المقالات
منوعات
عبود تبوري .. الى جنات الخلد
عبود تبوري .. الى جنات الخلد
12-12-2014 10:23 PM


ليت وسائل التواصل الاجتماعي تمهد لنا عندما تريد ان تلقى علينا خبراً فاجعاً، لكنها للاسف تقذف بالخبر في وجهنا ولا تلقى لنا بالاً، فهي جماد لا يهمها ماذا سيجري لنا، وكيف سيكون وقعه علينا، كالصاقعة لا بل أكثر، أجل اجل بكثير عندما يكون الخبر هو خبر رحيل الرجل الانسان النجم القامة أخو الاخوان عبود تبوري، فصباح الخميس (11/ 12/ 2014م) اتانا الواتساب بهذا الخبر فسود بذلك حياتنا فجعلها كما الليل الشديد الظلام لانه عبود ولانه المطرب ولانه المبدع ولانه الفنان ولانه الانسان.
عبود الذي ومنذ أن كنا صغاراً، تلامس سيرته أذاننا في كل الاحيان، انه فنان متفرد وللجميع حولي زكريات عظيمة معه، وأنه في السبعينات وبداية الثمانينات من لم يتغني له عبود تبوري فهو لم يجرتق ولم يزف بل لم يتزوج أصلاً، لانه كان نجم نجوم الطمبور حينها، ليس في طريقة الاداء فقط والصوت الشجي، إنما لانه إنسان قبل كل شيء، وعندما كبرنا اخذته منا الغربة حيث استقر به المقام بالرياض في العام (1984م)، نعم التهمته من جيلنا المملكة العربية السعودية، ومازالت اصداء اغنياته تترد في الخيران وبين النخيل والسواقي، ومازالت القلوب كلها لهفة تحن إلى عودته ليواصل المسيرة بذات الجمال وبذات الامتاع.
بعد عقدين من الاغتراب جاء العام (2004م) وعاد الرجل كالنسمة، بل كما الوردة تنثر عبيرها في كل الافراح وعاد معه الق الاعراس الجميل، فكنا ننتظر المناسبات العامة والخاصة لا لشيء إنما لنطرب لعبود تبوري، فكانت كل افراح الاسرة الممتدة يقيمها هو، زواج أخي احمد وحنتي انا، أتذكره كانما الآن يغني ويطرب الجميع ونتمايل فرحاً، مازالت كلمات (آسيا بابورك في الاراك) و (الزول الوسيم) و(أنا استاهل) و (تراني بزرع) مازالت تأخذني إلى تلك اللحظات الجميلات من العمر، كنا نختار عبود لانه مغني بحق وحقيقة يجيد القديم من الغناء كما يبدع في الحديث، وقبل ذلك كله فهو صديق الأسرة المقرب يداخلنا ونداخله وعلاقتنا به أسرية من الطراز الأول، يعرفنا صغيرنا وكبيرنا، حتى أن صغيرنا عمر يستمتع عبود عندما يردد له أغنيته (سوا الجامعة في امدرمان وبيتكم في الصحافة ظلط).
اتذكر جيداً قبل حوالي السنتين حيث شاركناه زواج ابن شقيقه بالدروشاب، وبعد ان اردنا المغادرة وبالرغم من أن الحفلة ما زالت مستمرة وبالرغم من انشغاله بالكثير من الضيوف إلا ان هذا الرجل المهذب لم يتركنا إلا بعد ان ركبنا سيارتنا في اخر الشارع وغادرنا، وهذه لمحة فقط من كرمه الممتد وتقديره للكبير والصغير معاً، وبعدها وقبلها استمرت لقاءاتنا المرحة معه، في كل المناسبات والملمات.
ابو محمد غادر مستشفياً للقاهرة فبراير الماضي، ذهب عبود وابتسامته مازالت تملىء وجهه الصبوح، ومازالت وروحه المرحة مليئة بالحب للجميع، وتبعته دعوات معجبيه ومحبيه وزيارات السودانين بمصر على راسهم سفيرنا هناك، ولحقت به زوجته وابنه محمد وابنته عسجد قبل استسلام روحه ليس بكثير وكأن القدر يريد ان يلقوا عليه النظرات الاخيرات قبل الرحيل.
عبود هو اسم شهرته واسمه الحقيقي هو ابراهيم محمد عثمان، ولد بالقرير سنة (1960م)، ولانه موهبته فطرية فقد تجلت منذ الصغر، واجيز صوته في العام (1981م) واصبحت تجربته الفنية تتشكل يوماً بعد يوم وتنضج إلى ان اصبح رقماً لا يمكن تجاوزه في سماء أغنية الطمبور وساهم مع اخرين في نشرها وتطويرها ملحناً ومطرباً ومغني، وكان اول شريط كاسيت ينتجه هو لحن الغروب في العام (2002م)، ولان عبود صاحب مواهب متعددة فقد جمع بين الكفر والوتر حيث كان في بدايات عمره لاعب كرة قدم لا يشق له غبار ضمن لعيبة الدرجة الأولى باتحاد كريمة.
مضى عبود تبوري راضياً مرضياً لربه، وهو ادرى بقلب عبود الأبيض واعلم بدواخله البيضاء التي لا تحمل الا الحب للجميع واعلم بنقاء سريرته، فقد عاش بيننا عبود كبيراً مع الكبير وصغيراً مع الصغير، صديقاً للكل وحبيباً محبباً للجميع، دائم البسمة، مهذب، ذو خلق ودين، اللهم انه عبدك عبود تبوري فاكرمه ياكريم، واغفر له وارحمه، والى جنات الخلد .. خالص التعازي لاسرته وزملائه ومعجبيه.


محنيات/عمود يكتبه الصحفي محمد الننقة
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2007

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1168798 [عصام ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2014 08:04 PM
اللهم يافالق الحب والنوى ارحم عبود وأسكنه مع الصالحين يارب العالمين....

[عصام ادريس]

#1168714 [روز]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2014 05:39 PM
لا حول ولا قوة الا بالله فقده عظيم ..ربى اجعل مرضه كفارة له واسكنه عالى الجنان مع الصديقين والشهداء... سيظل وجهه المشرق وطنبوره وصوته الشجى ذكرى عطرة بيننا ...ستظل اغنياته تطربنا الى اخر العمر .." نحن مانا سكارى طربانين برانا " هذه الكلمات الرائعة بادائه الرائع لها تطربنا ابد الدهر ...العزاء موصول لاسرته الصغيرة والكبيرة وعموم ديار الشايقية

[روز]

#1168430 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2014 01:35 AM
" أنا لله وإنا إليه راجعون " ...

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، و أكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج و البرد، ونقِّه من الذنوب والخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس ..

[البعاتي]

محمد الننقة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة