المقالات
السياسة
شارع النيل .. من زاوية جادة .. !!
شارع النيل .. من زاوية جادة .. !!
12-21-2014 07:38 AM



* زاوية أولى : عندما تقف متأملاً في ذلك الشارع الممتد على النيل من كوبري امدرمان مرورا بالقصر الجمهوري حتى تصل الى نهايتة في حدائق الجريف غرب ، تجده يعكس كل تناقضات هذا المجتمع وكل صراعاته الطبقية والثقافية والسياسية ، وهناك ينفس البعض سمومهم ويتنفس البعض همومهم ويتنافس البعض لكسب رزقهم .. !!

* زاوية ثانية : تخيلوا في بضع امتار بين الشارع وحد النيل الجميع يمارس هواياته ، هناك من يمارس هواية الاغواء عمداً عن طريق المشي والاستعراض أمام الناس ذهابا وايابا احيانا بدلع واحيانا اخرى بغنج مقصود ، والبعض الاخر يمارس هواية المشاهدة والاستمتاع بالنظر المتاح ، والبعض ينغمس في التسلية ولعب الورق ، وهناك الباحث عن المزاج في الهواء الطلق وهناك اماكن مخصصة لاصحاب الثروات والنفوذ ﻻ يقربها العامة وذات المشهد يتكرر يومياً .. !!

* زاوية ثالثة : باعة متجولون يسترزقون ببيع الالعاب او المثلجات او المشروبات الساخنة ستات ساي ينتشرون على امتداد الشارع وهنا نجد كل السحنات والاجناس ، من الشرق والغرب والجنوب والشمال ، الجميع هنا يربطهم هم واحد هو كسب لقمة العيش بعرق جبينهم ، وهؤﻻء ينظرون لهذا الشارع فقط كسوق يكسبون فيه رزق يومهم ، ويعانون من مطاردة السلطات ، ومن يجد متراً ليجلس عليه ﻻ ترحمه المحلية بالجبايات والرسوم حتى بائعات الشاي تأخذ منهم المحلية رسوم وجبايات .. !!
* زاوية رابعة : هناك مساحة شاسعة بين الباحث عن الترفيه والرياضة لإنقاص الوزن وتضييع الوقت وبين الباحث هناك عن لقمة العيش وكسوة الشتاء ، وهنا بالضبط تتجلى طبقية المجتمع في ابهى صورها ، وشتان بين من يقصد الشارع بحثا عن مزاج وبين من يقصده بحثا عن لقمة العيش ، وﻻ فرق هنا بين بائع الالعاب وبائعات الهوى وستات الشاي ، فكﻻهما له من الاسباب السياسية والاقتصادية الموضوعية جداً ما تكفيهم جميعاً ليتواجدوا في هذا الشارع ، وبين البائع والشاري يفتح الله .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2077

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1174467 [طة القرشي مريض]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2014 11:44 PM
هذا هو المقال الصحفي الهادف والجاد في طرح ومعالجة القضايا المطروحه.
الاسفاف والابتذال والسطحيه وبذاءة الاسلوب في الطرح لا تمس ولا تعالج قضيه.

[طة القرشي مريض]

نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة