المقالات
السياسة
هنري ترويا .. مجد المهزومين
هنري ترويا .. مجد المهزومين
12-19-2014 07:18 AM

رواية مجد المهزومين لهنري ترويا تعكس مناخ الدكتاتورية في العهد الامبراطوري لروسيا لا سيما حين تولى نيقولا الأول العرش وما حدث من ثورة النبلاء الليبراليين وبالتضامن مع بعض قواد الجيش. بطل الرواية يحمل اسم نقولا -اسم يماثل اسم الامبراطور- وهو مناضل ضد حكم الامبراطور نيقولا . وأثر الهزيمة الساحقة التي لحقت بثورة الديسمبريين كانت شديدة على هذا المناضل وزوجته صوفيا الفرنسية الجنسية والتي فضلت الارتحال إلى صحراء سيبيريا الثلجية لتكون قرب زوجها السجين.
تحكي الرواية في جزئها الأول حالة الارتباك وضعف تنسيق الثوريين لثورتهم ثم العقوبات القاسية التي نالوها بدءا بالاعدام وانتها بالسجن الشاق للبعض الآخر. كما تبين الرواية العلاقة العاطفية بين بطلها نيقولا وزوجته صوفيا التي كانت متوترة قبل القبض على الزوج . أما الجزء الثاني من الرواية فهو سرد مفصل للرحلة الشاقة التي عانت فيها صوفيا في سبيل الوصول إلى سيبيريا والبقاء إلى جوار زوجها السجين. كما أن الرواية تكشف عن فحش البيروقراطية في العهد الدكتاتوري وحالات استغلال النفوذ.
نقلنا هنري ترويا بقلمه المبدع إلى عالم الأمبراطورية الروسية في العام 1825 ، بمدنها وقراها وأسيادها وعبيدها وأحوال المجتمع .. وبؤس الفلاحين والعبيد والقيود الصارمة على الإنسان الروسي . مما يقربنا آنيا من وضعنا في السودان بشكل واضح ، وتتضح لنا الصورة المتقاربة بين الدكتاتوريات في العالم أجمع ، حيث العبودية والإذلال وانعدام حرية الإنسان في التعبير والبؤس الاقتصادي والانحلال الأخلاقي ...الخ .
إن رواية ترويا تصلح ﻷن تكون مرآة لكل الأنظمة الاستبدادية وأن يكون الامبراطور نيقولا الأول هو كل رئيس دولة دكتاتورية.
أمل الكردفاني
17ديسمبر 2014
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1172508 [فيصل مصطفى]
1.00/5 (1 صوت)

12-19-2014 05:34 PM
حقاً يا كردفاني لقد كان إسقاط مجد المهزومين
على واقع الحال في السودان متماثل تماماً لأن
فساد المناخ العام ، ينعكس على مفردات المجتمع
فالإستبداد و مصادرة حرية القول و البيروقراطية
كلها تؤدي الى عدم سيادة العدل و المساواة بين
أفراد المجتمع و إرباك الثوار و ضعف التنسيق من
أجل نجاح ثورتهم و إستمراها هو دوماً السبب
المباشرة في أجهاضها أو إختطافها من قبل المتربصين
إذن لا نجاح لثورة إلا عبر رؤية واضحة و تخطيط مسبق
لإدارتها بالصورة المثلى التي تضمن بقاءها !!!؟؟...

[فيصل مصطفى]

د.أمل الكردفاني
 د.أمل الكردفاني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة