المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بروف/ نبيل حامد حسن بشير
التناقض والمغالطة وغياب المنطق مفاتيح الانقاذ!!!
التناقض والمغالطة وغياب المنطق مفاتيح الانقاذ!!!
12-19-2014 08:21 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

جاء بصحيفة الجريدة يوم 27 /11 /2014م العدد 1268 الصفحة الرابعة مقابلة مع السيد أمين امانة الاتصال التنظيمي ووزير الطرق والجسور أجراه الاستاذ/ أشرف عبد العزيز. قرأت المقابلة وحزنت حزنا شديدا نظرا لما جاء بالقابلة والردود علي الأسئلة التي تتسم بانعدام المنطق وضعفه، واستخفاف بالعقول، وفرض للمفاهيم. لكن ، ما احزنني بالأكثر هو كيف حكمنا هؤلاء لربع قرن من الزمان؟ ويطمعون في خمس سنوات قادمات، بل قال كتكوتهم الفصيح بأنهم سيسلمونها للسيد للمسيح. كما وجدت العذر (لكنكشة) الكبار لأطول فترة ممكنة دون اعطاء الفرصة للجيل الثاني والثالث من كوادرهم التي انكشف ضعفها سياسيا وعلميا ومنطقيا وعمليا وذهنيا مصحوبا بمرض عدم الشفافية.
فعند اجابته علي السؤال الخاص بازكاء نار الحرب بدارفور، قال ان الحركات المسلحة هي التي أزكتها!!!!!
عند سؤاله عن كيف يمضي الحوار الي نهايته وأنتم تصرون علي قيام الانتخابات في مواعيدها؟ اجاب بأنه ليس هنالك تعارضا وأن الانتخابات (حق دستوري) ولا يمكن التنازل عنه، والحوار من أجل الوصول لاتفاق يوقف (مد الأزمات).
اما عن السؤال: ماذا لو توصل الحوار الي تأجيل الانتخابات وتشكيل حكومة قومية؟ كانت الاجابة (لن نسمح) بفراغ دستوري، وأن تصبح البلاد (بلا شرعية). ولماذا لا تقوم الانتخابات ويصل الحوار (بعدها) لاتفاق وطني يمكن أن تتحور له الأجهزة والمؤسسات حتى يتمكن الجميع من المشاركة.....(فالشرعية الدستورية) ذات أهمية وليست من (حقنا) حتى نتنازل عنها فهي من (حق الشعب).
وفي سؤال آخر أجاب بأن المعارضة الرافضة للحوار تتحدث عن (تفكيك النظام واسقاطه). فاذا اسقطت النظام فمن تحاور؟؟!!
بربكم هل هذه اجابات تليق بسياسي وقيادي في حزب يحكم دولة في حجم ومكانة السودان؟ بل هل يليق به أو يستحق ان يحكم قرية صغيرة لا يتعدى عدد افرادها اصابع اليد الواحدة؟ لا حول ولا قوة الا بالله. يا هذا ان كنت لا تدري فهذا هو الشعب السوداني المشهود له بأنه شعب كله سياسيون. وأن مصر تكتب ولبنان تطبع والخرطوم تقرأ. لماذا تستخفون بعقولنا والكل يعرف الحقائق بحذافيرها، ويعرف ما يدور داخل اجتماعاتكم المعلنة والسرية في لحظة انتهائها ومن مصادر منسوبة لكم.
من أزكى الحرب بدارفور؟ لن نعلق علي ذلك حتى لا نزيد الشرخ توسعة. دارفور هي اصل السودان. ولن تكون بدونه ولن يكون بدونها . حلها في أيديكم ان كنتم تريدون حلها وكفى.
أما عن (الحوار والانتخابات والفراغ الدستوري) فهذه مغالطة واستخفاف بعقولنا مرفوضة مرفوضة. الي ماذا سيؤدي الحوار (التكتيكي) الذي ترغبون فيه، وتتمسكون بعجلة قيادته؟ المطلوب حوار دون شروط ، يؤدي الي ما يريد الشعب السوداني (الفضل). لا ما يريده المؤتمر الوطني أو الشعبي أو أي حزب بما في ذلك حزبنا الاتحادي الديموقراطي الأصل. فالحكم النهائي هو لإرادة (الفضل)، والكل يعمل جاهدا علي تنفيذ رغبة (الفضل). أما عن الفراغ الدستوري والشرعية فنقول كفانا استهزاءا ومغالطات، ونحن في فراغ دستوري وقهر منذ ربع قرن من الزمان. فماذا يضير الشاة بعد ذبحها.
حوار لا يقود الي تحديد موعد مناسب للكل للدخول والاستعداد للانتخابات سيقودنا الي تزوير ارادة الشعب ، ويأتي بمن لا يستحق ولا يقدر علي قيادة الأمة، خاصة في هذا الوقت الحرج بأن نكون أو لا نكون.
قال سيادته "فالشرعية الدستورية ذات أهمية وليست من (حقنا) حتى نتنازل عنها فهي من (حق الشعب)". لن أعلق وأتركك عزيزي القارئ تضحك ملء شدقيك وتستعيد توازنك حتى تكمل المقال. تخيل ان كل هذه الأشياء الجوهرية كانت ولا زالت من حقك وهم لن يتركوها حفاظا علي حقوقك!!!
نعم المعارضة تتحدث عن تفكيك النظام. السؤال هو: هل هنالك نظام يحكمنا عصبا أم لا يوجد؟ ان كان يوجد فمن حق المعارضة ان تطالب، بل تعمل علي تفكيكه، خاصة وان غالبية المنسوبين لهذا النظام اعترفوا بفساده و انحرافه عن ما جاءوا من أجله!!!
هذا يذكرني بما جاء علي لسان عمنا شيخ العرب عندما سالة السكرتير الإداري المسؤول وقتها عن السودان اثناء فترة الاستعمار عن رايه في خواجة آخر مسؤول عن منطقتهم (البطانة). ماذا كان رد شيخ العرب؟ الرد: هو كويس، لكن الا طول.
نقول للسيد التنظيمي أعلاه، فلنترك كل ذلك، فما رايك أنت الشخصي في ما يجري؟ وهل لديكم مقترح افضل من ذلك بعد فشل امتد لربع قرن من الزمان؟
الحلقات ضاقت واستحكمت. الشعب الفضل في انتظار الفرج. الحزب الحاكم لا يملك الحلول. الحلول تحتاج الي حكماء وشفافية وضمير ومحاسبة النفس وخوف من الله. كما قال المرحوم عبدالمنعم مدبولي بمسرحية ريا وسكينة (منين، يعني من اين؟). اللهم نسالك اللطف (آمين).


بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 470

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة