المقالات
السياسة
المانتيكور
المانتيكور
12-20-2014 08:08 AM

قصيدة


((المانتيكور Manticore في الأسطورة الإغريقية وحش سريع وفتاك؛ له رأس إنسان وجسم أسد وذيل عقرب ، ينفث منه الشرر والسموم.))
صوت (1):
ها أنتمُو على الرصيفِ نائمونْ
فات قمرٌ وقمرانِ
والشموسُ حزمتْ شُعاعَها
ورحلتْ !
تكلّس الغناءُ في شفاهِكمْ
تعلّموا أن تنفضوا السبُاتَ
من جفونِكم !
فالحُلمَ الكسولُ
لا يهزُّ في مفاصلِ النيامِ وتراً
(1)
حكى الرواةُ .. قالوا:
كانوا هنا ..
في سالفِ الأوانِ
غرسوا على سفوحِ الزمنِ العنيدِ
شجرَ الحياة..
كانتِ الفصولُ مهرجانَ
والزمانُ غيْمةً ..
تسحُّ دمعَها الغزيرَ
فوق أسطحِ البيوتِ ،
والجبالِ الشامخاتِ !
حدّثوا أنّ النهارَ كان جوّاداً
تذرّ شمسُهُ ضياءها
وتمنحُ الهِباتِ
ثمّ تستديرُ مثْلَ برتقالةٍ
تغْمضُ جَفنيْها
لكيْ تنامَ في الُعبابِ..
عندَ الأفقِ البعيد !
(2)
قال الرواةُ:
كان اللّيْلُ ساحراً ..
وماكراً !
وكان عاشقاً
يدبّ من وراءِ صمتِهِ
يجوسُ في الشَعابِ ،
والهِضابِ ،
والقُرى!
ينْثرُ فضّةَ النّجومِ في الينابيعِ
يسدلُ خيمةّ الظلام
كي يبوحَ بالغرامِ عاشقان!
(3)
وفي مساءِ ذات يومٍ
رحلتْ مع الغروبِ
آخِرُ الشموسِ
فقدت ظلالَها الأشجارُ
والنجومُ عكستْ مسارَها
وشحُبَتْ !
القمرُ البديعُ غابَ
دسَّ وجهَهُ الحزينَ
في الظلام
لم يعُدْ ينثر فضة النجوم
في الغدير !
مات في الحياة طعمها..
لما جثا على الدِّيارِ المانتيكور!
الضرْعُ جفّ..
والسنابلُ المحمّلات بالغلال ذبُلتْ !
لما جثا على الديار المانتيكور
الجوع داس كبرياء الناسِ
خلع النفوس من عفافها
وسرق ابتسامة الصغارْ
فالجوعُ عاهةٌ
وعورة
وعارْ !
صوت (2):
يا مدناً توسدت همومها
حصادها السرابُ
المانتيكور لعنة الزمان فيك !
توأم الخراب
فانهضي..
تحاملي على النزيف
حاصري خياله القبيحَ
علمي بنيك..
لغة الثباتِ والصمودْ
تفتحْ الأرضُ اليبابُ كنزَها
وتنبتُ الغِلالُ والورودْ !


فضيلي جماع
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 906

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1173087 [ود صالح]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2014 09:24 PM
إنّه الشعر وقد قيل "إذا الشعر لم يهززك عند سماعه فليس جديراً أن يقال له شعر". ولا يزال بخير الشعر ما دمت فيهم يا فضيلي و حيّاك الغمام.

[ود صالح]

فضيلي جماع
فضيلي جماع

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة