المقالات
السياسة
الحلم السوداني بديلا للمشروع الحضاري
الحلم السوداني بديلا للمشروع الحضاري
12-23-2014 05:51 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

تداعيات الاستقلال تحرك في النفس حسرة علي ضياع عمر طويل منذ رفع علم الاستقلال في 1956 ونحن ما زلنا نجرب تحقيق احلام المواطن السوداني ولنقف في احدث تجارب الانقاذ عبر المشروع الحضاري وهنا لا اود ان ادخل مع اصحاب المشروع في جدل اعلم نهاياته – اذا انتهي- وانما أردهم الي نتائج المشروع الحضاري والرسالة القاصدة التي قصدت الي فصل السودان الي دولتين واورثتنا عطالة في شبابنا وتحطيم في البنيات الاساسية للتنمية والتي ورثناها من المستعمر واكتظاظ دار المايقوما ومثيلاتها بساكنيها ونسأل الله ان يعينهم ويجازي من كان سببا في تعاستهم وعمد المشروع الحضاري الي تكريس القوة والمنعة عند فرد واحد ليحكمنا سنوات مديدة ونسأل الله ان يلطف بنا ويأخذه عاجلا اخذ عزيز مقتدر وعموما المشروع الحضاري الذي جاءت به الانقاذ ولد مشوها وعاش بيننا مسخا مجهول الابوين وحق للانسان السوداني ان يكون له حلم كما الحلم الامريكي وان يكون لنا مارتن لوثر كينج ليحقق ذلك الحلم.
الحلم السوداني الذي اوده بين شباب اليوم تصور تشارك فيه الامة بكل مكوناتها يهدف الي تحقيق رؤية سودانية للعيش علي تراب السودان الوطن الذي ورثناه من الاجداد واضاعت الانقاذ ثلثه وها هي تعبث باجزاء اخري منه في حلايب وشلاتين ودار فور وجبال النوبة والنيل الازرق وطن يجب ان نتواضع علي كيف يحكم وكيف تعاد لحمته الجنوبية التي قطعت بجراحة قيصرية والطريق طويل لوصل ما امر الله به ان يوصل ولكن يجب ان يكون لدينا حلم للتواصل فحل المشاكل العالقة بالتي هي احسن وتفعيل اتفاقات الحريات وحل المشاكل الحالية بين الفرقاء وتشجيع الشباب للتواصل الفني والكروي وعبر الجامعات هنا وهناك واستقبال مبعوثين من دولة الجنوب وانشاء مدارس في الجنوب وتعميم الخدمات الطبية في دولة الجنوب ويمتد الحلم السوداني الي المناطق المهمشة فمياه بورتسودان والابيض ومشاريع الزراعة في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور يمكنها استقطاب المحاربين وتشجيعهم بتوفير مساعدات من دول صديقة لاسراع تحديث القطاع الزراعي ومحاربة العطالة.
الحلم السوداني الذي اوده بين الشباب يقوم علي ترسيخ مبدأ المواطنه ولا تفريق بين سوداني واخر الا بمؤهلاته وقدرته علي العطاء ويحارب العطالة ولا يكون ذلك الا عبر سياسات خارجية ممتازة مع الدول الكبري عموما لتمكين الشباب من الدراسة وتلقي مزيدا من العلوم عبر الابتعاث الرسمي كما في السابق وعلاقات ممتازة ايضا مع الدول الخليجية التي تستقطب العمالة ثم عبر مشاريع مع شركات عالمية لاحداث تنمية في اقاليم السودان الطرفية او المهمشة.
الحلم السوداني ملك لاهلنا في دولة السودان ودولة جنوب السودان ويجب ان نملكه للشباب ونتناقش حوله لبلورته ليكون حقا مشاعا لا ملكا لاقلية تأخذه بليل وتسول لها احلامها ان العناية الالهية وضعتها لحكم السودان وتحقيق مشروع اذلال اخر.
الحلم السوداني صرخة كل شاب سوداني ( I HAVE A DREAM)

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مخلصكم/ أسامة ضي النعيم محمد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1175112 [AMER ALI]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 11:50 PM
الحلم السودانى لم ولن يتحقق يازول الا باتحادنا مع المصريين وتصفية النوايا وجلب المصريين الى بلدنا الهاملة وتزويجهم بسودانيات حتى يتم انجاب جيل جديد يحل محل الجيل الحالى وبحوالى عشرون عاما نكون قد تخلصنا من جيل الكسالى وجيل هوت دوق الانقاذ ولسوف ترى مدى التقدم الذى سوف يحل ببلادنا ولكن الموضوع يحتاج الى ارادة قوية وازالة الاحتقانات وهذا حلم يحلم به كل ابناء السودان ولكن لايعلنون عنه.فالمصريون عز لنا ونحن نرى ان دول الخليج والدول الاخرى تتهافت على مساعدة مصر لتيقنها بانها القائد الذى سوف ياخذ بايدى الجميع وكان من الاولى ان تسبق بلدنا الفاشل قبل هذه الدول ولكن نحن دائما متخلفون وجاهلون ومتشككون ربما يكون هذا من غضب الله علينا بسبب سوء نوايانا وكانماكتب علينا ان نكون والفقر والجهل فى وعاء واحد . نسال الله ان يرزق البلاد بمن يطبع العلاقات مع جارتنا وشقيقتنا القوية مصر المحروسة قولوا امييييييييييييييييييييييييييييييييين

[AMER ALI]

أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة