المقالات
السياسة
سد النهضة: لماذا طمّتْ بطنُ البشير؟
سد النهضة: لماذا طمّتْ بطنُ البشير؟
12-14-2014 10:01 AM


الأسبوع الماضي نشرتُ صُوراً للبشير تم إلتقاطها داخل طائرة عمودية في جولة جوية لزيارة سد النهضة بصحبة وزير خارجيتة كرتى ووزير الخارجية الأثيوبي تادروس أدهينوم. ويبدو البشير في الصورة ممتعضا وغير مرتاح خلال الزيارة. سألنى بعض الأخوة في الفيسبوك عن ماهو الشيئ الذي طمّم بطن البشير من خلال الزيارة والصورة. حاولت التهرب من الإجابة بنوع من روح الدعابة لصرف النظر عن أسباب الطمام الأصلية فيما يتعلق بسد النهضة وترك الصورة لتعليقات الأصدقاء كما يروها. و علي الرغم من أننا لا نملك إلا ما بين أيدينا من معلومات، مثل هذه الصور ومتابعة ما يصدر من تقارير وبيانات ومقالات وتصريحات حول النزاع بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة، إلا أنني أستطيع أن أقول أن زيارة السد فعلاً طمّمت بطن البشير. والسبب يرجع بإختصار إلي أن السودان بوضعه الحالي لا يستطيع أن يُحدد آثار بناء السد علي مستقبله القريب أو البعيد. ولقد وجد السودان نفسه في صراع بين فيلين دون أن يستطيع أن يحدد أين يقف من هذا الصراع بكل أبعاده السياسية والأقتصادية والحياتية. الواقع يقول أن خرطوم السودان مهددة بالغرق والسيول ولها تجارب في ذلك ليست ببعيدة عن الأذهان. فقد غرقت قبل شهور في شبر موية دون أن تتحرك حكومة السودان لمعالجة مشاكل البنية التحتية لحماية العاصمة من تلك المهددات المائية (المطرية و النيلية منها). وإتضح أنها لاتملك أية إحصائيات تاريخية عن مناسيب الأنهار وكمية الأمطار التى عادة ما تُكوِّن بيانات أساسية لتخطيط وبناء وتطور مستقبلي. كما إتضح أنها لا تملك خرط كنتورية كقاعدة لبناء الطرق والمجمعات السكنية والبنى التحتية الأخري.

إذا كان هذا هو الحال بسبب إرتفاع في منسوب النيل يهدد مدن السودان علي طول ضفاف النيل الأزرق فكيف يكون الحال ببناء سد عند المنبع وأعالي النهر؟ في الخلاف بين السودان وجنوب السودان كان قفل وفتح بلف أنبوب البترول جزء من النزاع بين البلدين. ولذات السبب دارت معارك عسكرية وسياسية لضمان إنسياب البترول والدولارات. فكيف يكون الحال ببناء سد تتحكم الأبواب فيه بتحديد منسوب ومستوي المياه في نهر مثل النيل الأزرق هو مصدر للرزق والشرب وفي ذات الوقت مهددا لغرق العديد من المدن والقري من بينها الخرطوم؟ المصريون يعتبرون سد النهضة (1) مُهددا لأمنهم وسلامتهم ولا زالوا يمارسون العديد من الضغوط علي إثيوبيا للتخلي عن بناء السد. وقد إستظلٓ السودان بظل مصر ووقف بجانبها رافضا التوقيع علي إتفاقية حوض النيل الجديدة في عنتبي. وأعتقدُ أن حكومة الإنقاذ تعول كثيرا علي تقديرات المصريين وسياستهم فيما يخص السد رغم موقف السودان الظاهري الداعم لبناء السد. لكن الواقع يقول أن لا مصر ولا السودان يستطيعان وقف عملية تشيد السد. لذلك يبحث المصريون علي الوصول إلي صفقات تسمح لهم بالتخفيف من أضرار مستقبلية. فقد إرتفعت أصوات في مصر تطالب وزارة الري المصرية بوجود لجان ومهندسين وفنيين في الإدارة والتحكم في سد النهضة منذ عملية البناء إلي الإدارة اليومية للسد. وبالنظر لعمليات الإنشاء والبنيان التى شرعت فيها إثيوبيا من تحويل للمجري النهر وبناء أساسات الخزان فإن مجهودات مصر منصبة علي إجبار الإثيوبيين علي العدول عن بناء السد حسب المواصفات التى تسمح بسعة تخزينية تبلغ اربعة وسبعون مليار متر مكعب إلي أربعة عشر مليار متر مكعب. ذلك يعنى ان يتوقف إرتفاع السد عند خمسة وتسعون مترا بدلا عن مائة وخمسة وأربعون مترا.

إن كان السودان لم يستطع التحكم في الآثار التى ظهرت بعد بناء سد مروي من غرق وتهجير وديون وآثار بيئية أخري. وإذا كان السودان لم يستطع ان يتحكم في الأثار التى ظهرت بعد بناء السد العالي من تهجير وغرق وفقدان لإرث تأريخي. وإذا كان السودان لا يستطيع تحديد الأسباب التى أدت إلي غرق الخرطوم لأكثر من مرة آخرها قبل شهور، فكيف نستطيع التحكم في سد خارج الحدود تفوق سعته التخزينية سعة كل السدود علي النهر؟ وتحت رحمة كل هذا الفساد المستشري في السودان وإنعدام الكفاءات العلمية المؤهلة لدراسة الآثار السلبية والإيجابية لسد النهضة من يستطيع ان يحدد جدوي قيام السد من وجهة نظر السودان؟ لقد رأي البشير في زيارته ما لم يراه في مروي وستيت والشِّرِيك وما طمم بطنه أنه لا يملك المقدرة أو القدرات علي إتخاذ قرار صائب في التعامل مع سد النهضة. فهو ينطلق من حسابات ربح وخسارة شخصية لا علاقة لها بمصالح السودان الإستراتيجية والحفاظ علي موارده الطبيعية. فحساباته مبنية علي البقاء في السلطة إن سمحت مصر السيسي بذلك وبُعد المعارضة السودانية من أراضي الشرق إن أعطته أثيوبيا ضمانا مؤقتا بذلك. أثيوبيا التى نالت إعجاب وزير الخارجية السابق ووزير الإستثمار الحالي عندما جذبت أموال الإنقاذ الفاسدة فبلغت ثمانمائة مليون دولار. كيف يخسر تجار الإنقاذ إباحية الهضبة الإثيوبية الإقتصادية والمالية مقابل الوقوف ضد خطة إثيوبيا لبناء السد لصالح المصريين؟ لذلك أعلن البشير موافقته علي السد نكاية أو( كيتا) في المصريين وعلي قرار شعار سابق فارغ المحتوي والمضمون: السد الرد. وعلي ذات منهجية المصالح الشخصية الضيّقة سافر البشير إلي القاهرة للوصول لصفقة مع السيسي جوهرها كسب رضاء المصريين بإعطاهم إستثمارات جديدة في الإراضي السودانية التى نهبتها الإنقاذ من مالكيها أو وضعت عليها أيادي فاسدة في مجال التعدين والتنقيب. إستغرقت الزيارة يومين وتزامنت مع إنتهاء اللجنة الثلاثية (2) حول سد النهضة. ما تم الإتفاق عليه هو التعاقد مع بيت خبرة عالمى يُتفق عليه بين الدول الثلاثة لإجراء دراسة شاملة حول جدوي سد النهضة علي ان تكون نتائج الدراسة ملزمة للدول الثلاث.

تم تمديد فترة العطاءات لبيوت الخبرة العالمية حتى منتصف ديسمبر الحالي. ورغم تضارب المصادر حول جنسية الشركات المقدمة للعطاء إلا أنها إنحصرت في سبعة شركات أوروبية من فرنسا، المانيا، سويسرا هولندا وشركات من أستراليا. موقع السودان من تلك الدراسات يعتبر موقعا هامشيا أيضاً ليس فقط بسبب حدة تضارب المصالح بين مصر وإثيوبيا ولكن بسبب ضعف موقف السياسة الخارجية بسبب عزلة السودان عالميا. سبب آخر، قد يثير غضب وزارة الري أو وحدة السدود أو أيا كان اسمُها ومهندسيها وهو ضعف القدرات الهندسية والتقنية لتقيم نتائج دراسات الجدوي. لقد فقد السودان الإحصائيات والقدرات والكفاءات في مجال إدارة المياه والري خلال حكم الإنقاذ. لتأكيد هذا الواقع دعونا نرجع إلي الكيفية التى تقيس بها وزارة الري منسوب النيل الأزرق بين الحدود الأثيوبية السودانية وخزان الروصيرص. هنا أنقل كلام أحد الخبراء الأستراليين (3) والذي شارك في إعداد دراسة حول كيفية قياس منسوب النيل الأزرق تمهيدا لتعلية خزان الروصيرص. كتب ذلك الخبير في تقرير منشور في الانترنت قائلا:

" أكبر مشكلة تتعلق بعملية المسح كانت تتمثل في غياب الإحصائيات التأريخية التى تربط المقاييس السابقة بالحالية. هذا يتطلب جهدا كبيرا للرجوع الي دراسات سابقة موزعة في أقسام عديدة تم تغيير أسماؤها ووظائفها خلال الخمسة عقود الماضية. مشروع كهذا يتطلب (إضافات جديدة) علي جسم هندسي مدنى ضخم يتطلب دقة وجودة في المقاييس في العادة لا يمكن معالجتها ببناء مشروع جديد." لم يقف الخبير الأسترالي علي هذه المشكلة فقط بل أضاف مشكلة أخري تتعلق بتدنى كفاءة الكوادر السودانية فأضاف قائلا:
"مشكلة أخري ذات أهمية هي إنعدام كوادر مسحٍ مؤهلة من جانب أصحاب العقد (وحدة السدود) وعدم رغبتهم وتعاونهم في تعيين كفاءة مؤهلة حسب طلب الخبراء وعدم تنفيذ بناء محطات مرجعية لعملية المسح حسب التوصيات. واحدة من أهم المعالجات يتمثل في إدخال برنامج شامل لضبط الجودة وتأهيل الكوادر من خلال برنامج لرفع القدرات". هذا هو الواقع المفترض أن يقرر في نتائج الدراسات التى تقوم بها بيوت الخبرة العالمية في ثلاث دول حول جدوي سد النهضة. أما ما كُتِب في خبايا بناء سد الحماداب (سد مروي) بقلم لا ترضي عنه الإنقاذ فهو كاف بأن يوضح عمق الأزمة التى نعيشها بسبب الخزانات والسدود. فبين صفحات كتاب سد الحماداب والذي فاقت صفحاته الستمائة صفحة، للكاتب الأستاذ علي عسكوري (4)، توجد حقائق توضح ضعف المقدرات التقنية والهندسية معطونة في فساد كان نتاجها إفقار ودمار وتهجير نعيشه الآن. في ذات الوقت لم تتوقف عمليات إنشاء السد الإثيوبي في مناطق بنى شنقول. فحسب تصريح وزارة الري الإثيوبية قبل يومين أن إثيوبيا إنتهت من أربعون بالمائة من القواعد الخرصانية للسد بمعدل بلغ حوالي 16900 متر مكعب من الخرصانة في اليوم. وهم رقم يراه الإثيوبيون رقما عالميا لم يسبقهم عليهم أحد.

وحتى إنعقاد اللجنة الثلاثية في الخرطوم للفصل في العطاءات المقدمة من بيوت الخبرة العالمية والإنفاق علي جدول لبداية الدراسات الميدانية اود ان أختم مقالي بالإشارة إلي ثلاث نقاط مهمة:

أولاً: أن موقف حكومة الإنقاذ من سد النهضة لا يستند إلي أية دراسات أو بحوث علمية حول تأثيرات السد الإيجابية أو السلبية علي السودان. وإنما هي مواقف سياسية كعهد الإنقاذ وتجاربها بالشعارات والمشاريع الفارغة التى وصلت بالبلاد لحد الفقر. كما لا تملك الإنقاذ أية خطة أو دراسات لتلافي أية آثار سالبة مستقبلية تتعلق بالأرض والزراعة والبيئة والبنية التحتية.

ثانيا: أن الدراسات المزمع تنفيذها من قبل بيوت الخبرة العالمية علي حسب ما أتفق عليه في اللجنة الثلاثية ما هي إلا لتبديد مخاوف أو تجنب خلافات مستقبلية بين مصر وإثيوبيا في المقام الأول. نتائج تلك الدراسات لن توقف عملية قيام السد كما أنها لن تكون قاعدة بيانات مستقبلية يستطيع السودان أن يبنى عليها لإتخاذ قرارات تتعلق بأدق تفاصيل تلك المؤثرات.

ثالثا: وقوع السودان في وادي بين أضخم سدين في إفريقيا يحتم عليه تبى مشروع بحثي خلال السنوات العشرة القادمة لدراسة تأثيرات السد العالي بكل أبعادها وتطوير خطط مستقبلية لتفادي الآثار السلبية منها. الإعتقاد بأن سد النهضة هو خير للسودان كلام عاطفي يجب ان يفند بالحقائق والدراسات.

سيف اليزل سعد عمر

-----------------------------—————————————


(1) سد النهضة: يعرف أيضاً بالمشروع إكس ثم تمت تسميته سد الألفية إلا ان التسمية الرسمية الأخير التى أطلقتها الحكومة الأثيوبية هي سد النهضة الإثيوبي الكبير. وهو بالفعل مشروع ضخم لا مثيل له في المنطقة من حيث السعة التخزينية والطاقة الكهربائية المنتجة.

(2) اللجنة الثلاثية: تتكون اللجنة الثلاثية من أربعة ممثلين عن كل دولة وقد تم تكوينها في إجتماع وزاري في نهاية شهر أغسطس من هذا العام. مهمة اللجنة إعداد دراستي جدوى. الأولي تتعلق بإعداد نموذج للعلاقة بين الموارد المائية وأنظمة الطاقة الهايدرولوكية. والدراسة الثانية تتعلق بتقيم آثار السد البيئية والإقتصادية والإجتماعية في الدول الثلاث.

(3) رصل تيسلر: دراسة لبناء تعلية خزان الروصيرص، مؤسسة الجبال الثلجية للأعمال الهندسية.

(4) خزان الحماداب ، نموذج الإسلام السياسي للإفقار ونهب الموارد - علي خليفة عسكوري.
أتى في مقدمة الكتاب للبروفسور سلمان محمد احمد سلمان أن الكاتب اتبع أساليب علمية ومنهجية في غاية الدقة والصرامة استطاع من خلالها تقديم معلوماتٍ في غاية التفصيل لم يكن الكثيرون منّا على علمٍ بها.



[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2405

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1169468 [khalid mustafa]
1.00/5 (1 صوت)

12-14-2014 10:30 PM
السد العالي المصري تم بناءه في ستينيات القرن ال20 وما زال صامد!! ,,,ورغم تضحيات السودان كان نصيبنا منه هو غرق ارض الحضارات في حلفا وتدمير اخصب الاراضي والاثار التي لا تقدر بثمن واخيرا الاحتلال المصري لحلفا والقري شمال حلفا لانه تم ترحيل سكانها لداخل السودان من اجل عيون المصاروه وسدهم العالي ,,,

سد النهضه سيبني بتكنولوجيا القرن 21 واثيوبيا لن تخسر مليارات الدولارات من اجل المغامره ,,, سد النهضه سيوفي كل المواصفات العلميه في كميات المياه التي يتم تخزينها خلف السد وسلامة السد ,,لان الشركات الهندسيه التي تبني السد ليست شركات مصريه مثل تلك التي تبني العمارات المنهاره في مصر,,

يضحكني كثيرا ما يكتبه بعض السودانيين نقلا عن المصريين بان المهندسيين المصريين سيقومون ببعض الدراسات الفنيه حول سلامة سد النهضه!!! يا سلام عجيبه والله ,,,لماذا لا يقوم هولاء المهندسين المصريين بدراسة وتقييم العمارات التي يتم بناءها في مصر وتنهار فوق رؤوس ساكنيها,,

اثيوبيا ماضيه في بناء سد النهضه العظيم والسودان سيكون المستفيد الاكبر من ذلك السد وسيعم الخير بلاد والقرن الافريقي بفضل سد النهضه وبارك الله في دكتور سلمان الذي انار عقولنا ضد السلفقه والفهلوه المصريه التي تستغل خفاف العقول من امثال هذا AMEER ALI والذي اشك انه سوداني ,,,فهذا الامير بذء اللسان جاهل فارغ راسه كفؤاد ام موسي مثل اهله المصريين ,,,يضمر كل الحقد علي العالم الدكتور سلمان حفظه الله,, فهذا الامير هو من يسمي نفسه تارة سوداني عاقل وسوداني ابوشلاضيم ,,ارجو ان ينتبه القائمين علي الراكوبه بهذا السفه الدخيل علينا وان لا نسمح باي اساءة لاي من علماء بلادي وخاصة القامة دكتور سلمان حفظه الله,,

[khalid mustafa]

ردود على khalid mustafa
United Arab Emirates [الرد على خالد مصطفى] 12-15-2014 04:56 PM
ياخالد يا مصطفى امير عنده حق فى كل مايقوله الزول اثبت ان السيد سلمان عالم اونطجى وهنبقى ولايفهم شئ فى تكنولوجى السدود وقد ايد رايه كثيرا من العلماء فلا داعى للمكابرة وخبط راسك فى الحيط فاذا كنت رجل فعلا وانا اشك فى ذلك فحلايبك محتلة لماذا لاتحمل بندقتك او حتى عصاك وترينا رجولتك وشهامتك ولكنك جبان لا تملك الا الكلام كبقية الزيلان .انت وامثالك لا تستحقون العيش فى هذا البلد وانت والسودان الى زوال وفناء اهلك المخبولين باعوا السودان وباعوا عرضك ياكديس افضل لك ان تلبس طرحة فهى تليق عليك فانت اصبحت كالمراة التى تريد ان تتناك لكنها خائفة من الحبل بلا يخمك ياخالد انت وامك


#1169436 [AMER ALI]
1.00/5 (1 صوت)

12-14-2014 09:37 PM
قلنا هذا الكلام الف مرة وحذرنا منه ولكن للاسف الشعب السودانى يلغى تفكيره وعقله ولايفكر الا بالمكيدة ويعتمد على مقالات كتابية فقط لاتغنى ولاتثمن من جوع لبعض الاونطاجية والفهلوية الذين يلعبون على عواطف البلهاء منا امثال سلمان خبير الدهنسة والهنبقةال مايفهم الالف من كوز الذرة كيف لرجل لايفهم الا قليلا فى القانون وطعن فى السن واخذ يخرف ان يفتى فى شئ كبير كهذا وتكون العواقب وخيمة بسبب ارازلنا الذين اكالوه تاييدا وهم اغبى منهم .هكذا هو حال سودان السجم والرماد ياتى دائما متاخرا ومتذيلا اى شئ ولكن بعد فوت الاوان.لعن الله كل من قام بتاييد اقامة هذا السد من ابناء السودان الواطيين والذين سوف يكونون اول ضحايا اى خطا يحدث والاخطاء واردة ولكنها قاتلة قاتلكم الله انا تؤفكون

[AMER ALI]

ردود على AMER ALI
United Kingdom [جبل البركل] 12-14-2014 10:46 PM
AMEER ALI اشك في ان هذا الشخص سوداني فهو يحمل كل صفات المصرين بذاءة اللسان والجهل والتجريح فهو دائما ما يسئ لاهلنا في السودان وعلماءنا وهي صفات لا تمت لاهلنا الاقحاح بصلة

هذا الامير يدافع عن مصر والتعدي المصري عليناوالتغول في بلادنا,,, ولكن لن نلوم سوي انفسنا و حكام الانقاذ واتفاقية الحريات الاربع التي سمحت للجرزان المصريه بالتسلل الي بلادنا وتحقيق غاية مناهم وهو انتحال الشخصيه السودانيه بعد ان لفظ اهل الخليج المصريين لانهم خبروهم كما لم نخبرهم نحن اهل السودان,,
يا امير سد النهضه قائم رضيت مصر ام ابت وحكام الانقاذ ونظامهم الي زوال وشعب السودان يقف مع بناء سد النهضه ولعلمك فقد اشتري كثير من السودانييبن سندات مساهمه في سد النهضه لاننا نعتبره سد سوداني,,,

الشكر كل الشكر للعالم الجليل دكتور سلمان الذي بفضله علمنا الفوائد التي سيجنيها السودان من قيام سد النهضه العظيم ,,وبفضله ادركنا كيف مارس المصريين سياسة الخداع والغش علي العسكر في السودان واجبروهم علي الموافقه علي قيام السد العالي الكارثي الاثار علي بلادنا والتوقيع علي اتفاقية مياه النيل والتي حرمت اهلنا العطشي في شرق وغرب البلاد من مياه النيل في الوقت الذي يشرب منها بدو سيناء وجمالهم وقريبا اهل النقب في اسرائيل,,


#1169174 [احمد ابو القاسم]
1.00/5 (1 صوت)

12-14-2014 11:33 AM
سجم أمك ياسفاح ودرت بلد بحاله الله لاكسبك دنيا وآخره
لانفعت ضابط في القوات المسلحه لانفعت رئيسا لبلد في حجم السودان ولشعبا عظيما كشعبنا.
نهايتك ستكون مأساويه للحد الذى لايمكنك ولا يمكن للمؤتمر الواطي ولا لأى كلب من كلابك تصوره.
ولااعتقد انو العيدان ليك ولكلابك ستشفي غليل أحد لذا لابد للناس من التفكير في وسائل أخرى !!!
ننتظر الاقتراحات .!!!!!!!!!

[احمد ابو القاسم]

سيف اليزل سعد عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة