المقالات
السياسة
قضايا الصراع والتغيير فى السودان-12 - فــــى الهويــــــه-
قضايا الصراع والتغيير فى السودان-12 - فــــى الهويــــــه-
12-07-2014 03:45 AM

قضايا الصراع والتغييير فى السودان
12 -) فــى الهـــــويه (

مجتبى خضر حميده
كثير من المفاهيم وفى كافة العلوم الإنسانيه هى ليست مفاهيم ثابته ومسًلم بها نهائيا أوغير قابله للتطور أو النقد أو الإستقصاء أو الجدل وبعضها محكوم بالإطار الزمنى والمكانى , فمثلا نجد أن مفهوم الهويه عند بداية التكوين المجتمعى ثم الأمه والدوله إرتبط مفهومها بالعنصر والدم والعرق وهى أضيق حلقاتها وكان ذلك خلال نشأت المدينه الدوله كما فى عصرى الإغريق والرومان ثم تتطور هذا المفهوم ليشمل الجماعه البشريه المعينه فى إطار الثوابت والمتغيرات والملامح المشتركه التاريخيه والجغرافيه والحضاريه وعلى ذلك فإن التعبير عن مفهوم الهويه يأخذ أشكالا متعددة فتطور إبتدا من العنصر والعرق إلى اللغه والشعور بالذات فى إطار الكل ثم القبيله والجهويه( المناطقيه) ثم الوطن والمواطنه والتكوينات الإتحاديه وهى مفاهيم وتعبيرات إقتضتها ضرورات التقادم و التطورات الإجتماعيه والإقتصاديه والسياسيه منها من هو فى طور التكوين الإجتماعى ومنها من هو لاحق . ترتبط الهويه بمفهوم المواطنه فى إطارها الزمانى والمكانى المرتبط بالمجتمعات وأيلولتها الى مفهوم الكيانات والدوله حيث روابط المصالح المشركه فى اللغه والتاريخ والجغرافيه والموروث الثقافى والمعتقدى وهى روابط أساسيه وثابته فى العقل الجمعى الفردى والكلى المجتمعى فى الوعى والاوعى وتراثه الحضارى وإرثه التاريخى . تطورت وتعقدت مفاهيم الهويه فأخذت أشكالا متعدده منها ماهو متخلف وبدائى كالإثنيه والعرقيه والجهويه ومنها ما هو متقدم كالإنتماء للوطن والمواطنيه والقوميه ثم لاحقا ظهرت هويات المصالح المناطقيه ليست ضمن الوطن الواحد ولكنها فى إطار التكوينات السياسيه كالدول المتعدده كمفاهيم الإتحادات المتعدده ( كالإتحاد الأوروبى) ومنها من ينحو ذلك النحو كالإتحادات الآسيويه والإتحاد الأفريقى . تتطور ذلك المفهوم للهويه ليدخل فى قاموسه أهم عنصر وهو عنصر المصالح المشتركه . إن تلك المفاهيم المتنوعه هى دلالات دالتها متلازمات اللغه والتاريخ والثقافه والإرث الحضارى المشترك وقد يبرز أحد هذه العوامل من حين إلى آخر وفقا لعملية التفاعل والتلاقح المجتمعى والتطور والتقادم والتغير وفقا للصيرورة التاريخيه ولكنه بتماثله وتطابقه وإختلافاته المتنوعه يبقى المعبر عن الكيان و يبقى الشعور بالذات و الإنتماء هو الذى يحكم تلك المفاهيم على ذلك فاءن التطور السياسى والثقافى والتاريخى والتمازج المجتمعى يؤثر تأثيرا كبيرا على تلك المشتركات فى الدول والتكوينات الإجتماعيه . على الرغم من تعقيد مفهوم الهويه إلا أنه لايرقى ضمن تكويناته الإجتماعيه , قبليه أوجهويه إلى حد الخصومه والإعتداءات إلا بمداخلات خارجيه تذكى تلك الروح وبطرق مختلفه . يتطور مفهوم الهويه ليشمل المصالح المشتركه والمصير الواحد الى جانب اللغه والتاريخ والثقافه الواحده والتى نادى بها بعض منظرى القوميه والقوميه العربيه . إن دخول ذلك المفهوم القيمى للمصالح المشتركه على المفهوم المتطور للهويه فى التكوينات السياسيه كالإتحادات والدوله الجامعه الفدراليه والكونفدراليه وذلك لأجل ترسيخ مفاهيم قيميه ومصالحيه من خلال تتطور مفهوم الوطن والمواطنيه من خلال توسعته ليشمل أجناس مختلفه فى العرق والعنصر واللغه والتاريخ ولكن رابطها المشترك والأعلى هوالمواطنه نأخذ على هذا النحو الكثي من دول أوربا الغربيه والشرقيه كألمانبا وسويسرا والدول الإسكندنافيه وكندا ناهيك عن دولة جنوب أفريقيا والتى قامت على أساس التفرقه والتمييز العنصرى ولكن مع إحتدام الصراعات حول مفهوم وكيان الدوله ومفاهيم الحقوق والمواطنه إرتضت المجموعات المختلفه عرقيا وعنصريا ولغويا وثقافيا أن تؤسس لقواسم مشتركه للتعايش السلمى والديمقراطى ضمن كيان الوطن والدوله أيضا الكيان الصهيونى ( إسرائيل ) فهى تجمع من شتات من مختلف أرجاء المعموره جامعها المشترك هو هويه عنصريه دينيه متطرفه وبدعوات حضاريه وديمقراطيه تذكى روح وطنية الإنتماء والمواطنه ضمن سمو أعلى للعرق والدين وهى بذلك عنصريه وبلا جدال لكنها أسست دولتها على هذا المنطق وبذلك بدأ يتطور فيها مفهوم الهويه والكيان والدوله ( رغم إختلافنا معها ككيان مغتصب لأرضنا) ولكن من الناحيه التجريديه يمكن تفسيرها على هذا النحو منطقيا . إذن نحن أمام مفارقات عدة لمفهوم الهويه , أهمها القواسم المشركه فى اللغه والثقافه والتاريخ والجغرافيا والموروث الحضارى إلى جانب جدلية الشعور الداخلى بالذات وتطابقها وتماثلها مع الموضوع المجتمع والكيان والدوله فى الوعى والاوعى الفردى والجمعى لمسألة الإنتماء والمواطنه وعلى إختلافنا وأختلافاتنا فى (هل نحن سودانيون أم لا ).
ذهب بعض المفكرين والمنظرين إلى تفسير معنى الهويه ومفهومها إلى دلالات مرجعيتها فلسفيه منهم من تحدث عن الهويه بمعنى الماهيه أى ماهية الشىْ وردوا ذلك عند ثبوته فى الخارج وأسموه الحقيقه وعند إمتيازه عل الغير أسموه( الهويه ) والذات من حيث الشعور والوعى الفردى والجمعى بالإنتماء لفئه أو كيان إجتماعى أيضا تتطور هذا المفهوم إلى مفهوم جدلى متعلق ( بفهم العقل لجدلية التنوع والإختلاف فى العالم وذواته وموضوعاته حيث أن الإنسان لايدرك من الواقع إلا رده إلى الهويه ويفترض إكتشاف الوحده داخل التغيير فيكون ذو هدف ومعنى ويفترض كينونته إلى لاشىْ وعليه لا هويه وفى سياق جدلى لاينتهى كمن يبحث فى العدم وعليه أن يكف عن إستنتاج القانون لأى ظاهرة إلا ظاهرة التغير )- إميل مايرسون.... إنها تفسر جدلية الوحده داخل التنوع والتى تفهم على أساس جدلية التاريخ والجغرافيه والثقافه والتراث والموروث الحضارى وكلها عوامل ثابته ومتغيره ومتنوعه فى تفسير الهويه ضمن صيروره تاريخيه.
إذن الهويه فى أبسط صورها هى التعريف بالذات من حيث الإسم والصفه والجنيسه والعمر وتاريخ الميلاد كمسائل شخصيه ثم الشعور بالإنتماء المناطقى والوطنى والقومى وفى إطار جدلية تنوع وتغير وبميزات تماثل وتطابق مشتركه فالكثير من المجموعات السكانيه ضمن الدول والكيانات نجدها مختلفة العناصر والأديان واللغات ولكن رابطها المشرك هو حتمية الوجود الواحد وهو الشعور بالإنتماء لذلك الإطار المجتمعى الجغرافى والتاريخى على ما فيه من إختلافات متعدده إنها جدلية ربط الذات بالموضوع وإسقاطه على المجتمع والكيان والدوله .
إن الصراعات والجدل المبذول حول الهويه والمتمثل فى العوده والحنين إلى الماضى والبحث عن الوطن الأصلى وإيجاد الروابط المشتركه بينهم وبينه هل هو رغبه نفسيه لإرضاء الذات والخوف من المجهول أم هى حاله مصنوعه فى عدم التكيف مع معطيات الواقع والتى قد تغذيها الصراعات والإختلافات والشعور بالدونيه الذاتى والحقوقى وعدم الإعتراف بالآخر وعدم الرضاء بأوضاعهم وإستحقاقاتهم إضافة لتداخلات السلطه السياسيه وفرضها لمنطق القوة والقهر وبأدوات مفارقه لروح القبول بالأخر والتذمر منه لعدم تقديمه لصك الولاء وبذلك تغذى مفاهيم الإنتهاكات الحقوقيه والذاتيه البدنيه والنفسيه مما يضعف معه التكيف مع معطيات ذلك الواقع والشعور بالإنتماء إليه . . إنها جدلية الممارسات الفوقيه من السلطه السياسيه والتلاقح المجتمعى الداخلى سلبا مما تضعف و تسقط معه كثير من القيم والمفاهيم والدعاوى كالعدل والمساواه والحريه والديمقراطيه .
الخلاصه (( إن الهويه كمفهوم هى وعى متحرك وحيوى بالصيروره والتغير والإختلاف وهى ليست معطى ثابت وملجأ وإنما صيروره وبناء متواصل ومتجدد للذات الفرديه والجمعيه وهى تبحث عن تمازج منطقى مع الآخر وقبوله شريكا فى الوطن والثقافه والمشتركات الإنسانيه الأخرى )) د/ عزيز قشواط
إن الظروف هى التى تشكل وعى الإنسان حيث لا يتأتى ذلك دفعة واحده وإنما من خلال إستمرارية جدل تاريخى بين الذات والواقع وبذلك يتطور مفهوم الهويه حيث لا ثبات لما هو متغير ومتجدد فى الوعى والشعور الإنتمائى إلا الشكل الخارجى وهو لايمثل تتطابقا وتماثلا مع المضمون وهو شعور الإنتماء والتكيف عندما تدخل عوامل اللغه والتاريخ والجغرافيه والثقافه والبيئه فى تكوين الشكل والمضمون مع التمازج المجتمعى والوعى الذاتى الفردى والجمعى للشعوب والأمم وتنتفى بذلك معها عوامل العلو العرقى والعنصرى الواحد والتى لايسًلم بها علماء ( الأنثربولوجى ) حيث أن مسائل التباين الثقافى والدينى واللغوى والعنصر لا يصح أن تكون مبررا كافيا لتسويق دعاوى النقاء العرقى والأثنى وإنه عندما تتلاقح العناصر والأجناس وتتمازج عبر الصيروره التاريخيه ينتفى معها ذلك العلو للعنصر العرقى الأحادى وبذلك تنتفى دعاوى النقاء العرقى إلى حيث الذاتيه الموغله فى التاريخ وهو مايتنافى وحتمية التطور التاريخى وصيرورته . إذن إن مفهوم الهويه مفهوم متطور ومتجدد لا يركن ألى ذلك الإنغلاق التاريخى للجنس أو العنصر وإن الشعور بذلك والدعوى إليه هوشعور مفتعل وسياسى ذو غرض أكثر مما هو ذاتى وجمعى فى الوعى واللاوعى الفردى والجمعى ولكن تغذى ذلك قضايا الصراعات الأثنيه والقبليه والسلطويه وبدعاوى مفارقه لتلك المفاهيم والقيم والمميزات والخصائص التى تشكل المشتركات بين المواطنه والمواطنيه والإنتماء والمنتمين ناهيك عن ذلك هذا الإرث التاريخى والحضارى الضارب فى القدم للشعب والأمه على إختلافاتها المناطقيه حيث (( هل يمكن التمترس فى الذات والهويه والخصوصيه الثابته فى عالم أصبح يفضل التطور التقنى والفيض المعرفى متقارب الحدود منفتحا ومتتداخل العناصر والهويات عالم السرعه كما يحلو للفيلسوف الفرنسى فيربليو أن يسميه))
إن إشكالية الخطاب الهوياتى فى السودان لوجاز لنا أن نسميها ومنذ الثلاثينات وتطور مدارسها المختلفه وحتى الستينات تتمثل فى خلق المتجانس مع اللا متجانس وإختزال المعقد فى البسيط حيث تبسيط المفاهيم واختلالها من خلال تصليب الثابت دون الأخذ بالمتحول والمتجدد والمتطور والمتغير ودون النظر من الخارج لذلك التنوع والإعتراف به من خلال إذكاء وإسقاط روح التوحد والإنسجام والقوه عليه ومن خلال إعلاء قيم التداخل والتمازج والتسامح والإنفتاح على الأخر وإحترام ثقافة وتراث وقيم الغير دون النظره الدونيه والعلويه .. إنها صيرورة التاريخ التى صنعت هذا التنوع الثقافى , الأثنى والقبلى . يشير الدكتو عزيز مشواط (( أنه لابد هنا من التنصيص على أن نقد خطاب الهويه لا يعنى تقويض الهويه والتأسيس لنزعه نسبويه متطرفه بقدرما يعنى إكتشاف العناصر المتصلبه وإبراز أوهامها . إن الأمر لا يتعلق بشكل مطلق فى الهويه وعناصرها المؤسسه بل ضرورة إخضاعها لمصير العصر وأساسه صيرورة الزمان ومن ثم إمكانية تشكيل عناصر جديده أى هويه منفتحه بعناصر متطوره ومواكبه لإشكاليت القرن فى أفق تشكيل الفرد الواعى لذاته المحدد لخياراته )) ... للحديث صله
7/12/2014









تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 711

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مجتبى خضر حميده
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة