المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
داء الاستوزار وأحلام غودو الغلبان
داء الاستوزار وأحلام غودو الغلبان
06-17-2010 07:04 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

داء الاستوزار وغودو الغلبان

خليفة السمري - المحامي
[email protected] .

أذكر أن ابن جارنا كان معه راديو ترانستور يبدو أنه استعاره من أحد وجهاء قريتنا، جلسنا حوله ونحن أطفالاً صغاراً نتسمع ونستمتع في اندهاش ، تشدنا غرابة الجهاز ولا يعنينا الموضوع ، كنا لا ندرك مغزى الحدث.. لكن فيما بعد علمنا أن إعلان نتائج الشهادة السودانية هو الذي كان وراء قصة راديو الترانسستور العجيب.. هكذا الأيام تعيد نفسها .. فقد جددت فينا قصة إعلان مجلس الوزراء سذاجة الطفولة التي افتقدناها في هذا الزمان الأغبر ،الشهادة السودانية وقتئذٍ كان عدد الجالسين لها لا يتجاوز ألفين من الطلاب ، والآن تشنف آذاننا في صباح كل يوم جديد قائمة جديدة من الدستوريين ،برلمان اتحادي، وبرلمانات ولائية وحكومات ولايات وأخير حكومة اتحادية إلى أن وصلت الحسبة إلى 1352 شخصاً يتصفون كلهم بصفة الدستورية، هذا غير المستشارين الذين لم نضفهم إلى الحسبة حال كونهم لم تعلن أسماؤهم بعد حتى كتابة هذا المقال.
الدكتور البوني أبى أن يحسبها في مقاله الأخير \"تشكيلات ومستحقات ومخصصات \" حياءًا منه ليس إلا ،على طريقة أهله الرفاعة فتوارى خلف بغضه للرياضيات وكرهه للحساب ، فعفواً أخي القارئ أو أخي غودو إن أضجرت سكونك بهذا العد والحساب، فعليك الانتظار طويلاً طويلاً يا ولدي فالوعد الوعد دولة الرفاه ودولة الرعاية .. ولكن بعد أن توفى من الموازنة مخصصات سبعة وسبعين وزيراً اتحادياً غير المستشارين وخمسمائة نائب برلماني على المستوى الاتحادي وستمائة وخمسة وعشرين نائباً على المستوى الولائي فضلاً عن مخصصات خمسة وعشرين والياً ومائة وخمسة وعشرين وزيرً ولائياً ،هذا غير جيوش المحافظين.فصبراً جميلاً يا غودو على ملل الانتظار.
وزارات استولدت ومناصب استنسخت لأجل الترضيات ما سمعنا بها في آبائنا الأولين ، كان يقوم بمهامها في السابق جنود مجهولون يقبعون في مكاتبهم بلا ضجة ولا صولجان، كنا نسمع عن شعبة للكهرباء وأخرى للتعدين وثالثة للنفط في وزارة الطاقة والتعدين ،كنا نسمع بشعبة لتنمية الموارد البشرية وشعبة للرعاية الاجتماعية في وزارة العمل ،كنا نسمع بشعبة الإعلام وشعبة الثقافة وشعبة الشباب والرياضة وقس على ذلك بشأن كل الوزارات المستولدة ،وبعد اليوم لن أعجب إن صحوت في ضحى الغد وفتحت عيني على وزير للشاب وآخر للرياضة في بلاد العجائب والغرائب كأني بالمنتخب القومي قد تسنم الذرى وتوشح بكأس المونديال.
ليس هذا فحسب بل الأغرب منه أن القائمين على الأمر تناسوا أن دستورهم الذي استمدوا منه المشروعية هو دستور رئاسي مؤسس على الطريقة الأمريكية وليس على طريقة ديمقراطية وستمنستر البرلمانية، ومع ذلك سمعنا في التشكيل الوزاري الجديد عن وزير لشئون مجلس الوزراء ووزير آخر لشئون رئاسة الجمهورية، مع أنه من المعلوم لأي مبتدئ في القانون الدستوري أنه ليس في النظام الرئاسي مجلس وزراء منفصل عن رئاسة الجمهورية حال كون رئيس الجمهورية هو ذاته رئيس مجلس الوزراء بل له الحق في تشكيل حكومته على النحو الذي يختار بعيداً عن تدخل البرلمان ، فلا حجب ثقة ولا حل برلمان ،بل العلاقة بين الطرفين يحكمها مبدأ \"check an balance \" الشهير،ولكن الظاهر أنه في سبيل توسعة الماعون وامتصاص خمائر العكننة لم يرى القوم بأساً في الافتئات حتى على النظام السياسي الذي توافق عليه الجميع لحكم البلاد.
قلنا في مقال سابق إن التنمية أصبحت تقاس في بلاد الله الناضجة بخلق الدولة للوظائف المنتجة لكن الظاهر أن بلاد السودان تفردت بإبداع لم تسبق إليه من دول عظمى حققت لشعوبها الأمن الغذائي وواجهت الأزمات إلى أن أصبح فقرها رفاهاً نتطلع إلى إدراكه ومرضها عافية نصبو إلى الظفر بها ولا نحظى بالبغية العصية ، أنظر إلى الهند والصين ترى تقشفاً في الوظيفة الدستورية ونمواً في الوظيفة المنتجة إلى درجة لفتت أنظار المحللين وحدتهم إلى التكهن بأن قيادة العالم عما قريب ستؤول إلى هند غاندي وصين ماوتسي تونغ لا لشيء إلا لأن الآباء المؤسسين فيها تقشفوا وتصوفوا وأورثوا شعوبهم شكيمة التحدي وصنع المعجزات،فأين إبداعنا من ذلك الإبداع وها قد أصبح شغلنا الشاغل أن نكون جميعاً سادة وزراء .. فأنا أمير وأنت أمير فيا ترى من يعلف الحمير؟.
والله ولي التوفيق وهو الهادي إلى سواء السبيل،،،

خليفة السمري - المحامي-


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#2079 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2010 07:05 PM
الحل ياصديق صعب وكان يحدونا الامل فى الانتخابات ولكن سرقوها وسرقوا حتى الامل ( استمع لاغنية ابوعركى البخيت لصوص الزمن ) وياخوفنا كلنا مكتوب علينا نرحل عن الدنيا الفانية دى حزينين كما رحل المبدع مصطفى سيد احمد ( رحل صوت المغنى حزين ) وزير من خلفه وزراء دولة ووالى من خلفه معتمدين ورئيس وياكم من قبيلة مستشارين ودولتنا الطيش ولانايبة الطيش فى اى حاجة جميلة وتخليك ترفع راسك بين الامم لكن تنمويا متاخرين علميا حدث ولاحرج ثقافيا وفنيا كلو كلو المحصلة صفر مع انو مااكثر العقول فى الوطن الغالى ومااكثر مبدعيه 0 ناتى دائما الاول وين فى الحاجات الشينة الارهاب اكثر الدول فساد ادارى عدم احترام الحريات وحقوق الانسان اكثر الدول فقرا ولاحظ مواردنا ايضا نحتل مرتية محترمة من الامراض (تصنيف دول الايدز) وده كلو من الانقاذ مماذا انقذونا ؟انا والله ماعارف ولو لقيتو ليكم حاجة ورونى ليها يمكن اكون غشيم ساكت وماناقش حاجة وهل ياربى بى ذيادتهم للدستوريين الكتار ديل يمكن ينقذونا ؟ اسمعوا لصوص الزمن مرة اخيرة


#2002 [اوهاج]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2010 09:13 PM
انها مسالة تستحق الدراسة والتامل ولابد من البحث عن هذا المبدع الهمام والذى من الواضح انه مهتم كثيرا بشان الغد الزاهر لامة السودان عندما تجدونه وقبل السعى لتسجيله فى موسوعة جينز اظن حريا بنا ان نعرف كم من الوقت استغرق ليخرج لنا هذا كم غير المسبوق من الوزارات .احدهم قال الرئيس سيحتاج لكثير من الوقت حتى يحفظ اسماءهم ونحن نحتاج لكم من الزمن حتى نحفظ اسماء الوزارات نفسها ؟ طبعا اذا تبادر الى ذهن كائن من كان وسال لماذا وزارة للكهرباء والسدود ؟ وحتكون الاجابة يعنى دى عايزه ليها كيمياء مش اسامة لازم يكون وزير وعلى ذلك قس يبقى عليك ان تنظر اولا من هو الوزير . هذا المبدع الهمام اعتقد جازما انه لن يحتار اذا سالنها عن J.D بتاع كل وزير وكل وزير دولة واذا تجاوزنا الصدمة من هذا الكم الهائل من الوزارات والوزراء . ما يزيد فى حيرتى اليس من بينهم هميم يسال ما هى المهام الوظيفية الموكلة لنا الوزير ووزيرى الدولة . عندنا فى الشركة من المدير لاحد اصغر عامل لابد من تحديد المهام الوظيفية والتوقيع عليها من كل الاطراف قبل ممارسة العمل . الكلام كتير وناس الراكوبة قال تعليق وبس


خليفة السمري - المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة