماظ).
• أنها فعلا (جدادة) الشارع التى طردت سيبد البيت.
• ياعم حسبو .. جهاد ايه يا عم (حسبو)؟
تاج السر حسين - [email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1163935 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 05:44 AM
الاستاذ تاج السر اشرت الى ضرورة ارسال وفد من المعارضة الى روسيا لشرح تصور المعارضة لمشاكل البلاد والسبل التى تم اتباعها فى هذا الخصوص وتعرية هذة العصابة امام الادارة الروسية لكى لاتتدخل فى الامر السودانى كما فعلت فى سوريا لان مصالح روسيا مع مصالح الشعب السودانى وليس مع السفاحين والقتلة ومواقف روسيا سوف تكون لها ما بعدها عند زوال هذا النظام ونفس الحال ينطبق على الصين اذا وضعت مصالح الشعب السودانى فى الاعتبار دون النظر الى الفائدة الانية مع نظام مكروة من شعبة

[ali murtey]

#1163894 [ابو داوود]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 03:51 AM
روسيا والصين تعرفان عن دموية النظام اكثر مما نعرفه نحن .
روسيا تدعم نظام ارهابي كالنظام السوري الفاشي فماذا تنتظر من هؤلاء ؟؟؟
الخطوة القادمة للمعارضة يجب ان تركّز في الإعداد لـ (عصيان مدني شامل) مترافق ومتزامن مع انتخابات الخج
إن أصّر المؤتمر (الوطني) على قيامها في الموعد المعلن .
وكفانا تأجيل ومماطلة ما عاد هناك وقت اكثر .

[ابو داوود]

#1163857 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

12-06-2014 02:41 AM
حسبو ديوث راقد باستمتاع تحت تقل مغتصب بنات عمه في دارفور.
1- الاخوان لادين لهم ، الدليل عمايلم في الوطن والشعب.
2- تفتيت الوطن خطة امريكية ضمن تفتيت دول الشرق الاوسط، الاخوان مقاولين تنفيذ.
3- البشير لن يتنازل الا بالقوة ، كما قال.
4- خلايا المقاومة بالاحياء و مسربي الحركات المسلحة تنسق لشن حرب عصابات المدن.بداية بحرق بيوت الكيزان وكلاب الامن.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1163817 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 01:31 AM
لقد قلت حقا يا أستاذ ... تسلم

[بت البلد]

ردود على بت البلد
[تاج السر حسين] 12-06-2014 09:41 PM
أعزائى المحترمين جميعا.
يجب الا نخلط الأوراق والا نخدع . . نعم بشار الأسد ديكتاتور بدون أدنى شك ويجب أن يرحل .. والقذافى رحمه الله كان ديكتاتورا ورحل بصورة مؤسفه يفترض أن يستفيد منها ويستوعب الدرس كل جبار طاغ .. لكننالا نقبل أن يكون البديل للديكتاتور تطرف وارهاب وتنظيمات (أسلاموية)، لذلك فموقف روسيا فى سوريا ومن قبل فى ليبيا جيد للغاية وعقلانى .. ولو خيرت بين ديكتاتور مدنى أو عسكرى وبين نظام (اسلاموى) ولم يكن هنالك اى بديل آخر فالديكتاتور العسكرى أو المدنى افضل من (الأسلاموى)، علينا أن نتذكر بأنه قبل دخول التطرف ما كان احد يعلم طائفة أو مذهب بشار الأسد أو على الأقل من جانبى وعلينا أن نعلم بأن بشار الأسد هو من اطلق سراح الراهبات اللاواتى اعتقلن بواسطة الهوس والأرهاب (الأسلاموى).
وجميعا نذكر الديكتاتور (النميرى) رغم كل سوء فيه لكنه قبل أن يتحالف مع (الأسلامويين) كان افضل لأن (الظلم) الذى يشمل الجميع فيه (قدر) من العدل .. لكن الأنظمه (الأسلامويه) تميز بين المسلم وغير المسلم .. وبين الأخو المسلم والمسلم العادى وبين الرجل والمرأة بل تفرق بين المرء وأخيه.
والنميرى قبل أن يتحالف مع (الأسلامويين) وقع اتفاقية الحكم الذاتى للجنوب، والجنوبيين يقولون ان الفترة من عام 1972 وحتى 1983 هى التى شهدت سلاما حقيقيا فى الجنوب أى قبل أن يفرض النميرى بتحالفه مع (الأخوان) قوانين سبتمبر ومن يومها تحولت الحرب فى الجنوب الى جهاديه.
وروسيا مواقفها جيده من مواجهة التطرف والأرهاب (الاسلاموى) والدليل على ذلك موقفهاالأيجابى من ثورة 30 يونيو المصريه، ولولا موقف روسيا لكانت سوريا الآن مثل (ليبيا) بل اسوأ من ذلك كثيرا.
لذلك لو تفهمت روسيا أن نظام (البشير) لا يختلف عن نظام (مرسى) أو داعش أو القاعدة وانه نظام يكرم المجرمين والأرهابيين العائدين من (جونتانمو) لما وقفت معهم ولما دعمتهم .. والنظام هدفه من التقارب مع روسيا أن يجد دولة عظمى تملك حق (النقض) فى مجلس الأمن تقف معه اذا تطورت الأمور بأصدار قرارات لأعتقال المجرمين ومثولهم فى لاهاى أو لغير ذلك من قرارات.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة