المقالات
السياسة
القناة الفضائية 4..الايرادات الممكنة
القناة الفضائية 4..الايرادات الممكنة
12-09-2014 05:52 PM


يتباهي علم التسويق دوما بالمنتج (بفتح التاء) كانه عريسا في ليلة زفافه. وتتحدد قيمة هذا المنتج بمقدار حوجة الناس اليه. فترتفع الي عنان السماء عندما يكون زيا مدرسيا قبل ايام من بدء العام الدراسي, او تنخفض الي درجة الصفر عندما تحوم حوله الشبهات كلحوم الحمير المعروضة للبيع هذه الايام. فاذا تمعنا في فكرة قناة (سودان الغد) بهذه الكيفية, سنراها منتجا سيتخطي كل مراحل نموه التقليديه. وبين ليلة وضحاها, يمكن ان يصعد الي عنان السماء, ومامرد ذلك الا الحوجة الملحة اليه في هذه المرحلة الحرجة في تاريخ شعبنا الابي العظيم.
بعد ان طرحت الفكرة واطلعتكم علي الشكل الفني للاستديو ثم نقلت اليكم التكلفة المتوقعة للايجار السنوي في عرضها الاول, ساقوم في هذه العجالة بتقديم اقتراحاتي للإيرادات الممكن تحقيقها (حسب توقعاتي) الشخصية, والتي يمكن ان تكون مغايرة تماما لتوقعاتكم انتم. ولذا, ارجو من الجميع التفكير فيها وتحديد فيما اذا كانت معقوله وقابله للتطبيق او بعرض افكار اخري ربما تكون اكثر واقعية. ولا بد لي هنا ان اذكر حقيقة اعتز بها وهي ان هنالك احد الاقتراحات لم تكن في حسباني عندما طرحت فكرة القناة وانما تكرم بها احد قراء الراكوبة فنظرت اليها بتمعن وناقشتها مع بعض المتخصصين في المجال التجاري فاثنوا عليها بلا حدود, وهي مقترح العمل باسم (شركة مساهمة عامة) عوضا عن اي شكل اخر وذلك لفوائدها اللا محدودة. وعند البدء في طرح تنوع الايرادات المتوقعة, ساقوم بتخصيص مساحة مقدرة لهذا الاقتراح كدليل علي اننا منفتحين لسماع ارائكم والعمل بها, بالاضافه الي حوجتنا الي تلك الاراء.

وفيما يلي تجدون الإيرادات المتوقعة للقناة في سنتها الاولي وقد قمت بتقسيمها الي عدة محاور للتوضيح وهي: شركة مساهمة عامة, الرعاية, التبرعات, الإعلانات, الإتصالات التلفونية والرسائل ثم تسويق الاخبار لوكالات الانباء العالمية.

المحور الاول شركة مساهمة عامة:
السؤال الذي ظل مطروحا علي طاولة افكارنا من جميع المتداخلين هو الشكل الذي ستعمل به القناة. هل تكون شركة خاصة بالمؤسسين, او شركة استثمارية مملوكة لاحد رجال الاعمال الميسورين, ام شركة محدودة وتابعة لأحد الاحزاب السياسية المعارضة ام نجعلها رهينة لمنظمة عالمية تضخ فيها المعونات بلاحدود. بالطبع كان الخيار الاخير مثيرا للضحك والسخريه لاننا اذا قبلنا به سنجعل القناة هدفا مشروعا لأمن الدولة والذي لن يتواني في وصمنا بعار الخيانة العظمي كديدنه مع كل الذين يخالفونه الراي.
اتصل بي السيد يسن كباشي وهو احد قراء الراكوبة من المملكة المتحدة وقال لي بكل ثقة انه يري ان الحل الوحيد الذي سيساعد علي انشاء هذه القناة هو تأسيس شركة مساهمة عامة يتكون رأس مالها من الأسهم التي سيشتريها افراد الشعب السوداني المبعثر في اطراف الدنيا. وبعد عدة محادثات بيننا امتدت لساعات طويلة, تأكدت ان اقتراحه هو الحل الأمثل لمعضلة التمويل والتي شغلتنا كثيرا كما شغلت كل الذين سبقونا في هذا الامر, وكانت سببا رئيسيا في عدم قيام المشروع. طلبت منه ان يجري بحثا مكثفا عن شركات المساهمة في بريطانيا وكيفية البدء في تكوينها مع التركيز علي القوانين التي تحكمها من النواحي التأسيسية والتشغيلية والادارية. وقد قام بكتابة مقال علي الراكوبة عن هذا الموضوع بعنوان (القناة الفضائية ومشكلة التموين) بتاريخ 2 ديسمبر 2014 تجدونه علي الرابط http://www.alrakoba.net/articles-act...-id-55969.htm:
وعليه فإني اري ان تمويل القناة يمكن ان يتحقق بتبني فكرة تأسيس شركة مساهمة عامة لأنها ستساعد علي توفير التمويل المطلوب, كما انها ستحافظ علي حق كل الذين سيساهمون في قيامها بشرائهم للاسهم بطريقة قانونية. وكما شرح لي كاتب المقال فان ارتفاع القيمة التسويقية للاسهم سيساعد في ادخالها سوق الاوراق المالية البريطاني مما سيزيد من قيمة الاسهم وانعكاس ذلك ايجابيا علي ملاكها.

المحور الثاني الرعاية:
تعتمد معظم القنوات الفضائية في إيراداتها علي اموال الرعاية لبرامجها بشكل كامل او جزئي. ونسبة لتنوع طبيعة المجموعات المستفيدة من القناة والتي ستكون في اشد الحوجة لعرض افكارها من خلال البرامج المتخصصة او من خلال المشاركات في برامج مباشرة معنية بالوضع السياسي الراهن في السودان, فكل الذي نريده من هؤلاء هو رعاية تلك البرامج بديلا للدعم المباشر والذي يمكن ان يؤثر علي الخط الاعلامي الحر الذي نريد ان نتبناه بمنأي عن الجميع. ونسبة لحوجة تلك المجموعات للظهور من علي شاشة القناة للتواصل مع الشعب السوداني, فسوف لن يتوانوا في رعايتهم خصوصا اذا بدأت القيمه التسويقيه للقناة في الإرتفاع بعد زيادة عدد مشاهديها والتفاف شعبنا الكريم حولها.
ايضا تستطيع القناه زيادة ايراداتها من الرعاية الفنية والثقافية والرياضية للمهرجانات السودانية. فيمكنها ان ترعي الحفلات الفنية او المباريات الرياضية باسمها في مناطق تواجد السودانيين في الخارج بمهنية عالية, فتكون من جهة قد زادت إيراداتها من عائد تلك الحفلات او المباريات, وتكون قد ساهمت ايضا في رفع الستارة عن المواهب السودانيه وتقديمها للعالم بصورة سنعتز بها جميعا. كما يمكن للقناة ايضا رعاية المنتديات السياسيه بتوفير استديوهاتها للمكونات السياسية المختلفة وتوفير ساعات بث طويلة لمناقشة القضايا المصيرية مثل الدستور والانتخابات والحوار والحرب والتنوع الاثني.

المحور الثالث التبرعات:
لا يختلف اثنان علي ان نظام الحكم في السودان ومنذ استيلائه علي السلطه قد تبني موقفا مسرفا في العداء لكل من يخالفه الراي وصل الي درجة دمغ بعض معارضية بتهمة الخيانة العظمي. فتخيلوا عندما تاتيه الاخبار بان فلانا قد قام بالتبرع للقناة والتي ستصبح بلا شك عدوه اللدود. انطلاقا من هذه الجزئية, فتوقعاتي انه لن تكون هنالك تبرعات كثيرة في السنة الاولي نسبة لان كل من له مصالح مع حكومة الخرطوم, سوف لن يجرؤ علي تقديم اي تبرعات في العلن. ولكن هنالك مجموعات يمكن ان يتبرعوا بطريقة غير مباشرة اذا وجدوا ان الخط العام للقناة يخدم جزء من مصالحهم. وللتحايل علي هذه النقطة, يمكننا إختيار دقيق لمجموعة من السودانيين الاوفياء من كل انحاء العالم نحسب انهم ممن يؤمنون بقضيتنا ونقوم بمكاتبتهم بصورة شخصية دون عرض اسمائهم ونطلب منهم مساعدتنا دون ان يدري احد بذلك. لضمان النجاح في هذا المسعي, سنقوم بإختيار احد الشباب المتمتعين بالصفات السودانية الاصيلة من أمانة وحفظ الاسرار والتقوي الحقيقيه والقبول, ليكون مسئولا عن هذا الملف. ولنا تجربة ثره في هذا المجال حققت نجاحا باهرا.
توقعاتي ايضا انه وبمرور الزمن سنتلقي تبرعات خفية من مجموعات مشاركة في النظام الحاكم اذا وجدوا ان القناة تلبي رغباتهم في الوقوف ضد مجموعات اخري يخالفونهم الراي ولا يستطيعون الافصاح عن ذلك.

المحور الرابع الاعلانات:
المشاكل التي ستواجه القناة في محور الرعاية لا تقل صعوبة عن المشاكل التي ستواجها في محور التبرعات لان السلطة في الخرطوم لن ترحم كل من يساهم في تسير القناة. ونسبة لان طبيعة الإعلانات تختلف عن طبيعة التبرعات لانها مرئية وتتحدث باسم صاحبها, فتوقعاتي انها ستكون في حدها الأدني بالنسبه للشركات العاملة داخل السودان او تلك التي تعمل في مشاريع غير مباشرة مع الحكومة. ولكن يمكننا تقديم تسهيلات اعلانية للذين يعملون خارج السودان مثل شركات التصدير والاستيراد, شركات الصرافة والشركات الخدمية في مجال التدريب والسفر والسياحة والشحن. او لشركات عالمية لا تتأثر بصورة مباشرة من بطش السلطة مثل شركات الطيران المتجهة إلي الخرطوم او البنوك والمصانع الكبري.
من اجل تحقيق العائد المطلوب في مجال الاعلان, لابد من تبني سياسة إعلانيه حكيمة تبدأ بعمل إعلانات مجانية لكل الذين يرغبون في التعامل معنا تمتد الي شهور حتي نبني الثقه بيننا وبينهم. وعندما تظهر نتائج تلك الإعلانات في إقبال المستهدفين عليها, وانعكاس ذلك ايجابيا علي المعلنين, يمكن بعد ذلك فرض اسعار تشجيعية اولا, تتصاعد تباعا حسب زيادة عدد المشاهدين للقناة ونجاح برامجها. وبعد بناء بيئه اعلانية صلبة, يمكننا بيع التوكيل الحصري لاحدي الشركات العالمية لتكون مسئولة عن الجانب الاعلامي بكلياته. واخيرا يمكننا العمل باستراتيجية دمج الرعاية مع الاعلان في منظومة واحدة لانها اصبحت من الاستراتيجيات المعروفة في العمل الاعلامي.

المحور الخامس الإتصالات التلفونية والرسائل:
يعتبر العائد من خدمة الإتصالات التلفونية والرسائل من الإيرادات المالية الأساسية لمعظم القنوات الفضائية. بالنسبه لقناة (سودان الغد) سوف تساهم هذه الخدمة في ازدياد الإيرادات المتوقعة بنسبة عالية. فالبرامج المباشرة من داخل السودان ستفتح المجال للمداخلات خصوصا عند طرح مواضيع انية ساخنة. وهي طريقة غير مباشرة يدعم بها المواطن البسيط القناة بمبلغ بسيط ياخد منه نظير مكالمته التلفونية او رسالته التي تعبر عن رايه. وتعتبر هذه الميزة ايضا قيمة تراكمية للقناة. وغير بعيد عن القراء الكرام, الشريط الاخباري الموجود اسفل الشاشة في كل الفضائيات والذي لا ينقطع طيلة ساعات البث. هذه الخدمة ستكون شراكه مع شبكة التلفونات المختارة. وستقسم قيمة المكالمات التلفونية والرسائل بنسب نتفق عليها وتدفع شهريا. اتوقع عائدا مجزيا من هذه الخدمة لاننا سنقوم بتعبئة اهلنا البسطاء وتنويرهم بأهمية الاتصال بالقناة والمشاركة بالرسائل, لاننا بذلك لانساعد شعبنا علي التعبير عن دواخله فقط, وانما سيساعدنا ذلك ايضا علي خلق رايا عاما ضاغطا لمواجهة الظلم والفساد, بالاضافه الي انها ستكون ايرادا مقدرا سيسهم بلا شك في تغطية جزء كبير من التكلفة. خصوصا اذا كانت قيمة المحادثات والرسائل لا تتعدي جنيهات محدودة في مقدور اي مشارك المساهمة بها.

المحور السادس: تسويق الاخبار لوكالات الاخبار العالمية
تفتقد وكالات الانباء العالمية للجهة الاخبارية السودانية المالكة لحقيقة مايدور داخل السودان. ونسبة لتدني مصداقية الواقع الاعلامي الداخلي, فقد فقدت تلك الوكالات الثقة تماما في معظم الاخبار التي تاتيها من الداخل. فصاروا يتأخرون في بث الاخبار السودانيه لعدم امكانية تاكيدهم للخبر من جهة محايدة. نحن قد تعاهدنا منذ ظهور فكرة انشاء القناة علي ان يكون ديدننا المصداقية اللامحدودة في جمع الاخبار وبثها بعد التاكد من صحتها. اذا تاكد للجميع صدقية مصادرنا , سنصبح في وقت وجيز المرجعية الاولي للأخبار السودانية لجميع الوكالات الاخبارية العالمية. من اجل تحقيق هذا الهدف, سنقوم بإنشاء قسما متكاملا متخصصا في جمع الاخبار وارشفتها وتجهيزها من اجل بيعها او تبادلها مع تلك الوكالات. وبلا ادني شك سيساعد ذلك في ارتفاع القيمه التسويقيه للقناة والذي سيساعد بدوره في زيادة الايرادات المتوقعة حتي من محاور الاعلانات والتبرعات والرعاية.

كل هذه المصادر مجتمعة ستكون الركيزة الاساسية التي سنعتمد عليها في دفع المصروفات والتي اتوقع تناقصها مع مرور الزمن. وقد اتصل بي احد الاخوة الكرام وطرح علي فكرة تخص تقليل التكلفة الكلية وسنقوم بتدارسها في مقبل الايام. كما سيقوم السيد يسن كباشي بتنويرنا في الايام القادمة عبر صفحات الراكوبة بكل المعلومات التأسيسية والإدارية والقانونية التي تخص شركات المساهمة العامة في بريطانيا, بالاضافه الي نوع اخر من الشركات من اجل المقارنة.
اذا تم الاتفاق علي شركة المساهمة, سننتقل الي الجزء الثاني من مشروعنا وهو التنفيذ الفعلي. ستتجه كل الجهود بعد ذلك الي تكوين الشركة وفتح حساباتها ونشر دستورها علي الجميع علي ان يفتح الباب للبدء في شراء الاسهم لكل راغب. وعندما نري ازدياد عدد المساهمين, وإرتفاع راس المال, يمكن تكوين مجموعة من السودانيين المؤمنين بالقضية مثلنا لكي نذهب سويا الي الشركة المالكة للاستديو لمناقشة الاسعار النهائية وقانونية العقد وبدء البث التجريبي باذنة تعالي.
اطلقوا سراح المناضلين الشرفاء..الحرية للاستاذين فاروق ابوعيسي وامين مكي مدني.

Follow me in [email protected]_elrazi
Visit my blog: elrazionline.blogspot.co.uk
تلفون: 00447468481954


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 1654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1167483 [المكشكش]
5.00/5 (2 صوت)

12-11-2014 07:24 AM
احلق ( شنبي ) ان رأت هذه القناة النور ،،، ومعاكم عشرة سنين .

[المكشكش]

ردود على المكشكش
United Arab Emirates [أبو هادي] 12-11-2014 11:20 PM
فال الله ولا فالك .. إنت مجنتر ماك مكشكش ..
جداد إليكتروني مظعوك .. كوكوكاااااااااااااك كوكو ...


#1167416 [Moy Ako]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2014 12:47 AM
لو بس ريحتنا هذه القناه من نرجسيه حسين خوجلى او تقعر الطاهر التوم او سوقيه احمد البلال يكون ماقصرت ابدا
وده اكبر ايراد للشعب السوداني الفضل قبل مايموت بحسرته.
المريح في الامر ان هنالك مئات من الخريجيين الذين تمرسوا على فنون الخطابه ومناهضه الكيزان بالحجج القويه خصوصا اركان نقاش جامعات الخرطوم والاهليه والجزيره وجوبا والفرع
وهم منتشرون في كل بلاد العالم خصوصا في الخليج والغرب ...هؤلاء في نظري محترفي اعلام ولن يكلفوكم اي مبالغ بل هم مستعدين ان يدفعوا اموالا حبا في هذا الوطن وهذا الشعب.
للامام يادكتور الرازي وشراره سبتمبر 2013 ابدا لن تنطفى

[Moy Ako]

#1167295 [ود البطانة]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2014 08:26 PM
الاخوة الأعزاء المطلعون على هذا المقال نأمل من الجميع التعامل مع هذا الأمر بما يستحق من جدية وإخلاص من أجل الثكالى والأرامل والفقراء والكادحين بل من أجلنا جميعا ومن أجل أبنائنا الذين نتمنى لهم العيش في وطن يفخر بهم ويفخرون به. إن أي مساهمة في هذا العمل المبارك لن تضيع هباء، ولا ننسى أخوتي أن المبلغ الذي سيسهم به أي منا ربما صرفه في عشاء واحد لأصحابه، أو على أحد الأقارب المحتاجين في السودان، ولا أشك في أن كل منكم يفعل ذلك، ولا أشك في أن الكرم والشهامة الذين اتصف بهما السودانيون يقفا عاجزين أمام إنجاز تمناه الجميع ليكون منبرا حرا وطنيا يعيد لنا ما فخرنا به من شيم ومازلنا نفعل. عزيزي لا تجعل الفكرة تقف عندك، بل قدمها وادع لدعمها من تشاء من المخلصين، وشكرنا الجزيل لأخينا الدكتور الرازي صاحب المبادرة.

[ود البطانة]

#1167126 [الزول السمح]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2014 05:27 PM
نحن كسودانيين في الخارج على اتم الاستعداد
لتقديم كامل الدعم لهذه القناة التي سوف
تولد عملاقه باذن الله وتوفيقه

لا لتجار الدين لا للفاسدين والمفسدين
حريه عداله مساواة

حان الوقت لتطهير الوطن
من دنس بني كوز

[الزول السمح]

#1167058 [زول نصيحه]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2014 04:22 PM
قدما والى الامام ،، لكن الى الان من هم الذين سيقومون تنفيذ هذا المشروع ، حيث ان كل ماتفضلت به يادكتور هو مجهود رائع للتصور الذى ستكون عليه القناة ، لاشك ان لديك تصور للمجموعة التى ستقوم بالتنفيذ ، وعلى الجميع الان الدخول فى مرحلة التنفيذ والتى ستيدأ بترشيح مجموعة من المخلصين الوطنيين والتى ستبدأ بمناقشة الخطط وبرامج التنفيذ ،، ولك الشكر والتقدير

[زول نصيحه]

#1166704 [ابونضال]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2014 02:45 AM
الاخ ود الريس لك الشكر والتقدير لايضاحاتك.

[ابونضال]

#1166582 [saif]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2014 11:03 PM
.

[saif]

ردود على saif
United Arab Emirates [محمدين ود العوض] 12-10-2014 07:52 PM
هههههههههههههههه حرقت ليهم مؤخراتهم وعشان كدا بولولوا,,الناس تدفع ويقوم يبنوا بيهو الفلل.. قال قناة فضائية قال..!!!

United Kingdom [سيد البلد] 12-10-2014 02:56 AM
زول متخلف زيك كده لازم يكون بتاع سف وبعدين انته المدخلك في امور زي دي شنو يامتخلف... امشي شوف ليك اندايه دا محل الناس الاشراف

Saudi Arabia [المتغرب الأبدي] 12-10-2014 02:27 AM
داهية تاخدك انت وحزبك الحاكم ..
خربتوا السودان ورجعتونا 50 سنة للوراء..
ملعون أبو أهلكم ..
تفوووووووووووو

European Union [mustafa] 12-10-2014 01:59 AM
حرام الواحد يرد عليك انت انس ولا شيطان؟؟؟


#1166558 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 10:14 PM
مقال كاف يلا همتكم معانا. اقف بشده مع شركة المساهمة وسوف يحسم دستورها مسئولية المساهمين والتي يمكن ان تكون محدوده للغاية. ظبطوا الدستور يادكتور والله معاكم

[ود البلد]

#1166532 [mohamed khalil]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 09:48 PM
this is the most serious and well articulated effort i have seen with regard the project at hand ,,,you have my full unlimited support and i am going to be one of the first s share holders whenever the door opens,,,,to limit or even eliminate unwanted contributors i suggest contacting those who are proven beyond doubt to be opposive to the junta to ensue that they got all or most of the shares ,these people are easily identifiable in their diaspora ,one proposal to identify them is the constitution of a media group administered by a well known national figure who would took it upon himself the task of examining members and eliminate unwanted names from the group ,by so doing all or most of the group members would be the targeted share holders ,,,this group would be serving other good objectives as well and may well turn into a common opinion platform feeding the Chanel with ideas ,feedback and useful criticism

[mohamed khalil]

#1166524 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2014 09:35 PM
دة الكلام واتمني ان لا يكون تنظير وبس

يا ريت الاحزاب الموقعة علي نداء السودان

ان تعطي هذا المشروع الاهتمام اللازم لانه

يمكن ان يحقق اهدافها في تفكيك واسقاط

النظام باسرع مما تتصور

[hassan]

#1166477 [Hamid]
1.00/5 (1 صوت)

12-09-2014 08:39 PM
مازلنا مشدودين لأخبارك السارة ونأمل أن يتحقق الحلم ..
أعتقد أن الجدية ستجعل كل المترددين يلتحقوا بالركب ..
نأمل أن نرى في العدد القادم باقي الخطوات وطرح الأسهم للإكتتاب .
وفقكم الله أخ الرازي وسخر لك الكثير من الخيرين الذين يحملون السودان في حدقات العيون ولا يتوانوا في بذل الغالي والنفيس لزوال كابوس المتأسلمين الجاسمين على صدورنا كل هذا الزمن .

[Hamid]

#1166412 [ابونضال]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 07:14 PM
عرض وافي ومقدر. فقط يتبادر للذهن استفسار هام مع جهلي لهذه الامور ، وهو في حالة قيام جهة معادية بشراء وامتلاك عدد كبير من الاسهم سواء بواسطة افراد عاديين او سوق الاسهم الا يمكنهم ذلك من ناحية قانونية التاثير على سياساتها او مصادرتها بحكم امتلاكهم لغالبية الاسهم؟ في حالة الايجاب ماهي المعالجة.

[ابونضال]

#1166400 [ابونضال]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 07:02 PM
عرض جميل ومقدر بس توجد نقطة هامة في موضوع المساهمة العامة وهي امكانية قيام اي جهة معادية بشراء عدد كبير من الاسهم عن طريق اشخاص عاديين وغير معروفة هويتهم الا يتيح لهم ذلك التحكم في القناة قانونيا ومصادرتها بحكم نسبة اسهمهم ؟ اذا كانت الاجابة بنعم فما هي المعالجة.؟

[ابونضال]

ردود على ابونضال
South Africa [alrakoba tv] 12-10-2014 02:39 AM
الأخ أبو نضال , أولاً دى شركة يعنى فى عقد ملزم وإذا كان العقد من شروطه عدم التدخل فى توجه القناه . ما فى طريقه بحكم العقد المساهم يقول الكلام ده ما بنفع معاى . ما هو قبل ما يمضى العقد مفروض يكون قرا الأحكام والشروط العامه.
تحياتى

United Arab Emirates [جنابو] 12-09-2014 11:08 PM
نعم وهذا هو فعلا ما سيحصل حيث أن المادة بالنسبة للنظام لا تمثل أي مشكلة فلديه خزينة السودان التي لا تنضب ولذلك لابد من تجنب وسائل الإعلام في بجميع أنواعها حيث أن جميع هذه الوسائل مخترقة برضاها أو بغيره والدخول في العمل السري وإستخدام نظام بيت العنكبوت أو الشبكة العنكبوتية (لا أقصد الإنترنت) بحيث تبدأ من المركز الذي يمثلة دكتور الرازي بمجموعة من الذين يثق بهم ويتم الإتصال الشخصي بهم بحيث لا يعلم أي منهم بالآخر ومن ثم يكون كل منهم الدائرة الخاصة به وتنشر التطورات والإشتراكات والإنتدابات بهذه الطريقة وهلم جرا وكان الله في عون السودان الوطن الواحد ما قد كان وما سيكون

Qatar [ود الريس] 12-09-2014 10:19 PM
الأخ أبو نضال
تحياتي،،

الإجابة علي سؤالك بسيطة، وهي أن يكون هناك حملة أسهم مؤسسين ولا تقل نسبة أسهمهم

مجتمعين عن 40 % من قيمة رأس المال ، وهم من يشكلون مجلس إدارة الشركة، ولا بد أن

تكون شخصيات معروفة وليس لها أي علاقات مباشرة أو غير مباشرة مع النظام، أما باقي

الأسهم فستكون أسهم عادية يحصل صاحبها علي أرباح سنوية وله حق حضور الجمعية

العمومية السنوية والتصويت في إنتخابات مجلس الإدارة ولكن ليس له حق دخول مجلس

الإدارة إلا في حالة شراء أسهم أحد المؤسسين ، ويكون بموافقة مجلس الإدارة، مع

إحتفاظ مجلس الإدارة بحق شراء أسهم المؤسس إذا رأى أنها سوف تباع لشخص غير مرغوب

فية، أو أن توجهاته لا تنسجم مع توجهات الشركة (يعني لو كوز مثلاً)

مع أمنياتي بتحقق هذا الحلم قريباً

[صالح عام] 12-09-2014 09:55 PM
شكرا ابو نضال فعلا هذه ثغره كبيره يمكن ان يستغلوها هؤلاء الكيزان الابالسه

Oman [ود صالح] 12-09-2014 09:33 PM
شكراً لك يا ابو نضال فقد عبّرت عمّا كان يدور بخاطري و أرجو أن تؤخذ هذه الحالة في الحسبان مع تجهيز الترياق المناسب قبل حدوثها.


د الرازي الطيب ابوقناية
د الرازي الطيب ابوقناية

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة