المقالات
السياسة
جنرالٌ ـ آخرٌ ـ في متاهته
جنرالٌ ـ آخرٌ ـ في متاهته
12-11-2014 11:58 PM


جنرالٌ ـ آخرٌ ـ في متاهته
(حلم بزوال عهد الجنرالات)

بصرف النظر عن الأسباب (العنف الغاشم أم الناعم، ودهاليز السياسة) التي مكّنت الجنرال/المستعمِر الانجليزي من أن يحتفظ بالسودان، إلى حين، واحدا ذا سلطة مركزيّة؛ إلا أن مشكل الوحدة هذه لم تبدُ أكثر حقيقيّة إلا بعد خروج المستعمر وترك البلاد لأبنائها/جنرالاتها.
أقول قولي اليقيني هذا وأنا احتذي بقول الشافعي الذي يقول: "رأينا صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيرنا خطأ يحتمل الصواب.. ومن جاءنا بأحسن منه قبلناه"
وفي اعتقاد ـ يقيني آخر ـ أقول أن كتابة التاريخ هي التي تحتاج إلى خيال ثر، بأكثر مما تحتاجه كتابة رواية من صنع الخيال. فكاتب الرواية "حرٌ" في خياراته: أحداث روايته وشخوصها، في شكلها ومضمونها، أن تقع في الحاضر أم المستقبل أو الماضي. فهو، على سبيل المثال، حر في جعل عدد شخوصه اثان، عشرا أم مئة.. ومن هنا يكون خياله مقيّد بالحدود والشروط التي يضعها هو. أما كاتب التاريخ فـ"محكوم" عليه بأن يلمّ بملابسات صيرورات ليست من صنعه: بآلاف أو ملايين من البشر يشاركون في صنع الأحداث.. بعشرات أو مئات من الصور التي تجسّد مشهدا يراه كل عن الآخر من زاوية رؤيته التي يحدّدها موقعه.. باختصار، عليه أن يرى إلى صور بانارومية عدة ليلتقط منها الخيط الخفي الذي يربط بينها. فعليه أن يكون شاعرا وسياسيا ومسرحيا وفيلسوفا وعالما ومتنبئا.. في آن؛ وفي اختصار آخر، عليه أن يقنع الجميع بموضوعيّته إن شاهدا على، أو مستدعيا للأحداث!
ومن هنا اختلف النقاد في تصنيف رواية ماركيز (الجنرال في متاهته): هل هي رواية أدبية أم تاريخية؟!! وهنا، أيضا، قال الكثير من ساسة وأدباء وكتاب أمريكا اللاتينية أنّه (ماركيز) أعطى صورة سلبية عن البطل (سيمون بوليفار) بالنسبة للآخرين. وقال الكثر منهم بعكس ذلك: إذ اعتبروها مثل "رياح عطرة في ثقافة أمريكا اللاتينية، وتحديا للمنطقة بأكملها من أجل مواجهة الصعاب"!
إنّ البؤس الذي أحاق بالجنرال سيمون بوليفار في الرواية ـ تاريخية كانت أم أدبية ـ في شهوره الأخيرة (اليأس والمرض والموت، ومن قبلها خرفه المبكّر) كانت نتيجة موت حلمه أمام عينيه: أن تظل، أو تصير، أمريكا اللاتينية بلدا واحدا موحّدا.. بعد تحريرها من المستعمر الاسباني. ولكن بعد سنوات قليلة (حوالي عشرة) من حكمه لـ"كلومبيا العظمى" بدأت الحروب الأهلية هنا وهناك، وتخلّى عنه بعض أنصاره.. فاستقال، وراح يجوب أنحاء متاهته!
فما هو سرّ بؤس جنرالاتنا البلديين.. في متاهتهم؟!!
وفي اعتقادي أنّ السرّ يكمن في كون أن جنرالاتنا غير أقحاح؛ فهم يعتمرون القبعات أحيانا، والعمائم أحايين. أنّ بؤسهم يكمن في ضمور خيالهم وبُهت أحلامهم وموت ضمائرهم. يعتبرون أن الحُكم للجاه وكنز الذهب وإذلال العباد وشدّ الزناد.. يدعون الناس إلى دخول دينهم أفواجا، يمضغون الكافيار وينسون أنّ "الجوع أبو الكفّار".
كنت، وما زلت أحلم، بأن يخلد حكّامنا ـ بعد استقالتهم أو اكتمال دورة حكمهم ـ إلى التأمّل والتفكير في تجاربهم إبّان اعتلائهم للعروش، إلى التوجّه إلى كوادرهم وجماهيرهم لتبصيرهم بتجاربهم، باخفاقاتهم ونجاحاتهم.. أن يعتلوا المنابر في الداخل والخارج، في الجامعات ومراكز التفكير الاستراتيجي مستلهمين تجربتهم ليتعلّم منها البشر.. لا أن يصبحوا شحّاذين على أبواب السلطان، أو ساعين للحكم مرّة أخرى.. ومرّتين! أن يخلدوا للكتابة عن التاريخ الذي شاركوا في صنعه، لا ترك أمره للسابلة والتنابلة!
كنت أحلم بجنرال أخير.. يخوض حربا لا هوادة فيها، من أجل لمّ شمل السودان، سلاحه فيها سعة الحيلة والدَبارة ـ لا البصارة أُم حمد. وليخلد بعدها لبؤسه العظيم، يجوب متاهته بخرف مبكّر، ويركن إلى موته بثبات.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 739

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة