المقالات
السياسة
لم تنتحر..لكن أراك نحرتنا
لم تنتحر..لكن أراك نحرتنا
12-09-2014 03:27 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

كتبت هذه القصيدة على وقع خبر انتحار خمسيني قرب ديوان الزكاة قبل أن توضح الأسرة الكريمة التي أعزيها ونتمنى أن تنزل ِشآبيب الرحمة على قبره ويلهم آله الصبر الجميل.

لكن مستوى التفاعل مع الخبر يوضح توقع مثل هذا الحدث من الجميع في ظل هذا الواقع المعاش..بل وقد حدث من قبل ..فرايت أن أنشر القصيدة لتفادي حدوث مثل هذا التوقع..في ظل تزايد معدلات الفقر التي جعلت القطاع الأوسع محتاجاً للعون ..واهتزاز الثقة في أداء الديوان كما بان من تعليقات المتداخلين..وأترك قرار النشر لإدارة الموقع




بسم الله الرحمن الرحيم
لم تنتحر..لكن أراك نحرتنا
************************
المديةُ النجلاءُ ما كتبت سطورَ نهايتِك
وترجُل العمُر المطارد بالعذاب عن الجواد..
برك الدماء تحيط بالجسد المسجى عند قارعة الطريق..
ولا غطاء سوى الصحيفة ..
لم تكن بإرادتك
ومكان ذبحك عند أبواب الدواوين المنوطة بالزكاة..
المترفات العاجزات عن الإعانة ..
بل عن الإحساس بالمحتاج والملهوف والملتاع يُظهر..
عبقرية الموت الأسيف على الرصيف ويكتسي بحصافتك
قد قال مسفوح الدماء الطاهرات ..المبكيات الحمر..
ما كتمته كل ضمائرُ المارين ..وا أسفاه من عجزٍ..
يقاصرُ كلَ أيدينا..يكبلُنا ويُقعِدُنا ووا أسفاه..
أأدركنا أم التبست رؤانا ... نحن كل فجيعتك
لا حاكم فينا ..ولا محكوم تبرَؤ ساحتُه..
إنّا تحاصرنا دماك وحيث ما يممت وجهيَ لا أرى..
إلا الصحيفة عاجزة..من أن تغطيَ جثتك
ماذا سيكتبه الطبيب على الورق؟..سبب الوفاة..
بطعنة نجلاء عند النحر؟..ألا ما أكذب التقريرْ..
حتى إذا ما كان كل الصدق في الإجراء ينعته..
ألا يا أيها النطاس كف عن الكتابة في الهُراء
فلا سبيل لكشف ما يروي صدىً في مهنتك
وستُفتح الأسواق للبيع الرخيص لكل أوهام التقارير الكذوبة..
عن عليل النفس والممسوس إجراءً يُقَيَدُ في الملف ..
ما أنت إلا المجرمُ المعروفُ فيها...
للآل كل الصبر والسلوان ..
ودعاء أن يتكفل الرحمنُ بعدُ برحمتك.
أما تقارير الزكاة فخلها..عن كيف أُنفق ذلك المليار..آلاف القوائم
دون أي إجابة ..عن سر تحويل الملايين العديدة من بشر..
لتلقيَ الصدقات ..يرضوا بالدنية في اليدين..والثناء لسارق لمئونتك
قد كنت مثلهما ..فتاة في البقالة مع دجاجة..وكذا صبي الأنسولين
لكن عمرك قد تقدم طاعناً..لا ساق تجري للنجاة..
ولا ضمانة بعد خطف..أن تحاكيهم بحفظ غنيمتك
لم تنتحر ..لكن أراك نحرتنا ..وسجنتا في الخزي ثم مضيت أنت بفعلتك
فالرحمة المزجاة من رب العباد عليك أقصى ما نقول ..
وطي القلب حسرات عليك ..وعلى صغارك..
دون أن نقوي على فعل الكثير بمحنتك
معمر حسن محمد نور
8/12/2014


[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 631

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1166461 [abdelrazag]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 08:19 PM
يا معمر عمر الله قلبك بالتقوى والابمان.. الشاعر هو من يراقب الواقع المعاش ويقف على مسافة قريبة من الحراك الاجتماعي والاقتصادي والثقافي...الخ أشعرت فأبدعت بالرغم من الحسرة والالم لمن راى الحادث...اللهم يا حنان يا منان ارحمه رحمة تملأ السماء والارض وأجعل البركة في ذريته وأهله .اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده...انا لله وان اليه راجعون وصلي الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين والحمدلله رب العالمين.

[abdelrazag]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة