حوار الشعبي : عليك ان تتحسس راسك !!
12-12-2014 07:18 PM

* من نافلة القول ان نقول ان الذي بين الشعبي والوطني كالذي بين ذلك الشاعر العربي القديم وقومه : ان اكلوا لحمي وفرت لحومهم وان هدموا مجدي بنيت لهم مجدا ، وظل جماعة الاسلام. السياسي ، منذ خديعتنا الاولى ، (اذهب للقصر رئيسا وساذهب للسجن حبيسا ) منذ ذاك اليوم وحتى. تمام الخدعة فيما تم التعارف عليه باسم المفاصلة والانشقاق وماالى ذلك من عبارات الالتفاف على العقل الجمعي في بلادنا المنكوبة ،

*والشيخ ابراهيم السنوسي يعلن بانهم سيرفعون شعار اسقاط النظام اذا فشل الحوار، وفي رد على سؤال يجيب ( مشاركتكم فى الحوار كان محل شك وريبة القوى السياسية ؟) اجاب ( نحنا بقينا ثلاثة عشر عاما في المعارضة ، نحن والتحالف فشلنا فى إسقاط النظام ، ثم واصل ، البلاد تمر بمنعطف خطير ، الحرب مازالت فى عدد من اقاليم البلاد، فكانت خياراتنا على النحو التالي : إما ثورة شعبية تسقط النظام ولم نستطع إحداث ذلك ، او القبول بالحوار لذلك دخلنا الحوار ) كأن الشيخ الجليل يريد ان يقول : ان الحوار الوطني حيا يرزق ولابديل للحوار الا الحوار ، لكنه عجز عن ان يقول من الذي اوصل البلاد الى المنعطف الخطير الذي استدعى الحوار؟! واذا لم تنجح المعارضة في اسقاط النظام ثلاثة عشر عاما فلم يرى الشيخ الا العودة لبيت الطاعة الانقاذي ؟ ام انها حالة (ان اكلوا لحمي وفرت لحومهم وان هدموا مجدي بنيت لهم مجدا..)

* اما عبارته سنرفع شعار اسقاط النظام اذا فشل الحوار فهى عبارات إنقاذية قديمة ، أي حوار ينتظر نجاحه الشيخ الجليل وهو ينظر للاستاذ فاروق ابو عيسى ود. امين مكي مدني ، ود. فرح عقار وهم فى المعتقلات ، ويتحدث السيد السنوسي عن الحوار ؟ وماهي استحقاقات الحوار التى قدمتها الحكومة للاخرين ؟ وكيف يكون الحوار حوارا ، والمفاوضات تنهار ، والمتفاوضون كلا متمترسا في خندقه ، بينما شعبنا يعاني الغلاء والفقر المدقع وفوضى الاسواق والتهميش ، وازمة الحياة الطاحنة ، وحيرة واقعنا السياسي ومتاهة الاعلانات والنداءات ، والمؤتمر الوطني. يعد العدة لانتخاباته ويعدل قوانينه ويشعل

كوانينه ، والشعبي يقوم بدور خالة العروس ..
*ويبحث الشيخ السنوسي عن مبررات حزبه عن خلاف متوهم بينهم وتحالف المعارضة، ابرزها التحول فى مسار قضية إسقاط النظام ، حيث التحول من العملية السلمية الى العمل العسكري ، وكذلك اختلافنا معهم فى قضية هوية الحكم ، هم يطالبون بحكم علماني ونحن نطالب بحكم اسلامي ..عجيب امر هذه الجماعة !!الم يستخدم الشعبي المعارضة كوسيلة ترفع له سقف مطالبه عند الاشقاء؟! وماهي حكاية حكم اسلامي هذه ؟! اذن مالذي كان يحكمنا به هؤلاء القوم قبل زعم المفاصلة وبعدها ؟! وعلام يتحاور الشعبي مع الوطني ..شيخ سنوسي : نحن متحسسون لرؤوسنا ، فعليك ان تتحسس راسك ..وسلام ياااااوطن..
*الوفد الذي عاد من القاهرة بعد تبادل المذكرات مع الامام واصراره على ماهو فيه من هزيمة للديمقراطية فماقالته المذكرات وردود الامام تؤكد ان اعدى اعداء الديمقراطية هي الطائفية .. وسلام يا..
الجمعه 12/12/201


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1168576 [ملتوف يزيل الكيزان]
4.50/5 (3 صوت)

12-13-2014 06:32 AM
يا ماعنك موقف ، يا ما عنك عقل(اني خيرتك فاختاري).
في البداية ، الكل يعرف انه صدرت اوامر جمهورية و توجيهات تلزم الصحف بعدم الكتابة عن بعض المواضيع. المطلوب من الصحف ان تنشر يوميا بصدر صفحتها الاولى تنبيه للقراء: ياسادة يا قراء انكم لن تجدو في هذه الصحيفة كتابة عن الموضوع الفلاني بناء علي منع النشر الصادر يوم كذا بامر فلان او علان. وكل صحيفة تعدد الموضوعات و الاوامر التي تتبعها الصحيفة.
عشان كل جريدة تبرئ ذمتها امام القراء و يعرف القراء ما هي المواضيع الممنوعة.

عصابة لصوص سرقت كل شئ فضلت الارض ، ديل بكرة حتلقوهم سرقوا الهواء.وكل هذا من راس الترابي صاحب السفلي و مباركة فقهاء السلطان.
لتشتيت جهد عصابة الانقاذ لابد من فتح جبهة قتال داخل العاصمة عشان الكيزان و مغفليهم يتزوقوا طعم الحرب.
علي الشباب و الشابات بخلايا المقاومة بالاحياء التنسيق مع مسربي الحركات لاشعال حرب عصابات المدن ، الحل الوحيد المتاح. البداية حرق بيوت الكيزان وكب الامن.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1168491 [كاره العنصرية]
5.00/5 (1 صوت)

12-13-2014 03:52 AM
أنت لسه في الطائفية يا زول الجماعة دول اتطوره واصبحوا كيزان من زمان وعقبال الكيزان يطوره ويصبحوا بشر كمان

[كاره العنصرية]

حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة