المقالات
السياسة
ما بعد شارع النيل
ما بعد شارع النيل
12-21-2014 06:02 PM

كنت عصر امس ولمدة ساعة كاملة ضيفة على برنامج (ساعة شباب) والذي يبث على الهواء مباشرة عبر شاشة التلفزيون القومي ،البرنامج حيوي ويعنى بقضايا الشباب والمجتمع ويقف من خلفه في الاعداد مجموعة من الشباب المتحمسين.
وقد جاءت استضافتي لمناقشة مضمون مقالي الاخير (شارع النيل) .
وعلى الرغم من احساس ساورني في البدء بأن الحلقة معدة على طريقة (تجريمية) ، ولتكذيب ما جاء في المقال، الا أنني فوجئت بفضاء رحب وواسع من الحرية والنقاش والرأي والرأي الآخر، وهو عكس ما درجنا على توقعه من التلفزيون القومي والذي وحتي وقت قريب كان يعتبر مظلة لاسترخاء بعض المسئولين وبث أمانيهم واكاذيبهم

على كل، الحلقة حوت مجموعة من الإفادات التي تصب في عدة اتجاهات فهناك من تحدث عن الممارسات الايجابية في الشارع وتم الاستشهاد عليها بمجموعة من طالبات الجامعات اتين للاستذكار على ضفاف النيل حسب افادتهن.

وهناك مجموعة من الشباب توسطوا (تورتة) ضخمة احتفالا بعيد ميلاد زميلتهم.

كما ضم التقرير افادة من الحاجة (فاطمة) والتي تعمل (ست شاي) وقد تحدثت عن رحلة كفاحها وتربية صغارها وحينما سألها مقدم البرنامج عن ما دار من حديث مؤخرا حول طبيعة عمل بعض ستات الشاي اجابت.. (يا ولدي في الكدة وفي الكدة) .
على كل، ابرز الافادات كانت من احد الشباب الذي تحدث عن تعاطي بنات واولاد لسيجار (البنقو) وعلى عينك يا تاجر في حدائق النيل الخلفية.

أما الاعلامي وليد عبد المولى فقد كانت مداخلته مبنية على تجربة شخصية ومعاشة لواقع الشارع،
حيث تحدث عن عالم مختلف في شارع النيل وعن المخدرات والدعارة والشذوذ وكل انواع المهلكات والموبقات.
وقال إن (مقالي) لا يمثل شيئا في ما يحدث حقيقة في شارع النيل.

على كل، الحلقة حوت إفادات لعالم آخر وبغض النظر عن حجم هذا العالم وخطورته الا اننا وكصحافة قد بلغنا رسالتنا وقد وصلت الي المسئولين والاسر على حد سواء ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

*تناول عدد من الزملاء والكتاب مقالي وعقبوا عليه وقد استوقفني تعليقان احدهما من فراشة الصحافة صاحبة القلم الرقيق (في ما يتعلق) مشاعر عبدالكريم ، واني لأشكرها علي التناول الايجابي وما قالته في حقي من كلمات اخجلت تواضعي .
اما الاخ والاستاذ جمال عنقرة فقد رد علي بمقال جمع فيه كل الكلمات الساقطة حتى أن مقاله صار مثل الرجل الذي يرتدي طاقية وعمامة وهو يسير عاريا وقد كفى ووفى الاستاذ يوسف سيد أحمد في الرد عليه .
رغم أن عنقرة اراد أن يرسل رسالة مفادها اننا قديما كنا الاسوأ والاضل سبيلا وان ما يحدث الآن من سلوك شبابنا لا يعدوا ان يكون قطرة في ما فعل آباؤهم.
بمعنى آخر لا غبار عليكم ولندعهم في غيهم يعمهون....
استاذ عنقرة ......بالغت.
‏‫
[email protected]


تعليقات 26 | إهداء 0 | زيارات 6630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1174291 [ساهر]
4.19/5 (6 صوت)

12-22-2014 08:14 PM
لا أود أن أقدم نصائح لك ولا لغيرك من شباب الصحفيين، ولكنني أعرف أن كتابة العمود مسئولية، بل ومسئولية ضخمة وأن أي كلمة يطلقها الكاتب يصبح محاسب عليها من ضميره أولاً ومن قرائه ثانياً ومن السلطة ثالثاً ومن كل متضرر من مقاله رابعاً.......

الأحداث أصبحت سريعة ومتلاحقة وغريبة وشاذة وأصبح غير الممكن والمستحيل ممكناً. وصلتني أمس على الواتساب صورة لطفلة لقيطة وجدوها مرمية على حرم قريتي الهادئة الوادعة على ضفاف النيل الأزرق!!!!! الخبر كان صادماً بالنسبة لي وما صدمني أكثر عدم اكتراث مرسلي الصورة واحتفائهم وانشغالهم بهكذا حدث؟ فرغم أنه الأول من نوعه في القرية فلم يعره أحداً انتباهاً، فقط تم تبليغ الجنة الشعبية التي استدعت الشرطة وأخذت الطفلة وقيد الملف ضد مجهولة أو في الحقيقة ضد مجهولين اثنين..........

ما نطالعه من أحداث قوية وصادمة على جميع أجهزة الأعلام المرئية والمسموعة والمقروءة وعدم اكثراث وانشغال واحتفاء واحتفال المسئولين بتلك الأحداث تماماً كشباب قريتي يجعل الواحد منا يفكر ألف مرة في الانسحاب من ذلك المجتمع الآثم وتركه إلى الأبد والهجرة إلى الله في فيافي وقفار أفريقيا أو أمريكا اللاتينية....

فإذا لم يستطع الشباب كشف المجرم والمجرمة، فلن يستطيعوا تغيير نظام...لذا فقد أزف الرحيل.... الوداع الوداع/ يا جبال الهموم
ياهضاب الأسي/ يا فجاج الجحيم
قد جرى زورقي/ في الخضم العظيم
ونشرت القلاع/ فالوداع الوداع

[ساهر]

#1174073 [سوداني انا]
4.07/5 (5 صوت)

12-22-2014 12:39 PM
موصوعك يا يتنا في عاية الاهمية ويجب علي المسؤليين ان ارادوا النصح ان يلتفتوا لهذه الممارسات والتي هي ليست بجديدة علي الاجيال الموجودة في السلطة كما ذكر اخونا جمال عنقرة ربما كل الذين في السلطة وجدوا الممارسات التي ذكرها جمال وشاهدوها وربما مارسوها الا ما رحم ربي من بينهم . فالعبرة في الموضوع ان الذي يحصل في هذا العصر يجب ان لا يكون موجودا او موجود ولكن بصورة متخفية علي اقل تقدير نسبة لانتشار الوعي وتوسع النواحي التعليمية ومشاهدة العالم الاخر عبر القنوات الفضائية وتوسع المعرفة عبر الهوائيات المسموعة والمرئية والاهم ما في الامر الوعي الديني الذي اكتسب من تلك المعارف من جميع الاسفيرات او الاسافير
فالتطرق لمثل هذه المواضع اهم للمواطن ورب الاسرة من تغيير الحكومات بارك الله فيكي وفي اخونا جمال عنقرة الذي اضحكنا كثيرا بتعليقه للموضوع

[سوداني انا]

#1174053 [نص صديري]
4.19/5 (6 صوت)

12-22-2014 10:28 AM
يا إبنتي نصيحة خالصة
بما إنك عدتي لإثارة نفس الموضوع بغرض الأنا وشوفوني فاسمعي نصيحتى المهنية لكي :
اولا اعرف ان غالبيتكم لايجد متسع للتفاعل مع القراء في موقع صحفكم بالانترنت وإنما عبر المواقع الاسفيرية الاخرى كالراكوبة وهو في حد نفسه أمر يستوجب مراجعتكم لأنفسكم وعن مدى تفاعل صحفكم مع المواطن الذي تودون إثارته!
بخصوص ماتناولتيه مرة اخرى واخيرة ادعوك للتأمل في مبادئ العمل الصحفي وهو ببساطة ان يحدث الصحفي تفاعل ما حول قضية تمس واقع وحياة قطاع من المواطنيين وعلى اثر (تحقيقه) يحدث تغيير إيجابي في حياة القطاع من المواطنيين المتضررين او المنتفعين في ماتناوله نيابة عنهم للعامة وتفاعل المسؤوليين معه!
نهنئك لقد أحدث مقال الرآي الذي كتبتيه تفاعلا جيد ولكنك وأدتي المهنية في اختزاله في مقال رآي يفتقد الرآي الأخر واصبحتي عدوا للحقيقة التي تتحصلين على قوتك باسمها بل لم تنتبهي لفذع الاعلاميين من اسلوبك في التناول لأنه يفتح المجال لحضيض ما يسمى زورا بالاعلام وعدتي مرة اخرى وأخرى تهنئين نفسك المغرورة.
هل تساءلتي بعد حضورك للبرنامج الذي اشرتي اليه لماذا كبد معديه إضافة عدة مصادر لإكمال الصورة؟؟؟ أعتقد ان ذلك في حد نفسه انتقاد لك.

كثيرا ما اسرق التعبير إختشوا ولكن ادعوكم ان تستحوا فقد لاحظت إستخدمك للتعابير الدينية لاستمالة القارئ مثال (ولندعهم في غيهم يعمهون) في ختم مقالك او (ألا هل بلغت اللهم فاشهد)!! لو كنتي تعرفين معنى الإبلاغ لعرفتي معنى الصحافة وقواعدها وادعوك ان تفعلي!!

إختشي

[نص صديري]

ردود على نص صديري
Saudi Arabia [ابوعلى] 12-23-2014 06:20 AM
الاخ نص صديري ارجو ان تحدد لنا كيفية معرفتك بان الصحفيه المقصوده هى مغروره وانها كتبت المقال بغرض الانا و شوفونى بما انك طرحت نفسك كمدافع عن الحقيقه و خبير في المهنيه ثم اننى اعجز عن فهم دعوتك للكاتبه بان تختشى فهل نفهم بان غيظك هو من منطلق ذكورى بمعنى ان المقال مقبول فى رأيك اذا كان الكاتب رجل ام انك تشكك فى ما اوردته الصحفيه فى مقالها ام ببساطه انك تفضل خداع نفسك بان كل شئ هو فل الفل واننا نعيش مجتمع الفضيله و الثقافه السريه ما هى الا هراء مثقفاتيه


#1174005 [عصمتووف]
4.07/5 (5 صوت)

12-22-2014 07:19 AM
على كل، الحلقة حوت إفادات لعالم آخر وبغض النظر عن حجم هذا العالم وخطورته الا اننا وكصحافة قد بلغنا رسالتنا وقد وصلت الي المسئولين والاسر على حد سواء ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

هذا ليس بموضوعك وموضوع صحافة او رجال دين هو مسالة شخصية الواحد كبير وبالغ لو ولد فيهم اديتي مره بحملها وكذلك البنت الله سبحانو وتعالي منح عبيده الحرية هو من يحاسب ويعفي من انتم هل اوصياء علي البشر الواحد يعرف ما سصلحة ويضرة لو بحثتي عن الاسباب لدلونا براينا لنصل للحل لكنك تجرمي وهي فتره مرت علي كل شاب وشابه انتي شخصيا ما مررت ب اي تجربة ف الشارع ف الجامعة ف العمل طبعا بتقولي لا اتفق مع عنقره اول مره مع انني لا احبذ ان اقرا له اي مقال وبعدين مثل تلك المغامرات منذ الازل موجوده كانت الانادي والزقاقات والخانات بتعرفي الخانات اولاد اليوم سعدء وبعد محاربة تلك الدور عام 83 سبتمبر الاسود انتقلت للشارع من ضمنها شارع النيل مادام توفر السيارات والمواتر والزهج والقرف بلد سينما ما فيها غير الحروب والقتل والنهب والغش والكذب اتركي الخلق للخالق عسي بكره يتوبوا كما تاب جدي وجدك عمي وعمك وخالي وخالك
من فينا سيدنا يوسف كلنا خطاؤون فائقة م عندك شغلة غير التلصص والشمارات شغل نسوان يتمن القطيعة ف باب الشارع الواحد قاعده ساعتين قدام الباب 3 ساعات

[عصمتووف]

#1174000 [بريش منصور]
4.04/5 (8 صوت)

12-22-2014 07:09 AM
الأستاذ/ جمال عنقرة أعتقد أن رسالتك قد وصلت فأنت تذكرنى برجل كان لايصلى من الصلوات الخمس إلا الجمعة وحين إستنكر عليه بعض الصالحين هذا الأمر قال لهم فى لغة الواثق من نفسه ناس فلان وفلان ما بيصلوا أبداً فأنا خير منهم !!!!

أستاذ جمال الفساد هو الفساد وأرى أن التوفيق لم يحالفك هذه المرة فكيف بكاتب من أمثالك يشار لهم بالبنان يقف مدافعاً عن فساد لأن هناك أفسد منه !!! ويا للعجب !!

ولكنى أعود مرةً أخرى وأقول رسالتك قد وصلت فأنت تريد أن تقول وبوضوح أن جيل اليوم أفضل لأنه يمثل جيل الصحوة والوثبة وجيل المشروع الحضارى (المزعوم)، فهو جيل الجهاد والمجاهدة وجيل الدبابين وعرس الشهيدالذى تمخض عن (فصل الجنوب) ويا للعجب !!! وهو جيل الصحوة الاسلامية وطهارة اليد وثورة الإنقاذ الذى تمخض عن فضائح مالية وليس بمليارات مكتب الوالى بغائبة عن شعب السودان..

أما حديثك عن فساد الأجداد فالحق يقال مهما عددت فلن يبلغ معشار معشار فساد جيل اليوم ، وإن كنت تتحدث عن الدعارة فاليوم أصبحت لها فضائيات وتكنولوجيا تأتى بما لم يتصوره من سبقنا، أما حديثك عن الثياب والذى حصرته فى (رقيص العروس) فيكفينا فخراً أن أمهاتنا وجداتنا لم يكن يفارقن الثوب السودانى بل ولم يكن يخرجن كثيراً إلا لضروريات الحياة الشئ الذى أشعل مشاعر الشعراء فى ذلك الزمان،أما ما ذكرته عن ميس الأطباء وحفرة الدخان فقد وجدت حفرة الدخان فى احدى الجامعات،فأنت تتحدث عن تفلتات ذلك الزمان ونحن نحدثك عن جيل اليوم وعن فساد ضارب بأطنابه فى الأرض وانت تزعم أن بلادنا تعافت !!! من أى شئ تعافت ؟؟؟ الخمور متوفرة أكثر ،والشقق المفروشة أصبحت ظاهرة مقرفة، والمخدرات حدث ولا حرج،وزواج المسيار صار دعارة مقننة حتى فى الجامعات، والمكاتب الحكومية صارت بها غرف نوم مجهزة،ومعظم الفتيات قل لديهن الحياء ولم يكن مستساغاً لدى أجدادنا مشاهدة شاب يمسك بيد فتاة فى الشارع العام، والسوق العربى الذى كان سوقاً لتجار البضائع صارت به مكاتب تمارس بها الدعارة نهاراً جهاراً، وأنا من هنا أقترح للأستاذة الرائعة سهير عبدالرحيم السوق العربى 1 والسوق العربى 2 والسوق العربى 3 بعد أن إرتوينا من مياه شارع النيل القذرة، وعفواً أستاذ جمال عنقرة فالناس على دين ملوكها.

[بريش منصور]

ردود على بريش منصور
Saudi Arabia [عارف عزه ومستريح] 12-23-2014 07:00 AM
يا أستاذ بريش أهنيك من القلب كلامك موضوعى وكلام عقل وما يطلع من زول إلا حكيم وكريم وود ناسن والعنقرة ده عجبنى ليهو ما خليت ليهو حته ينوم هليها خاصة موضوع البصلى الجمعة وبس بالغت فيها وبعدين جمال عنقرة دة أنا بعرفو حق المعرفه هو من ناس الفتيحاب وساكن القيغة جنوب صالحة وناس الفتيحاب مع احترامى ليهم معظمهم جزارين وكانوا بتاعين محن وسكر وبلاوى وعنقرة افتكر السودان كله الفتيحاب وافتكر السودان كله الدوس عليه رحمة الله ، عنقرة بيتكلم عن البيئه العاش فيها وعلى الاساس ده قال جدودنا كانوا شرانيين اكثر لكن عنقرة لو طلع شوية من الفتيحاب الناس كانت جمياة ومترابطة وحلوة هسى لا ترابط لا اخلاق الشغلانه كلها واتس وجكس ويافردة وووووو، ويا بريش مبروك والله الف مبروك ويا بنتنا يا سهير واصلى ما تقيفى كل العفن والوسخ طلعيهو وافضحيهو برافو عليك

United Arab Emirates [جنو منو] 12-22-2014 06:16 PM
عزيزى بريش .. عفارم عليك لقد القمت هذا الجهلول حجرا كبيرا فى فمة هذ الكبير
لعلة يصمت او يقل خيرا وانتى يا بتنا سهير كى شوفى لينا قصة مكاتب السوق العربى
1-2-3 او كما قال بريش .. الظاهر بريش دا صاحى اوى ز


#1173955 [osman]
4.07/5 (5 صوت)

12-22-2014 04:36 AM
شاهدت الحلقه بالصدفه واحلى حاجه فيها انو الضيوف التلاته كانت افكارهم مرتبه جدا ويتكلمو بدون تلعثم وبوضوح والمقدم برضو كان ممتاز
الشى التانى انك جميله جدا لدرجة انك فاتنه ولما يمتاز الجمال بالعقل يكون حظ البتكونى من نصيبو

[osman]

#1173840 [طة القرشي مريض]
4.19/5 (6 صوت)

12-22-2014 12:30 AM
Be more concerned with your character than your reputation, because your character is what you really are, while your reputation is merely what others think you are.
Knowledge speaks, but wisdom listens.
The longer the explanation, the bigger the lie.

[طة القرشي مريض]

#1173828 [EMAD]
4.07/5 (5 صوت)

12-22-2014 12:16 AM
شارع النيل.. شارع السرور بقلم جمال عنقرة
م يستفزني كثيرا ما كتبته الزميلة العزيزة سهير بت عبد الرحيم في عمودها ذائع الصيت في اخيرة السوداني، والذي تناولت فيه بعض ما تراه من ظواهر سالبة في شارع النيل، وفي غيره، رغم اختلافي معها في اكثر ما ذهبت اليه، ووجدت لها بعض العذر، ذلك انها وابناء جيلها، ولدوا في زمن تعافت فيه بلدنا من كثير من المظاهر السالبة، والتي لم تكن مستهجنة في ذاك الوقت، ولكن المشكلة في الطاعنين في السن الذين يتعامون عن الواقع، ويتغابون عن الحقائق، الذين يزعمون ان الاوضاع الان اسوا بكثير مما كان عليه الحال قديما.
وجدت احد الشيوخ الذين نهموا اكثر من ستة عقود كاملات ولم يقصروا في السابع يتحدث عن زي الفتيات اليوم، ولحسن حظي وسوء حظه انني حضرت زواج هذا الرجل، ولا زلت اذكر فستان الزواج الذي كانت ترتديه زوجته، وهي ترقص اما الناس جميعا، وكان اكثرهم غائبين عن الوعي بما خالط عقولهم من خمر، وكانت العروسة تلبس (جكسا في خط6) وللذين لم يشهدوا ذاك الزمان، فمثل هذا الفستان يكون فوق الركبة بكثير، ولا يكتمل هذ الزي الا بتسريحة (يلعن دينك) والعياذ بالله، وصورة عرس هذا الشيخ كانت حتى وقت قريب معلقة علي جدران حجرة الضيوف يراها كل داخل الي بيتهم، وكان هذا هو الزي الغالب في ذاك الزمان، واذكر ان حفل ذاك العرس - شانه شان اكثر اعراس زمان ' لم يكتمل، فتشاجر السكاري وتضاربوا،وتفرق الحفل.
واذكر مرة كنت مشاركا في برنامج صالة التحرير في قناة ام درمان، عندما كان يقدمه الاستاذ عبد الباقي الظافر، وكان يدور مثل هذا الحديث عن ما يزعمونه من ترد اخلاقي، وشارك عبر الهاتف البروفيسور مامون حميدة وزير الصحة بولاية الخرطوم، وسار في ذات اتجاه الذين يرمون شباب هذا الزمان جزافا، فسالته ان كان يدري ان ميس الاطباء في سبعينيات القرن الماضي كانت به حفرة دخان، لعشيقات الاطباء واصدقائهم، فهل يمكن ان يقارن هذا الحال بحال اليوم، الذي صارت تقام فيه افطارات جماعية يومي الاثنين والخميس من كل اسبوع، في ميس الاطباء، وفي غيره.
وعندما وجدت احدهم يتحدث عن الخرشة وغيرها من المخدرات، قلت له ان البنقو كان هو المخدر المعروف في البلد، وكان اكبر تجار له هم العساكر الذين ياتون في العطلات من الجنوبية والغربية، حيث تنتشر زراعته، وكان تجار توزيعه معروفون في كل مدينة، واكثرهم يمتهنون صنعة معينة، وكان ورق الربنسيس المخصص للف البنقو يباع في الكناتين، وكان الرجل يرسل ولده، او اخاه الصغير ليحضر له ورق البرنسيس للف السيجارة الخضراء، واحيانا يرسله للبنقو نفسه ولا يري في ذلك حرجا. اما الحديث عن الميسر فلم يكن هناك ناد لا يمارس فيه (القمار) لا سيما في شهر رمضان حيث يكون الشهر الكريم موسما للاندية للتوسع في لعب الميسر، بزيادة ترابيز الحريق، لزيادة دخلها، حيث كان النادي ياخذ (ركوز) واحد من الخمسة في كل تربيزة، وياخذ (نص ال6) في (البكرة) اول جوز واخر جوز. وكانت اندية الشرطة والجيش علي راس اندية الميسر، فهل يمكن مقارنة ذاك الوضع، باوضاعنا الحالية؟
اما الحديث عن ازدياد عدد اللقطاء، فليس ذلك دليلا علي زيادة عددهم اليوم مقارنة بالامس، فعلي ذاك الزمن الغابر لم يكن ابن السفاح منبوذا في كثير من المجتمعات، لا سيما غير الحضرية، وكانت التي تحمل سفاحا تضعه وسط اهلها، ويذبحون العقيقة ويسمونه، وفي كثير من الاحيان يحمل ابن الخطيئة اسم خاله، وكثيرون يحملون اسماء اخوالهم، لانهم لا يعرف لهم اباء، ومن طرائف ذاك الزمان، ان واحدا سال اخته (ان شاء الله البنيه اتزوجت.) فردت عليه: (والله لسه ود الحلال ما جاء لكن الحمد لله جابت الجناء)
ومما يرويه الناس من حكايات ذاك الزمان، ان استاذا بريطانيا من الذين كانوا يدرسون اللغة الانجليزية في المدارس السودانية، كان يذهب الانداية مع طلابه لكنه لا يحتسي معهم الخمر، وبعد نحو شهر تقريبا شرب كاس مريسة، فاطلقت صاحبة الانداية زغرودة كبيرة، فلما سالوها عن سبب فرحتها اجابت بعفوية شديدة (الخواجة اسلم) ذلك لانه شرب المريسة التى كانت تعتقدها شراب المسلمين، ومعلومة دعوة بعض المجتمعات عندما ينجح الخريف، و(يشيل)، يدعو الناس لاهل زراعة العيش (تشربوه عافية) وهم بالطبع لا يعنون بالشراب شيئا سوي المريسة. فذاك زمان لا اعاده الله.
ولا نقضي بطهر كامل لمجتمع اليوم، لكنه ليس في السوء الذي يصوره الذين يخلطون السياسة بكل شئ، ومع ذلك نعترف بوجود مظاهر سالبة عدة تحتاج لان تتضافر جهود المجتمع والدولة والاسرة لمعالجتها. ونحمد لاختنا سهير انها فتحت بابا لحوار موضوعي من اجل مجتمع اكثر معافاة.

[EMAD]

ردود على EMAD
[عصمتووف] 12-22-2014 07:29 AM
عنقره عنقرته ب السيف زاد المحلبية ويريد ان يقول بفضل الانقاذ هذا الرجل مصيره مصير موسي يعقوب طبال الانقاذ وعنقره ضارب البنقز حاليا طقوس الزواح اوافق عليها لكن ابناء السفاح كذب وافتراء والا كان كلنا احفاد سفاح قانون العيب والخوف من الكبير كان يسري علي الجميع الشارع كان يهذبك تجد ف الجار والاستاذ وعابر السبيل الكبير الاغاني كانت تهذبك الحياة الاب كلمته مسموعة الجد هو كبير وحكيم العائلة الكائن عنقره يطبل يطبل عبر الصحافة عسي ان ينال منصب ثقافي بسفارة مثل بتاع لندن مستشار ثقافي او بتاع سودان فيجن ب جنوب افريقيا اكره ان اذكلر اسماءهم

United Arab Emirates [ودالباشا] 12-22-2014 01:27 AM
اذا هذا هو مقال الاستاذ عنقرة فلا ارى شيئاً يجافى الحقائق كا صورته الاخت سهير برجل لابس عمامة وهو عارى الرجل يتحدث عن زمن هو عايشه او ادرى به وكذالك لم ينكر سالبيات هذا الزمن اين المبالغة يا سهير اما انك حسبتى رايه مخالف( ولا ارى مخالفة) لمقال فقط ولن يرضيك ليس هكذا نستهجن للراى الاخر يا سوسو


#1173809 [فوزي]
4.19/5 (6 صوت)

12-21-2014 11:45 PM
نقول باختصار شارع النيل دا في واحد في الاستطلاع التلفزيوني قال ان اتخرجت من الجامعة ووبشرب الشاي مع الخالة فاطمة اكثر من خمس سنوات لكن ما لاقني كلام زي دا انتهي نقول للاستاذة لو داير الزول بت يفتش في الحلة بيلقاه في الجامعه بيلقاه في السوق في الشارع في في اي مكان اذا كان هو خاتي النية لحاجة زي دي ما شرطي شارع النيل بعدين الحاجة دي سلوك وتربية انا بعتبر المقال خادش للحياء وبعيد عن المهنية لانه يدعوا للرزيلة بمعني يا جماعة مشوا شارع النيل ودا password للحصول علي الداعرات يعني شنو املك المشاهد او القاري الكود في حب استطلاع كدي ساكت ممكن يرتكب جريمة الزنا وهذا المقال المثير بتاع شارع النيل زكرني شيخ تحدث في خطبة الجمعه بان هنالك بيت في الحاره رقم كدي ورقمه كدي يباع فيه العرقي وكان من بين المصلين ممن شربون احيانا اخمر فقال واحد منهم لصاحبه نحن ياخي يومي مارقينها في الخور البعيد داك فامتلا البيت الذي اشارا اليه الخطيب بعد الجمعه لانه وجد الدعاية والترويج كان ممكن تحديد المكان والكود دا كان من عيوب المقال وتقول الاستاذة في اللقاء التلفزيوني الرجل اذا كان اخلاقوا تمام حتي لو البت جاءت عريانه ماممكن تحصل له فتنه نقول لها يا بت الناس دا الا ما يكون راجل من اصلوا او دا يكون يا بتي امشي اقري قرايتك ساكت

[فوزي]

#1173795 [محمد النبوي]
4.32/5 (7 صوت)

12-21-2014 11:23 PM
القصة و ما فيها انه بدأ موسم الأوكازيون الكبير ، حيبدأ برأس السنه و ينتهي بالمولد النبوي و الشاطر هو من يأتي بأكبر كم من السباب و التجريم لهذا الشعب الذي صبر صبر أيوب علي ما أرتكب في حقه.. الأستاذه سهير لا تريد ان يفوتها ذلك الأوكازيون و الذي بدأه شيوخ المساجد و كتبت في شارع النيل ما يوحي للقارئ اننا قد فقدنا الحياء و الأخلاق و فقط كنا ننتظر منها ان تدعونا لسبيل الرشاد. و عندما تم التصدي لهاجاءت بمقال آخر تتحدث بكل براءة و ان تنفي تهمة التعدي علي انسان هذا البلد الذي تم التضيق عليه من لقمة عيشه حتي نسمة الهواء التي يريد ان يتنفسها. ثم جري ترتيب حلقه تلفزيونيه ( يا محاسن الصدف) لكي يتم تشجيعها علي ما اغترفته في حقنا و كلنا نعلم كيف تسير القنوات التلفزيونية ومن يسيرها... انشروا غثاءكم ما استطعتم ولو شئتم اغلقوا شارع النيل ، غير اننا سنجد مكانا آخر نتنفس فيه و سنحتفل في برأس السنه الميلاديه شاء من شاء و ابي من ابي.

[محمد النبوي]

#1173790 [يحيي العدل]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 11:03 PM
هذا الشارع من صنع ثورتنا ثورة الانقاذ المجيدة الظافرة المنتصرة بإذن الله وقد حققت هدفها تماما
والعاقل من له عقل يميز
وسيظل هذا العلم عاليا خفاقا ...
عاش نميري

[يحيي العدل]

#1173788 [abshakir]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 11:01 PM
يا بت يا حديقة حفظك الله وزادك علم وسعادة دوما

[abshakir]

#1173787 [فتح الرحمن السر محمد]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 11:00 PM
الاستاذه سهير عبد الرحيم انت وكل اخواتك الصحفيات اللاتي انحزن للشعب وليس لذهب المعز وفي هذا صك لسلامة الفطرة والضمير فمقاليك شارع النيل وما بعد شارع النيل يؤكد بانكن لو تناولتن المسكوت عنه يكون حديثكن اصدق لبعد الغرض والمرض منكن بطبيعة الحال وابلغ اثراو له استجابة فورية من المجتمع وهذا هو الاهم

[فتح الرحمن السر محمد]

#1173751 [ابو محمد]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 10:11 PM
الأستاذة سهير

لقد كنت من المتابعين لذلك اللقاء الهام كمئات من المشاهدين, وأقول لك بصراحة برافو وأثبتى أنك فعلا صحفية ممتازه وقلبك على بنى وطنك,
فقط أريد أن أشير الى أن تلك المقايلات فى شارع النيل كانت فى وضح النهار وبالطبع المرتادين فى تلك اللحظات من أمثال هؤلاء الطلاب, وكان المفروض ان تتم عمل تلك الزيارات بالليل لنرى رأى المرتادين وما يدور هناك من الملاحظات التى ذكرتيها .
إننا نرى ان المفاجأة التى كان هؤلاء الشباب يحضرونها لأحدى زميلاتهم بمناسبة عيد ميلادها تعتبر خارج النص ولا يرضابها أحد لإبنته أو أخته
نتمنى أن تتابعى هذا الموضوع وغيره بكتاباتك الجريئة وتأكدى سوف يكون لها صدى والله يوفقك

[ابو محمد]

#1173696 [ود ميدوب]
4.16/5 (6 صوت)

12-21-2014 08:57 PM
لقد تابعناك فى الحلقةواحببناك واحببنا معك الصحافة والصحفيين يا استاذتى سهير عبدالرحيم.اعجبنى دفاعك عن مقالتك بشجاعة واقتدار امام ملايين المشاهدين.الصدفة فقد قادتنى لمشاهدة الحلقة ولكنى ذهلت من هامش الحرية المتاحة فى نلقزيون السودان لاول مرة. لماذا لا تناقشو بذات الجراة وبذات المستوى عن المليشيات والجتجويدات والحركات والانتنوفات والمتفلتات والاعلانات( باريس )من اجل السلام والحريات والاستقرار التبادل السلمى للسلطة. ولا فى حاحات خط احمر.

[ود ميدوب]

#1173688 [بريش منصور]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 08:46 PM
ما بعد شارع النيل يجب أن يكون شارع النيل 3 / 4 / 5 / 6 حتى يفيق أصحاب الجلود السميكة من المسئولين عن أمن البلاد، وحتى يصحو الآباء والأمهات أصحاب النوايا الحسنة والذين يتركون الحبل على القارب لفلذات أكبادهم فيعيسوا فساداً فى هذا الجو السام، أستاذة سهير نشد على يديك فأنتى على الحق المبين الذى لا خلاف عليه ومن يرى سوى ذلك فهو يغالط نفسه ولايريد مصلحةً للوطن ولا لأبناء وبنات الوطن، لا....وقد يكون ممن يروغ لهم هذا الحال حتى يجد فيه ضالته نسأل الله السلامة..أستاذة سهير بارك الله فيك وفى جهودك المقدرة لابد أن تواصلى حتى تكشفى لنا عن بؤر الظلام والجريمة الأمر الذى يشير الى تقاعس أجهزتنا الأمنية عن أداء دورها المنوط بها، بل والأخطر من ذلك تقاعس الشارع السودانى عن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر الأمر الذى يبغضه الله عذ وجل، وأنا أتساءل أين السودانى الغيور على دينه وعرضه ؟؟؟ أين السودانى أخو البنات ومقنع الكاشفات ؟؟؟أين الخير يا عشانا تودينا لأهلنا ؟؟؟؟أين تمساح الدميرة والأسد النتر ؟؟؟أين هذه الشخصية السودانية التى عرفت على مر العصور بالشهامة والشجاعة والكرم ؟؟؟خوفى أن تكون قد تلاشت وأصبحت مجرد أغانى تردد وأرجوا ألا يكون الأمر كذلك !!! ولكن أياً كان فمهيرة السودان موجودة فإن غاب محمد أحمد فمهيرة بت عبود ستؤدى المهمة ، فيا مهيرة السودان يا أستاذة سهير عبدالرحيم سيرى وعين الله ترعاك ، سيرى يا قافلة الخير فنباح الكلاب لايوقف سير القوافل..

[بريش منصور]

#1173677 [//ahmed//]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 08:27 PM
فى وسط هذا الضحيج الإعلامى والإجتماعى، والضجيج المضاد ، حتما هناك متسبب وإلا ما كان كل هذا الغبار .

يا اختوى ابحثوا عن الأسباب، حال شارع النيل وغيره من الشوارع والمتنزهات معلوم للمجتمع وللصحافة وللعامة وحتى للمارة وكذلك الجهات الأمنية، والولاية ، والمحلية، لا أعتقد أن كل هذه الدوائر بخفى عليها شىء ، يعنى لم تأتوا بجديد الأمر معلوم للكل.

يجب دوركم أن لا يقف عند عكس المعكوس، ( انكشوا) الخلل جهارا نهارا تحقيق مع الجهات التى لها علاقة بهكذا تردى اجتماعى الأسباب والمسبب والمسببات، وإلا تكونوا سلطة رابعة بلا سلطة ..

منْ منا لا يستطيع عكس الواقع مع انتشار وسائل الإتصال عند كل مواطن، الكل يعكس الواقع بصورة أشد وضوحاً مما تعكسه المقالات الصحفية، يجب تطوير أدوات السلطة الرابعة لتكون حضور داخل الدوائر الحكومية والإجتماعية ولماذا هذا التراجع الأخلاقى مع وجود كل هذه المؤسسات ...

[//ahmed//]

#1173664 [ود امبعلو]
4.19/5 (6 صوت)

12-21-2014 08:13 PM
ملاحظ انو كتاباتك كلها بنقو ونيك ماعارف ليه مره لقيتي ليك ود قال عاوز فياغرا ومره شارع النيل ومخدرات انتي من صويحبات فاطمه شاش ..... صحفيي الغفله

[ود امبعلو]

#1173656 [ود الحسين(بربراوي)]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 08:01 PM
يعني يا عنقرة تريدنا أن نفعل ما فعله آباءنا ونعمل بما جاء في الآية ( فقال لأبيه وقومه ما تعبدون قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين قال هل يسمعونكم إذ تدعون أو ينفعونكم أو يضرون * قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون}

[ود الحسين(بربراوي)]

#1173650 [عم عبد الرحيم]
4.19/5 (6 صوت)

12-21-2014 07:51 PM
يا استاذة السؤال الذى لم تردى عليه حتى
كيف عرفتى هذه الشفرات انتى الانثي لاننا الذكور ونرتاد شارع النيل يوميا لم نسمعها من قبل؟؟؟

[عم عبد الرحيم]

ردود على عم عبد الرحيم
[ماجد عبدالله] 12-21-2014 11:49 PM
الصحفي من ابجديات شغلو يجمع معلومات و يلم بكل اطراف الموضوع قبل مايشرع بالكتابه اذا سؤالك ماعندو معنى


#1173645 [راجع للوطن]
4.19/5 (7 صوت)

12-21-2014 07:41 PM
نحن نرحب بك كاتبة معبرة عن الراى العام وتقديم دراسات مجتمعية وتحقيقات علمية.
ولا نرحب بى استخدام زمننا وزماننا واستثماره فى مفردات الشماسة وقوالات ملتفكك من المجتمع.
زى ماقال احد المعلقين ابتسامتك جميلة...تفوق موهبتك الصحفية.

[راجع للوطن]

#1173632 [المغترب]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 07:24 PM
الاستاذة الكريمه بعد المقال المذكور من المفترض الجهات الرسمية تتحرك نحو الشارع لاثبات ما تم ذكره ولكن الحكومة نايمه على اذنيها وتعلم ما يدور هنا وهناك ولا تريد حل المشكلة نهائية وهي مستمتعه بذلك

[المغترب]

#1173626 [ود الحكووووووومة]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 07:17 PM
بارك الله فيك أ. سهير وحفظك وأمثالك ... وربنا يحفظ أعراضنا جميعاً ...
بس معليش استوقفتني عبارة بسيطة لكي " ... قد بلغنا رسالتنا وقد وصلت إلي المسئولين والأسر على حد سواء ألا هل بلغت اللهم فاشهد."
هل تعتقدي يا سهير في حاجة أسمها مسئولين اليوم؟ ووين دور الأسر اللي بيطلع أولادها وبناتها في أزيائهم المُزرية؟؟ ؟

[ود الحكووووووومة]

#1173623 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.19/5 (6 صوت)

12-21-2014 07:15 PM
ربوا أبناءكم لزمان غير زمانكم
بقلم المتجهجه بسبب الانفصال:

من الشواهد الاجتماعية في مجتمعنا أنه اذا خير الناس في قضية تجمع بين الديني والعرفي لجأوا الى العرفي ورجحوه على الديني،، ومن المعلوم أن التطور الاجتماعي المتدرج هو الذي يخلق بيئة اجتماعية متوازنة بين العرفي والديني،، وإن كان المثقفاتية السودانيون يلجؤون الى السياسة ظنا منهم انها السبيل الى التطور الاجتماعي وإنشاء عقل جمعي نحو هدف واحد كبير أو حلم واحد كبير،، الا انهم فشلوا فشلا ذريعاً في ايجاد حلول اجتماعية وبالطبع من ثم سياسية على السواء لإخراج المجتمع السوداني من الورطة التي ادخلها فيه من تلقوا تعليمهم باكرا وحظوا بقدر كبير من التمتع بالنظم الموروثة وعجزهم عن تطويرها وعصرنتها بوضع اطر اجتماعية حديثة .. وإن أكبر مظاهر الفشل وأظهرها على الاطلاق هو مشروع الاسلمة السياسية الانقاذي الذي بدأ رجع حاليا للبحث والاتكاء مرة أخرى على ما أضاعه من ميراث أخلاقي سياسي واجتماعي واقتصادي ساد قبل 1989م لترجع الانقاذ Reeled back لتأكل سياسيا واقتصاديا من مائد السودان القديم بعد ان فشل مشروعها السياسي والاجتماعي بشكل مريع وخلق طبقة اجتماعية خرجت عن العرف السوداني في خطابها وطريقة معيشتها،،
لقد بنت الانقاذ مشروعها على العجلة في كل شيء وكأنها فهمت بالقلبة reversely (( خلق الانسان من عجل)) على هذا النحو... وكان من المفروض أن تدرك أنه طالما رفعت شعار الاسلام أن الاسلام هو أحد أكبر تغيير اجتماعي حدث في العالم نهض بأمة لم تكن شيئا مذكورا بين الامم سوى بالحروب والسلب والنهب والسكر والنسوان ( راجع المعلقات ،، والشعر العربي آنذاك،، وتاريخ الطبري سيما فترة ما قبل الاسلام والمعارك حتى بسبب سباق الخيل))،،،
في خضم الخلعة التي أصابت المجتمع السوداني ولا زال مخلوعاً بتكريس الانقاذ للدين في كل شيء وإدخاله في كل شيء في محاولة لتأطير الاخلاقي في كل تفاصيل الحياتي المتحول ظهر جيل فريد من نوعه بسبب التحول الانتقالي غير الحميد للمجتمع وتغيير البنى السكانية في بعض المدن والاحلال والابدال في كل شيء ،،، ظهر جيل يتسم بحالة apathy خارج عن منظومة التطور العرفي السوداني قبل 1989،، وذلك من خلال مظاهر وممارسات أحجمت عنها الاجيال السابقة إما لتدين فيهم بالأصالة أو احتراما/ خوفاً من المجتمع وفلسفة العيب والنقد التي يشتهر بها الشعب السوداني،، فالتحول الانتقالي غير المتدرج الذي احدثته الانقاذ ولم تضع له آليات عاصمة سوى شرطة المجتمع وخطب الوعاظ في المساجد التي بدورها سقط العديد من أفرادها في المحظور ما يؤكد فشل الذي كان منظور،،
من عجالات الانقاذ أمور كثيرة، أخص فيها بالذكر هنا الطريقة التي قامت بها ثورة التعليم العالي والتعريب دون ترتيب ووضع اسس شأنها شأن الغاء المرحلة المتوسطة للاستفادة من مبانيها في مرافق أخرى (جامعات ،، داخليات وغيره) مع الوضع في الاعتبار ان الانقاذ لم تبن جامعة واحدة بحجم جامعة الجزيرة أو الاسلامية أو الاحفاد بنفس النظم والداخليات،، فاختلط الحابل بالنابل ،، أضافة الى فشل مشروع المدائح الحديثة لأنها أغلبها مصطنع بالسياسي الاسلاموي بعكس ود حاج الماحي الذي بعد أن عاش الحياة بعرضها دون مضرة لأحد سوى نفسه رجع بقلب سليم فكان ما يقوله على لسانه يطابق ما حل في قلبه،،،
لقد جلسنا في شارع النيل ونحن شباب في نهاية الثمانينات ودخلنا السينمات والمسرح القومي ومنتزه المقرن العائلي ولم يكن ثمة انفلات اجتماعي كبير سوى ( نادرة مشاغلة شاب لشابة) اذا تجرأ ،،، أما الذين كانوا يتعاطون المكروه عمداً دخانا أو سائلا فقد كان جلهم محترمون ويبعدون عن الاعين في الخيران البعيدة أو الاركان وكانوا يعملون ويعتمد أغلبهم على نفسه بعمل يعمله ،،،،
إن التحول الاجتماعي الذي حدث على عجالة بسبب الانقاذ يحتاج الى نهضة اجتماعية داخل آليات المجتمع بالأحياء من جمعيات نسوية وشبابية وارجاع الانشطة الرياضية للشباب في الاحياء ودوري السنتر ليق والروابط في الاحياء دون رعايتها من حزب أو جهة حكومية حيث ان خطب الجوامع لم تعد ذات جدوى بالنسبة للعديد من الشباب والشابات فأعيدوا الانشطة الشباب بكافة اشكالها الى الاحياء من رياضة ومسابقات وجمعيات وغيرها ،، ماذا تنظرون في أجيال قتلتم فيها الأمل والابداع غير المؤطر،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1173585 [مواطن غيور]
4.07/5 (5 صوت)

12-21-2014 06:42 PM
نشكرك الاخت الفاضلة سهير .. هو أكيد لما اي صحفي منتبه ومركز لكل ما يحدث
لابد ان يقابله شخص امثال هذا العنقر .. ناسي نفسه ماذا كان بيعمل لما كان
في المحروسة .. واذا اصلن هو مستشهد بما كان في السابق .. اقول له والله بنحلم
وبنكون في غاية السعادة اذا تم ارجاعنا بقدرة قادر الي ما كنا عليه.
والشاب والشابة الذي يدمن والذي يعمل السوء كل ذلك من احباطاته اللعينة ومستقبل
حياته المظلم .. لانه يري ويشاهد اقرانة بين عشية وضحاها يمتلكون العمارات والفلل والسيارات المظللة .. هم يروون ذلك ولم يستطيعوا ان يغيروا شيئا ، لا جامعات تكافح الظلم ولا شارع اجوط في اي شي غير مألوف ... واذا حاولت تقول بغم .. تضرب بالرصاص
والحكومة شغلت الناس ويسعدها بان يكون الشباب والشابات في حالة لهو ولعب وخمور ومخدرات .. لكي تستأنس بكل السودان .. وهذا واضح للعيان
واتمني منك يا عزيزتي سهير بأن تطرقي كل المجالات الوسخة وتظريها للرأي العام وعسي ولعل ان يصحي الناس من هذا الكابوس .. مع علمي التام بأن هؤلاء اللااسلاميين يعملون بشتي الصور لنسف العقل السوداني اما بالهرب للخارج او بالادمان وفي ذلك تضرب بيد من حديد من خلال عناصرها في الجهات المختلفة وبالتحديد وسائل الاتصالات وهي في ذلك نجحت نجاح باهر .. تقدم الخدمات الاسفيرية من فيس وواتس .. الخ في اي موبايل تحمله دون مراعاة لاصدارات معينة
وفقك الله ورعاك واكنزي كل الافعال الوسخة بكتاباتك الرصينة

[مواطن غيور]

#1173559 [المستشار]
4.19/5 (6 صوت)

12-21-2014 06:17 PM
الاستاذه سهير عبد الرحيم نشيد بكتاباتك الموفقه دوما لكن مقال عنقرة ما بالسوء الذي صورتيه لنا

[المستشار]

سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة