المقالات
السياسة
ديمقراطية الزعيم وزعم الديمقراطية
ديمقراطية الزعيم وزعم الديمقراطية
12-07-2014 06:29 AM

بِسْم الله الرحمن الرحيم
زورق الحقيقة
أبوهريرة زين العابدين عبد الحليم

ديمقراطية الزعيم وزعم الديمقراطية

متى نصل لمرحلة تمجيد الفكرة وننهي موضوع تمجيد الأشخاص فالأشخاص الى زوال والفكرة باقية فينا ما بقينا. متى نصل مرحلة التفكير الجمعي بدلا عن التفكير التجميعي الفردي اي مرحلة العقل الجمعي فالعالم الحديث يتحرك بمجموعة العقول وعقل المجموعة في الميادين المختلفة لذلك يحدث التطوير والتغيير الى الأفضل.
اعتقد ان الامر يجد صداه وترديده في بيئتنا الاجتماعية الدينية الصوفية والقبلية بتراتبيتها الهرمية وتوريث البركة وبركة التوريث وتوريث الزعامة والقيادة، فأحيانا تجد كبار المتعلمين وصغارهم ومن نال تعليم حديث او تقليدي يكونون مجرد حواريون داخل الأحزاب وداخل بنية الدولة حيث يحدث صراع فوقي حضري عاصمي من حيث الجغرافيا على تقسيم المواقع القيادية ويهمل التنظيم وبناء المؤسسة الحزبية وتصبح الأشكال الغير حديثة هي المسيطر وهذه الأشكال التقليدية مثل الشلة او القبيلة والجهوية او الاسرية فهي بطبعها نقيض لفكرة الدولة الحديثة التي يندمج في منظوماتها الجميع وضد فكرة الحزب بطبعها التي هي مرحلة اعلى في التطور ومن اجل قتل فكرة التقليدي التي تجر الأحزاب والبلد الى الوراء، فهذا التراجع من فكرة الدولة كتجمع مدني او مديني ومن فكرة الحزب الى فكرة الشلة او الاسرة او القبيلة او الجهة يعقد الامر ويرجع الناس سنوات لأشكال البناء التقليدي بدلا عن البناء المؤسسي الحديث وهو احد عوامل تراجع البلد على مستوى سلطتها السياسية والاقتصادية وعلى مستوى أحزابها.
فحالة الخوف التي تحدثها بنية الدولة على المستوى العام وبنية الحزب على المستوى الحزبي الخاص جعلت المتعلمين وبعض المثقفين ينحدرون الى ورائية التقليدي ويصبحون احد روافد التقليد بدلا ان يكونوا روافدا للحداثة لا روافضها.
فتصبح التجمعات التقليدية القبلية والمناطقية والأسرية هي الأعلى صوتا فتعثر العمل الحزبي وعمل مؤسسات المجتمع المدني وعمل مؤسسات الدولة نفسها كروافد للتحديث أسفر عن بروز دور روابط التقليد والتقليدي وهذا اجج ويؤجج الصراع داخل بنية الدولة وداخل بنية أحزابها. فهذا ما يحدث داخل السودان وبشكل سافر في جنوب السودان الآن فتراجعت أفكار قرنق القومية على مستوى السودان الواحد الى داخل جنوب السودان وحدث تراجع آخر بانهيار فكرة الحركة الشعبية الوحدوية حتى داخل جنوب السودان.
فلابد من الرجوع لمنصة تأسيس جديدة لمأسسة الأحزاب اولا ثم الدولة وجهازها ونقل الصراع الذي هو شكل طبيعي من ان يكون اداة تراجع الى ان بصبح اداة تقدم مدني مديني ونقله لمستوى الفكرة وصراع أفكار لرفد الحداثة والتطوير.
فعلى مستوى الدولة فكك النظام بيئة الدولة المدنية وجهاز خدمتها المدنية والعسكرية وعلى مستوى الأحزاب تراجعت فكرة الحزب نتيجة للقمع، وبانتشار التعليم وظهور بوادر وعي النخب فقد ادى هذا الى مطالبة الكوادر بمشاركة اكبر في اتخاذ القرار وبتغيير كبير مما جعل قيادة بعض الأحزاب وفي إطار الصراع الانحدار للأشكال التقليدية في التوريث الاسري والاعتماد على المحاصصة القبلية والجهوية واعتماد سياسة فرق تسد داخل الأحزاب وابعاد هذا وجلب من يساندون الاشكال التقليدية لمزيد من الهيمنة الاسرية وهيمنة الزعيم مع طلاء ديمقراطي للمباهاة وتصبح الديمقراطية هي ديمقراطية استدامة الزعيم على مستوى الدولة وعلى مستوى الأحزاب حيث لم تشهد دولتنا او أحزابنا اي تغيير لأكثر من ربع قرن.
فالتبريريون يمكنهم المجادلة بان هذا الحزب او ذاك افضل في كذا وكذا ولكن بالتحليل العميق لبنية الدولة وأحزابها يتضح التراجع، فالأحزاب والدولة كان فيها المحجوب وزروق و عبد الله خليل وغيرهم حيث استطاعوا الى حد ما الوصول للقيادة. ولكن بعد ذلك انسدت بيئة التداول القيادي وأصبحت الزعامة المستدامة هي المستدامة لا الديمقراطية المستدامة. الغرب توصل لقناعة مفادها ان قصر فترة الزعامة والقيادة هي احد حوافز التغيير والتقدم وهكذا تقدم الغرب وتخلف غير الغرب بعد قرون من الصراع والحروب فهل نبدأ من حيث انتهى الغرب ام ننتهي من حيث بدأ.
فالتغيير يجب ان يبدأ من المستوى التحتي ودعم أشكال الحداثة الجديدة بمبادرات من الأُطر والكوادر داخل الأحزاب والتجمعات المدنية لكسر جمود دائرة تخلف دولتنا والاعتماد على مبادرات عمل حقيقي تحتي لينقل الأحزاب الى التغيير الحقيقي داخل بنيتها ومن ثم تغيير بنية الدولة. فواحدة من المشاكل الاحتفاء بالاتفاقات والوصول لاتفاقات ممتازة ولكن تعجز بنية الأحزاب لتحويل الاتفاقات لواقع يمشي بين الناس سلام وامان وتنمية وتغيير وذلك نتيجة لاعتمادها على بيئة فوقية لتقسيم المناصب ولتمجيد الزعامات لا بيئة تنظيمية تحتية للعمل الجاد ولتحويل الأفكار والبرامج لواقع. هذا هو التحدي الذي يواجه الجميع لكي يحدث اختراق حقيقي وتغيير بيئة الدولة والأحزاب لصالح المجموع لا الزعامات والاسر والجهويات والقبائل. فإذا لم يتم ذلك سوف يستمر النظام في غيه والأحزاب في هيمامها بزعاماتها وسوف تستمر انقساماتها، فكما جاء نظام نميري وذهب وجاء نظام البشير وسوف يذهب طال الزمن ام قصر وسوف يولد نظام جديد نسخ للانظمة القديمة داخل النظام وداخل الأحزاب فإلى ان تنجح الأُطر والكوادر في كسر هذا الجمود سوف يستمر الحال ويبقى كما هو عليه.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 638

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1165011 [TAHER OMER]
1.00/5 (1 صوت)

12-07-2014 09:57 PM
تحية
قلت التغيير يجب ان يبداء من المستوى التحتي...وهذا يكون عندما تكون هناك اقلية خلاقة قد بثت افكارها واصبحت كروح القوانيين كما يقول مونتسكيو. التغيير تسبقه ثورة معرفية وحينهاتصبح الأفكار ملك للعامه . مثلا قبل نجاح الثورة الفرنسية كان فولتير فيلسوف الثورة وكان غريمه جان جاك روسو وكان الموسوعي ديدرو يضخون فلسفاتهم التي تبدد ظلمات عصور الظلام.اين فلاسفتنا؟ الكل لم يتحرر بعد من صراع الكليات السودان اليوم لا يعرف غير الفكر الديني المنغلق يتجسد في طرح الكيزان وأنصار السنه ويمر بالطائفية الأنصار طائفةدينية والختمية واسرة ود الهندي وكل فكر ديني يذكرنا عصور الظلام والغريب نفس مرض مؤتمر الخريجيين تجد الصفوة دائما في خدمة الطائفية ولها تبريرهالذلك. فانتصار انقلاب الكيزان سببه ان عقل الاحزاب السودانية عقل ينطلق من المطلق الديني الذي لايعرف النسبية التي تجعل للدين خطاب يقبله العقل انه دين عصور الظلام دين لم يغربل تراثه بعد.أما في جانب المطلق الآخر نجد الشيوعيين فهم ايضا في وهم ومازالوا يتعاطون افيون المثقفيين في زمان قد أصبحت الدراسات كلها تعرف خطر أصل النظم الشمولية الكامن في الشيوعية. عندما قامت الثورة الفرنسية كان الشعب قد فهم من فلسفة جان جاك روسو أن الشعب قد اصبح مصدر السلطة وعرف ما معنى الحرية والمساوة والأخاء. اليوم في السودان يسود خطاب ديني يجعل من المسيحي مواطن من الدرجة الثانية. خطاب ديني جعل الكل لا يرى حرج في ان تكون الشريعة الإسلامية أهم مصادر التشريع ومازالت النخب تبع الإمام وكثير من الألقاب التي توضح حب الإمام الي القيم المضافة كصفة إمام. شوف شوف الإمام والحبيب وغيرهامن القيم المضافة.

[TAHER OMER]

أبوهريرة زين العابدين عبد الحليم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة