المقالات
منوعات
أبو سمرة في بلاد الفرنجه (1) الغرباء وحدهم من يهتمون بالكتابة عن المدن
أبو سمرة في بلاد الفرنجه (1) الغرباء وحدهم من يهتمون بالكتابة عن المدن
12-22-2014 05:35 PM



* (حبات المطر التي تدق نافذتي،
تملأ روحي بالكلام، وتغسل رماد قلبي.
يقترب كثيراً فأركض إلى حضن الليل
الذي جاء مكسوراً.. يخبئ حزنه
بالنشيد الطالع من القصيدة..
ممتلئاً بالحنين..)
- حسين هاشم -
.. لا يمكن لأي غريب في مدينة ادنبرا الاسكوتلندية، إلا أن يحك أنفه من البرد الذي يلسع الوجوه والأجساد المسرعة إلى دفءٍ مرتقبٍ في البارات أو في بيوت لا يعينه الوقت على معرفة عوالمها وحكاياتها المغزولة خلف نوافذها الزجاجية شبه العارية من الستائر.
بهيئة شبحيّة، يتلفع بالصمت وبعينين مراقبتين للتفاصيل، يعبر هذا الغريب الأماكنَ كما لو أنها قصص خرافية من حكايا الجنيات، حجارتها من شوكولا وسقوفها من كرز. أسئلةٌ كثيرة تتهادى أمامه كندف الثلج، تعلق على أطراف شفتيه، وعلى رموش عينيه المذعورتين من أي طارئ.
أقساها هو سؤال الهوية: مَنْ أنا في البلد الغريب هذا؟
عواء الحنين
ولأن الغرباء مسكونون بحنين ٍ لا يكف عن العواء في أرواحهم، يأتي الجواب مسكوناً بالحنين أيضاً، ولا يتوقفون عن صنع إسقاطات من ماضيهم على الأماكن والأشخاص الذين يمرون بهم، إذ تعيدهم الذاكرة بضربة قوية ومفاجئة إلى كل الأماكن المشابهة التي تركوها في أوطانهم، وتركوا أرواحهم تهيم فيها كجزء حميم من ماضيهم، من وَهْمهم الشخصي عن الأشخاص الذين كانوهم.
ولن يتوقفوا، بعد فترة من وجودهم عن المقارنة بين مكانين، وبين مجتمعين. هكذا فقط يحتملون فكرة الغربة وقسوتها، أو برودتها وجليدها المعاند لمحاولات إذابته بحرارة الحنين. ولذلك بالضبط تؤلمهم وتبكيهم وردةٌ في طرف الحديقة، أو حمامتان تحت سقف محطة القطار، أو رائحة القهوة في الكافيتريات.
وفي الليل، بكل الدهشة والمفاجأة، تتسلل نجمة ٌ عبر الغيوم الأبدية، لتضعهم بقسوة أمام سؤال آخر: هل تستحق الغربة كل هذه المعاناة والوحدة؟؟
لكن مع برودة فجر إنجليزي، مع البخار اللاهث على حافة فنجان الشاي، سيغمض الغريب عينيه ليتنفس قليلاً قبل الخروج إلى (المعركة) مع المعرفة المختبئة خلف كل زاوية وفي كل محطة، سيخرج تاركاً في دفء السرير حقيقته عارية ً تحت اللحاف، لتكملَ أحلامها عن الشخص الذي كانه، وعن حبًّ مؤجل ٍ إلى وقتٍ مجهول.
سيخرج الغرباء متأبطين حلولاً جديدة للهرب نحو الأمام، للهرب من هروبهم والاختباء خلف مسميات مختلفة لأسباب غربتهم: محاولة الاكتشاف، الاندماج في المجتمع المختلف، التعلم من الآخرين، التعرف على عوالم هؤلاء الآخرين، ضرورة المغامرة، بناء الثقة، تطوير الشخصية... والكثير من التسميات التي لن تشفع لهم إلا بالقدر الكافي لحماية أرواحهم من التلف، وذاكرتهم من الضياع.
أصيل الهواء
أقليلة هي الذاكرة والذكريات؟ هل من السهولة تغليفُ الذكريات بورق الهدايا وحفظها بين الثياب؟
سيبقى قلب هؤلاء المساكين أصيلَ الهواء، وسيبقى الماء الذي شربوه في بلدهم نقيّ الطعم والرائحة، وسيبكون مرة بعد مرة، كلما مرت في بالهم أغنية عن حماقاتهم ومشاريعهم وصورهم المنقوشة على أجسادهم.
لأكتب عن مدينة ادنبرا، يلزمني، أنا الغريب، مطراً كالمطرِ الهاطل خلف النافذة من دون توقف منذ الصباح. قلت مرّة إن المطر، في أي مدينة أخرى، يبدأ كمطر في حكاية، كحنين للبدايات، كنداء استغاثة، لكنه هنا هو الحكاية كلها، هو الدهشة التي تلفك كأنفاس ساخنة، هو موسيقا هذي المدينة، تأنيبٌ لعاشق ٍ نرجسيّ، وعدٌ بليلة حب، عشر قصائد بطعم الملح، وهو وجع لا يداوي.
هكذا أكتب عن مدينة كمدينة ادنبرا، وأنا مملوء بمدينة اسمها سنار تلاحقني حتى وأنا أمشي تحت المطر الاسكوتلندي المعجزة.
هل تعلمون أن وجه المرء يشبه صورة المدينة التي يسكنها؟
ولكنني أنا الغريب، كلما نظرت في المرآة لأتأكد من ذلك، أرى مجنوناً بوجهين: وجه السناري المغمور بالياسمين والرياحين، ووجه الغريب بعينين مدهوشتين! فأيهما أنا؟ يجيب قلبي:
أنا ثلاثون عاماً للحب ووجهي اشتياق الحمام.
أنا ثلاثون حلماً وأغنية.
ثلاثون انتظاراً ووردة بيضاء.
هل ينقص من عمري شيء بعد كل هذا؟ هل ينقص من تعريفي شيء؟
في هذا البلد الغريب، عيونُ الناس واثقة، مرحة، رجراجة كالماء، بعضها مخيف، وأخرى ضفدعية أو كلبيّة ناعسة، ومنها خائف مني، متفحص لي، أنا الغريب القابع في إحدى زوايا الكافيتيريا أراقبهم بالمقابل.
عيون ملونة
عيونٌ خضراء، عسلية، زرقاء، وقد تصادف عيوناً سوداء فاحمة أو بنية كستنائية، لكنها بالمعظم تفتقد لمسة الحزن، عمق الكآبة المديدة التي تسِمُ عيونَ من عرفتهم في بلدي.
للناس هنا أحزانهم وهَمومهم، لكنّ شكل العيون لا يوحي بذلك، أو ربما عينا الغريب المدهوشتان، الخائفتان، الحزينتان، لا تملكان متعة التأمل الكافية للفهم. فعيونُ الغرباء سريعة الرمش، مترقبة، متحسّبة، شاردة، مستكشفة أحياناً، ولكنها نادراً ما تكون مستوعبة لما يجري، أو مدركة أن من يمرّون أمامها هم بشرٌ آخرون يشبهون الشخص الغريب نفسه، في كل ما هو فطري وغريزي وبشري.
جالسٌ أنا في كافيتيريا الجامعة تغزوني فجأة رائحة منعشة، الصبية التي تجلس أمامي في نصف استدارةٍ، تقشر البرتقالة بكل الهدوء والاسترخاء لأصابع كأنها تمسّد جسداً، أو كأنها تداعب شعر طفل صغير، أتساءل: كيف هو شكل عينيها اللتين تتابعان حركة أصابعها؟ ما هو لون تلك العينين في جسدٍ يمتلك تلك الأصابع؟
لم أفتعل أيّ حركة لرؤية عينيها، إنما تركت لمخيلتي أن تستمتع باختراع العيون المناسبة، أنا المولع بالروائح، المسكون بتفاصيلها، أغمضت عيني وأبحرت في الذاكرة إلى رائحة المانغا والجوافة والليمون في أسواق سنار و ود الحداد، إلى رائحة البرتقال في بساتين قرانا، رائحة البرتقال الذي حملتُه مرة ً كـ(زوّدة) وأنا أستريح من عملٍ مضن ٍ لشابٍ يافع على شاطئ (الترعة). أحسست أنني أسكن في برتقالة كبيرة، عصيرها يسيل على جسدي دبِقٌ، لزجٌ، حلوٌ، نفّاذ ٌ وقليل الحموضة.
قيل الكثيرُ عن العيون بأنها نوافذ الروح، أو شبابيك الدواخل، أو أبوابٌ إلى الأعمق في الإنسان... لكنني سأسميها: لغة الروح، فهي لغة لها دلالاتها، رموزها، شيفراتها السرية، مفرداتها غير المعروفة، حروفها الغامضة بتشكيلاتها وتكوّراتها.
يوماً بعد يوم، رحت أتخلص من ذبول عيني وشرودهما لأسعد قليلاً بلغة العيون في البلد الغريب. وربما صرت أكثر جرأة على النظر في الأعين مباشرة، لأفهمَ، لأعرفَ، لأكتشفَ ولأستمتع بما أكتشفه.
وصرت أستعيض عن اللغة الإنجليزية، التي أرهقتني بقواميسها وتعقيدات بنائها، بلغة الروح، صلةِ الوصل الأكثر فطرية وصدقاً، لأتفاهمَ أكثر مع نوعي (البشري) بكل وحشيته وغرائبيته وما تبقّى من جمالياته.
yagobabi@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1174338 [سعيد أزمات]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 08:44 PM
سعيد ازمات هذا اللقب الذي على شخصي الدكتور نايل مازال يلازمني كظلي، نايل صاحب القلم السيال والفكر المتقد.. كانت لي معه تجارب ثرة وممتعة في ديار الغربة، وخاصة أبان حرب البلقان أو كما يطلق عليها حرب البوسنة، هذا الشاب الذي يتدفق حيوية ونشاط هذا الشاب الذي يتحدث الروسية والصربية كأهلها، عندما انضممنا مع الثوار من أجل مساعدة مسلمي البونسة/ فجأة يقرر الانسحاب لأن الكتائب العربية، بها الكثير من من جماعة الإسلام السياسي، وكان رأيه واضح هؤلاء من أصحاب الاجندة الخفية.. وشهادة للتاريخ في هذا الكاتب كان شاباً جسوراً شجاعاً هو ورفاقه من عملوا على فك الحصار على سراييفو قبل دخول القوات الأمريكية مع قوات التحالف.. وعندما وصلنا إلى جسر دارينا هذا الجسر التاريخي لقد حدثنا بطريقة ادبية راقية عن تاريخ هذا الجسر لأول مرة أعرف إن نايل شاعر فطحل وأديب، أرجو منه أن يكتب عن هذه التجربة الثريه.
نايل الدكتور والاديب والشاعر التاريخ يكتبه أصحاب التجارب الكبيرة.
فكل ما اقوله لا يفيك حقك يا بطل.

[سعيد أزمات]

ردود على سعيد أزمات
Sudan [أبو جاكوما] 12-22-2014 09:35 PM
طيب يا سعيد انت ما بتعرف صاحبك هذا علماني ويساري كيف عايز منو يقاتل مع المتطرفين جماعة الاسلام الاسلاموي ونايل هذا معروف عنه شيوعيته من أيام كان رئيس اتحاد الطلاب السودانيين بمصر وكان معروف بـ نايلكوف، وكل كتاباته ضد جماعة الغلو والتطرف من ناس داعش والكيزان وما ادراك اعرف صاحبك اولاً وحالياً اصبح غربي يكتب عن بلاد الفرنجه.. يعني باع القضية أصلاً هو ما في قضية اصحى يا بريش


#1174186 [نوال سيد احمد/الأمارات]
3.50/5 (2 صوت)

12-22-2014 05:58 PM
الدكتور نائل حياك الله ومتعك بالصحة والعافية، نحن من زمان نتوقع منك فتح حقيبة الذكريات، وتكتب لنا عن عوالم لم نعيشها بعد، وأنت مشهود لك بذاكرة فولاذية تحفظ الأشياء والأماكن والأشخاص خلال سنوات الدراسة والعمل في بلاد الغرب المتحضر، وكم لك أسلوب جذاب ومشوق في السرد ولقد أطلعنا على جزء من هذه الذكريات في جريدة الخرطوم السودانية.. لذلك أتمنى منك أستاذي الرائع مواصلة هذه الذكريات لما لها من فائدة على الشباب الطامح في الهجرة والإغتراب. دمت

[نوال سيد احمد/الأمارات]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة