المقالات
السياسة
كيف تفرق بين الحق والباطل (1) عن الحقيقة..
كيف تفرق بين الحق والباطل (1) عن الحقيقة..
12-10-2014 02:39 PM


الحق أبلج والباطل لجلج عبارة شهيرة، ولكن عندما يعم الجهل ويكثر الفساد في الأرض فأعلم بأن الباطل ساد والحق دحض. فقد طفح كيل القتل وإنتشر الهرج-وهو الزيغ وإختلاط الأشياء ببعض-، وتفشى المرج- وهو الكذب والتدليس-. ففي هذا المناخ تتشكل فتن عظيمة يحار فيها الناس، أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. فلا تجد الناس تميز بين الصواب والخطأ ولا تستطيع التفريق بين الحق والباطل لأنهم يحتزبون للمصالح التي تدخل فيها أهواء أنفسهم وشهواتها، وأطماع الدنيا وملذاتها. فكل يرفع شعار الحق ولكن يتخذ من وراءه كل سبيل باطل، أو يتفوه بكلمة الحق التي يريد بها باطلا؛ فكبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا.

وفي هذا الزمان الذي نعيش تجد الغالبية من الناس أصبحت لا تستطيع التفريق بين الحق والباطل لأن معرفتهم لا تتجاوز عتبة الفهم الواعي. وتجدهم يتبعون الأكثرية والجماعة لراحة بالهم وظنا منهم أن الحق مع كثرة الأتباع، ولكن الحقيقة هي العكس. فطبيعة أكثر الإنسان الكفران والكنود. فالأكثرية تكره الحق لقوله تعالى: ((لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون)) [الزخرف: 78]، وتريد تتبع هواها: ((أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون* ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن...)) [المؤمنون: 70].
ومن يكرهون الحق لابد أنهم يهوون ويحبون الباطل ويقننون له، ومن ثم يحسبون أنهم على الحق أصلا، وهناك تحدث الفتنة فيفسدون في الأرض فعليا. وهؤلاء مزيف إدراكهم لا يستطيعون صرفا ولا نصرا. وهذا خطير لأن الله تعالى لن يعفي الذين لا يعلمون والذين لا يشعرون.
وهذا يوافق خطبة للإمام علي عليه السلام يقول فيها: "إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع واحكام تبتدع؛ يخالف فيها كتاب الله تعالى ويتولى عليها رجال رجالا على غير دين الله. فلو ان الباطل خلص من مزاج الحق لم يخفى على المرتادين؛ ولو أن الحق خلص من لبس الباطل انقطعت عنه ألسن المعاندين، ولكن يؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فيمزجان؛ فهنالك يستولي الشيطان على أولياءه وينجو الذين سبقت لهم من الله الحسنى".

ثمن الحقيقة..

كلمة الحق مشتقة من كلمة الحقيقة، ومن شقها الأول بالتحديد ولا تنفك عنها. فإذا تعرفت على الحقيقة عرفت الحق.
وإن من إبتلاء الله عز وجل انك لن تجد الحق ظاهرا وبالسهولة التي تظن إلا أن تكون لديك مقدرة التفريق بينه وبين الباطل. فالباطل أكثر ما يختلط بالعقد النفسية والتقاليد الإجتماعية والموروثات الثقافية والمصالح الحزبية السياسية والأهواء العقدية والإنتماءات الطائفية، والتي جميعا يجب أن يقدم الناس لها الولاء على بياض، والتي يظنون أنهم معها للدفاع عن الحقوق فهم الحق ولا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها.
ولكن الحق لا يكون ظاهرا لك لإتباعه، لأن عليك أن تتعب وتمحص وتبتلى لتتعرف عليه فتتبعه. فوعد الله حق، مثلا ك: البعث بعد الموت، والجنة والنار، ولكن من يصدق هذا الحق؟. فهل هو ظاهر لكل الناس وله أدلة محسوسة كي يتعرف الناس على هذا الحق ويصدقوه،. أم يجب عليهم إعمال عقولهم والتفكر والتدبر لمعرفة إن وعد الله حق فعلا.
والحق قد يهمل ويهجر. كمثال آخر: هذا القرآن الكريم. فالله تعالى يقول عنه: ((وبالحق أنزلناه وبالحق نزل وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا* وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا)) [الإسراء: 106]. فالأغلبية تهمل القرآن الثابت والمرجع الأول وتلجأ للأحاديث للتدليل على أنها على الحق. والأدهى والأمر أنها تأخذ الأحاديث الضعيفة والمكذوبة لتقول إنها على حق. والله تعالى يقول ((وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا))، ويقول لهم قل: ((قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا)) [الإسراء: 93].

الحق يصعب التعرف عليه إن لم تكن تبحث عنه وفي قرارة نفسك أنك تحتاج لتهتدي إليه ومستعدا لتقبله إن وجدته. فإذا كان الإنسان متكبرا ويظن أنه مع الحق دوما صعب عليه التعرف عليه. فهو يحتاج منك للإسلام أولا بأنك إنسان لم تبلغ من العلم إلا قليلا وتحتاج للبحث المتواصل عن المعلومات المتجددة. ولا أعني الإسلام كدين ولكن التسليم بالحقائق والتواضع للمعرفة وتكرار طلب الهداية من الله عز وجل. فالحق نفيس، وكل شئ غالى يحتاج لبحث عميق وتنقيب دقيق.

الحقيقة نور، والنور لا يرى ولكن يدرك..

الحقيقة هي الشئ الثابت يقينا والموجود ذهنيا أو عينيا، وليس شرطا وضوحها كوضوح الشمس، أو ككثرة من تغمرهم أشعتها أوكما يلتف الناس حول الضوء. فهي الواضحة المختفية، والسهلة الممتنعة، والظاهرة السرية، وهنا سر الفتنة والإبتلاء الذي يبينه الله تعالى للخلق لتمحيصهم واختبارهم ليرى من يتبع الحق. فالحق هو ما صح وثبت وصدق من الحقيقة. وعكسه هو الباطل، وهو ما خطأ وصدف وكذب من الحقيقة.
والحقيقة لا تكون صحيحة إلا وهي عارية مجردة. ولكن غالبية الناس تقوم بكسوتها بمصالحهم الدنيوية، وتستيرها بأزياء لتبدوا حقا مثالية وبثياب أنيقة، كأناس يريدون السلطة والجاه والحكم، وهذه هي حقيقتهم، ولكن يلبسونها ثياب نصرة الحق والدين والمبادئ والشريعة، ويضيئونها بمشاريع يقولون عنها حضارية. وبذلك تكون الحقيقة ألبست ثيابا أخرى، وهناك يحدث اللبس للناس ويتولد الإصطدام المستمر بين الخير المندثر في زحمة الشر، والشر المتدثر بلباس الخير.

إن الحقيقة نور والنور لا يدرك إلا بصدق تفعيل الأحاسيس التي وهبها الله لك من سمع وبصر وفؤاد كل أولئك كان عنك مسؤولا. فالحقيقة لا تنبثق من العقل المجرد إنبثاقا، إنما هي بالأحرى كائن يتطور بتطور مصالح الناس بما يرغبون فيه ويحتاجون إليه. فالحقيقة ليست بالكثرة ولا بالتشدق. فأي إنسان يمكن ان ينصب نفسه ناقدا أو واعظا أو حاكما على الناس إذا أتي بالكلمات البراقة المفخمة كالصدق والعدل والأمانة وغيرها من الأفكار المطلقة، فيتبعه الكثير من الناس. ولكنهم لا يعلمون بأن هذا الشخص يستخدمها ليتستر على الحقيقة، إن كان يشعر أو لا يشعر، ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام.

لابد أن تدرك بأن عهد الحقيقة المطلقة قد إنتهى وحلت محله الآن الحقيقة النسبية. فعليك بتحري الحقيقة ما دمت حيا، لأنها النقطة الأولى التي ترشدك للتفريق بين الحق والباطل.


* الحلقة: كيف تفرق بين الحق والباطل (2) عن العقل والقلب..
الجمعة إن شاء الله.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1132

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1167203 [ود البقعة]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2014 06:48 PM
يقول مدعي الفكر اعلاه ((فالأغلبية تهمل القرآن الثابت والمرجع الأول وتلجأ للأحاديث للتدليل على أنها على الحق. والأدهى والأمر أنها تأخذ الأحاديث الضعيفة والمكذوبة لتقول إنها على حق.)) .
اولا اقول للاخ الكاتب انك لاتستطيع ان تأخذ القرآن الكريم فقط ولابد من الحديث لأن الحديث يشرح القرآن ، واما جملتك الاخيرة (والأدهى والأمر أنها تأخذ الأحاديث الضعيفة والمكذوبة لتقول إنها على حق.)) فأنت اكثر واحد يستدل بالاحاديث الضعيفة وارجع لمقالات لتتأكد من ذلك ، وهذا انما يدل على تدليسك .
واما استدلالك بخطبة الامام علي رضي الله عنه يدل على اخذ دينك من الشيعة وهذه الخطبة من نهج البلاغة (240) ممايؤكد على ضآلة مراجعك او انك متشيع وتفعل كما يفعل الشيعة بإستدلالهم بضعيف الحديث ولجؤهم للقران حتى لو بالتأويل كما تفعل انت .
واخيرا نرجو منك ان تكتب في السياسة هذا اذا كنتا معنيا اصلا بإسقاط النظام ودع عنك هرطقاتك الفكرية الخاوية .

[ود البقعة]

ردود على ود البقعة
Saudi Arabia [ود الحاجة] 12-11-2014 09:02 PM
اضافة الى ما ذكر الاخ ود البقعة , اود ان اسال الكاتب عن هذه فالأغلبية التي هو يقول إنها تهمل القرآن الثابت والمرجع الأول .
لفظ ( الثابت ) يطلق على الاحاديث و الاخبار الصحيحة اما القرءان الكريم فهو أعلى ثبويا من الاخبار المتواترة لذا لا حاجة لوصفه بالثابت لأن ثبوته معلوم بالضرورة.
حسبما هو معلوم فانه حتى علماء الحديث يأتون بالاحاديث الثابتة لشرح او توضيح النصوص القرءانية و لا يوجد في السلف الصالح من يقدم الحديث الشريف على القرءان الكريم فضلا عن اهماله كما يدعي من ليس له حظ من العلم


#1167184 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 06:33 PM
موضوع جميل جزاك الله خيرا

[ابو محمد]

سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة