المقالات
السياسة
الترابى هل عاد بقوة
الترابى هل عاد بقوة
12-15-2014 02:01 AM


عجبت خلال اليومين الماضيين للخبر الذى تناقلته الصحف عن استدعاء السلطات لائمة المساجد الذين انتقدو فتاوى الترابى المثيرة للجدل وكفروه لانه كان الاوجب ان يتم استدعاء صاحب الفتاوى لمساءلته عن اثارة هذه القضايا وفى هذه التواقيتات التى تشهد فيها البلاد احتقاقنا سياسيا لايتطلب اى مشكلات عقدية ودينية
ماقام به ائمة المساجد وان كانت عليه ملاحظات فهو واجبهم فى التصدى لكل من يمس العقيدة ويحاول زعزعتها فى قلوب المؤمنين ، وهو نتاج للفراغ فى مؤسسات الدولة المعنية بالشرع والتى كان يجب ان تدرس هذه الفتاوى وتصدر بشانها مايكفى الناس تدخل الخطباء من عندهم واجتهاداتهم
فتاوى الترابى هذه لم تكن الاولى واعتقد انها ليست الاخيرة فالرجل استمرا الخروج من حين لاخر بهكذا مثيرات تعجز الحكومة حيالها عن اصدار اى راى او حكم فقهى ، وتترك الامر لافراد وجماعات همها الدفاع عن الدين والعقيدة ومقارعة اى مهددات لهما مهما كانت الجهة والشخص الذى يمسهما
اذا عجز المجمع الفقهى عن التحرك واعلان موقفه عن فتاوى الترابى يستوجب على السلطات الامنية التى تحافظ على امن البلد الاقتصادى والقومى ان تواجه هذا الامر بواسطة علماء مقتدرين للحفاظ على امن الناس العقدى والذى طردت في سبيله المراكز الايرانية
اهمال الحكومات لقضايا الدين وعدم الانتصار لها والدفاع عنها عوضا عن المواطنين هو ماقاد من يسمونهم بالمتطرفين لتولى مواجهة اى خطر يتهدد الامة انسانا ودينا ،وهذا السكوت الحكومى لن يواجه بسكوت من الدعاة الذين يعتقدون ضرورة الغضب لحرمات الله وتغيير المنكر بالتدرج الوارد فى الاثر
الصمت عن فتاوى الترابى من قبل الحكومة من ابرز سلبياته انه يغرى الكثيرين للتفوه بفتاوى مماثلة او اثارة قضايا دينية حساسة ، واذا تعرضت السلطات لاى شخص غير حسن الترابى لفتاوى اطلقها او قضايا اثارها حينها ستكن كمن يكيل بمكيالين وسيدمغها الناس بالتقصير
فى اعتقادى ان الحماية التى وجدها الترابى حاليا هى لتقاربه السياسى مع حزب المؤتمر الوطنى الحاكم وللدور الذى يلعبه حزبه فى تعضيد جبهة الموالاة واضعاف صف المعارضة ، وان كان هذا الامر من منطلقات دينية فعلي حكومتنا ان تثبت ذلك بان تبين للناس صحة الفتاوى من عدمها لا ان تقتل الموضوع بالكتمان
ان مجمع الفقه الاسلامى وهيئة علماء السودان هما الان امام امتحان حقيقى فى مواجهة الفتاوى المثيرة لحسن الترابى ، والراى العام ينتظر اعلان موقفهما وفتاويهما التى ستسد الكثير من الذرائع ، اما اذا صمتا فان الامر ستدور حوله العديد من الاستفهامات وسيتنقص ذلك من مكانتهما عند غالبية الشعب المسلم الذى هما مرجعيته الدينية الاعلى فى البلد
قرائن الامور تشير الى ان الترابى لن يجد المساءلة لجهة انها الشريك الاكبر للحكومة فى الوقت الحالى ولانه فى نظر الكثيرين اب النظام الحالى ، واذا صدق هذا الافتراض فان ذلك يؤكد وبقوة عودة الشعبى الى صف الوطنى مرة اخرى او الاسلاميين لان الفتاوى التى فى عهده قبل المفاصلة لم تجد الانتقاد من من هم فى الحكومة الان عندما كانو تحت امرته بوصفه صاحب التاصيل لكل نشاط وبرنامج فى وقت كانت غالبية فتاويه محل انتقاد من المعارضة والسلفيين
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1073

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1169683 [سيف الدين حسن الطيب]
1.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 05:28 AM
وهل ترى أن هناك رجال دين دعاة بحق وحقيقه .. حتى الذين انتقدوا الترابى فى فتاويه كانوا يقومون بذلك لانهم فى صف المؤتمر الوطنى وتحت مظلته.. امثال عبد الحى يوسف وغيره من السلفيين النفعيين .. ليس هناك دعاة صادقين .. ان الدعاة والمفكرين من امثال استاذ الاجيال .. الاستاذ محمود محمد طه هم فقط الذين يدفعون ارواحهم ثمنا لافكارهم ومعتقداتهم اتفقنا معه أم خالفناه .. اما غير ذلك فليس لديك دعاة لا فى السودان ولا فى وطنك الاسلامى جميعهم موظفون تحت رأس الدولة .. يأتمرون بامرتها .. لانهم سياسون يحبون الكراسى والظلال الرطبه فى المقام الأول وليسوا متدينين .

[سيف الدين حسن الطيب]

#1169652 [بحرالدين]
1.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 03:41 AM
يا لؤي انت مسكين لانك بيعد جدا عن الشيخ الجليل شيخ حسن نحنا بس ندعوك دعوة صادقة تعال عندنا غدا الثلاثاء بدار المؤتمر الشعبى عندنا جلسة ايمانية نتدارس فيه امور فقهية مع الشيخ هو مستعد للرد على كل ملاحظاتك وتحظاتك بالحجة وليس بالاساءة والتكفير و و و

[بحرالدين]

ردود على بحرالدين
Saudi Arabia [طيفور] 12-15-2014 11:01 AM
نامل توثيق الجلسه وانزالها علي الشبكه العنكبوتيه فورا
واريد ان اساله (كنت حاكم لمده عقد من الزمان فمادا فعلت غير تدمير الوطن

Saudi Arabia [حمدين] 12-15-2014 10:52 AM
للاسف الشديد ومن سوء حظ البلد ان شيخك تحت حمايه السلطه
فليدهب لبلاد الحرمين مثلا ويطرح رواءه واجتهاداته الدينيه ليعرف نفسه جيدا
جلسه ايمانيه قال ...


#1169649 [دارفوري]
3.00/5 (2 صوت)

12-15-2014 03:35 AM
المشكلة هؤلاء العلماء الذين تري ضرورة الاستعانة بهم اقل قامة بكثير من مجاراة شيخ الترابى هؤلاء علماء حيض ونفاس و زيارة القبور وما شابهة ذلك لا يتحركون الا عندما يتحرك الاخرون ولا يفقهون ابدا فى مثل هكذا امور , الاسلام صالح لكل زمان ومكان قالتقوقع لا يجدى العالم متحرك ونحن ما ذلنا ننتظر فتاوى ابن تيمية والخليفة هاشم الرشيد

[دارفوري]

ردود على دارفوري
[ايدام] 12-15-2014 06:06 PM
ما قلت الا الحقيقة يا دارفورى تسلم دارفور الجابتك , فكل حجج هؤلاء المسمى علماء مردودة عليهم لانها حجة العاجز يحاولون قدر الامكان تحريف كلام الشيخ و الاهم من ذلك لا ينظرون الا فى النصف الفارغ من الكوب حتى يوهموا المستمع او القارى انهم على حقيقة ولكنهم ابعد ما يكون عنها , و الا كان عليكم ان كنتم شرفاء او صادقين ان تذكروا الادلة والاساباب التى جعلت الشيخ متمسك باراءة وليس فتاوية كما تدعون , اتخيل معى فتاوى هؤلاء فى العون الاخير :ـ
1/ شارب السجائر زوجته طالق
2/ ممارسة المراة للرياضة حرام
3/ واجب الامة التصويت لعمر البشير فى الانتخابات القادمة
هذه نمازج بالله عليكم هؤلاء يكفرون ويحللون ويحرمون و و و و !!!!!


لؤى عبدالرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة