المقالات
السياسة
عجزة يقودون الوطن الى المقبرة ومرضى ينتحرون..!!!
عجزة يقودون الوطن الى المقبرة ومرضى ينتحرون..!!!
12-08-2014 01:23 AM



وطن واطي "7": عجزة يقودون الوطن الى المقبرة ومرضى ينتحرون..!!!

يعتقد البعض ان سلسلة " وطن واطي" هر تريقة على الوطن وعدم وطنية، ولكن لو ادركوا مقدار الالم الذي عبره تاتي تلك الكلمات لما تجراء احدهم، وكثيرا كنت احاول ان اجد ثغرة لكي لا انعت الوطن بانه " واطي" واجنهد ايم الله اجتهاد متواصل، ولكن للاسف يتفتح كل صبح عن مجموعة مآسي يندح لها القلب دمعا بعد جف دمع العين، يندح الحزن والالم، الالم المصاحب للاحساس بالقهر الذي يعيشه هذا الشعب، واحسب ان ابغض المشاعر هو الشعور بالقهر، ان تدرك انك مظلوم وفي ذات اللحظة عاجز عن مقارعة ظلمك، والناظر لك يكون اشد الما عندما يدرك انك ضعفك هذا صعنته بيدك.
السودان يقودونه "عجزة" الى الهاوية، الى المقبرة، وقطار الموت هذا احسب انه دخل محطته الاخيرة، المهدي والميرغني والترابي والبشير وحتى ابو عيسى مجموعة اساطين استوطنت الوطن تحسب ان حل ازماته يكمن في اسماء رنانة لمبادرات اخرها " نداء الوطن" وسبقتها مبادرات عواهر اخرى مثل " التجمع، والتحالف، ويهتدون، وهلمجرا"، عجزة ان اعطوهم مثقال عنبر لفسد بين ايديهم.
هؤلاء العجزة يقودون الوطن، وهذا امر مؤسف، وما يفوقه اسفا هو صمت الشباب، الذي وضع الوطن في خانة واطي، لا أدري اين العلة في شباب الوطن، خالي المسئولية المستكين للظام والقهر، خلال تجوالي البسيط في بعض مدن العالم كثيرا ما احزن عندما ارى شباب يفّع يقودون الشركات والمؤسسات الحكومية والوزارات، وتتمزق انياط قلبي عندما ارى عجزة بينهم وبين القبر بضعة امتار، يكافحون ويناتلون في اخر عمرهم للسلطة وما ادركوا انهم في اتجاههم للقبر يقودون الوطن باكمله الى " حتفه" الاكيد.
العالم يقوده شباب يفع ويمكنك ان تنظر للقوى العظمي وترى من يقودهم، حتى ليبيا وتونس يقودها الشباب، مصر يقودها الشباب في الوزارات.
اعمق مآسي الوطن الواطي والتي اكدت لي بما لايدع مجالا للشك هي مآساة الخمسيني الذي عجز عن مداوة ابنته فلذة كبده، قطع راسه اما ديوان الزكاة بالكلاكلة، بعد ان حفيت قدماه سعيا بين "لص ولص" اخر ظانا ان علاج فلذة كبده عندهم.
ما يحزن في الامر ليس انتحار هذا الانسان الذي بلغ غبنه مبلغا لايداويه الا الموت، وليس ان الفتاة تضاعفت آلامها بالمرض وبموت والدها، المحزن هو صمت مخزي كان الذي مات هو مجرد بعير، لا يعقل ان يصمت شعب يحترم ذاته على الموت هربا من القهر، لم نرى شيئا تحرك تجاه الامر، وكتبت مسبقا ان الامم التي تحترم ذاتها تحترم شهدائها، وان الامم ذات العقل ترى مصيرها الجمعي في مصير فرد منها، ولكن امة " الوطن الواطي" لاترى ابعد من ارنبه انفها بغباء تام تتفرج على الدماء وتحسب انها او ان ذاك التصرف بعيدا عنها، وتالله انه مصير غالب تلك الامة" الرخيصة" وان الامراض لا تجامل عند وفودها، وان دولتنا تبيعنا الدواء المغشوش باغلى الاسعار، الفقر سمة غالبة ويستمر بلاشك.
ارى " واحسب انني زرقاء اليمامة" ان هذا مصير الجميع، لان سمة الوطن اضحت هي القهر والفقر والمرض، تلاثية اينما اجتمعت أتت التصرفات الشاذة.
طريقان لاغير :
المقاومة والموت بشرف لاجل وطن قادر بموارده مداوة كل مريض
او: الموت سمبلة..!!


ناصر محمد
7/ديسمبر/2014

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1165273 [سكران لط]
1.00/5 (2 صوت)

12-08-2014 06:17 AM
يا ناصر كلمة عجزة يعني معوقين اما ان كنت تقصد مسنيين فكبر السن لا يعني العجز بل تراكم الخبرات والتجارب بما يفقده الشباب ولا ارى فيمن يقودون المعارضة من كبار السن عجزة يا ابني فلا تغلو على نضالات وتضحياتهم المستمرة ضد الانظمة الشمولية والغاشمة حديثك والمك عن حدث الرجل المنتحر مفهوم في اطار ضعف وترهل روح المقاومة لدى الشعب وللاسف انت بذلك تلوم جيلك واضرابك في العمر فعندما كنا في مثل عمرك حركنا الشارع وقدنا التظاهرات واسقطنا نظام مايو العسكري وانت وابناء جيلك تتباكون دون ان تحركو الشارع وتخرجو المظاهرات طبعا باستثناء اولئك الاشواس من الجيل الجديد اي مواليد بعد حكم الانقاذ الذين خرجو للشوارع في سبتمبر كلهم لو نظرت لصورهم يا ناصر اصغر منك سنا هؤلاء عبروا عن موقفهم من النظام وخذلتوهم انتم الذين تعلونهم في العمر اي ابناء جيل الثمانينات فلو انكم ساهمتهم معهم وواصلتم ما بدؤه لما احبط الشعب الي هذا الحد عندما قتل حكام نوفمبر الطلاب المتظاهرين تولى زمام المقاوة الشباب الذين كانوا يعلونهم في العمر وكانو هم صغار الافندية في الدواوين والحكومية وصغار الباعة والتجار فتواصل النضال ثم تسلم الراية من بعدهم الكبار ووصلوا الى النهاية اظنك الان عرفت الخلل وين ومين الجيل المتخاذل

[سكران لط]

#1165204 [الحزن الدفين]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 03:37 AM
اليوم حدث امر لا اعتقد اننى استطيع ان اعود الى حالتى الطبيعيه بعده الى الابد . نعم القصه التى ذكرها كاتب المقال صحيحه 100/100 والله انه الالم فى اعلى قممه والله لو حدث هذا فى اى بلد محترم يعيش فيه بشر محترمون لتبعه مليون شخص انتحارا . رجل يرى فلزة كبده تموت من الالام كل يوم ولا يجد وسيله الى التحلص من الالم الا زبح نفسه من الوريد الى الوريد امام ابنته التى عجزت حتى عن البكاء ااااااااااااااااه والله كلمة واطى قليله

[الحزن الدفين]

ناصر حسين محمد
ناصر حسين محمد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة