المقالات
السياسة

12-08-2014 06:24 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

من بعيد أتخيل أن الأحزاب السياسية مرتبة ترتيباً دقيقاً أو هكذا يجب أن تكون حيث للحزب مركز دراسات يرصد الواقع ويقرأ الماضي ويستشرف المستقبل. إن كان الأمر كما أتخيل لا أرى مبررًا واحداً لإصرار المؤتمر الوطني على الانتخابات، وإذا أصر على الانتخابات يمكن أن نحكم عليه بأنه ليس الحزب الذي في مخيلتنا أي أنه لا يدري عن الواقع كثير شيء أو أن الدارسين والباحثين في وادٍ ومتخذ القرار في وادٍ. هذا إن لم يكن الحزب صار مختزلاً في عدد من الأشخاص ويصعب علينا أن نتخيله مختزلاً في شخص واحد.
المتابع لمجريات الأمور منذ أن خرجت مفوضية الانتخابات نافضةً عن نفسها نعاس السنين وبدأت بإعلاناتها للتسجيل ولم يلتفت إلى التسجيل كثير من الناس ووجدت لهم المفوضية عذرًا (لا أدري ما هو؟ ولكنها لم تسمع بزهد المواطن فيها) ومددت المفوضية فترة التسجيل وما أحسبها جاءت بجديد فالزهد في هكذا انتخابات يملأ مشاعر الناس.
هل وقف باحثو ودارسو المؤتمر الوطني في هذه الفترة وقرأوا لماذا لم يتحمس الناس للتسجيل؟ ولا الأحزاب؟؟ وهل رفعوا نتائج دراساتهم لمتخذ القرار كياناً كان أم شخصاً؟؟؟
وبدأ المؤتمر الوطني يحشد كلياته الشورية التي تختار له أسماء المرشحين للمجلس الوطني. هل وقفت دوائر رصده في الذين كونوا هذه الكليات الشورية ومن أين جاءوا وأين كانوا وما علاقتهم بالمؤتمر الوطني؟ ثم ما هي الأسماء التي رفعت لهم وما مقدار تأثيرها في الحياة سابقاً ولاحقاً ؟ ثم كيف اختيرت الأسماء وما مواصفات العضو الذي يريده المؤتمر الوطني؟؟؟ وما شعور الناس العام من الأسماء التي طرحت أو التي تنافست والتي حظيت بالقبول من هذه الكليات الشورية؟؟؟
أفترض أن في المؤتمر الوطني كما أسلفت دائرة بحوث وتقرأ الواقع بعلمية وليس بهرجلة السياسيين وأركان النقاش في الجامعات. إن وجدت هذه الدائرة يمكنها أن ترفع تقريرها في جملة واحدة (هذه انتخابات الحزب الواحد على وزن مسرح الرجل الواحد) بل حتى الحزب نفسه ليس براضٍ عنها ولا عن من تقدموا صفوفه ليمثلوه.
لكن رغم ذلك يمكن أن يستخدم الحزب أساليبه السابقة ويكرر نفس مسرحية الانتخابات السابقة ويخوضها بمفرده ليبرر لنفسه شرعية خمس سنوات (قلت سنوات ولم اقل أعواماً) شرعية خمس سنوات أخرى ببرلمان لا يعرف (لا) حتى في تشهده. ورئيس منتخب وولاة معينون. وشعب بعيد عن كل هذه الحزم سيحكون وحدهم ويقررون وحدهم ويضحكون مع بعضهم ويبررون لبعضهم وسيصابون بعزلةِ يندمون بعدها على كل إهمالهم لقراءة الواقع.
الانتخابات كلعبة الكرة بلا منافسة لا معنى لها ولا تسمى لعبة. تخيل فريقاً واحداً في الميدان منفردًا بالكرة يسجل من الأهداف ما يشاء هل سيتفرج عليه أحد. لا بل هل سيمكث كل زمن المباراة المتعارف عليه؟؟ قد يتفرج عليه بعض الصبية وفاقدو العقل وسينصرف عنه كل من كان يريد منافسة بين فريقين.
هل سيصر المؤتمر الوطني على خوض هذه المباراة؟ وكم هدفاً ستحسب عليه؟
istifhamat@yahoo.com
الصيحة



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1013

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1165783 [فنجاط]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 08:04 PM
حبوبة ونسيني

[فنجاط]

#1165646 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

12-08-2014 06:02 PM
الانتخابات ميزانيتها مئات المليارات تستخرج من خزينة الدولة و من الشحده ... الجماعه كلهم واقفين يسيل لعابهم لهذه الماكلة ... هل يمكن ان يفوتوها لاي سبب؟ لا اظن .. ثم ثانيا العميد البشير و جماعته اتوا بانقلاب عسكري و ظلوا يحكمون بالحديد و النار و ربوا مصالح ضخمة و علاقات دولية مشبوهة و الرئيس مطلوب في ذات نفسه للعدالة الدولية .. هل هؤلاء يهمهم دستور او انتخابات؟ فلنفرض انهم عملوا انتخابات نزيهة و فاز فيها حزب غيرهم هل يسلمونه السلطة؟ هم يصرحون منذ انقلابهم حتى اليوم انهم لن يسلموها الا للمسيح و بعضهم اخذته العزة بالاثم و قالوا حتى المسيح لن يسلموها له .. هل ترجو من هؤلاء خيرا او ميلا لديمقراطية و انتخابات؟!

[وحيد]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة