المقالات
السياسة
خفايا مرسون مفاوضات اديس ابابا ..(حالة قلق وحبس الانفاس)
خفايا مرسون مفاوضات اديس ابابا ..(حالة قلق وحبس الانفاس)
12-20-2014 10:42 PM


من دعوات امير المؤمنين العادل عمر بن الخطاب انه ظل يشكو ربه من "جلد الفاجر وعجز الثقة " وربما هوما نحتاج الي ان ندعوا به كثير في حالة الراهن السياسي السوداني الذي استعصى على ان يجد نفاجا ينبلج منه الضوء لإزالت العتمة التى ارهقت تقدم هذه البلاد ليس لـ(25) عاما التى مضت فقط وانما منذ ان انبلج فجر الحرية فيه .
وقد جرت مرسونات عديدة من اجل الوصول الى السلام الشامل والدائم في السودان بدءا بنيفاشا وتفاصيلها الطويلة التى خلفت انقسام سوداني ، ولكن بتوقيعات كثير من المراقبين ان اكثر ما كان واضحا في جولات تفاوض نيفاشا هو حالة انعدام الثقة ، والركون الى ادب التكتيك السياسي والقفذ عبر كل شئ لتحقيق المصلحة فكانت النتيجة واضحة .
مباحثات الحركة الشعبية (قطاع الشمال ) والحكومة التى انطلق في اديس ابابا منذ اتفاق "نافع وعقار" الذي رفضته الحكومة لم يبرز فيها شئ أكثر من حالة التضاد وانعدام الثقة بين الطرفين لذا فإن مجهودات الوساطة الجبارة ان افلحت في تزين الاوراق بالتوقيعات تفاجأ وقبل ان يجف مداد حبرها بتصعيد المواقف عبر التصريحات الصحفية بين الجانبين ، وكان الحال هو كلما تقدمت رجل تأخرت الاخرى ، وظلت رغم هذا تمضى مسيرة التواصل عبر الحوار ، وحينما اعلن الطرفان في الجولة السابعة الإتفاق على جملة من الاجندة تم تعليق المفاوضات مرة اخرى بسبب الخلاف حول بندين من الاجندة وهما وقف اطلاق النار والحوار السياسي ، من هنا دق اسفين جديد في مسار التفاوض ولم تحرك ساكن عجلة التفاوض.
وبحسب مراقبون فإن حالة انعدام الثقة بين الطرفين عامل اساسي في عدم تقدم المفاوضات ، وان كل طرف يتشككك كثير في موقف الطرف الاخرى خاصة اذا كانت هنالك مواقف ايجابية تدعم الحوار، ويرهن البعض استحكام هذه الروح السالبة على المشهد التفاوضى نابعة من حالة القتال الدائر على ارض الواقع ، ورؤية المعارضة لواقع العمل السياسي بالداخل . ويربط المراقبين حالة التكتل الذي ظهرت به قوي المعارضة في اديس ابابا مؤخرا عبر موجة التحالفات مع الجبهة الثورية ، والتمسك بضرورة الحل الشامل لأزمة البلاد وليس التجزئة على قرار التفاوض مع حركات دارفور على اجندة محددة تخص الصراع في الاقليم ، وكذلك التفاوض مع قطاع الشمال على قضايا المنطقتين (النيل الازرق وجنوب كردفان ) رهان فرض على الواقع خيار تعليق عملية التفاوض برمتها .
ويشير كثير من المتابعين ان منبر ادديس ابابا اتاحة فرصة كبيرة للمعارضة في الالتقاء وايجاد مزيد من آليات المناورة المشتركة عبر توقيع اتفاق (نداء السودان) ، ولم تفلح في الوقت نفسه مواعين الحوار الوطني التى وصلت لدعم عملية التفاوض في اختراق حالة التقارب بين المعارضة بالداخل والجبهة الثورية.
تبرر الحركات المسلحة الدارفورية التى لم تصل لاتفاق على اجندة تدعم بدء عملية الحوار مع الحكومة الأمر الى عدم رغبة الحكومة في الوصول لإتفاق من خلال تشكيكها في مقدرة رئيس الوفد في احداث اختراق لواطن الخلاف . بينما يرهن وفد الحكومة عدم التوصل الى اتفاق الى عدم جديدة الحركات في الوصول لاتفاق ، كما ان مسألة التزام الوفد بالنقاش حول الترتيبات الامنية مرهونة بالالتزام بما وصلت اليه اتفاقية الدوحة والتى وقعت عليها هذه الحركات وفي وقت سابق .
وتلوح الحكومة الى ان حالة التنسيق مع الجبهة الثورية التى لا تعترف بها قد تسهم بدرجة وأخرى في عدم تقدم عملية التفاوض.
هذه الحالة من القلق السياسي ان جاز التعبير التى كانت تنتاب المشهد العام للتفاوض في ردهات فندق رديسون بالعاصمة اديس ابابا لم تفلح في خلق ارضية قوية لبدأ عملية الحوار على مستوى اقليم دار فور وأدت الى تعقيد ما تم الوصول اليه في صعيد المنطقتين (النيل الازرق وجنوب كردفان)
[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 802

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1174396 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2014 09:48 PM
مرسون مرسونات؟؟ مارثون

[الأزهري]

ابراهيم عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة