القطط التي ستصبح مشكلة الإنقاذ ..!
12-25-2014 10:50 AM


المخابرات الغربية لعلها الآن تعض بنان الندم مرتين بل أكثر على تشجيعها إن لم يكن صناعتها للحركات المناهضة للمعسكر الشيوعي إبان فترة الحرب الباردة .. و مرة أخرى حينما دعمتها في حرب الجهاد الأفغانية ضد الغزو السوفيتي بعد سقوط حكم الملك داؤد ووثوب سلطة الشوعيين بقيادة نور الدين تراقي ومروراً بباراك كارمل الى أن سقط حكمهم على يد طالبان التي دخلت عليه من بوابة باكستان وأنتهى برئيسه الأخير نجيب الله مشنوقاً داخله رغم حصانة مبنى الأمم المتحدة بكابول والذي لجأ اليه كرمضاء من نار المتشددين التي لحقته هناك !
وهاهي داعش في الميدان تمثل للغرب ثالثة الأثافي التي يفلق بها الآخرين ولكن من دون ان يستيطع مداواة جروحه هو من جرائها ناهيك عن معالجة الآخرين !
فهو أي الغرب أضحى مثل الذي ربى مجموعة من القطط لتخليصه من جيوش الفئران في مستودعه .. فأصبحت الكدايس هي ذاتها مشكلة أضيفت للفئران التي لم تنقرض بل ولم تتناقص وإنما إحتمت بجحورٍ عميقة قدلا تصلها فيها أياد الصيادين بسهولة !
وحتى لا نذهب الى الغرب البعيد .. فلنكن قريبين هنا في غربنا السوداني وبقية الأطراف الملتهبة .. فحكومة الإنقاذ لم تحسب لهذا اليوم حساباً حينما سلحت بعض المليشيات القبلية لمناصرتها في كسر شوكة الحركات المسلحة المناوئة هنا وهناك.. وهاهو موسى هلال يبرم شوارب التحدي كأكبر قط ويلمّح بخروجه وشق عصا الطاعة عن الحكومة كما يبدو من تصريحاته النارية في هذا الصدد إن لم تستجيب لشروطه التي يمد يده بها، وتلميحات مسئؤلي الحكومة الخجولة المتوجسة مهددة بنزع سلاحه وهو ما قد يعتبر مؤشراً الى أن يكون مدعاةً لبوادر تمرد أخرى قد تجر الكثيرين تضامناً مع من رباهم ا وهو لرجل النافذ بمعرفته الخاصة والذي يملك الان عمقين يمكنه التمدد منهما فراً وكراً ... عمق المصاهرة في تشاد .. و عمق المجاهرة بالتوقيع مع الجبهة الثورية التي لها ايضاً باكستان أخرى مجاورة .. قالت إنها لن تكون هي الأخرى لقمة سهلة كما يظن أمن محمد عطا الذي يستغل ظروف نزفها الداخلي و ينشر خططه الأمنية السرية عبر اللقاءات الجماهيرية في حضور وزير الدفاع مستمعا .. وهو الذي يسير خلفه بدون نظر !

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1176084 [moy Ako]
4.00/5 (3 صوت)

12-25-2014 03:12 PM
لماذا تذكر المخابرات الغربيه وتتجاهل الدور الرسمي السعودي والخليجي بشكل عام في انتاج الارهاب العالمي والتطرف الاسلامي خلال حقبه الثمانينات؟
والذي بسببه اغتال النميري الاستاذ محمود محمد طه لانه الوحيد الذي عرى خطوره الفكر الوهابي ووقف في وجهه وحيدا من المحيط للخليج.
السعوديه ودول الخليج العربي (ماعدا سلطنه عمان) يتحملون مسئووليه كل مايحدث الان مثلهم ومثل المخابرات التي ذكرت,
وتنصلهم من دفع استحقاقات نشر هذا الوباء بركوب حصان الوسطيه والاعتدال غير مقبول ويجب ان يقدموا اعتذار لكل ام ثكلى بدء من جبال باكستان وصولا لجبال الجزائر ويجب ان يدفعوا تعويضات لكل شعوب المنطقه في شكل دعم التعليم الحديث و الصحه ومياه الشرب والكهرباء.

[moy Ako]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة