المقالات
السياسة
فاروق ابوعيسي رمز وطني... اطلقوه
فاروق ابوعيسي رمز وطني... اطلقوه
12-07-2014 02:09 PM

بلغ الصلف بنظام القتلة وهو يرقص رقصة الموت و يزفر زفرته الاخيرة , ان يعتقل الاستاذ فاروق ابوعيسي .
ابوعيسي رمز وطني شاهق العلو لايتطاول لسماواته متطاول , كان الرجل من رعيل شهد له الاعداء قبل الاصدقاء , عرف بنزاهة اليد وعفة اللسان وسلامة الطوية وكريم المحتد .
قيادي جسور بالحزب الشيوعي السوداني تبوأ منصب نقيب القضاء الواقف في السودان عندما كانت مؤسسة القضاء في مقرن النيلين موشحة بالعدل والطهر واحقاق الحق , ثم عين وزير عرف بالشفافية ومناصحة الحاكم ان جار وتجبر .
اجتمع العرب الذين لم يجتمعوا علي شئ في عقد اللواء لابوعيسي نقيب للمحامين في كل ديارهم, امضي ردحا من الزمان وسنين عددا يقود سفينة اتحاد المحامين العرب في ليلهم المدلهم وخطوبهم المتواترة .
لم يتخلف عن نداء الوطن عندما حلت ببلادة الدواهي وحصبته المسغبة, فعمل من منصته القانونية حتي اقنع المفوضية السامية لشئون اللاجئن بقبول حماية انسان السودان لاول مرة في تاريخه وقد كان حامي المستجير والسودان محج الضعفاء ومغيث الملهوفين...فتح زراعيه لكل مظلوم طريد من زمن غابر وعهود سحيقة فكان فسيفساء بشرية منتظمة ولوحة انسانية رائعة.
التحم بالتجمع الوطني الديمقراطي منذ ان كان فكرة تجول في اذهان حفنة من الرجال , طليعتهم كان هو, استضاف مكتبه العامر بجاردن ستي اجتماعات اللجنة السياسية الوليد الاول للمعارضة الذي شب فكان التجمع الوطني الديمقراطي...وكان مؤتمر القضايا المصيرية الذي سلط الضوء علي محن السودان بجرؤ وشجاعة . سعي ابو عيسي لاقناع السلطات المصرية لاستضافة فرع المنظمة السودانية لحقوق الانسان التي كان هو ثاني اثنين تحاورا عن ضرورة وجودها وهم بين طيات السحاب في طريقهم من لندن للخرطوم مع الراحل المقيم برفسور محمد عمر بشير رحمه الله وما ان حط بهم الطائر الميمون ارض الوطن الا وكان وليد الحق كائن يسعي.
اجمع علية بني السودان النجباء فكان رئيس الاجماع الوطني, مازال يدير دفة المعارضة السودانية ضد نظام القتله المراوغ وبين رؤوساء قادة الاحزاب بمزاجهم المتقلب وملوك الطوائف بطموحاتهم النزقة ومراسهم الصعب حتي انتظم جمعهم في اجماع .
انه فاروق ابوعيسي , صلب العود قوي الشكيمة...لايعرف الخوف الطريق الي قلبه ولا الوجل ,
باعتقاله اعلن نظام القتلة عن ترجله فاعدوا المقبرة و قديما قيل اكرام الميت دفنه ولاعزاء للسدنة.


حسن النور
[email protected]
ليزبردج بارك07/12/2014


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 551

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1164662 [jafar]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 02:49 PM
لا تبالغوا أيها السادة فى مدح البراغيث وتكبير الذرة التى لا ترى بالعين المجردة نحن فى القرن الحادى والعشرون وفى عصر ثورات الربيع بعيدا عن بركات الأسياد والعمد والشيوخ .. أصح يا بريش

[jafar]

حسن النور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة