المقالات
السياسة
الخدمة المدنية صمام الامان الذي اردتة الحركة الاسلامية قتيلا
الخدمة المدنية صمام الامان الذي اردتة الحركة الاسلامية قتيلا
12-15-2014 05:15 AM


فى مكتبة الوالد حفظة الله وسط الكتب التى جارت عليها عوامل الزمان والهجرة والترحال من مكاناً الى اخر وعدم الاستقرار، يوجد مجلدين بغلافً اخضراً باهت تعتليه اثار الغبار وبعض القدم، باسم دليل الخدمة المدنية السودانية بقلم اربعة مؤلفين من رعيل موظفى الخدمة المدنية الاول واضعين بالمجلدات خطة العمل المدنى الاستراتجية الخماسية للعام 1967 تتبعها هيكلة لوظائف الدولة المبنية على استراتجية العمل المدنى الموضوعة، مع وضع خطة شاملة، متكاملة للتدريب والتاهيل والتسلسل الوظيفى والهيكلى مع وضع متطلبات عمل الوزارات من بحوث و تحلليات بالتزامل مع اقسام البحوث ذات الصلة فى جامعة الخرطوم.
فى ركن اخر فى مكتبة الوالد، ولقد كان موظفاً فى قسم الاحصاء فى وزارة الزراعة، توجد مجلدات للبحوث الزراعية تٍصدر مرحلياً، كل ثلاثة اشهر لتغطية دراسات حول مساحات الاراضى الزراعية الصالحة للزراعة ونسبة نجاح او فشل زراعة المحاصيل وانواع المحاصيل ونسبة تواجدها فى الاسواق وغيره مما له علاقه بالانتاج الزراعي
. مجلدات بحوث تُصدر باسم وزارة الزراعة وجامعة الخرطوم تساهم فى توفير المعلموات للعاملين والراغبين فى مجالات الزراعة الشتى وبدقة عالية للغاية.
كانت مجلدات البحوث الزراعية الممتازة هذه تحمل تواريخ الاعوام من 1983 و1982 الوالد بعد ذلك ولظروف الوالد الصحيه تقاعد الى المعاش الاضطراري .
المشروع الاسلاموى الذى حطم الخدمة المدنية بالخصخصة عوضاً عن اصلاحها، وتوسيعها بل بتقليصها لدرجة العدم، فتح الابواب للهجوم المركب على انسان السودان ، فهو هجوم طحن واقع اقتصادى من جهة وافقار مقدراته ومؤهلاتة من جهة اخرى من اغراقه باللوم والشتيمة والتقبيح، مع ان الخدمة المدنية هى صمام امان الشعوب.
على سبيل المثال كان جدى لامى الحاج عبدالمنطلب محمد الحسين، متعهدا لتوفير خدمات بوفيه الطعام فى المعهد العلمى، بالسودان، ولذلك كان عمله موسمياً ومتقعطاً نسبياً، ولكن فى تلك الظروف من المتوقع ان تدخل اسرته فى ضائقة اقتصادية موسمية تتطلب منه زيادة ساعات عمله، او الادخار الشرس، لتغطية منصرفات فترة انقطاعه عن العمل، والتى تدوم ما يفوق الثلاثه اشهر وهى فترة عطلة الصيف السنوية لمتلقى الدراسة فى المعهد العلمى، وغيرها من عطل التعليم العالى، تجعل حصيلة انقطاعة عن العمل المستدام ما يفوق الاربع اشهر سنوياً.
وكان ذلك يولد نوعاً من عدم الاستقرارلبعض الاسر.
ولكن وجود خدمة علاج ممتازة للغاية و مجانية ومتوفرة، حينما يحتاجها المرء أو أي من افراد اسرته سهلت الامور كثيرا ، ووجود خدمات تعليم ممتازة للغاية و مجانية ومتوفرة حينما يحتاجها وقتما يحتاجها، يعيد بناء فجوة عدم الاستقرار هذه، بوجود دولة توفر شبكة امان للمواطن واسرته.
بل تحكى امى بانهن كطالبات فى الداخليات المدرسية كن يتلقين وجبة طعام كاملة الدسم مجانية، استمرت تقدمها الحكومة مع مصروف شهري حتى تخرجت هى وأقرانها وقريناتها من التعليم الجامعي، ليلتحقوا أو يلتحقن للعمل فى الخدمة المدنية.
ان توفير الخدمة المدنية لمقومات النجاح للنشء، يعد ويُعتبر افضل استثمار تقوم به الدولة، فثروات الدولة تكمن فى نسبة تأهيل ومقدرات انسانها وليس فيما يخرج من باطنها من معادن، فتلك الى زوال وانسان الوطن باقى ما بقى الوطن.
اما اليوم فالدولة تحارب المواطن فى قوت يومه وقوت اطفاله بالاسعار الباهظة والجبايات الغير منقطعة وبتوفير اللا شئ من حقوقه فى التعليم والعلاج والامان. بل هى -دولة السودان لم تشهر سلاحها الا لحصد ارواح مواطنيها و لقتلهم و لترويعهم و لزعزعة استقررارهم وامنهم وامانهم.
والسلاح فى يد الجبان قوة.
بعد ان حطمت (الانقاذ) مشروعات ضخمة كالسكة الحديد والنقل النهري ومشروع الجزيرة ومصانع النسيج راحت تحمل معاول هدمها والتي لم تنجوا منها مصانه النسيج ومطاحن الغلال والمحالج والمدبغه الحكوميه وشركات المواصلات والهيئه المركزيه للكهرباء والمياه , لاشك ان تلك السياسات والتي هي في حقيقتها (صالح خاص) حولت عشؤات الالاف ممن كانوا ينتمون الى تلك المؤسسات الى جيوش من العطاله هم وأسرهم فضربوا في فجاج الارض بحثا عن لقمة عيش شريفه فيهم من وجدوها وفيهم من انحرفوا عن جادة الطريق وفيهم من امتطى صهوة جواد الانقاذ الاعرج الاحوص, فترزق لبعض الوقت قبل ان يلفظ كالنواة بعد أن استنفذ اغراضه. ونتج عن ذلك بائعات الكسرة والشاي والزلابيه حتى يتمكنوا من سد رمق اسرهم والتي فقد كثيرون منهم الاتصال بأولياء امورهن وامورهم. بل لم يكتفوا بذلك بل طاردوا رهوط من النسوة في ارزاقهن وعرضوهن لللاذلال والمهانه بالضرب في المحاكم والحكم عليهن بالغرامات الماليه والسجن كل ذلك في سبيل كسر شوكتهن ليركعن للمؤتمر اللاوطني.

[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1170223 [الأزهري]
1.00/5 (1 صوت)

12-16-2014 01:49 AM
نسيت أقول ليك يا نعماءالوجبات في جامعة الخرطوم للطلاب كانت ثلاث وجبات فاخرة وفي يوم الثلاثاء كان كانت وجبة غداء خاصة () تحتوي على المحمر من اللحوم والفواكه والجلي للتحلية واسألي رهط الكيزان الذين هم في سدة الحكم الآن عندما كانوا يسيطرون على اتحاد الطلاب وكيف كانوا يبتزون إدارة الجامعة لتوفر ما لذ من أطايب الطعام لهم وهم طلاب وكيف أن انقلبت الآية بعد ما صاروا حكاماً حيث قاموا بحرمان الطلاب من السكن الجامعي المجاني والوجبات المجانية وهي في الحقيقة ليست مجانية وانما كانت من دافعي الضرائب من آبائهم والتي تعيدها الحكومة إليهم في شكل هذه الخدمات الأساسية من تعليم وصحة ورعاية مجانية وهذه كانت مهمة الحكومات منذ الاستعمار الانجليزي وكافة الحكومات الوطنية إلى تمكين الكيزان في 1989 فأعادوا الأوضاع مباشرة إلى عهد التركية والجبايات واستمر العد العكسي للسودان إلى هذا اليوم والخوف من بكرة نتجاوز فترة التركية ونرجع لعهد الدويلات والسلطنات ونكون حضارة سادت ثم بادت لا بسبب غير شرفنة الجيعانين وتضحيتهم بالدين والقيم في سبيل ملء كروشهم قاتلهم الله أنى يؤفكون.

[الأزهري]

#1170207 [الأزهري]
1.00/5 (1 صوت)

12-16-2014 01:29 AM
أحسنت يا نعماء فذلك مافعلوه وزيادة وما زالوا سادرين.

[الأزهري]

نعماء المهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة