المقالات
السياسة
قضية دارفور والرهان الخاسر بين الاطراف حول النزاع ؟
قضية دارفور والرهان الخاسر بين الاطراف حول النزاع ؟
12-12-2014 06:16 AM


النظام طرف متعمد ومستبد ومجرم فاسد / المقاومة المسلحة طرف غير متوحد فى صف واحد ولايعترف بالآخر / أهل دارفور (نازحين ولاجئين ومتضررين ) طرف خاسر ومجنى عليهم وصابرين / المجتمع الدولى طرف صامت وعاجز عن تقديم الحماية والعيش الكريم / الوسيط والوساطة طرف حكومى وموظف لدى النظام ........................... ولكن ؟
كثيراً ما نسمع ونرى أن البعض قد درج على وصف ذاته بانه الكبير وصاحب الحق وهو الاحرص على حقوق اهل دارفور وأنه يسعى الى اسقاط النظام وبالتالى لايعترف بالاخر من أبناء دارفور القابضين على جمرة القضية وهم بالميدان ورفقاء نضال ولديهم مواقف وشهداء فى سبيل انتصار الثورة ؟ الحركات الموجودة فى منبر اديس قد درجت على هذا السلوك الاقصائى والاتهامى والتخوينى لكل مناضل لايتبع لعضويتها ؟ والملاحظه الاهم هى أن أى مجموعه أو حركة أوفصيل يسعى الى حوار أو تفاوض مع النظام هو من وجهة نظرهم عميل وصنيعة جهاز الامن ؟ والسؤال المطروح ماذا هم فاعلون فى أديس أبابا والانتخابات معلنه فى الداخل وتحتاج الى تقرير يفيد أن الامن والاستقرار متوفران لهيئات الرقابة الدوليه( توقيع بروتكول وقف العدائيات ) لكتابة شهادة مشروعيه للنتيجة المزورة ؟ أين تكمن العمالة وصناعة جهاز الامن ........ الرهان الخاسر هو أن ينجح النظام فى قيام الانتخابات ويستمر خمس سنوات اخرى ونسمع ونرى منابر اخرى غير أديس وانشقاقات وسط هذه الحركات الكبيرة .
فشلت قيادة هذه الحركات فى تقديم تنازلات ومبادرات من أجل وحدة المقاومة أو جمع الصف لوحدة كل المناضلين من أبناء دارفور ؟ ولكن من السهل لديهم أن يقدموا تنازلت أمام الآخر أن يقودهم ويمنحوا السمع والطاعه والتنفيذ بدون مقابل ؟ ومن السهل أن يقبلوا بالافراد النكرات وهم ليسوا من أهل دارفور الشرفاء الذين قدموا أرتال من الشهداء من أبناء دارفور ؟ ............. الرهان الخاسر هو أن تقبل بالافراد النكرات وتترك العمل من أجل وحدة الصف والكلمة ؟
الرهان الخاسر هو ؟ أن الاتحاد الافريقى وآليته والدولة المضيفة ليست لديهم القدرة فى الاستمرارية فى مفاوضات شاقة وطويلة لحلحلة أكبر قضية فى أفريقيا منذ الاستقلال ؟ راجع فى ذلك مشكلة اقليم بيافرا فى نيجيريا ومشكلة الفصل العنصرى فى جنوب افريقيا ...... وذلك فى غياب الدعم الدولى لهذه المفاوضات فى الوقت الراهن والعالم غارق فى آتون الحرب على الارهاب وسداد فاتورة خسارة الديمقراطية فى بلدان الربيع العربى .
الرهان الخاسر هو ؟ أن دولة قطر هى المحطة الثانية بعد أبوجا ؟ ولاتزال ممسكه بخيوط سريه لملف القضية على المستوى الدولى والاقليمى وهنالك خطوط متقاطعه بين قطر والنظام ودولة تشاد لايمكن أن تتصادم فى مساراتها فان مابذلته قطر من جهد دبلوماسى ومادى فى سبيل الدفع بما يعرف بوثيقة سلام دارفور ؟ ليس من السهل تجاوزها الى محطة ثالثه لان الحماية المتوفرة للنظام لديها أفضل من الجارة أثيوبيا ... راجع فى ذلك فكرة الملاذ الآمن فى حالة سقوط النظام ؟
ومن بين هذه الرهانات الخاسرة ؟ دفعت دولة تشاد بورقة دبلوماسية راقية فى التعامل مع قضية دارفور والملف الامنى مع النظام وأرسلت رسالة قوية لمنبر أديس والحركات الكبيرة ذات النزعه الاقصائية للرفاق المناضلين من أبناء دارفور ؟ اذا نجحت دولة تشاد فى صناعة لوحه تجمع فيها صفوف المقاومة المسلحة المنتشرة فى ربوع دارفور فيمكن أن تشكل ضغط اعلامى وسياسى فى مواجهة النظام والمجتمع الدولى ومنبر اديس ؟ الكل لاينكر دور دولة تشاد فى ايجاد مخرج شامل وعادل لقضية دارفور ؟ الراى العام فى دارفور وفى خارجها هو فصل قضية دارفور من مشكلة المنطقتين وأن قضية دارفور هى الاصل لمشكلة كل السودان فى دارفور ؟ ولايمكن لأى عافل ناضل اكثر من عشرة سنوات وقدم فى سبيل ذلك كوكبه عظيمة من الشهداء وقد لحق الضرر الجسيم باهله وأسرته فى عرضه وشرفه ؟ أن يقبل بان يكون تابع للاخرين أو ملحق بهم أو يسلم أمره لينوبوا عنه فى قضية لاتقبل البيع السياسى ؟

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 597

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اسماعيل احمد رحمه المحامى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة