المقالات
السياسة
رسالة لاخواننا فى حكومة جنوب السودان
رسالة لاخواننا فى حكومة جنوب السودان
12-24-2014 12:04 AM


جاء فى الاخبار ان حكومة جنوب السودان قد استدعت "سفيرنا " هناك ، الامنجنى العتيق / مطرف صديق للاحتجاج على التصريحات المعادية التى اطلقتها قيادات امنية لحكومة الانقاذ خلال اليومين الماضيين ضد حكومة جنوب السودان ، وذلك فى اطار استعدادات حكومة الانقاذ لشن حملتها "الاخيرة " - او هكذا تبدو لها - ضد القوى الثورية فى دار فور وجبال النوبة والنيل الازرق . للعارفين بتكتيكات حكومة المؤتمر الوطنى واخلاقهم عن قرب ، فالامر ليس كما صورها النظام فى تهديداته لحكومة الجنوب فى انها تأوى "المتمردين " وبالتالى اعتبار هذه التصريحات كصافرة انذار لحكومة الجنوب للكف عن مساندة او طرد المتمردين من راضيها ، ولكن الواقع ان هذه التهديدات جاءت لامر مختلف تماما ، وكغطاء واستباق لامر يُدبر بليل ، قد لا يكون واضحا للكثير من العامة فى دولتى الشمال والجنوب . الخافى للكثير من الناس هو ان القيادات الامنية للمؤتمر الوطنى قد قطعت شوطا كبيرا فى عمليات التنسيق ، التدريب وتوفير الاليات العسكرية لمجموعة رياك مشار المتمردة على حكومة الجنوب ، واصبح جيش مشار الان ، وبفعل هذا الدعم اللوجستى الكبير من حكومة الانقاذ لا ينقصها الا الغطاء الجوى لتنفيذ عمليات فى العمق الجنوبى لغرض اسقاط حكومة الرئيس سيلفا كير . التحالف القائم الان بين حكومة الانقاذ ورياك مشار هوتحالف استراتيجى لاسقاط حكومة الجنوب الحالية ويعتبر هذا الهدف هو الخطة (أ) ، اما الخطة (ب) فهى الخيار الاسوأ للطرفين المتحالفين ولكنهما مرغمين للقبول به فى حالة فشل الخطة (أ) ، وتقضى هذه الخطة الاخيرة بفصل كل مناطق اعالى النيل المعروفة وكل الاراضى التى تحتوى على أبار البترول فى ولاية الوحدة وخلق وحدة فدرالية مع حكومة الشمال وترك بقية الجنوب لقبيلة الدينكا واعوانها من القبائل الاخرى .
اذن والحال كذلك ، فان حكومة المؤتمر الوطنى جاهزة الان لفتح جبهة الجنوب بالتزامن مع الحملة العسكرية الجارية ترتيبها الان فى جبهتى جبال النوبة والنيل الازرق ومن بعدها دار فور ، وذلك بدعاوى مساندة وايواء حكومة الرئيس سيلفا كير للمتمردين كافة ، فصائل دار فور والحركة الشعبية شمال . فى ظل التسليح والتدريب الحالى لقوات مشار والذى يعتبر ممتازا حتى الان حسب المراقبين ، فان فتح مثل هذه الجبهة من قبل المؤتمر الوطنى مع دولة الجنوب ، وتوفير الغطاء الجوى لقوات مشار ، ُيعتبر امر فى غاية الاهمية ومناسبة التوقيت ، وخاصة اذا اخذنا فى الاعتبار ان دولة الجنوب لا تملك سلاحا جويا حتى الان ، غير القليل من الهيلوكبترات هنا وهناك .
الحقيقة التى يعلمها الجميع (للاسف ) فان اضعف نقاط الضعف لدى حكومة الجنوب هو ان يتهمها حكومة الشمال بانها داعمة لفصائل التمرد الشمالية ، سواء بالحق او بالباطل ، على غرار المثل الشعبى (الفيك بدر بيه ) ، هذا السلوك منع حكومة الجنوب من عقد اى تحالف استراتيجى بينها وبين الفصائل الثورية بدولة الشمال ، وهو سلوك رغم انه (حميد) فى التعامل مع اى حكومة جارة راشدة تلتزم بقواعد عدم التدخل لشئون الغير ، ولكن ما بال الحكومات التى تديرها "الشياطين" كحكومة المؤتمر الوطنى ؟
الم يحن الوقت بعد لحكومة جنوب السودان لتنويع "اسلحتها" مع حكومة المؤتمر الوطنى لغرض الوصول الى سلام واستقرارحقيقى مع دولة جارة تديرها حكومة راشدة ؟؟

محمد بشير ابونمو
لندن
23 ديسمبر 2014 م

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 720

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1175853 [احمد هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2014 01:51 AM
تحليل موضوعى للاحداث وبرؤية ثاقبة. وخاصة ان مجموعة سلفاكير تتلقى الدعم العسكرى غير المحدود من يوغندا وهذا بالطبع يقود رياك مشار للبحث عن الدعم من الدول المجاورة. والانقاذ تفهم هذا تماما، وسيلجا لها مشار فى حال فشله من الحصول على دعم عسكرى من الدول الاخرى فى الاقليم. لكن يبقى السؤال ان بلع مشار طعم الانقاذ ما هو الاثر السالب من هكذا اتفاق على الحركات الثورية فى دارفور؟

[احمد هاشم]

#1175423 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2014 04:05 PM
للاسف ان تكون العقلية في البلدين عسكرية تنظر الي حل المشاكل بمزيد من اسالة الدماء وصرف اموال البترول والذهب في الدبابات والوعد اليومي بصيف ساخن في عز الشتاء لقتل الاهل في حجر المك وفي كاودا بينما الحكمة تقضي بذهاب البشير عن الحكم بعد ان عجز لربع قرن وحول مطالبات الاهل المشروعة في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق الي ساحات حرب وابناء الوطن الي اعداء وجنوبنا الحبيب الي عدو اخر يستحلون غزوه واجتياح اراضيه-- اي عقلية هذه التي تحكم هذه الديار الطيب اهلها.

[osama dai elnaiem]

محمد بشير ابونمو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة