المقالات
السياسة
الإسلام والحقيقة الغائبة
الإسلام والحقيقة الغائبة
12-21-2014 07:30 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

فكرت كثيراً في الإسلام والحقيقة الغائبة ثم طرحت سؤال على نفسي هل ممارسات الحركات الإسلامية في الدول العربية والأفريقية والأسوية من قتل للنفس البريئة وحرب باسم الإسلام يعتبر هذا انتصار للإسلام أم أنها مضرة بالإسلام ، هذا السؤال لم أجد له إجابة واضحة وأتمنى من كل المفكرين والعلماء والسياسيين في هذا المجال الإجابة على هذا السؤال دون مواربة لأن الحرب التي تقودها الحركات الإسلامية ضد المسلمين في كل من اليمن وسوريا وليبيا ومالي وغانا والصومال أهدافها هي السلطة وليس نصر للإسلام ، حيث تري هذه الحركات إن هذه الممارسات في نظرها وفكرها وأهدافها صحيحة ، ونحن نري عكس ذلك فالتضارب الحاصل في النقيضين فيما تراه الحركات التي تدعي إنها إسلامية وبين ما نراه غير ذلك يأتي من الحرص على الإسلام وليس الحركات المسماة إسلامية ، إذا ما أضفنا ممارسات نظام الإنقاذ كنموذج .فهل الأسلوب السياسي الذي تمارسه الحركة الإسلامية هو انتصار للإسلام وإذا كان انتصار للإسلام فما هي المزايا الفكرية الصحيحة لإقناع الآخرين بصحة هذه الممارسات . إذ أن ضعف الفكري العربي هو الذي قاد لمثل هذه النظرية والاعتقاد الخاطئ بصحة ممارسات الحركات الإسلامية التي شوهت صورة الإسلام .

والسؤال سيظل مطروح على علماء الدين الإسلامي في العالم ليس في السودان فحسب أو الدول التي نشئت فيها تلك الحركات الإسلامية ، وإنما لكل من يمتلك إجابة على هذا السؤال لماذا كتم الإجابة هل هو ضعف في الإيمان أم أنه أزر الدنيا على الآخرة ، فالإسلام مستقبله أصبح مهدد من قبل هذه الحركات المسماة إسلامية وعلماء السلطان ، والعلماء بعدم نصحهم لقادة الحركات أو حتى نظام الإنقاذ بأن الذي يجري الآن من قتل للمسلمين وفحشاء ومنكر وفساد أدى بالنتيجة إلى ضياع القيم والمبادئ والأخلاق وهذه جريمة في حد ذاتها والعلماء بعدم نصحهم لهؤلاء يكونوا أتركبوا نفس الخطأ الذي تمارسه الحركات الإسلامية ، إذا لصقت تهمة بالإسلام . فإذا كان العلماء حريصين على مستقبل الإسلام من التشويه أو الوصف الخاطئ فعليهم أن يقولوا الحقيقة هذا لا يمت للإسلام بصلة ، بل العلماء والمفكرين وحتى الساسة ألا يكتفوا بالنقد السياسي السطحي المجرد دون التعمق في تفكير وأهداف الحركات الإسلامية ومن ثم النقد لتجارب الحركات الإسلامية ، التي دفعت المستشرقين والصهاينة واليهود بأن يصفوا الإسلام بالإرهاب وهذا شيء مقصود لأن هنالك فرق كبير بين الإسلام والحركات المسماة إسلامية ، لكن المستشرقين واليهود والصهاينة وجدوا ظروف مواتية لشن حرب على الإسلام والمسلمين وحتى التطاول على ( الرسول صلاة الله عليه وسلم ) من حين لآخر لم يأتي من فراغ وإنما جاء بناءاً على ممارسات الحركات الإسلامية في العالم ونظام الإنقاذ في السودان .

فهل الفكر العربي أو الإسلامي فتر أو مات وإذا كان لم يفتر أو يمت هكذا لماذا الضعف وهل الضعف هو ضعف الإيمان والقدرة على التطوير أو أن المفكرين والعلماء أزروا بنفسهم بعيدا عن الصدام مع الحركات الإسلامية أم أنهم مؤيدين لذلك .

وهنالك بعض الدول العربية غير راضية على هذه الممارسات سواء كانت في أفغانستان أو باكستان أو اليمن والدليل على ذلك التدخل السعودي لحماية البحرين في عام 2011م من ما يسمى بالربيع العربي . الحركات الإسلامية تأتي بعدة غطاء موهمة الشعب بالثورة ، ثم تتحول إلى الجيش الحر ، داعش ، والدولة الإسلامية وغيرها من المسميات فهذه الأغطية تقود في بعض الأحيان إلى الوصول إلى السلطة وهو الهدف الرئيس للحركات الإسلامية وليس نصر للإسلام وهذا الأسلوب أكتشفه الشعب المصري مبكراً حينما ثار على الإسلاميين في 30/6/2013م وأسقط الإسلاميين وكذلك سقوط الإسلاميين في تونس كل هذا يقودنا إلى التفكير الجدي والحرص على مستقبل الإسلام من ممارسات الحركات الإسلامية التي وفرت ظروف وغطاء سياسي للمستشرقين واليهود والصهاينة لضرب الإسلام والمسلمين من خلال الوصف السيئ للإسلام ، فالإرهاب ليس سمة حضارية في تاريخ العرب السابق والحاضر لولاء تجارب هذه الحركات لما استطاع اليهود والصهاينة وصف الإسلام بالإرهاب ، وأحداث 11سبتمبر 2001م في أميركا خير شهادة على الوصف السيئ للإسلام والمسلمين وهذا قاد بالنتيجة لتدخل الغرب في أفغانستان 2002م ولكن إن العلماء والمفكرين والساسة العرب وعلماء الدول الإٍسلامية لم يقفوا كثيراً أو يفكروا في هذا الوصف بإلصاق التهم بالإسلام ولم يدافعوا عنه بكل جدية .

إذ أن الفهم السطحي لعمق الإسلام بالنتيجة قاد إلى غياب الحقائق التي توضح إنسانية الإسلام التي تتمثل في المحبة والتآخي والسلام والاستقرار الدائم . فالإسلام ليس كسائر الرسالات والديانات أو الأهداف الدنيوية وإنما الإسلام هو دين التسامح والعدالة الاجتماعية والاقتصادية وكافة الشرائع الإسلامية تؤكد ذلك ونصر للفقراء والمساكين والأيتام وليس هذا وإنما الإسلام يقينا من الحساب والعقاب وعذاب الدنيا والآخرة يوم يقابل كل الناس ربهم ما عدا الكفار والمشركين بالله . وإن الذي غرته الدنيا أشد غروراً عليه أن يتذكر قوة الله وحسابه وعقابه وثوابه .

حسين الحاج بكار
التاريخ 20/12/2014م
نواصل
[email protected]




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1173973 [كاره التناقض]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2014 05:28 AM
بل العكس هناك بعض الأئمة يحاولون الآن
باستماتة التبرؤ من ممارسات داعش الإرهابية
في وسائل الإعلام، ولكنهم يكذبون على الله
وعلى أنفسهم لأن معظم ما تقوم به هذه الحركات
الإرهابية من سفك للدماء وممارسات غير
إنسانية مورس من قبل على يد أجدادنا
المسلمين، وآثارها باقية إلى يوم الدين
في القرآن وكتب الحديث والتراث...
وما يحدث الآن ما هو إعادة التاريخ لنفسه...
الفرق أن هذه الممارسات باتت تصطدم بفكر وقوانين
جديدة لم تكن سائدة قديما... ولهذا حدث الصدام...
والدليل على ذلك إلجام كثير من الدعاة
المتشددين وصمتهم وعدم التجرؤ على ما
يحدث من ممارسات داعشية إرهابية.

وكانت هذه الممارسات مقبولة ومبلوعة
ولم تجرم وتحرم إلا في العصر الحديث
بعد أن فرضت علينا فرضا...

أبشرك أن الإرهاب الأخير الذي يمارس
على أيدي هذه الجماعات الإرهابية سيظهر
هذا الدين على حقيقته، وسيفهم الناس
الصادقين مع أنفسهم ومع الله أنه لا يقل
فظاعة عن الأديان السماوية الأخرى التي
ندعي أنها ملفقة ومحرفة...

[كاره التناقض]

#1173935 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2014 03:35 AM
لماذا تتشابه داعش وجبهة النصرة وبوكو حرام وحزب الله والشباب الصومالى والجبهة الاسلاميه الترابيه ؟ ؟ ؟
لانهم يعلمون اصول دينهم تماما ويتبعون خطى اسلافهم حذوك النعل بالنعل ..
راجع دينك اخى الكاتب فما فعلته داعش هو الاسلام الصحيح مائة بالمائة وهو الذى لم لم يدرس بالمدارس ولا ترد سيرته فى خطب الجمعه والعيد وبرامج الراديو والقنوات الفضائيه..اسأل قوجل عن شاعرة عمرها تسعون عاما اسمها ( ام قرفه ) ..لتعلم ان داعش هى صحيح العقيدة ..

[المشتهى السخينه]

#1173792 [baboor]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2014 11:19 PM
كل هذا الهراء والاجرام هو الاسلام الصحيح وان كنت لا تؤمن بآيات القتل انت ليس مسلم لانك تكفر ببعض الكتاب. وهل تستطيع ان تذكر شى واحد فعلته داعش وهذه الجماعات -ولم يفعله محمد ابن آمنه او العصابه الراشدة من بعده؟ قتل: محمد قتل 800 شخص من بنى قريظة فى يوم واحد.
تهجير:محمد هجّر اليهود من المدينة وكذلك فعل عمر.
إغتصاب:محمد إغتصب مارية القبطية وانجب منها ابراهيم.هى لم تكن زوجته بل اهداها له المقوقص ملك مصر.
قطع الرؤس:حدث ولا حرج .فهو ديدن كل الخلافة الاسلامية عبر التاريخ
هذا هو الاسلام يا عزيزى.ان كنت تستشعر الحرج من ذلك, اذن انت انسانى اكثر من الرسول الذى تتبعه.

[baboor]

#1173778 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2014 10:50 PM
يطرح الكاتب سؤالا و الاجابة مغيبة , عموما ما لفت تنباهي هو قول الكاتب : (والعلماء بعدم نصحهم لهؤلاء يكونوا أتركبوا نفس الخطأ الذي تمارسه الحركات الإسلامية) و السبب هو لو ان العلماء و قادة الفكر قاموا بالنصح لما وصلت الامور الى هذا الحد غير المسبوق في تاريخ المسلمين

[ود الحاجة]

#1173519 [كفايه]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2014 05:49 PM
يا حسين الحاج كل تساؤلاتك هذه اجاب عليها الازهر الشريف مساء امس وطبعا هو يمثل الاسلام الوسطى حيث رفض تكفير داعش ووجه لها بعض الوم الخفيف فى المبالغه فى استخدام الرعب كسلاح .لكن طبعا من حيث المبدأ لا يوجد خلاف يذكر هل فهمت ؟؟؟ يلا خلاص بلاش تانى تسأل اسئله انت عارف اجابتها مسبقا وتعمل فيها رايح . اى رجل دين و اى مسلم عندو شوية معلومات عن الاسلام يعلم ان داعش هى الممثل الوحيد للاسلام الصحيح فى هذا العصر . فأنظر ماذا انت فاعل

[كفايه]

#1173404 [حافظ الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2014 10:21 AM
يبدو. انك الوحيد الزي لاتفهم. الاسلام جيدا ميقوم بخا الحركات المتتطرفة ياتي. من فهمهم العميق باللاسللام الصحيح او ماتي به القران والاحاديث والسير واذا ارت زلك عليك بقراءة النصوص الاسلامية جيدا لتعرف ان الاسلام هو دين الارهاب وليس الا.

[حافظ الامين]

حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة