المقالات
السياسة
ولاية النيل الازرق تداعيات انهيار مقاوضات الأفاق المسدودة
ولاية النيل الازرق تداعيات انهيار مقاوضات الأفاق المسدودة
12-18-2014 08:07 PM


بقلم ،عبد الرحمن نور الدائم التوم
*أخيرا كشف السيد/ والي الولاية الاستاذ حسين يس حمد عن ترتيبات تجري هذه اللحظات لقيام { ورشة لتوحيد رؤي ا هل النيل الازرق حول المقاوضات } بالدمازين , جاء ذلك في مداخلة له لبرنامج منتدي الحوار مساء الاريعاء 17/12/2014م بالاذاعة القومية وهي محاولة متأخرة جدا للأستنجاد والاستقواء بالجماهير , علي مايبدو وهم اصحاب المصلحة الحقيقية الذين كان لابد من تمثيلهم في كل الجولات والاستهداء بأفكارهم وأرائهم ومقترحاتهم , ولاسيما ان هناك عشرات المبادرات بهذا الخصوص من ابناء الولاية لم تعرها الحكومة ادنا اهتمام , وحتي لا يتكرر سيناريو عام 2012م عندما كون حزب المؤتمر الوطني لما سمي بــ { ألية مواطني ولاية النيل الازرق لمفاوضات السلام } ولقد نشرت صحيفة { الوان الغراء } في عددها رقم {4964} بتأريخ 4/9/2012م اعلانا لهذه الالية المكونة من الاحزاب السياسية والادارة الاهلية وتصنيفات ومسميات مبهمة ما انزل الله بها من سلطان, من عدد {155} مواطنا من النيل الازرق كان من المفترض استصحابهم الي اديس ابابا بأعتبارهم اهل المصلحة ,
* والاغرب من امر التكوين هو عدم معرفة الكثيرين ممن ورد اسمائهم بهذا الكيان ,وعدم استشارتهم , والشاهد هو ان رئيس ما يسمي { بمجلس الاحزاب السياسية} في الولاية انذاك والذي ورد اسمه كممثل للاحزاب السياسية أكد في تصريحات لقناة الشروق الفضائية مساء السبت 8/9/2012م عدم اخطارهم ومعرفتهم بما يدور في اديس ابابا, كما اصدر مجلس الاحزاب بيانا بتاريخ 5/9/2012م ’ندد فيه بعدم احترام المؤتمر الوطني للاحزاب السياسية بالولاية
*وكما كان متوقعا انتهت وانهارت المفاوضات الاخيرة ظهر الاثنين 8/12/2014م ورفعت الجلسات دون جديد يذكر ولا قديم يعاد , والجدير بالذكر ان رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي سبق أن علق المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية - قطاع الشمال - 17/11/2014م ، والدفع بمقترحات لطرفي التفاوض للتشاور حولها استعداداً للجولة المقبلة. وهي الجولة التي التي عقدت أولى جلساتها في يوم 14 نوفمبر/الماضي. ولقد أصبح انهيار جولات المحادثات بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة ، أمرًا روتينيًا , واشار وقئذ الي ان تعليق المفاوض ياتي من اجل إعطاء الطرفين مزيدا من الوقت للتشاور
، وأبدى أمبيكي رضاه عن ما تلمسه من رغبة الطرفين في الوصول لسلام عادل .
* ولكن للأسف نفس المواقف المتعنة , والغطرسة والعنجهية وفقدان الارادة السياسية الحرة من قبل رئيسي الوفدين غندور وعرمان , لأنهما بأختصار شديد , لا نافة لهما ولاجمل في المنطقتين , وما ظلا يرددانهما من تصريحات لوكالات الانباء والفضائيات هي للاستهلاك الاعلامي فقط ومزايدات سياسية لكسب الوقت ولأرضاء جماعات الضغط الدولية والاقــليمية وأصحاب الأجندات الخاصة ,ومتاجرة رخيصة بألام ومعاناة النازحين واللاجئين وما استمرارهما في تبادل الاتهامات , الأ تأكيد لمحاولاتهما المستمية للهروب من المسئولية وانسداد افاقهم وعدم قدرتهما لتقديم التنازلات المطلوبة لتجسير الهوة وتقريب المسافات للوصول الي الهدف الأسمي السلام .
وبالنظر الي ما ادلي بهما رئيسي الوفدين بعد انهيار الجولة الأخيرة { التاسعة} يتضح لنا عبثية هذه المفاوضات وان الشعب السوداني ومواطني المنطفتين بصفة خاصة والمغلوبين علي أمرهم والمكتويين بنبران الحرب مخدوعين .... ايما خدعة ,
* وامعانا في الاذلال وتكريسا للعقلية الوصائية تم ابعاد الذين كان يرافقون غندرو ضمن الوفد الحكومي من الجولة الاخيرة , بالرغم من وجودهم الديكوري , الا ان تغيبهم كان لابد للتأكيد علي مايبدو لابناء المنطقتين انهم مازلوا قصرا ولابد من استمرار الوصايا المركزية , والا فبماذا يمكن فهم وتفسير هذا الاقصاء . لقد سبق ان أكدنا مرارا وتكرارا ان هذه المفاوضات سوف لم ولن تفضي الي نتائج ايجابية الا باشراك أهل المصلحة من ابناء المنطقتين من مختلف الشرائح الاجتماعية واشراك القوي السياسية الاخري.

وعلي ابناء الولاية الشرفاء الحادبين من كل الوان الطيف السياسي ومن كل الشرائح الاجتماعية والمكونات الاثنية ايقاف هذه الملهاة والفوضي والعبث والتصدي بجسارة وشجاعة ,وطرح اراء وافكار وبرنامج متكامل لانقاذ الولاية من ابنائها {العاقين القصر} وتحريرها من وصاية {غندور} و { عرمان } الدائمـــــــــــــــــة ,
و ونكرر ان كل المطلوب هو ان تعترف الحكومة المركزية ان لاهل النيل الازرق قضايا في التنمية المستدامة والخدمات الاساسية من {تعليم وصحة وطرق وجسور ومياه نقية وكهرباء } وظلم بائن وانتهاك للحقوق في وضح النهار {{ متضرري تعلية خزان الروصيرص مثال صارخ , وعدم انارة مدن وقري الولاية التي تبعد من تربينات توليد الطاقة الكهربائية كيلومترين فقط من الخزان الذي انشأ عام 1961م,’}} . كلها قضايا لم تجد الحلول الناجعة والاهتمام المطلوب , ليس لصعوبتها واستحالة حلها , بل لغياب التخطيط والمنهج العلمي والافق الاستراتيجي واستشراء الفساد المالي والاداري والاخلاقي ,وحصر محاولات الحلول في عناصر لا تملك الامكانيات والقدرات والمؤهلات العلمية والاكاديمية والخبرات المطلوبة و الللازمة للاضطلاع بهذه المهام , وتعمد اقصاء الاخرين وعدم اشراكهم او الاخذ بأرائهم ومقترحاتهم . وان اتفاقية السلام 2005م لم تحقق وتلبي تطلعاات وامال وأشواق أهل الولاية
** اذن لابد من ايصال صوت اهل النيل الازرق من خلال ابنائها الشرفاء, العالمين ببواطن الامور, الحادبين , اصحاب المصلحة الحقيقية , الممسكين بجمر القضية ,اللذين لايطمعون في مغنم ولا يسعون لمنصب , ولا تحركهم اجندات خاصة .
,وفي ذلك ضمانة لعدم الانحراف بأي مقاوضات , وعدم اختزالها في اطراحات { الشريكين اللدودين } الانتهازيــــــــة التي افضت الي هذا النفق المظلم والافق المسدود . 18/12/2014م

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 527

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرحمن نور الدائم التوم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة