المقالات
السياسة
رجال حول الترابي (8/15)
رجال حول الترابي (8/15)
12-09-2014 08:17 PM


الرشوة السياسية


هذه المقالات محاولة لوضع الإصبع على الجرح بالرغم من شدة الألم لكنها تبقى عملية جراحية ضرورية ربما يتماثل بعدها الجسد للشفاء.
انتهى التداول بين مدير مكتب الشيخ الترابي وأحد خلصائه إلى أن الرجل قد اثار عداوات الكثرة الكاثرة بين الشعبيين فبدأ التفكير بصوت جهير في ضرورة إيجاد معالجات تتدراك ما يمكن تداركه من بعد أن وجدت هذه المقالات رواجاً وترحيباً منقطع النظير وسط الإخوان لا يخلو مجتمع لهم ان يتذاكر هذه الحيثيات وكل يضيف عليها ويطرح ما عنده من مثالب وتجارب مريرة عايشها وكان شاهداً عليها، ولو تتبعنا بالنقل ما يضيفه الإخوان مما خفي علينا ولم نتطرق له من سقطات الرجل وسوء فعاله لما وسعنا سفر ولامتدت هذه السلسلة من المقالات لما لا نهاية، ولكن حسبنا منها قليل. والشيطان لا يفتر يسلك الطريق الذي يعرفه ويألفه.. التآمر ثم التآمر..

والخطة أن يقلل مدير المكتب المصاب بالهلع والخوف ظهوره في اللقاءات العامة ويتخفى قليلاً فيتوارى من الناس من سوء ما بُشر به لا يغشى مجتمعات الإخوان ، ولو كان بملكه لدسه عميقاً في التراب، ومضت تكتيكات المعالجة إلى الأمام أن يبادر الرجل ليحاول أن يرتق بعض ما فتق –هدنة يتألف بها بعض من نالهم منه أذى وعنت- وقد أعد الرجل مجموعة من الدوائر بما يعرف أن أذاه قد طالهم، فهو حيناً يعرض على هؤلاء هدنة وفي ذات الوقت يطلق بعض أصدقائه يغررون بفريق آخر من الناس يتم استقطابهم لمجموعته التي يديرها من وراء الستار ومما لا شك فيه أن الأبواب المغلقة (أبواب الشيخ الموصدة) تنفتح على اتساعها أمامهم باسم اسناد الحوار لتتم أضافة عدو الامس صديق اليوم مثل شهود الزور الذين يذهبون راكبين ويعودون سيرا على الأقدام بعد أدائهم شهادة الزور وقد افلح بالفعل في استمالة بعض المقربين من أحد خصومه ونجح في أن يدس له (رشوة سياسية) قبضها من بعد التشاور مع المجموعة القريبة وتحفيز الطبيب الصديق، فقبلوا رشوة ترقيع الصداقة، تذاكر سفر حتى أديس أبابا مع إقامة فاخرة في فندق وثير وصور باهر مع قادة حركات المقاومة المسلحة لا تتخطى جدواها مدى أن تزين بها صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. ومدير المكتب الذي اذاق تلميذ الشيخ الامرين يعرفه سفير المجموعة إلى أديس جيدا اكثر منا فهو الذي طفق ينشر في المدينة الاخبار عم العمالة للمخابرات المصرية ويروج لها وسط الاخوان لكنها لعبة التقلبات التي تجعل قوي اليوم عند المدير هو ضعيف الامس والعكس .. ولجنة اسناد الحوار صنعت خصيصا لقصار القامه وهم بعض السماسرة وتجار السياسة و(العملة) هم على راس المشهد السياسي. وما زالت الساحه تستفرغ الا من هؤلاء.. ومن هو المسئول ..؟ واللص سيسرق نعجتنا وفكرتنا هذه المرة .. والراعي الطيب لا يفعل شيئا .. ولكن من يجرب المجرب حاقت به الندامة كما يقول المثل السوداني والعدو ما ببقى صليح.
وحالة المؤتمر الشعبي هذه الايام تدعو للملل والضجر والكابة والخـــــــــــوف وهكذا يتكرر السيناريو المزعج وهكذا أنتم أيضاً من خارج تظهرون للناس أبراراً، ولكنكم مشحونون رياءً وآثاماً. و الحرب الحقيقية لم تبدأ بعد و إنما الذي ينفع هو استنهاض الهمم و الصبر على الحق و احتقار الباطل و استنكاره مهما كانت صولته وبهذا المثل الأعلى يتحول المحترف بالفعل في سلوكه وتصرفاته، في فكره وعمله، في سره وعلنه وحين يكون هناك معياران واحد لنا وواحد للناس فهذا ما يدفع الى التزام ما لا يلزم، وهذا ما يجعلني اعمل على تمزيق الاقنعة المستعارة
ونري تحت الرماد وميض نار
"إن الله لا يهدي كيد الخائنين "
ونواصل غداً إن شاء الله
أبوبكر الصدّيق
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 951

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1167125 [مسطول]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 05:26 PM
رجال حول الرسول ممكن لكن رجال حول الخائب مستحيل يكونوا رجال قم لف يا كاتب المقال

[مسطول]

#1166767 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 06:23 AM
الصحيح ان يكون العنوان هو (قطيع الضان حول الترابى), الحقيقة انه كان يحركهم مثل الضان يقول للواحد اقف يقف يقول اجلس يجلس ... من يتبع رجل مثله ويصبح مثل العبد له هذا لا يجوز اطلاق كلمة رجل عليه يقال له (ضاناية)وعند اهلنا يقال له كلمة (اضينة).. اى التابع الذى لا قيمة ولا راى له .. لم يكن هناك رجل واحد حول الترابى اتحداك ان تسمى لى واحد فقط ... مقالاتك هذه مقالات بايرة ولا قيمة لها ولا معنى لها لن بستفيد احد شى منها لا تحمل اى مضمون .. كلام خارم بارم .. شوية تلفيق وعليهو شوية كذب ...

[Hisho]

#1166529 [عبادي]
4.00/5 (1 صوت)

12-09-2014 09:45 PM
رجال حول الترابي
انت اولهم يا ابو بكر الصديق

[عبادي]

أبوبكر الصدّيق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة