الذكري ال 59 لاستقلال السودان
12-18-2014 02:52 AM


تهل علينا الذكري ال59 لاستقلال السودان في ظروف تمر فيها البلاد باوضاع عصيبة بعد انفصال جنوب السودان ، واندلاع نيران الحرب في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، ومانتج عنها من تشريد و دمار واغتصاب ومآسي انسانية، مما يهدد بالمزيد من تشظي ما تبقي من الوطن. كما تأتي ذكري الاستقلال بعد التوقيع علي وثيقة "نداء السودان" التي اكدت علي دولة المواطنة والديمقراطية ووقف الحرب والحل الشامل والعادل لقضايا المناطق الثلاثة، وقيام المؤتمر الدستوري الذي يقرر شكل الحكم في البلاد، وحل القضايا المعيشية والاقتصادية، والغاء القوانين المقيدة للحريات، وتصاعد النضال الشعبي حتي اسقاط النظام وقيام حكومة انتقالية تنجز المهام اعلاه، ولضمان الحفاط علي وحدة ماتبقي من الوطن..
لقد ظل السودان موحدا منذ حوالي قرنين من الزمان، وكان الميل للوحدة قويا منذ مملكة مروي، وممالك النوبة المسيحية ،والممالك الاسلامية( الفونج، والفور، وتقلي..)، وحتي بروز السودان بشكله الحالي تقريبا في فترة الحكم التركي( 1821- 1885م)، وحافظ السودان علي وحدته رغم الهزات العنيفة التي مرّ بها في فترة الحكم التركي والمهدية وفترة الاستعمار الانجليزي الذي عمل بدأب ومثابرة لفصل جنوب السودان، ولاسيما بعد ثورة 1924م ،التي اسهم فيها قادة من جنوب السودان، ولم يطالب ثوار 1924م بوحدة السودان فقط، بل طالبوا بوحدة وادي النيل!!. وبعد ثورة 1924م ، ثابر الاستعمار الانجليزي من اجل فصل الجنوب من خلال سن قانون المناطق المقفولة ومؤتمر الرجاف للغة، واسهم في تهميش مناطق :الجنوب ودارفور والشرق وجنوب النيل الأزرق وجبال النوبا، ولكن الحركة الوطنية التي توحدت في ثورة 1924م والحركات السياسية والثقافية والرياضية والأدبية والاصلاحية بعد هزيمة الثورة وحتي تكوين مؤتمر الخريجين 1938م وتكوين الأحزاب السياسية والاتحادات والنقابات بعد الحرب العالمية الثانية، وقفت ترياقا في وجه مخطط الاستعمار لفصل الجنوب، وكان مؤتمر جوبا عام 1947م والذي اكد علي وحدة السودان، وتم تكوين اوسع جبهة من اجل استقلال السودان وبقاءه موحدا، حتي تم توقيع اتفاقية الحكم الذاتي لعام 1953م ومانتج عنها من ترتيبات دستورية انتقالية وانتخابات حرة نزيهة وتحت رقابة داخلية ودولية ودستور انتقالي كفل الحقوق والحريات الأساسية، وتم اعلان استقلال السودان من داخل البرلمان في 19 ديسمبر 1955م، واعلان الاستقلال رسميا في اول يناير 1956م، وكان استقلالا حقيقيا بعيدا عن أي احلاف عسكرية وتكتلات دولية..
وبعد الاستقلال كانت القضية الأساسية استكمال الاستقلال السياسي بالاستقلال الاقتصادي والثقافي، وترسيخ الديمقراطية والتعددية السياسية ومعالجة مشاكل الديمقراطية بالمزيد من الديمقراطية وانجاز التنمية المتوازنة في كل انحاء البلاد وقيام دولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن العرق أواللون أوالعقيدة أوالفكر السياسي أوالفلسفي، ولكن ذلك لم يتم ودخلت البلاد في حلقة جهنمية من انقلابات عسكرية وأنظمة ديكتاتورية شمولية اخذت 47 عاما من عمر الاستقلال البالغ 59 عاما، وأسهمت تلك الانظمة العسكرية في تكريس قهر الجنوب والمناطق المهمشة، والتنمية غير المتوازنة ومصادرة الديمقراطية والحقوق الأساسية، وتكريس التنمية الرأسمالية والفوارق الطبقية والتبعية للدول الغربية حتي بلغت ديون السودان حاليا حوالي 43 مليار دولار!!..
ووصل التدهور الي ذروته في ظل نظام ا لحكم الفاشي باسم الدين بعد انقلاب 30 يونيو 1989م، الذي قام به تنظيم الأخوان المسلمين بقيادة د. الترابي، والذي قطع الطريق امام الحل السلمي الديمقراطي بعد مبادرة الميرغني – قرنق، واشعلها حربا دينية بين أبناء الوطن الواحد والتي امتدت من الجنوب لتشمل: دارفور والشرق وجنوب النيل الأزرق وجبال النوبا، وتركت جروحا غائرة لن تندمل بسهولة، كما دمرالنظام كل المؤسسات القومية التي كانت ترمز لوحدة السودان مثل: الخدمة المدنية والقوات النظامية ونظام التعليم الذي كان قوميا في مناهجه ونظمه، وخصخصة وتدمير المؤسسات العريقة التي بناها الشعب السوداني بعرقه مثل: السكة الحديد ومشروع الجزيرة والخطوط الجوية السودانية والنقل الميكانيكي والنقل النهري، والمؤسسات الانتاجية الصناعية وبقية المشاريع الزراعية، اضافة لخصخصة الخدمات الصحية ، اضافة للثراء علي حساب الدولة وممتلكاتها التي تم بيعها بأثمان بخسة وخلق فئات رأسمالية طفيلية اسلاموية دمرت كل المؤسسات الانتاجية الصناعية والزراعية، وباعت أراضي السودان الزراعية، اضافة لتشريد الالاف من الكفاءات من أعمالهم لأسباب سياسية ونقابية، واعتقال وتعذيب الالاف من المعارضين في "بيوت الاشباح"، وتعميق التهميش الديني واللغوي والثقافي وتفتيت النسيج الاجتماعي والحزبي وتعميق العنصرية والقبلية، ودمج النقابات والمؤسسات النيابية في جهاز الدولة، والعداء للديمقراطية والحقوق والحريات الأساسية حتي النخاع. وكانت الحصيلة انفصال جنوب السودان ، وعدم الايفاء بمتطلبات اتفاقية نيفاشا مثل:.
الغاء كل القوانين المقيدة للحريات وتحقيق التحول الديمقراطي الذي يكفل الديمقراطية وتحسين الأوضاع المعيشية،واستقلال القضاء ومبدأ سيادة حكم القانون وتحقيق قومية الخدمة المدنية والعسكرية، واصدار قرار سياسي لتسوية أوضاع المفصولين تعسفيا ، ورد المظالم ومحاسبة كل الذين ارتكبوا جرائم في حق الوطن، وقيام انتخابات حرة نزيهة...
وكان مطلوبا لنجاح فترة الانتقال أن يحس الناس بان الاتفاقية غيرت في حياتهم واسهمت في تحسين احوالهم المعيشية في الشمال والجنوب وتوفير احتياجاتهم الأساسية في التعليم والعلاج والخدمات والسكن..الخ، ولكن حدث العكس فقد تدهورت أوضاع المواطنين والكادحين في الشمال والجنوب ولم تذهب عائدات البترول التي بلغت مليارات الدولارات الي دعم الزراعة والصناعة وخدمات التعليم والصحة وبقية البنيات الأساسية في الشمال والجنوب، بل لم يتم حتي صرف استحقاقات ومتأخرات مرتبات العاملين كما يتضح من موجة الاضرابات الكثيرة للعاملين في التعليم والصحة وقطاع المياه والسكة الحديد وقطاع البترول، وقد بلغت مليارات الجنيهات، فأين نظام الانقاذ من الحديث الشريف( اعطوا الأجير حقه قبل ان يجف عرقه)، والواقع أنه نظام نهب عرق العاملين والشعب السوداني واعتصره حتي بلغت نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر 95%.
وكرت مسبحة السنوات، فبعد 59 عاما من الاستقلال، ونتيجة لسياسات المؤتمر الوطني المدمرة، فقد السودان استقلاله وسيادته الوطنية ، واصبح الوجود الأجنبي في السودان كثيفا، وكل من هب ودب اصبح يتدخل في شؤون البلاد الداخلية، واصبحت البلاد خاضعة لسياسة "العصا والجذرة" الامريكية، وهذا يتطلب ترسيخ الديمقراطية والسلام والتنمية والوحدة وتصفية المليشيات والبؤر المسلحة، ومنع تجدد الحرب حتي نضمن السيادة الوطنية التي حققها شعبنا قبل 59 عاما في الاستقلال عام 1956م، كما جاء في " وثيقة " نداء السودان"..
ان الحفاظ علي وحدة الوطن وتحقيق دولة المواطنة التي تسع الجميع ضرورة ملحة، ودون ذلك التفريط في وحدة ماتبقي من السودان، وهي جريمة تاريخية لن يرحم التاريخ من يتسببون فيها.
وبالتالي يصبح من المهم تعميق وتوسيع قوي "نداء السودان"، وخلق اوسع جبهة لانقاذ الوطن و من أجل بقاءه موحدا، ومواصلة تكثيف النشاط النشاط الجماهيري :(ندوات، ومسيرات، اعتصامات ، اضرابات، وقفات احتجاجية، وقيام أوسع حملة لاطلاق سراح المعتقلين، وتوسيع حركات الاحتجاج ضد الغلاء وتركيز الأسعار،ووقف الحرب، ..الخ) في داخل وخارج السودان، ومن أجل الغاء القوانين المقيدة للحريات وديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية، وانتزاع التحول الديمقراطي وتتويج ذلك باسقاط الديكتاتورية والشمولية، والحل الشامل والعادل لقضايا المناطق الثلاثة، وتحسين مستوي المعيشة، و انهاء الشمولية والدكتاتورية والتسلط بهزيمة المؤتمر الوطني ومخططه لتمزيق وحدة البلاد من اجل البقاء في الحكم..

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1172277 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2014 12:59 AM
اقتباس-نظمة ديكتاتورية شمولية اخذت 47 عاما من عمر الاستقلال البالغ 59 عاما، وأسهمت تلك الانظمة العسكرية في تكريس قهر الجنوب والمناطق المهمشة، والتنمية غير المتوازنة ومصادرة الديمقراطية والحقوق الأساسية، وتكريس التنمية الرأسمالية والفوارق الطبقية والتبعية للدول الغربية حتي بلغت ديون السودان حاليا حوالي 43 مليار دولار!!.. انتهى اقتباس
وهل الاخوان المسلمين هم الوباء الوحيد الجانا من مصر وجاب الانقلابات المؤدلجة معاه؟
لم يكن هناك ادنى تغيير بل مسخ بعد الاستقلال 1 يناير 1956 وظلت ازمة السودان في المركز وبدات عملية المسخ الحضاري والفكري والثقافي والسياسي للسودان ياستيراد الايدولجيات "المصرية"...
1- تم مسخ العلم والشعار والتعليم والخدمةالمدنية والقوات النظاميةوالامن والاقتصاد في انقلاب القوميين والشيوعيين 1969
2- اما مسخ القضاء-قوانين سبتمبر والاقتصاد-البنوك الاسلامية في التمكين الاول للاخوان المسلمين 1983 واخيرا السودان نفسه بانفصال الجنوب تم بفعل ثالثة الاثافي القادمة من مصر "الاخوان المسلمين وانقلاب الانقاذ 1989
السؤال هل في السودان ما كان في مشاريع دولة مدنية فدرالية ديموقراطية على اسس ديموقراطية وست منستر قبل ما نستورد دولة "الزعيم "والراعي والرعية والريع والرعاع بوجوها الثلاثة من مصر؟؟
وماذا عن
1- اسس دستور السودان 1955- الحزب الجمهوري
2- اتفاقية اديس ابابا 1972 والحكم الاقليمي اللامركزي
3- اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 المتضمن الاعلان العالمي لحقوق الانسان والمحكمة الدستورية العليا...

[شاهد اثبات]

#1171782 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2014 04:38 PM
الاخ تاج السر-- لك التحية والتقدير-- مقال يستحق التجلة ويعود بنا الي تحريك المواجع وفي (جردة) صغيرة تعال معي لنتدارس 56 عاما من الحكم سبقت عام 1956م ومقارنتها بتسع وخمسين عاما تلت ذلك ونتامل معا اوضاع السودان: كنا سودانا واحدا بجنوبه وشماله - كانت لنا سكة حديد يضرب بها المثل -- مشروع الجزيرة يدرس في جامعات العالم علي اساس انه اكبر مزرعة في العالم تحت ادارة واحدة ولقيط القطن خلال مواسمه يجلب العمالة من غرب وشرق افريقيا بالمئات- الخدمة المدنية سلطة محايدة واداة خدمية لرفاهية السودان--طائرنا الازرق يحط في هيثرو بكل الدلال كما يحط في نيروبي وفرانكفورت- انا سوداني كانت هي الجنس والقبيلة- علاقاتنا الخارجية كانت ممتازة لدرجة ان طائرات الخطوط الجوية السودانية مفضلة عند الاوربيين لانها لا تتعرض للاختطاف بحكم علاقات السودان المتوازنه مع منظمة التحرير الفلسطينية وبقية دول العالم- حركات المقاومة يسمح لها برفع مذكراتها للحاكم العام داخل السودان وتعقد اجتماعاتها دون تعد من الدولة.
ثم انظر معي بعد عام 1956 ولتسع وخمسين عاما: اصبحنا للاسف دولتين في عداء يومي وحروب تتوقف لاستراحة المتحاربين فقط ثم يشعلها محمد عطا او اي جنرال اخر ولا تنتظر اعلان الحرب من راس الدولة -- السكة حديد غدت اثرا بعد عين وعاد القطار بين اقاليم السودان غنيمة هنا او هناك-- طائرنا الازرق مات واطفالنا لا يعرفون محطة هيثرو- مشروع الجزيرة اصبح مثارتندر رئيس الجمهورية وشماعة اخفاقات الدولة- الخدمة المدنية (تمكنت) منها جماعات التتار وسكبت احبارها وارواقها في شارع النيل القريب واغتني منها غسان ومن وقف خلفه-من له قضية من ابناء الوطن فهو (عدو) يجب حمل السلاح في وجهه.
ايهما الاستعمار فترة ما قبل عام56 ام ما تلاها من مسغبة تدحدرنا اليها خلال59 عاما؟

[osama dai elnaiem]

تاج السر عثمان
تاج السر عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة