المقالات
السياسة

12-06-2014 03:43 PM


وأراد التركي ألف وقة ذهب.. وألفين عبد ضكر.. وأربعة الاف من نسوان لي جهال. وألف بعير، وزيها بقر وضان.. وغير ذلك.. مستحيل.. مستحيل. الان المستحيل حقيقة يرميني بغليونه هذا التركي المستبد؟!
يكون الجوهر دائماً بعيد عن فضول الناس.. والزيف يمكن ان يغلف كل شئ حتى الابتسام..
هاك ياسيدي الباشا الصغير ابن الباشا الكبير.. هاك(مريستنا) بيضاء مثل قلوبنا نحوكم مع اطيب امنياتي لك بسفر سعيد وعود حميد.. يا باشا.. يا بن الباشا.. يافاتح سنار ياتمساح النيل.. هاك.. هاك
لاتحفل بالقصب والقش الذي ينقلونه خدمك الغبش نحن نعد كل شئ.. لقد أتينا بالزرائب والحبال في انتظار القطعان.. ما أن تبزغ شمس يوم جديد حتى يصلك كل شئ مما طلبت ياسيدي..
الا ترى أننا قد اعددنا كل شئ حتى الحبال والزرائب والاوتاد؟
واقيمت الاحتفالات على شرف ود الباشا.. (رزت الدلوكة) و ( اتخلفت الشتامة).. وشدا الطبل الصيدح وعرض الجميع وهو يؤدون (الصقرية) التي ادهشت الضيوف..
انتظمت الموائد الوافرة ودارت المريسة بكئوس (القرع المنقوش) اترعت البطون وصعدت للرؤوس التي ادارتها نشوى قهر قوم لايملكون ادوات المقاومة. انتشى الباشا وصحبه (بالجعة) واظنه قد احتسى ملء (تيبار) او اكثر.. وكان ذلك كفيل بهزيمة فيل.
النار.. التار
فجاة اشتعلت النيران في المكان والتهب (العويش) واختلط الحابل بالنابل وهرول الجميع نحو المخارج طلباً للنجاة وكل في "توله".. ولكن الموت كان في انتظارهم. عمل فيهم ابطال الجعليين سيوفهم التي لم تبق رأساً تركية الا ودحرجتها اذ كانت النار من خلفهم والسيوف من امامهم، والموت باسطاً ذراعيه يتلقفهم. اسماعيل باشا والطاقم الطبي والخازندار وثلة الجند كان مصيرهم الموت، اما الطبيب فقبض عليه حياً بواسطة المواطنين.. واصبح الصبح وشندي يلفها دخان حرائق البارحة.. والصقور في سمائها تشدها رائحة الموت الذي لف المكان.
ارسل جسد اسماعيل باشا الى القاهرة يرافقه احد التجار الذين يعملون بالتجارة بين مصر والسودان ودفن هناك. وحدثني البرفيسور علي شمو بأن
جده شمو الكبير الذي كان يعمل تاجراً بين السودان ومصر وصادف وجوده في شندي اثناء الحادث قد قام بدفن الضحايا بمساعدة اخرين.
حملة الدفتردار
سرعان ما انتقلت الاخبار الى بربر فتلقاها الملك نصر الدين ومحو بك كوقع الصاعقة وارسلوا صهر نصر الدين الى القاهرة حاملاً نبأ الفجيعة في ابنه اسماعيل.. وكانت مأساة حقيقية جثمت على صدر الباشا.. أعمته الفجيعة في ابنه وزرعت في قلبه حقداً وغلالات من الكراهية جعلته يقسم بالانتقام من الجعليين. اصدر امره للدفتردار
الذي كان على رأس جيش متقدم في محور كردفان بالتوجه نحو شندي والانتقام من اهلها وفي يده كرت (بلانش) لارتكاب كل ما يمكنه من ان ينفث حقد الباشا من صدره وارتكاب جرائم حرب واخرى ضد الانسانية والتطهير العرقي وكل ما حوى قاموس الحروب القذرة.. ولم (يقصر).. الدفتردار.
قام بابشع حملة وصفها مكمايكل في كتابه "تاريخ سنار وتاريخ الحرب في السودان" وتضمن مقاله الذي نشر في صحيفة (المجتمع الافريقي) والذي كان بعنوان (الغزو التركي للسودان).. كثير من تفاصيل الحملة الانتقامية الجائرة على الجعليين.. وكان رد فعل ذلك احتجاج القناصل الاوربيين في القاهرة على الحملة وعلى العدد الكبير للنساء العربيات وسط العبيد الذين ارسلوا الى القاهرة حتى أمر محمد علي بإعادتهم الى وطنهم.
الخروج الكبير
خرج المك من شندي ومعه نفر كبير من قومه فيهم النساء والاطفال والشيوخ.. يتبعهم (حلالهم). ودارت معركة في البطانة في موقع يسمى (نيسوب). أفلت منها المك متجهاً نحو نهر سيتيت.. اما المك مساعد وقومه سلكوا طريقاً اخر يؤدي الى نهر الدندر.. ولكن جاءت الاخبار بعد ذلك تحمل نبأ مقتلهم بواسطة الاتراك.
سار المك وقومه نحو الشرق لا يلوون على شئ مبتعدين من سطوة الدفتردار.. وشندي تزكمها رائحة الموت والنار تأكل شئ الا ان امطار الدماء لم تطفئ الحرائق الذي التهمت ابن الباشا وزمرته.
كانت ارض البطانة مسرحاً آخر صال فيه الشكرية وهم يضايقون خصومهم من البطاحين والفادنية واوعز لهم الشايقية بالمشاركة في الحملة ضد الجعليين وصدر مرسوم من الاتراك يتولى الشكرية امر البطانة (اهداني المرحوم علي ابو سن صورة من تلك الوثيقة).. اختار الشكرية موقعاً بالقرب من جيل تواوا مستقراً لهم.. وهو موقع مدينة قديمة حملت اسم الجبل الذي يقع غرب مدينة القضارف التي نشأت بعد ذلك ويقال ان تواوا كانت ملكة ذات شأن تحكم المنطقة.. وسمي المكان بعد ذلك بـ (سوق ابو سن). وأنشأ الاتراك ثلاثة قواعد رئيسية لمطاردة الجعليين واحدة في مدينة "دوكة" جنوب القضارف تحت قيادة (كاشف) وقاعدة بحلفاية الملوك واخرى بالجزيرة.. وانبرى بشير ود عقيد الجعلي (فرع المسلمات) للقبض على النمراب علماً بانه كان متزوجاً من برة بت المك نمر وصدر امر من الدفتردار بتعيينه حاكماً محلياً لشندي تحت أمرة الكاشف التركي الذي اتخذ من المتمة مقراً له واحتل ود عقيد منزل نمر في شندي مكملاً وجاهة المنصب.
ما ان اقترب المك نمر من الحدود مع الحبشة حتى تقاطر الالاف من المرتفعات الحبشية نحو المك فبادر باقامة وحدة ادارية مستقلة اطلق عليها (دار ولقاييت) والولقاييت قوم من الاحباش يقيمون في المنطقة في الضفة الشرقية لنهر التكازي ( الاتبراوي ) بين منطقة الحمرة وحتى عبد الرافع جنوباً، واستقر المك في المكان تحت حماية رأس "يوبي" الذي صار فيما بعد ملكاً على اقليم التقراي عام 1831.. وذهب المك يوبي اكثر من ذلك اذ زوج احدى بناته لابن المك نمر "محمد".. وأطلق على المنطقة التي كان يحكمها المك "بدار نمر" وكانت حاضرتها قرية "الصوفي".
يطلق عليها الان "الصوفي البشير" التي تقع في الضفة الغربية على نهر عطبرة يسكنها نفر من قبيلة الجعليين من احفاد المك ورهطهم ونفر من القبائل الاخرى في المنطقة.. وهناك الصوفي "الازرق" التي جاء اليها المجاذيب بعد حملة الدفتردار تقع على تخوم القضارف الغربية.. أسسها الشيخ محمد الازرق المجذوب وأوقد فيها "تقابة" المجاذيب ولا زال ال الازرق يرفدون المدينة بالعلماء والشيوخ آخرهم المغفور له الشيخ محمد الازرق العالم الجليل وامام مسجد المدينة.
العفو العام
في عام 1829 اصدر خورشيد باشا ابن اخ محمد علي عفواً عندما كان حاكماً عاماً.. يشمل هذا العفو كل الذين خرجوا من المك باستثناء "نمر" وعائلته وتجاوب عدد كبير من اعراب الجعليين مع العفو العام وعادوا الى مناطقهم وبيوتهم طلباً للاستقرار في ديارهم "دار جعل" بعد ان هاموا في سوافي البطانة و "كرب" الانهار المنسابة من الهضبة. تراجعت شعبية المك نمر بعد ان انفض سامر الكثيرين من كانوا حوله استجابة للعفو العام فانتقل الى داخل الحدود الحبشية في منطقة ماي قوبا MaiGubba والتي تسمى ايضاً "غبته" اثر خلاف نشأ بينه وبين الضباينة الذي اكرموا وفادته عند المرور عبر مضارب القبيلة.. ولقي معاملة كريمة من كبيرهم زايد ود شحم البل. ولم تذكر المصادر سبب الخلاف الذي نشأ بين نمر والضباينة والذي كان سبباً في توغل المك بعيداً في ارض الحبشة.
نمر في ديار النجاشي
انضم اليه في غبته عدد من الفارين من الجيش الحبشي وبعض قطاع الطرق "الشفتة" وكان معه عدد مقدر من الرجال يتراوح عددهم بين 400 – 500 مقاتل قاموا ببعض الغارات على سكان المنطقة.. وفكر رأس يوبي في خيانة المك وتسليمه للاتراك طمعاً في الجائزة التي اعلنها مقابل راسه حياً او ميتاً.
استطاع المك نمر وزمرته تعطيل التجارة بين المتمه الحبشية وتوأمتها القلابات السودانية والذي يفصل بينهما خور صغير " ابو نخيرة" وتمكنوا من السيطرة الكاملة على هذا الطريق التجاري الحيوي. فقرر محمد علي باشا الفتك بالمك نمر ومن معه من النمراب والاحباش فدفع بجيشه نحو القلابات وتمكن من احتلالها عام 1832 وعين عليها حاكماً مقيماً من قبل السلطات التركية.
الطوفان
اثار ذلك حفيظة الاحباش واعتبروا ذلك الاجراء خطوة لانتهاك سيادتهم، فارسلوا قوة مسلحة من غندار تمكنت من اخلاء الاتراك من المنطقة ولفت ذلك انظار المجتمع الدولي وشجبت انجلترا وفرنسا النشاط التركي في الحدود السودانية الحبشية وارسل المك ليباقاديس ملك التيقراي مستشاره كوفين لطلب المساعدة البريطانية لحماية الحدود من الاعتداء التركي ولكن الادارة البريطانية تلكأت ولم تتخذ اي اجراء.
في عام 1834 اغار النمراب وحلفائهم من الاحباش على سنار وكان رد فعل الاتراك زحف احمد كاشف حاكم منطقة القضارف على راس كتيبة عسكرية مدعومة بألف من مليشيا الاعراب وتقدموا نحو غندار عاصمة الامهرا عبر القلابات واضرموا فيها النيران واسروا حوالي الف وخمسمائة من الرجال وفي طريق العودة تعرضوا لكمين نصبه لهم كونفو حاكم منطقة قورا واستسلمت قوة من الارناؤوط تقدر بحوالي 400 مقاتل وعادت القوة الى القضارف يصحبون معهم حوالي الف وثلاثمائة من العبيد ومعظمهم من النساء مما حرك المجتمع الدولي والدول الاوربية فارسلوا احتجاجاً قاسياً الى الباب العالي.
من جانبهم الاحباش بقيادة امبراطورهم كاسا اعادوا احتلال القلابات وقتل ميري شيخ الفور واسر القائد التركي البكباشي علي أغا ومك الشايقية سعد وأخذهم أسرى الى غندار.
في عام 1837 قاد خورشيد باشا جيشاً كبيراً عبر به منطقة كسلا متجهاً الى القلابات وتمكن من استعادتها مرة اخرى الى املاك أفندينا. وكلف محمد علي باشا ابنه بالتبني احمد باشا ابو ودان قائد قوات منطقة كسلا بقيادة حملة مدعومة بقوات مقاتلة من القاهرة تقدر بحوالي ثلاثة ألف مقاتل مدعومة بفرقة من الخيالة بقيادة فرحات بك لغزو الاحباش وأمر خورشيد باشا بالعودة الى القاهرة حيث عزل من منصب الحاكم العام للسودان.
ما فعله المك نمر في شندي وخروجه منها بعد حملة الدفتردار وتحركاته في المنطقة الشرقية وداخل الحدود الحبشية هو الصخرة التي سقطت من عل على البحيرة فحركت مياهها الساكنة واتسعت الدوائر حتى شملت المجتمع الدولي والاوربي وحركت الجيوش واطاحت بالرؤوس وعزلت الحكام وأشعلت النيران في المنطقة.
يتبع
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1419

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1165567 [ماسورة]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2014 04:48 PM
البلد والناس فى وادي وانت يا طه في وادي.
نتمني عدم نشر مثل هذه المقالات في هذا التوقيت والسودان يشهد مخاض عسير من اجل الخروج من مستنقع العنصرية والقبلية الآثن
الذي ساقنا اليه نظأم الاخوان الفاسد
نشر مثل هذه الكتابات في ظل هذا الظروف والنفوس مثقلة وموجوعة بالاقصاء والعنصرية دعوة للمهاترات وزريعة للملاسنات واذكاء لنار الفرقة وهذا ما يسعي اليه نظأم الاخوان القذر.

[ماسورة]

#1164577 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 10:22 AM
في المرة السابقة قلنا لك أن كتابتك تعتمد كليا على الرواية المتداولة محليا بما طرأ عليها من تحوير وتمجيد للذات الخ .. أما الآن فنقول لك هذا تهريج وتزوير تاريخي لن يفيد إلا في إبقاء تاريخنا سلسلة من الروايات الذاتية المنتفخة بالفخر المتوهم والبعيدة عمليا وعلميا عن البحث والتقصي التاريخي

[الدنقلاوي]

ردود على الدنقلاوي
Canada [الدنقلاوي] 12-08-2014 11:45 PM
الأخ كرت أحمر / الجنرال
دعك من الخلط والتخليط واللخبطة نحن لم نتهمك بالعنصرية قلنا فقط أن روايتك غير أمينة وهي تجميل للتاريخ الحقيقي للمك نمر ولواقعة حرق اسماعيل باشا

[كرت احمر] 12-08-2014 04:22 PM
وماذا تسمي انت توقيعك؟
اليس هو الآخر تمجيد وتكريس لعنصرية وتهريج
انت تنتمي لحضارة عظيمة
وتمتلك ارث انساني فخيم لكن يبدو انك لا تعرف ذلك للاسف!


#1164426 [ظلال النخيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 01:19 AM
آها يا اخ احمد عرفنا المك آخر مكوك شندي الباقين هم مين؟؟؟؟ وما فعله المك نمر غير وجه العالم وادى الى انسحاب بريطانيا من كل مستعمراتها خوفا من مك شندي ,,,, والساقية لسع مدورة

[ظلال النخيل]

#1164424 [المدهش جدا]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2014 01:15 AM
" و أعمل فيهم أبطال الجعليين سيوفهم".
بالله ! يا شيخنا البطولة شنو في تأمين شخص ، و أحضار الخمر لكي يكون مخدر و في حالة سكر و ضعف ، و تقوم تغدر به و تقتله غيلة، يا شيخنا لو كانوا أبطال ليردوا عليه على الفور كما فعل زعيم الكواهلة عبد الله ود جاد الله كسار قلم ماكمايكل.
"و كان رد فعل ذلك احتجاج القناصل الأوربيين في القاهرة على الحملة و على العدد الكبير من "النساء العربيات" وسط العبيد".
هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها
بالله ينهي الان لو جمعنا جعليات مع فوراويات و نوباويات و جنوبيات، و أرسلناهن لتركيا موطن الباشا، أو مصر أو السعودية ، يعني حا يفرقوا بين الجعليات و الفوراويات؟!
و يقولوا الجاب بنات العرب مع الخدم شنو؟!
هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها بالله أنتم ما زلتم في أوهام كم دي!!!!!!!!
أنت ذكرتني زمان في السعودية يوم حضرت الى جدة في الكرنتينة و كنت منتظر شخص و ظللت ابحث عنه، و كان المكان يعج بالصوماليين و النيجيريين و الا تريدين و الاحباش، و فجأة سمعت صوت يناديني و عندما اتجهت نحوه قال لي ماذا تبحث هنا أراك تنظر لهؤلاء الناس و تظن أنهم سودانيين لكنهم كلهم حبش و فلاتة، و قال لي أنا جعلي، و فجأة انفجرت ضاحكا، و الغريبة كان مشلخ مثل الهوسا و قلت له في قلبي يا أخي ما الفرق الان بينك و بينهم؟!

[المدهش جدا]

#1164351 [Kogak Leil]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 10:03 PM
والله المك دا كان نجيض خلاص تاني أفلت من معركة النيسوب؟؟؟؟؟

[Kogak Leil]

احمد طه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة