المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
اتحاد المزارعين ،، الفساد المغطى و ملان شطة !
اتحاد المزارعين ،، الفساد المغطى و ملان شطة !
12-06-2014 12:55 PM


@يواجه المزارعون في الجزيرة والمناقل تآمر مستمر من الحكومة المتحالفة مع جماعة اتحاد مزارعي صلاح المرضي الذي تم حله مؤخرا . بدأ استهداف اتحاد المزارعين بالحل منذ ان تقدم التحالف بطعن في صحة نتيجة انتخابات الاتحاد التي جرت في عام* 2005 والتي اصدرت المحكمة العليا* قرارها التاريخي ببطلان النتيجة* وطلبت من مسجل تنظيمات العمل اعادة الإجراءات وفقا للضوابط* القانونية إلا أن مسجل التنظيمات وامعانا في التآمر لم ينفذ قرار المحكمة ليعطي اللجنة شرعية زائفة . يتواصل التآمر حتي بعد انتهاء دورة اللجنة حيث لم يدع المسجل الي انتخابات جديدة لاختيار لجنة للاتحاد لتستمر اللجنة حتي موعد حل جميع الاتحادات بقرار من رئيس الجمهورية في منتصف العام الجاري .
@ قبل حل اتحادات المزارعين ومن ضمنها اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل (اتحاد المرضي) كانت وزارة العدل قد أصدرت قانون تنظيمات أصحاب مهن الإنتاج الزراعي والحيواني لسنة* 2011 والذي اشترطت المادة 2 منه ان تبقي الاتحادات المنشأة سابقا الي حين تكوين تنظيمات المنتجين البديلة . قيام التنظيمات البديلة يحتم علي اتحادات المزارعين عملية التسليم* التسلم للارصدة والاصول الثابتة والمنقولة وهذا ما تتحاشاه لجنة اتحاد المرضي والذي حتما سيعرضهم هذا الإجراء الي مساءلة قانونية سيما وانهم تصرفوا في اموال المزارعين داخل الاتحاد ،بلا حسيب او رقيب ولا حتي حسابات مراجعة قانونية خاصا اذا جاءت هذه التنظيمات البديلة بعناصر امينة ونزيهة وهذا مصدر خشية وتخوف جماعة اتحاد المرضي* الذين لم يحتجوا علي قرار حل الاتحاد والذي لا تمتلك أي سلطة صلاحية حله لأنه تنظيم مكون بمعزل عن السلطات الحكومية ولا توجد لاي جهة حتي رئاسة الجمهورية صلاحية حله لان ذلك يتم بموافقة القواعد والاعضاء فقط .
@ قيادات اتحاد صلاح المرضي* و منذ صدور حكم المحكمة العليا ببطلان انتخابهم ، ظلوا حريصون علي الاحتماء بجهات اصدار القرار والشخصيات النافذة في الحكومة يغدقون عليهم** التبرعات والاعانات والهبات* حتي و إن لم يطلب منهم ذلك . استغلوا كل علاقاتهم* مع رئاسة الجمهورية و وظفوا الصلات الخاصة مع الرئيس ليوحوا اليه انه في حالة قيام انتخابات لاتحاد المزارعين سيكتسحها الشيوعيون و يصبحوا في القيادة الجديدة ، إشارة الي تحالف المزارعين الذي استطاع ان يحوز علي ثقة الجميع نتيجة لمواقفة الشجاعة والواضحة في الدفاع عن قضايا المزارعين ، لهذا ظلوا في قيادة الاتحاد حتي بعد انقضاء دورتهم* إلي تم حلهم مؤخرا .
@ ليس في كل الاحيان ،أن* تقوم الكلاب* بالنبيح حرصا علي (ضنبا) ولكنها في كثير من الاوقات تلجأ الي الصمت (تلبد) حتي لا تلفت الانظار* بنبيحها ، هذا ما فعلته لجنة اتحاد المرضي للمخارجة بلا حساب او مساءلة عبر التزامها الصمت وعدم الاحتجاج علي حل الاتحاد ولكن* تلك النميمة والقطيعة ( شمارات) التي* مست احد القيادات العليا وعجلت بقرار الحل وجعلت اتحاد المرضي يبلع السيف متني لعلمهم بأن مصيرهم سيكون عسيرا سيما وان السلطات تحتفظ بكل ملفات فسادهم* بالمليارات الضخمة من اموال المزارعين والتي لا يمكن حصرها ويكفي فقط في موسم واحد تم بيع اخشاب البان باكثر من 50 مليار جنيه غير الخصومات العينية المعروفة* بكيلة* الذرة واخري من القمح علي كل مزارع غير الخصومات المباشرة ورسوم الري والاشراف التي لا تورد للخزينة العامة غير اسهم المزارعين وارباحها في بنك المزارع وشركة الاقطان ومطاحن الغلال .
@ تنظيمات مهن الانتاج الزراعي والحيواني عبر المزارعون عن رأيهم الرافض لها وهي تنظيمات فوقية اختيارية بنص القانون ولا تحمل اي صفة أو صيغة لتمثيل بقية المزارعين الرافضين لها سيما وان* قرار رئيس الجمهورية بتعديل القانون لعام* 2015 خاصة المادة الثانية منه* التي جاء فيها حصر الاصول الثابتة والمنقولة الي حين تسليمها لتنظيمات المزارعين البديلة . كيف لتنظيمات بديلة تكوينها اختياري بنص القانون لا يشارك فيها الرافضون ان يكون لها الحق في إستلام اصول جميع المزارعين بمن فيهم الممتنعين ؟هذا وحده ينسف اي شرعية تحاول الحكومة إضفاءها علي هذه التنظيمات ومن هنا تكمن العديد من الثغرات الغير قانونية التي تطعن في هذه التنظيمات و من قبلها* عدم قانونية حل اتحاد المزارعين وهذا يحتم علي كل المحاميين والقانونيين الوطنيين* تقديم طعن ضد حل اتحاد المزارعين* وضد قانونية هذه التنظيمات الاختيارية . اما ملف اتحاد المزارعين واصولهم الثابتة والمتحركة خاصة الاموال المليارية والعربات الثمانية عشر التي تم تمليكها بغير وجه حق لعضوية الاتحاد وتلك الاموال* السائبة والديون فهي* من صلاحيات وزير العدل الذي لا( ينوم ) ،مطالب امام الله بحفظ حقوق المزارعين بفتح هذا الملف* .

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1122

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة