المقالات
السياسة
أسرع من نكاح أم خارجة
أسرع من نكاح أم خارجة
12-11-2014 09:13 PM


أم خارجة لمن لا يعرف قصتها هى عمرة بنت سعد البجلية من أشراف العرب فى الجاهلية وأجملهن على الأطلاق . كان يضرب بها المثل فى سرعة الزواج والأنجاب فقد تزوجت أكثر من أربعين وأنجبت أكثر من عشرين . قيل أن الخاطب حينما يأتيها ويقول (خطب) ترد هى (بل نكاح) ولذلك كان وما زال يضرب بها المثل فى سرعة الأنجاز .
تذكرت أم خارجة وأنا أطالع النشوة الغامرة والزهو الكبير لمدير جهاز الأمن وهو يشرف تخريج دفعتين من (قوات الدعم السريع ) أطلق عليهما الدفعة (ج) و (ج2) تضمان أكثر من (1400) من الضباط والجنود تلقوا تدريبا عسكريا ونظريا لمدة أكثر من (6) أشهر .وأكثر من (6) أشهر قد تعنى شهر ويوم الى (15) يوم .يعنى أقل من (7) أشهر تخرج بعدها هؤلاء العباقرة ضباطا تهتز الأرض تحت أقدامهم . وهذه مدة تأهيل (حمل وولادة) يقف حيوان (الأبوسوم) المعروف بأقصر فترة حمل بين جميع الحيوانات حيث لاتتعدى فترة حمله العشرة أيام منفغر الفم أمامها .
قبل (سلق البيض) هذا والأستسهال الذى طغى على كل شيئ كان الطالب الحربي خريج أعرق كلية حربية فى أفريقيا والعالم العربي (الكلية الحربية السودانية) والحاصل على نسبة مقدرة فى أمتحانات الشهادة السودانية حينما كانت شهادة تشهد لحاملها بالمعرفة فى معظم المجالات وقبل أن تصبح شهادة شاهد ( ما درسش حاجة) يقضى أكثر من عامين دارسا لمناهج غنية بجميع أنواع المعارف النظرية والعملية والعسكرية يتخرج بعدها ضابطا برابة الملازم تشهد له الساحات المعرفية والعملية العسكرية بالكفاءة والقدرة والمعرفة . الكلية الحربية خرجت أفذاذا فى كل المجالات اثروا بمعارفهم كل مجال ولجوه هذا بجانب كفاءتهم العسكرية .
( قوات الدعم السريع) التى كان وما زال الحديث عنها وحولها (يجيب الهواء) وينتهى بصاحبه الى السجون والمعتقلات نموذج فى كل شيئ وليس فقط سرعة التأهيل. قوات الدعم السريع المسماة أضافا للدستورية والقانونية ب ( المنظومة العسكرية لجهاز الأمن) حققت بجانب هذا التأهيل الأعجازى والذى يؤهلهم للترشح لموسوعة غينيس للأرقام القياسية (أسرع أعداد للضباط فى العالم ) حققت ايضا أعجازا آخر تمثل فى تحديها حتى للدولة التى (بلفها) عندهم وأثرت قاموسنا ب ( المجمجة والنقعة)..وأشارت بطرف أصبعها للأعتقال رئيس البلاد المنتخب الذى (مرق) منها بالأجاويد...وحققت أيضا أول زغرودة لوزيرة فى أفريقيا والشرق الأوسط والعالم اطلقتها دون وازع من حشمة أو بروتوكول ترحيبا بها ...
فقط (6) أشهر لتأهيل وتخريج ضابط أعتقد أنها كانت لكورس واحد أو مادة واحدة لانها لا تكفى لأكثر من ذلك وهذه المادة هى مادة ( النقعة لضرب المجمجة) وليس أكثر من ذلك ....
شكرا يا من جعلتم كل شيئ قصيرا حتى الحياة .....
[email protected]




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1753

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1167965 [الفهيم]
4.00/5 (1 صوت)

12-12-2014 01:22 AM
يا أخونا انت أصلك ما سمعت بي ضابط جنى سبعة ، انت عايش وين؟؟؟

[الفهيم]

#1167963 [Fadil Abu Razan]
5.00/5 (1 صوت)

12-12-2014 01:19 AM
اولا شكرا بدرالدين
فعلا انا واحد من من افزعهم الخبر ليس خوفا على الجنجويد وهذا هو اسمهم الحقيقي لكن ما افزعني هو ان هؤلاء قد دمروا كل شيء بعد ان افرغوا البلاد من الصالحين والمؤهلين وجاء بازيالهم فاقدى المعرفة والعلم فاعملوا معاولهم تهديما لكل شيء . تخريخ ضباط بهذه العجلة دليل على الخوف والهلع الذى أصابهم بعد نداء السودان المؤسف اين الجيش السودانى العظيم اين هؤلاء من الغيرة على الكلية التى تخرجوا فيها

[Fadil Abu Razan]

#1167850 [A. Rahman]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2014 10:04 PM
الكلية الحربية ست الاسم كانت ثلاث سنوات و انت الصادق، مش سنتين كمان.

[A. Rahman]

#1167842 [ثائر]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2014 09:46 PM
يا سلام على هذا المقال...الذى قل ودل....كلام رائع وعميق.....
حققت ايضا أعجازا آخر تمثل فى تحديها حتى للدولة التى (بلفها) عندهم وأثرت قاموسنا ب ( المجمجة والنقعة)..وأشارت بطرف أصبعها للأعتقال رئيس البلاد المنتخب الذى (مرق) منها بالأجاويد...وحققت أيضا أول زغرودة لوزيرة فى أفريقيا والشرق الأوسط والعالم اطلقتها دون وازع من حشمة أو بروتوكول ترحيبا بها ...

روعة والله

[ثائر]

بدرالدين الأمين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة