المقالات
منوعات
قصة قصيرة
قصة قصيرة
12-11-2014 10:59 AM


الحل المتآح
قصة قصيرة جديدة بقلم هلال زاهر الساداتى

كان عبد العليم فتى أوشك علي الدخول الى دنيا الشبآب تملأ نفسه رجوات عذبة وامال تخفق فى قلبه كجناحى طائر تصفق في الفضآء تحملانه الى حيوات مفعمة بلمعان بروق تبشر بتهطال مطر غزير يروى الأرض العطشى ويغطى شقوقها التى تضمه بحنية الأم الى وليدها ، وكان هو وصديقه عبد الرحمن زميلا دراسة وابناء حلة واحدة ،فربطت بينهما وشيجة وثيقة لما تحن اليه الأنفس من تطلعات سعيدة تبعدهما من أشباح الفقر التى لازمتهما ملازمة الظل فى قريتهم تلك النآئية عن مدينة امدرمان التى يسمونها العاصمة القومية والتى تضم بين جنبيها كل مغترب فى وطنه وكل مبتغ الرزق الحلال من كد يده وعرق جبينه ، ويمما صوب تلك المدينة المعطاءة معللين النفس بالحصول على عمل يكفل لهما العيش الكريم في حده الأدنى ، وكان أقصى ماتلقوه من تعليم لايتجاوز مرحلة الأساس ، وكان والد كل منهما يسترزق من بيع حطب الحريق لساكنى المناطق الطرفية من تلك المدينة الكبيرة ، ولقد طعنا فى السن وتناقصت مقدرتهما على العمل الشاق ، فحان الدور يلى ابنيهما الكبيرين ليحملا العبء ، ولا سيما أن لهما عدد" من البنات يربو علي الخمسة ، وذلك جريا" على اعتقاد هؤلآء الناس فى مقولة : ( ربك ما شق خشما" ضيعه ) وتعاموا عن جهل أو قصد مقولة ¨( أن السماء لا تمطر ذهبا" ولا فضة ) ، وبعد وبعد تدبر قر رأى عبد الكريم والد عبد العليم على أن يبعث بابنه الى أحد أقاربه الذى يعمل كاتبا" فى زريبة العيش ليجد له ولصاحبه عملا" ، ولم يخيب الرجل أمل قريبه فيه ، ولم يكن الامر متيسرا" بهذه البساطة فلا بد من أن يتعلمان ويتدربان علي عمل أو حرفة تؤهل لأي عمل ، وبعد تعب ووساطات ادخلهما معهد البريد والبرق ليتخرجا بعد عام كفنيين فى التلغراف ، ويوم استلما الوظيفة شعرا بأنهما حازا الكون بأسره وان الطيور تغرد من فرحة غامرة ،وان أوراق الشجر ازدادت خضرة ولمعانا" ، وصفحة السماء تبرق بالوان قزحية جذابة .
واشترى كل منهما قميصا" وبنطلوناوحذآء واخذا يتبختران امام بعضهما بهذه الملابس الجديدة والتي يرتديانها لأول مرة فى حياتهما ، كما استأجرا حجرتين صغيرتين فى أحد أطراف المدينة ، والزما نفسيهما بمعيشة صعبة ليبعثا للوالدين واخواتهما بقدر من الراتب القليل الذى يتقاضاه كل منهما راجين تحسن الحال حتى يتمكنا من ارسال الكثير . ولكن كثيرا" ما تأتي الرياح بما لا يشتهيه المبحرون ، ففي ليلة شتوية اشتد بردها سمع عبد العليم صوت اصطدام شئ بحلة طعام و (كركبة ) فى الحجرة المجاورة لحجرتهما وهب وجرى فرأى على ضوء بطاريته شخصا" جالسا" على الارض ويأكل بنهم محتويات الحلة من العدس،وكانت تحتوى على طعامهم لاسبوع كامل ، وقذف الحرامى بغطاء الحلة فى وجه عبد العليم وشج جبهته ، واحتضن الحلة وجرى ممسكا" بها ،وعبد العليم يصيح : ( الحرامى سرق الحلة وفيها أكلنا ، امسكوا الحرامى ) ، وصحا عب الرحمن وتناول عكازه وجرى ليلحق بعبد العليم فى مطاردة الحرامى ، وعادا بالخيبة لأن الحرامى نفد وكان حليفآه فى الهرب الظلام الدامس والبرد القارس .
وكما يقال لا تأتى المصآئب فرادى ، فلم يكملا السنة الثانية فى العمل حتي هب أعصار مدمر اقتلع جذور الخدمة المدنية والعسكرية وزلزل أركان المجتمع وذلك من فئة دينية صغيرة انقلبت بالقوة عسكرييا" على السلطة الشرعية الحاكمة ، وأعلن الانقلابيون انها ثورة انقاذ للوطن من الفساد والضلال ، وبشروا الناس بانهم سينزلون لهم المن والسلوى كما جاء بها موسى لبنى اسرائيل ، وكان أول عمل انجزوه هو الاستغنآء عن العاملين فى الحكومة من المدنيين والعسكريين واحلال مكانهم أنصارهم أو من ينتسب اليهم مهما كان نصيبهم من الفهم أو الخبرة أو العلم أو الدرآية ،وبلغ مد التطهير الوظيفى الكل من المديروالى الخفير ، ووجد عبد العليم وصديقه عبد الرحمن وقد جرفهم السيل فيمن جرف ، ولم يترك الحكام الجدد بابا" للرزق ولو فرجة ضيقة الاأوصدوها وسدوها ، فغارت مياه الأمل فى الينابيع ، وتبدلت حلاوة الرجآء الى مرارة الحنظل !
وتفتق ذهن الصديقين عن خطة كأنها هبطت عليهما من السمآء ، وشرعا فى تنفيذها ،فاطلقا لحيتيهما وارتدي عبد المنعم ثوبا" مرقعا" بعشرات القطع مختلفة الالوان كقطعة الفسيفسآء ،بينما ارتدى عبدالعليم جلابية خضرأء اللون وتدلى من عنقيهما عدة مسابح من اللالوب ،وامسك كل منهما فى يده بسبحة اخرى يسبح بها مع الهمهمة والتمتمة وقول ( الله الله ) ، وقصدا احدى القرى المهمشة البعيدة عن العاصمة والتى لا يوجد بها مستوصف طبى والناس يعيشون علي الفطرة ويتداوون من الأمراض بالاعشاب ( وبالمحاية والبخرات والآحجبة ) التى يعطيها لهم الفكى المقيم معهم ، ولدى دخولهم القرية أخذ عبد الرحمن يصيح : ( يا عباد الله جاكم عبد الدايم قاضى الغرض وشافى المرض ومطيب المسحور وجبار الكسور من الرب الغفور ـ حى حى قيوم ) وغصت ساحة القرية بالناس من رجال ونساء واطفال فاتحين افواههم من الدهشة ، وارتفعت اصوات بعض النسآء بالدعآء مثل ( ان شا الله يلحقنا ويفزعنا وقالت احداهن ، وتشفى لى بنيتى الويحيدة ) وخصص لهما شيخ القرية حجرة وبرندة فى حوش منزله الواسع ، واقفل عبد العليم باب الحجرة عليه واطلق البخور فيها ليلا" وفى اطراف النهار، ويدخل عليه عبد الرحمن الزئرين اصحاب الحاجات بالدور ، وكانت طلبات الزوار تنحصر فى تيسير الرزق وشفآء المرضى وتزويج الفتيات ، وكانت ادواته زجاجات ملأى بسآئل غامق اللون فى حقيقته خليط من بنقو مغلى على النارمع العرديب ، ولفافات مطبقة أوملفوفة ومخيطة علي شكل ( حجبات ) ويجلس النسآءعلي برش ، ويجلس علي فروة على مبعدة منهن عبدالرحهن فاتحا" كتابا" ضخما" هو قاموس للغة العربية والانجليزيه وتحت الفروة وضع مفتاح ارسال تلغراف وهو عملهما الاصلى قبل الاستغنآء عن خدماتهما ، وهناك مفتاح استقبال آخر بجانب عبد العليم داخل الحجرة وكان الشرط أن تكون النسآء متبلمات فى حضرته ، وكان أول من وفد عليه تلك المرأة التى استنجدت به لشفآء ابنتها الويحيدة عند دخولهم القرية ، وقال مرأحبا" بها ، ( حبابك يا المبروكة ، أها حاجتك شنو ؟ ) والقى بحفنة من البخور فى جمرات المبخر ( قولي لى بنيتك اسمها منو ؟ اسمها نفيسة ، تبارك الله ـ واسمك انتى منو ؟ انا سمونى حوة بت خلف الله وينصت وهو يلتفت يمنة ويسرة واصابعه تنقر علي المفتاح ، ويسجل عبد العليم الاسارات فى دفتر امامه داخل الحجرة ،. وفتح لها الباب وأمرها بان تدخل حافية برجلها اليمين ، وما ان دخلت بادرها عبد المنعم بقوله ( حبابك يا زينب بت خلف الله أم نفيسة ، انشاء الله ما تشوفوا الا العافية ، وذهلت المرأة لهنيهنة ثم لملمت اطراف شجاعتها وقالت له : ( بنيتى التقول مسحورة ولا عاملين ليها عمل ، نومها قليل ومتقطع وتقوم من النوم مفزوعة ، واستمع اليها وهو مطرق برأسه ثم ينتفض فجأة بجسمه ويصيح : ( قدوس قدوس ملك الملآئكة والروح ) ، واحست المرأة بقشعريرة تسرى فى بدنها أعقبها خوف ثم انتابها شعور راحة وسكينة ، وقال لها عبد العليم : ( بتك معافية باذن الله ،واعطاها حجابا" وقنينة بها سائل وقال لها ان تسقيها مقداركباية شاى صغيرة قبل ان تذهب للنوم وان لا تخلع الحجاب من رقبتها ، وفى تلك الليلة نامت الصبية زينب نوما" عميقا" ولم تصحو الا فى ضحى اليوم التالى ،واطلقت الأم زغرودة فرحة بالذى حدث لابنتها وانتشر الخبر وذاع فى القرية مما أكسب سيدنا عبد الدايم جمهورا" كبيرا" صاروا يتدافعون بالمناكب لينالوا بركته أولقضآء حاجة ، وقال عبد الرحمن وهويضحك : ( والله ما كنت عارف انه البنقو المغلى مع العرديب ليه المفعول ده ! المهم جيوبنا الفارغة اتملت بالمال ، وذاعت شهرة مولانا عبد الدايم وقصده العامة والخاصة حتى ان بعض المرشحين للانتخابات المزمع اقامتها فى المستقبل القريب من الأقلية الحزبية توجهوا اليه فى السر ليحقق لهم الفوز ، وكان الكثيرون منهم من انصار الحزب الحاكم والذين تسببوا فى فصله من الخدمة للصللح العام .
هلال زاهر الساداتى 10 12 2014



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 576

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة