المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر أحمد خير الله
الدراما السودانية المحنة والإمتحان!!
الدراما السودانية المحنة والإمتحان!!
12-06-2015 12:55 PM

*أمسية هذا اليوم بالمسرح القومي حيث تختتم فعاليات (مهرجان الأفلام التلفزيونية ) فى نسخته الاولى التى شاهد فيها اهل السودان ثمانية عشر فيلماً ، انتجت وعرضت والان تتنافس فى غيبة تامة لوزارة الثقافة ووزارة الإعلام ، إذ أن محنة الدراما فى هذا البلد المأثوم أنها تمتخض فى واقع اليم مما أدخل الدراميين فى امتحان عسير ، فهم يحملون بين جوانحهم أرواحهم المشرئبة بفنها والمتطلعة دوماً لرسم لوحة الجمال . فهل وجدوا مايحفز تطلعاتهم ؟ لا ولاموقف يستحق الشكر او الذكر ، فالجهد الحالي هو جهد إتحاد الدراميين السودانيين على ضعف امكاناته وإنعدام موارده أصرّ على قيام هذا المهرجان بدون رعاية من اية جهة فى الوقت الذى يتدافع القوم لرعاية قضايا لاتخدم مايخدمه هذا المهرجان .. هذه هى صورة من صور المحنة ..اما الامتحان العسير فهو المقاطعة الإعلامية لكل الوسائط ..

* فوزارة الاعلام التى تنشغل بكل شئ تتباعد المسافات بينها وبين المبدعين ،وتجربة عايشناها فى فيلم الآخر وكتبه المبدع / احمد عبدالله عجيب ، واخرجه الاستاذ / لسان الدين الخطيب ، الذى ضرب فى الأرض ليوفر التمويل الذى يحول الفيلم من فكرة الى واقع يراه الناس ، فبعد كل المكابدات وخروج الفيلم للملأ ، اشترطت عليه القنوات ان يحضر رعاية ليتحول من مخرج الى موظف تسويق وبعد أن يحضر الرعاية يتقاضى منها نسبة مئوية حدها الأعلى 40%وهذا ينطبق على كل الافلام التى عرضت من خلال المهرجان ، أما ثالثة الأثافى ففي غيبة وزارة الثقافة التى تتدثر بالصمت المريب تجاه قضايا الدراما وتتجاهلها لتؤكد انها ليست من ضمن مشاريعها ولابرامجها وبالضرورة ولاميزانيتها وكأنها تريد ان تقتل الدراميين كقتل بهنس ، ولاترمش للوزارة عين وهى ترى بؤس حالهم كأنها وزارة وضعت لتجفيف الإبداع وافقار المبدعين ..

*والمحنة تلازم الامتحان فى غيبة الصحافة الفنية التى سودت صحائفها وهى تنعى الدراما فى السودان ولما انتفضت الدراما من خلال هذا المهرجان غابت هذه الصحافة التى كانت سيدة بيت البكاء على الدراما فهل أخطأ الدراميون عندما آمنوا بانهم مستهدفون بالوأد من خلال الاقصاء والتجاهل والقتل العمد؟!إن هذا المهرجان يمثل علامة فارقة لاتحاد الدراميين الذى توثب ونهض باعماله انجازاً وكتب على دفتر المسيرة بأن كل شئ ممكن اذا توفرت الإرادة . الفرصة الان امام وزراء الثقافة والاعلام والنائب الاول ليلقوا نظرة على الرعيل المتقدم من الدراميين الذين وضعوا بصمتهم فى حياتنا ، أسماء فى كل وجدان سودانى الأساتذة /ابراهيم حجازي رابحة محمد محمود بلقيس عوض محمد خير الصياد وغيرهم من الذين ينطبق عليهم انك تحسبهم أغنياء من التعفف.. ونلتقي امسية اليوم بالمسرح القومي لنرى التكريم للذين اعطوا بغير من ولا اذى..وسلام على الدراميين وهم ينحتون المواقف كالناحت على الصخر رغم المحنة والامتحان .. وسلام ياااااااااوطن ..

سلام يا

قال البيه عمار شيلا مدير برامج قناة النيل الازرق ( الاختلاف الذى اعرفه اننى كنت أعيش فى مصر ولكن كنت اعمل لحساب الإعلام السودانى كمراسل تلفزيوني أو ككاتب صحفي .. وحتى عندما أطل على الاجهزة الاعلامية أطل ككاتب او كمتحدث عن القضية السودانية ..) اللي هي ايه القضية السودانية ياباشا؟! التى تحتاج كل هذا الازدواج؟ بس ورينا حلايب سودانية ام مصرية؟ الاجابة بطلة واحدة يابيه ..وسلام يا ..

الجريدة الاحد 6/12/2015


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1381242 [فيصل مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2015 07:15 AM
هل ثمة علاقة بين الثقافة و وزارة الثقافة ؟
بالقطع لم يكن في يوم من الأيام منذ أُنشأت
وزارة ثقافة في السودان أي صلة !!!....
كأن هذه الوزارة هدفها قتل الثقافة و ليس
دعمها !؟!؟....
هل سمعت أن وزارة الثقافة عملت على نشر
إصدارات المبدعين أو أعانت الدرامين أو عملت
على تمويل السينمائيين لإنتاج أفلام سودانية
على الرغم من أن تاريخ السينما في السودان بدأ
من وقت مبكر !!؟....
حتى دور السينما التي كانت تعرض آخر ما تنتجه
أستديوهات العالم من أفلام !؟!؟....
تم إحالتها على التقاعد !!؟...
ماذا يرجو الدراميون من وزارة الثقافة غير وأد طموحهم
في إحياء حركة مسرحية متواصلة و مستمرة
لعل من يساهم في رفع صوت المبدعين أمثالك أستاذ حيدر
و صلاح يوسف يحق لهما أن يزحى لهما الثناء

[فيصل مصطفى]

حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة