المقالات
السياسة
الي متي سنظل في هيمنة العقل الصفوي في السودان
الي متي سنظل في هيمنة العقل الصفوي في السودان
12-11-2014 11:52 PM


يستحضرني ذاكرتي منذ ان كنت ادرس في المرحله الابتدائيه في نهائيات السبعينات من القرن المنصرم ‘ كان جل مدراء مدارس الابتدائيه تنحدر جزورهم من ما يسمي بمثلث حمدي الذي حظي بهذا الاسم حين مجي الانقاذ عام 1989م وعند شعوبنا في الهامش السوداني بعيال البحر ويقصدون بها المنطقه الوسطي والخرطوم والشماليه , علاوة علي ذلك نواب الدوائر الذين كانوا يمثلون دارفور وجل الهامش السوداني اليوم بالرغم من وجودهم حتي استيعابهم في الجيش والشرطه كجنود ولا يحق لهم ان يكونوا ضباطا وان دل ذلك انما يدل علي النظره الدونيه الذي ينظر بها ابن الشمال النيلي منذ سنين مضت وما ذال للاخر الذي يعد اصل الانسان في السودان سواء كان انسان جبال النوبه او دارفور او النيل الازرق واقصي الشمال والادروب في الشرق, نظره مفادها الغباء وقلة المعرفه وسؤالفهم للاشياء عامة كانت ام خاصه فبتالي عليهم ان يعملوا في الاعمال الشاقه كالزراعه والرعي وعمالا في مصانعهم بالخرطوم وعمال البناء ,وهؤلا ما هم الا اليات وماكينات بشريه تسخر في خدمة ابناء المثلث المذكور ولا يمكنه ان يتولي اي منصب رفيع في الدوله , وتنعكس ذاك في جميع مستويات الحكم في الدوله حتي في مشروع الجزيره كنموزج بيدا انه الاغلبيه العظمي من عمال المشروع هم من تلك المناطق المذكوره انفا وبالرغم من تجاوزهم ما يقارب الستين عاما في ارض الجزيره لا يملكون شبرا من الارض بل ظلوا كعمال.
قصدت بهذا الاستدلال لربطه بما يجري الان في اديس ابابا وما هو الا انتاج قديم مارسه العقل الصفوي السوداني الذي ينظر دائما لابناء الهامش السوداني بقاصري النظر وعدم الادراك والوعي اضافة لنظرتهم الاستعلائيه والاقصائيه في اتجاه قضايا الهامش كما حدث في اديس حيث تم زج الصفويه الخرطوميه في المحادثات لكي يمثلوا الهامش وكان هؤلاء الاجدر ان يمثلوا انفسهم بدلا ان تمثلهم تلك الصفوه لانهم يعلمون جيدا المشاكل التي تحيط بهم لنقول وبكل صراحه ان قضايا الهامش لا يمكن ان تحل عبر العقل الصفوي والمتسلط والقافز علي قضايا المظلومين منذ ان نال السودان استغلاله لذلك نريد ان نؤكد لابناء المناطق المهمشه ان قضاياهم لا يمكن ان تحل عبر تلك العقول ان ابناء تلك المناطق قد وعوا الدرس من الوهله الثانيه واننا لا نحمل حقدا ولاكراهية تجاه احد وقلوبنا صافيه ولكن ما نقوله حقائق تاريخيه ومستمره حتي لحظة كتابة مقالي هذا.
وان الاستاذ عبدالواحد محمد احمد النور مفجر الثوره السودانيه في دارفور وما طرحه في اديس تمثل راي جميع قطاعات الحركه بمختلف قطاعاتها ومستوياتها وراي جميع جماهير الشعب السوداني وضحايا الاغتصاب والقتل.عموم شعوب الوطن السوداني يؤمنون ايمانا قاطعا ان اي حوار او تفاوض مع نظام الخرطوم والوصول لحل وفقا لعقولهم يعني ذيادة معاناتهم وقتلهم وتشريدهم . ما يطرحه الرئيس عبدالواحد هو راي الغالب المهمش فهذا بالطبع لا يعجب الكثير وبالاخص الذين يطرحون انفسهم صفوة الشعب ونقول للذين ما ذالوا تحت قبضة وهيمنة العقل الصفوي , لقد ولي زمانه عليهم ان يحرروا انفسهم من ذلك العقل ودعونا نعمل جميعامن اجل تغير نظام المؤتمر الوطني ونحقق لشعب السوداني املهم في الدوله التي يتساوي فيه الكل ونحقق سلاما اجتماعيا يتساوي فيه الكل.وليحكم السودان من ينتخبه الشعب السوداني.
موس مورني
11122014م
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بقلم / موس احمد محمد تمبول(مورني)
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة