لوتري
12-19-2014 09:27 PM

تداعيات

مبكرا هذا الصباح – الخميس 2 اكتوبر 1997م ، اخرج من الشقة الجديدة التي رحلت اليها من جبل – المقطم – بالعاصمة المصرية القاهرة ، العمارة التي بها الشقة الجديدة تحمل إسما شاعريا جدا جعلني ابتسم و انا اتأمل هذا الاسم – برج الياسمين - ، مبكرا اخرج هذا الصباح بعد ان إعتدنا علي هذا الإستيقاظ المبكر تضامنا مع خروج ( داليا ) الي مدرسة – مدينة نصر الخاصة - ، قبل خروجي تذكرت ان علي ان احمل معي اوراق – اللوتري – كي اصورها إستعدادا لملء البيانات المطلوبة و إرسالها ، كانت تلك الاوراق التي قد تقذف بي الي منفي امريكي لم أختره و لم اسع اليه إذ جاءتني هذه الاوراق بعد ان تحالف حظي الذي هو لاول مرة يعلن عن إنتمائه لي و يحرض خطواتي الي هجرة اعمق و الي منفي اخر اخاف منه و احس بان علي ان اتكاسل بقدر الإمكان حتي لا اعجل بهذاالرحيل المتوقع و المتوغل ، هانا اخيرا مرشح لنيل الكرت الاخضر و كان الاخ ( هاشم بدر الدين) قد بعث لي بالبريد الجوي هذا الظرف الاصفر الذي احمله هذا الصباح
تحركت راجلا الي حيث تلك الساعة الكبيرة المحاطة بخضرة النباتات المتسلقةعلي تقاطع شارع- النصر- مع شارع النزهة حيث كنت علي موعد مع الاخ ( عاصم بابكر ) في التاسعة صباحا كي اسلمه بعض اشياء تخصه و من ثم ساتحرك الي جريدة الخرطوم بشارع عائشة التيمورية حيث موعدي المعتاد لكتابة مفكرة الاحد من كل اسبوع ، وصلت الي تلك الساعة المنتصبة مواجهة مع الجامعة العمالية ، كانت الساعة تشير الي التاسعة إلا خمس دقائق ، كنت مرهقا بعض الشئ ، قررت ان اجلس علي مصطبة تلك الساعة ، كانت المصطبة متسخة ، خفت من ان الوث بنطلوني الذي يجب عليه ان يصمد معي حتي نهاية اليوم الذي قد لا ينتهي ، من داخل شنطتي اخرجت ذلك الظرف الاصفر و وضعته كعازل بين وسخ المصطبة و بين البنطلون و جلست عليه
في إنتظاري بدأت افكر في موضوع مفكرة الاحد القادم ، غالبا ما اقلب الموضوع في ذهني قيل الكتابة و قد تكون هنالك عدة خيارات ، عدة مواضيع تتنافس في ذهني حتي يتم اختياري لواحد منها ، حين بدأ تفكيري يستقر علي ان اكتب عن ذلك الرحيل الدائم من شقة الي اخري ، بل ان المركز السوداني للثقافة و الاعلام مستقر عملي مصاب ايضا بداء الرحيل من مكان الي اخر ، حين فكرت ان اربط بين رحيلي من شقة المقطم الي برج الياسمين علي شارع النصر بمدينة نصر و رحيل المركز من 10 شارع علوي الي تقاطع شارع مصطفي النحاس مع شارع مكرم عبيد بمدينة نصر ، وصل الاخ ( عاصم بابكر ) ، ثرثرنا قليلا حول شعار التجمع الوطني الديمقراطي ( سلم تسلم) الذي اطلقه السيد محمد عثمان الميرغني و استلم مني اشياءه و ذهب ، تحركت راجلا الي رابعة العدوية و من المكتبة القريبة لمحطة الاتوبيس حيث يجب ان انتظر الاتوبيس 995 الذي سيوصلني الي شارع القصر العيني و من هناك الي جريدة الخرطوم ، إشتريت جريدة الاتحادي التي نشرت اليوم صفحتي( تنويعات) المخصصة لرسائل (غسان كنفاني) الي (غادة السمان) كي استعين بقراءتها علي ذلك المشوار الطويل ، لم اجد مقعدا خاليا و بحرفة مكتسبة وقفت بالقرب من احد الاخوة من ماليزيا الذي حتما سيترك لي مقعده في منتصف المشوار لانه من البديهي سينزل في محطة قريبة من جامعة الازهر الشريف فرع مدينة نصر و قد كان ، جلست علي مقعده و حاولت ان اقرأ في صفحة (تنويعات) إلا ان ذهني كان شاردا وراء البحث عن مدخل لكتابة مفكرة الاحد القادم ، تركت الاتوبيس قبل ان يدخل الي شارع القصر العيني وحين فكرت في تناول كوب من عصير القصب بعد ان عبرت راجلا شارع القصر العيني ، فجأة تذكرت ذلك الظرف الاصفر الذي كنت قد جلست عليه ، فرفرت شنطتي ، لم اجده ، تركته هناك تحت تلك الساعة ، ها هجرتي الي امريكا ترتبك بسبب داء النسيان و شرود الذهن ، هاهو ذلك الظرف الاصفر الذي ارسله لي الاخ ( هاشم بدرالدين ) من نيو يورك بتاريخ 17 سبتمبر 1997م و الذي وصلني بعد اكثر من شهر ملقي هناك علي مصطبة تحت تلك الساعة و هانذا اتحالف سرا مع ضياعه الذي سيريحني من مغبة التوغل في ذلك المنفي أذ بي خوف ميتافيزيقي من تلك الهجرة التي إختارتني و لم اخترها ، شعور خفي بأن ضياع هذا الظرف سيحسم صراعي و منلوجي الداخلي العميق تجاه هذه الهجرة و لي محاولات باءت بالفشل في التملص من هذه الهجرة ولا احتمل فكرة ان يكون ابني ( مصطفي) الذي ولد بالقاهرة لن يري السودان و ( داليا ) و ( حسن ) ستتلاشي الملامح القليلة التي خزنت في ذاكرتهما عن السودان و انا تهجس بي احلام مصرة علي العودة الي السودان و لي مشاريع و مشاريع لا تنفذ إلا في السودان
بإرتباك كثيف استغل تاكسي من حيث كنت واقفا بحيرتي تلك علي شارع القصر العيني الي مدينة نصر شارع النصر حيث تلك الساعة الذي يجب ان يكون علي مصطبتها ذلك الظرف الاصفر ، بسبب الزحمة يقف التاكسي ، يتحرك بطئيا كأنه يحبو و انا في دواخلي اتأمل حالة ضياع الظرف الاصفر و خلاصي من تلك الهجرة و كأني احتاج الي حدث قدري مثل هذا كي ارتاح من تأرجحي ذاك و حالة ان اجد الظرف في مكانه كي ارتاح من مغبة إتهامي من قبل ( هادية ) زوجتي باني قد قصدت هذا الضياع خاصة و اني قد اعلنت مرارا رغبتي في التملص من الهجرة و التي كانت زوجتي تهزمه يرغبة مضادة و بتكثيف فكرة ان يعيش الاطفال في العالم الاول و هذا من حقهم ، بكل ذلك التكثيف الدرامي في دواخلي وصلت الي حيث تلك الساعة ، خرجت من التاكسي راكضا الي حيث تركت ذلك الظرف الاصفر ، لم اجده في مكانه ، إرتجفت قليلا ، نظرت حولي ، هاهي صفرة تلوح لي داخل كيس للزبالة مرمي بالقرب مني ، فتحت كيس الزبالة لاجد الظرف الاصفر محاطا ببقايا اطعمة ، يل ان الذي وضعه داخل الكيس لم ينس ان يضع في داخله اكياسا صغيرة و قطعة من الفلفل الاخضر المخلل ، سحبت الظرف الاصفر من داخل كيس الزبالة ذاك و ابتسمت حين تأملت رحلة هذا الظرف حتي يصلني و هاهو نسياني يتسبب في قذفه داخل كيس للزبالة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1279969 [yousef]
4.07/5 (5 صوت)

06-06-2015 06:18 PM
لم تشيخص الذاكره بعد ي استاذ 996رقم الاتيوبيس الذي يقلك من مدينه نصر بالله عليك كيف تذكرت كل تلك التفاصيل

[yousef]

#1172905 [فتحي محمدحسن امين]
4.13/5 (6 صوت)

12-20-2014 02:54 PM
ربما تحمل انطباع داخلي سلبي عن الولايات المتحدة هي التي أدت الي عدم تصالحك النفسي بينها والانتماء الوطني ومشاريعك التي لم تكتمل وأشياء خري هي التي غيرت وجهتك الي كندا

[فتحي محمدحسن امين]

ردود على فتحي محمدحسن امين
Australia [أحمد] 12-20-2014 06:23 PM
بفهمي المتواضع لا أعتقد أن الأستاذ يقصد بالشخصية التي تقمصها في تداعياته الهجرة إلى بلد او مكانٍ ما بل يفصح عن ما بداخل الظرف و متمنيا التالي:-

" بل ان الذي وضعه داخل الكيس لم ينس ان يضع في داخله اكياسا صغيرة و قطعة من الفلفل الاخضر المخلل "

و بذلك محاسباً الذاكرة التي سهامة في ضياعه و لو كانت مخضرة كما تمنى بلون الفلفل الاخضر لما حدث ذلك ( reception and analysis)!.......هذا فقط طريقي في القراءة و الله أعلم.

و لهذا دعوت بعودتهما بما يسهم في تسهيل التعاطي مع الإحتياجات الضروريات و العافية درجات.

(أسباب نزول سورة الضحى)


#1172579 [محمد عثمان]
4.07/5 (5 صوت)

12-19-2014 10:07 PM
يااستاذي يحي هاجرت لامريكا ولا لا وكيف انتهت القصه الي استراليا؟

[محمد عثمان]

ردود على محمد عثمان
Australia [احمد] 12-20-2014 01:02 AM
اللهم أمين.
يا عادل يا منير و يا محسن دكاتره و مهندسين ببركة الله.

الواقعية و الخيال المستمدين من اداج الماضي المرتبة بحصافة.
و برضو تقولوا لي "شخارم و بخارم" تاني!

هنا تحدث الأستاذ الجليل يحى و افصحت عنه يا العزيز محمد عثمان.
عفوك و رضاك يا رب


يحيي فضل الله
 يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة