المقالات
السياسة
الدكتور منصور خالد شخصية عام 2015-بدون منازع -
الدكتور منصور خالد شخصية عام 2015-بدون منازع -
12-25-2014 06:06 PM

image

قال ابن المقري:
سبحان من قسم الحظوظ *** فلا عتاب ولا ملامة
أعمى وأعشى ثم ذو *** بصر وزرقاء اليمامة
ومسدد أو جائر *** أو حائر يشكو ظلامه
فالعيش في الدنيا الدنيـ *** ـة غير مرجو الإدامة
من أرضعته ثٌدَيَّها *** في سرعة تبدأ فطامه
ومن الذي وهبته وصـ *** ـلاً ثم لم يخش انصرامه
ومن الذي مدت له *** حبلاً فلم يخف انفصامه
أين الذين تفيأوا *** ظل السيادة والزعامة
بل أين أرباب العلوم *** أولو التصدر والإمامة
وذوو الوزارة والحجابة *** والكتابة والعلامة
والعمر مثل الضيف أو *** كالطيف ليس له إقامة
والموت حتم ثم بعد *** الموت أهوال القيامة
من قصيدة رائعة للمقري التلمساني في مقدمة كتابه: نفح الطيب
*****
دائما قبل مجيء التتار..ينفرط عقد الدولة يختلط الحابل بالنابل ويضخي الامر شحاً مطاعاً وهواً متبع وهذا هوالحال الذي عليه ماتبقى من السودان الان..بعد ان باعت فيه الايدولجيات المصريةالسقيمة واشترت عبر اكثر من خمسون عامامن ادمان الفشل والفاشلين..ولازل البعض يمارس الاسقاط السياسي المخزي ويترك لنا "جمر عقبة" واحدة نرجمها هي الحزب القائم "المؤتمر الوطني" ورئيسه الذى غوى عمر البشير ويستمر في سياسة "حقي سميح وحق الناس ليه شتيح"..ونحن عل مشارف عام 2015 والناس تبحث عن شخصيات تصلح رمز للعام الجديد..وهذاالامر في السودان يحاكي حال الذى يريد ان يبحث عن ابرة في قوم قش في بلد كان جل سياسيه نجوم في بواكير الاستقلال واسهمو في بناء كثير من الدول سياسا واداريا واجتماعيا ايضا بروحهم الليبرلية الاشتراكية المحضة والسودان دول لا تنتج ايدولجيات ولا تصدرها ..واليوم البلد في الحضيض..اذا كنا نملك وعي سياسي حقيقي واخلاق ايضا .اخلاق الفرسان...نجد ان الدكتور منصور خالد هو الان وبدون منازع شخصية عام 2015 وحتى نقفل الباب والزرائع على الذين يدعون انهم يمثلون والشعب وهم يمثلون عليه من "النخبة وادمان الفشل..ويعودوا الى سيرة مايو الاولى بابهام ويدمغون بها الدكتور منصور خالد والجمهورين ايضا بدون حياء والحياء شعبة من شعب الايمان.خذخ هي مايو تفصيلا وليس اجمالا(((ثورة مايو الاشتراكية
1969-1985

أخذت تجربة الرئيس نميري أخذت منحى متطور في الشكل الإداري للسودان على ضوء اتفاقية أديس أبابا 1972 ودستور 1973وكانت تجربة الحكم الإقليمي اللامركزي من انجح التجارب في حينها،حيث استقر كافة السودان ومنح أبناء الجنوب الحكم الذاتي الإقليمي داخل إطار السودان الموحد واستعان نميري بأبناء الجنوب والتكنوقراط الشمالي في قيادة اكبر نهضة اقتصادية وتنموية يشهدها السودان بعد رحيل الانجليز ولا زالت أثاراها ماثلة حتى ألان ولكنه افسد عصره الذهبي بتمكينه للإخوان المسلمين ومشروعهم المدمر وغير العلمي بعد المصالحة الوطنية1978 والذي قاد إلى انتفاضة شعبية أسقطت حكمه الإسلامي في ابريل 1985 وجاءت حكومة انتقالية قادت الى انتخابات حرة في 1987 استمر إعادة تدوير المسلسل المكسيكي المدبلج مع الجبهة الوطنية 2014بعد إجهاض اتفاقية نيفاشا بواسطة المهرولون في انتخابات 2010 وانفصال الجنوب لاحقا..وعدم جدوى الانفصال حاليا في 2014...
وتظل بضاعة خان الخليلي الوافدة"الناصريين+ الشيوعيين+ الأخوان المسلمين" ونخبها المأزومة هم مصدر تعاسة السودان والسودانيين حتى الآن...

ومن ما ذكر أعلاه يمكننا أن نقول "ثورة مايو كانت ثلاثة مراحل"
1-مايو الأولى :_ وهذه مايو الناصريين +الشيوعيين بضاعة خان الخليلي المصرية ومخازيها كثيرة جدا"مسخ العلم والشعار والتعليم والخدمة المدنية والاقتصاد والأمن والقوات النظامية وتشريد الكفاءات وقتل شخصيات وطنية بأساليب خسيسة لا تشبه السودان وحضارة السودان " وموجودة في كتاب السودان في النفق المظلم-د.منصور خالد
2- مايو" الثانية" وما يسميه السودانيين العاديين "العصر الذهبي للسودان بعد الاستقلال" ودي جسدتها اتفاقية أديس أبابا وهي ثاني مشروع ((سوداني ))بعد مشروع العبقري الأستاذ محمود محمد طه –أسس دستور السودان 1955- الذي لم يهتم به أهل الغفلة آن ذاك ودخلوا بنا في جحر ضب خرب لم نخرج منه حتى الآن و مايو الثانية أفضل مرحلة تمت في السودان بعد الاستقلال أدارها أفضل الكفاءات مع الجنوبيين الأذكياء وجاءت بالحكم الإقليمي اللامركزي الرشيد ويتعامي عنها النخبة السودانية وإدمان الفشل حتى الآن..لأنهم أبدا لم يكونوا يوما جزء من حقبة ناجحة في تاريخ السودان المعاصر .. فقط سجل طويل ومشين ومجلل بالعار الموثق ..
3- مايو الثالثة": مرحلة الأخوان المسلمين "بتاعين الفلاشا.".ودي جاءت بعد المصالحة الوطنية 1978وجاء رموز الجبهة الوطنية الترابي للتمكين الاقتصادي -بنك فيصل الإسلامي- والتمكين السياسي قوانين سبتمبر وفقا لمخطط الأخوان المسلمين الدولي وليس نميري بل الترابي والصادق المهدي هم من أوعز لنميري بإفساد اتفاقية أديس ابابا1972 وكتاب ابيل الير كتاب قيم في هذا الشأن(التمادي في نقض المواثيق والعهود وبالوثائق الدور المشين للإمام وصهره) واسوا ما في الأمر أننا في 2014 ولا يريد احد أن يواجه الأمام وصهره الترابي بي كل المخازي و ما حاق بأبناء جنوب السودان القديم والجديد من شعوب السودان من قتل وإبادة وتشريد من مترفين يسار المركز أو ما تبقى من قومجية وشيوعيين مايو الأولى حتى الآن..!!
*****
***
والدروس والعبر من ما سبق
إن البرنامج السياسية السودانية هي التي توفر الاستقرار في السودان(أديس أبابا 1972 ونيفاشا 2005) إذا كان التزم بها الحاكم بأمر الله المبتذل نصا وروحا وان الجبهة الوطنية واليسار الوافد من مصر "بضاعة خان الخليلي" هم سبب مسخ وتشويه السودان أرضاً وإنساناً...عبر العصور..."وتاني ما في زول برقص ويغطي دقنو في السودان.".... المهرولون من انتخابات 2010 الذين أدخلونا في جحر الضب الخرب أصبحوا مولولون...الآن.. ويشبهون نادبات الأجرة في الأفلام المصرية القديمة "روتانا زمان "واللائي يولولن ويلطمن الخدود ويشققن الجيوب لإضافة أجواء فجائعية على المشهد السوداني كلما ارتكب المؤتمر الوطني عمل مخزي دون البحث عن مخارج حقيقية للشعب السوداني مقنعة للشعب او المجتمع الدولي ودول الجوار ..

من يتوقع من أحزاب المركز والسودان القديم ورموزه المتخشبة تنهض وتعود بالسودان إلى سابق عهده المجيد ..كباسط كفيه بالماء ليبلغ فيه مع العلم ان الأخوان مسلمين ليست هم الحثالة السياسية الوحيدة التي جاءتنا من مصر والسودان مأزوم منذ استقلاله 1956...عندما رفضنا نصيحة السيد عبدا لرحمن المهدي وتركنا السائس"الانجليز" واتبعنا الحصان"مصر" حتى وقف حصان الشيخ في عقبة رابعة العدوية في 30 يونيو 2013 ولم يعد لمصر شيء تقدمه للعرب وللسودان بعد كسدت بضاعتها من أخوان مسلمين وناصريين في كل مكان ونهضت تونس من رمادها برؤيتها الذاتية عبر" نداء تونس.".. ويضع سره في اصغر خلقه...ونجحت تونس في ربيعها الذي بدأته وتعثر الجميع..
ونحن مع الرهان الخاسر للنخبة السودانية وإدمان الفشل... وليس هناك داعي للإسقاط السياسي المخزي ضد الحزب الحاكم لأهل اليسار الشيوعي والقومي وحزب الأمة كلهم ينطبق عليه المثل السوداني "غلفا وشايلة موسا تتطهر"...ويراهنون على ذاكرة الوطن الضعيفة ...
وهسة والليلة ولي بكره و ولي .......بعده حل مشكلة السودان في حل مشكلة المركز ومشكلة المركز انه وصل مرحلة "التعفن" وافتراس الذات the phagosytosis)))-مقال سابق لي منشور في الراكوبة..
*****
امعاناً منهم في تضليل الناس والاساءاة لهذا العلم السوداني وافضل شاهد على العصر عبر كتبه التي تعبر مراجعية حقيقية ونموذج في الادب السياسي الرفيع لمستوى من بداية كتاب "لا خير فينا ان لم نقلها" مروروا "بالوعد الحق والفجر والكاذب" و "النخبة السودانية وادمان الفشل "الى شهادته في كتابه الاخير - "السودان تناقص الاوتاد وتكاثر الزعازع" الذى جعل عنوان الكتاب نفسه دعوة للتبصر في عواقب الامور..ولدكتور منصور خالد عبقرية سودانية جديرة بالاحتفاء لانه احتفى برموز الفكر والانجاز الحقيقيين في السودان والقم ادعياء الفكر من اوسيج الخديوية من مايو الاولى والاخيرة حجرا عندما تحدث عن نفسه قائلا:"نقول لرهط الشامتين أن السودانيين الجدد سيبقون إن انفصل الجنوب تحت خيمة ما تبقى من السودان، لا يقتلعون منه إلا يوم أن تقتلع الخيمة واجبهم المباشر هو العمل الدائب على أن يتم الطلاق بين شقي القطر بإحسان حتى تتحقق الوحدة على وجه جديد بعد أن عرقل مسيرتها الذين يفرحون في الأرض بغير حق وواجبهم الدائم هو مواصلة السعي لبناء سودان جديد((فلا تكن في مرية منه)) بين هؤلاء إن أمد الله في العمر سأكون ،لا من خلف ولا قدام ،أما موقعي في الفضاء السوداني الذي يتمنى البعض من باب الفضول أو الشماتة فسأحدده لنفسي بنفسي فوق الزمان والمكان هو كموقع ابن السقاء الكوفي أمير الشعراء المتنبي
وأقف تحت أخمص قدر نفسي
ولا أقف تحت أخمص الأنام
وذلك موقع لن يحظى به إلا من تصالح مع نفسه،وما فتيء يتمنع عن وضع خطامه على أيدي الآخرين،كبرو أم صغروا حتى لا يستسيدوا به أو شاء الشامتون بلا جدوى الرد على السؤال بتعبير آخر نقول:أن موقفنا سيكون هاملتياً"لئن تحدد موقفي داخل قشرة صلبة لثمرة جوز ،فساعد نفسي ملكاً لمكان بلا حدود"..I could be bounded in a nut shell and count myself king of infinite space"
كتاب السودان تناقص الاوتاد وتكاثر الزعازع- صفحة 230
****
هذا هو الدكتور منصور خالد واحد من اكبر محطات الانذار المبكرالسودانية ومهندس اتفاقيتين كانتا كافيتين لصناعة دولة سودانية حقيقية بعيدا عن خزعبلات النظام العربي القديم الذى نقوده مصر تهاوى الان واضحى "عميانة وقايداها مجنونة " ..ومن يحتفل معي بالدكتور منصور خالد شخصية العام 2015 فقد استمسك بالعروة الوثقى وكانت له براءة من النفاق السياسي المستشري في السودان الان .. والحديث ذو شجون

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1841

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1176682 [تيقا]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 08:22 AM
قد علم الدكتور منصور خالد !!! انه حين اولى وجهه لجنوب الجياع ... اولى ظهره لشمال الضياع ..

ومن وجهة نظرى المتواضعه ، تلك كانت هفوة استراتيجية نادرة فى مسيرة الدكتور، وقد منحت الفرصة كامله لاشباه السياسين وانصاف المفكرين ليعيثوا فسادا فى انتخاب الاجيال الواعية .. ويسلبوا المجتمع قسراً طبقاته الفاعله ...ويمهدوا لحكم الروبيضات ..

[تيقا]

ردود على تيقا
Yemen [عادل الامين] 12-26-2014 04:33 PM
الاخطاء لفادحة والجسيمة "الخطيئة الاولى "عندما يممت لنخبة السودانيةمنذ الاستقلال وجهها شطر الشمال مصر والعرب و وركضت خلف الحاضنة العروبية والاسلاموية الميتة للنظام العربي القديم"الذكاء الاصطناعي " من ناصريين وشيوعيين واخوان مسلمين وبعثيين وسلفيين وانصار سنة في جمهورية العاصمة المثلثة وصنعو الوعد الحق والفجر الكاذب واصيبوا بالصمم الايدولجي وقعدو في راس ابناء جنوب السودان و اهل الهامش وابو يحترموا مطالبهم العادلة بالفدرالية وكما قال ابيل الير في كتابه القيم-السودان والتمادي في نقض المواثيق والعهود " "ان بعض المصريين يعتقدون انهم اذكى من السودانيين وبعض السودانيين الشماليين يعتقدون انهم اذكى من الجنوبيين" وهذه هي المعادلة التي دمرت السودان...وبدل مايعتذرو للسودان والشعب ويعتزلو بعد ما وصلو ارزل العمر بقو يجترو فشلهم كالابقار العجفاء ويورثوه الاجيال الجديدة في حديقة انميال فارم السودانية ذى القرود ديل ((مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز
في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد
بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه
و ضربه حتى لا يرشون بالماء البارد

بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب
بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد

فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز
ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول..
بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب
قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد
و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لا يدري لماذا يضرب
و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة
حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا
و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب
لو فرضنا .. و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟
أكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا هكذا
عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية
نبقى في الروتين خوفاً من التغيير !!!)))...
****
...والشعب منتظرهم يطلعو ليه من موية الفسيخ شربات...
د منصور خالد عمره ما كان يوم في الزمان او المكان الخطا وقد نقد نفسه ذاتيا في كتبه من خلال كتبه واخطاءه طفيفة بالمقارنة للسياسيين الاخرين من جيله ونحن اليوم عالقين بين اصحاب الاخطاء الفادحة"معارضة السودان القديم والاخطاء الجسيمة"المؤتمر الوطني " الذين لا يستحون والحياء شعبة من شعب الايمان...
اي سياسي مشوه ومازوم وعنصري مابحترم الجنوبيين والجنوب في السودان عبر العصور وله ارث مشين ومجلل بالعار في حقهم مكانه الطبيعي سيكون مذبلة لتريخ وليس كابراهام لونكولن او ديك كليرك ومنصور خالد الرجال الذين ناصروا الضعفاء وسعو لبناء دولة وطنية تباهي بها الامم امريكا وجنوب افريقيا..و نحن "يا ملاذ افكارنا الهيمانة شوف وين تيارك ودانا كما يقول الفنان الذري ابراهيم عوض...نتمسح بالكريمات عشان نبقى عرب لا بقينا عرب "شكلا" ولا سودانين "سلوكا "
وهسة بقول ليك بالواضح الحل بجي من الجنوب وعبر اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 ومبادرة نافع /عقار 2011 ..او الفصل السابع والاقتلاع من الجذور والبتفرج ما يشتريش


#1176521 [daldoum]
5.00/5 (2 صوت)

12-26-2014 03:27 AM
/منصور خالد ،سابق لزمانه واكبر من السودان بل اكبر من افريقيا ربما ياتي من بعده في القائمة الراحلان علي المرزوقي وليبود سينغور ،هذا الرجل المفكر الفيلسوف والفقيه،موسوعة فكرية في الادب والبلاغة -في السياسة والاخلاق والفقه والانسانية وعالم في ثقافة التسامح والمواطنه والعالمية ،وهذا لايتأتى الا من انسان متصالح مع الذات وحيث التكوين الوجداني والعقلاني السليم ،الصفاء المتصالح المتأصل في النفس يسمو بالنفس من غير تعالي ، همه الاول،الاخر المختلف في ان يكون انسان ويعامل بكرامة ومساواة بعيدا عن هضم الحقوق ،وان النماذج البشرية والاكثر انسانية هي كالسراج المنير تضي دروب الظلمة والظلام وان امثال د/منصور خالد يعطي كل من فقد الامل من اهل الهامش بأن الوحدة ممكنه وكذلك العدالة الاجتماعية
مهما قلنا لن نوف الرجل حقه ولكن ننصح الاجيال الحالية أن يقرأوا للرجل لان تنمية الوعي والادراك ضرورة لحياة الاجيال.

[daldoum]

#1176501 [daldoum]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 02:50 AM
د/منصور خالد ،سابق لزمانه واكبر من السودان بل اكبر من افريقيا ربما ياتي من بعده في القائمة الراحلان علي المرزوقي وليبود سينغور ،هذا الرجل المفكر الفيلسوف والفقيه،موسوعة فكرية في الادب والبلاغة -في السياسة والاخلاق والفقه والانسانية وعالم في ثقافة التسامح والمواطنه والعالمية ،وهذا لايتأتى الا من انسان متصالح مع الذات وحيث التكوين الوجداني والعقلاني السليم ،الصفاء المتصالح المتأصل في النفس يسمو بالنفس من غير تعالي ، همه الاول،الاخر المختلف في ان يكون انسان ويعامل بكرامة ومساواة بعيدا عن هضم الحقوق ،وان النماذج البشرية والاكثر انسانية هي كالسراج المنير تضي دروب الظلمة والظلام وان امثال د/منصور خالد يعطي كل من فقد الامل من اهل الهامش بأن الوحدة ممكنه وكذلك العدالة الاجتماعية
مهما قلنا لن نوف الرجل حقه ولكن ننصح الاجيال الحالية أن يقرأوا للرجل لان تنمية الوعي والادراك ضرورة لحياة الاجيال.

[daldoum]

#1176495 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 02:47 AM
كم هي كثيرة لآلئنا و لكنها ضائعة وسط الركام ،،، فإن لم نلتقطها و نستنير بنورها فسوف نظل نخوض في الوحل ،،، منصور خالد أحد هذه اللآلئ التي يجب أن نلتف حولها كما لدينا عمر القراي و فتحي الضو و كثيرون ، و لكن هيهات هيهات إن لم نلتقطهم فستأخذهم الأيام كما أخذت من قبلهم المفكر و الورع الشيخ الأستاذ محمود محمد طه .

[Abdo]

ردود على Abdo
Yemen [عادل الامين] 12-26-2014 04:33 AM
هؤلاء مدخرين الى ما بعد الانقاذ وعليهم البحث عن المنابر الحرة وفرض برنامج متخصصة عن السودان في الحرة والبي بي سي وفرانس 24..حتى يعرقف العالم السودانيين "الاذكياء "


#1176494 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 02:46 AM
كل من لا عهد ولا وعد ولا اخلاق ولا دين له فهو كوز فاقتلوهم أينما وجدوهم تقرباً الى الله ونصرة للحق فلا رحمة لمن لايرحم صغارنا ونسائنا وكبارنا

تقربوا الله بقتل الكيزان

[كاره الكيزان]

ردود على كاره الكيزان
Yemen [عادل الامين] 12-26-2014 04:31 AM
الكيزان وعي يجب تجاوزهم بوعي جديد..وهذا الوعي الجديد موجود في كتب دكتور منصورخالد
اذا اتحررنا من شنو


#1176477 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 02:21 AM
يسلم يراعك يا رجل

من عرف الرجال فقد عرف منصور منهم
اطال الله عمره وعافاه

شكرا لك

[عبده]

ردود على عبده
Yemen [عادل الامين] 12-26-2014 04:24 AM
image

وحيد القرن الصميم..شوفو قال شنو"وذلك موقع لن يحظى به إلا من تصالح مع نفسه،وما فتيء يتمنع عن وضع خطامه على أيدي الآخرين،كبرو أم صغروا حتى لا يستسيدوا به أو شاء الشامتون بلا جدوى الرد على السؤال بتعبير آخر نقول:أن موقفنا سيكون هاملتياً"لئن تحدد موقفي داخل قشرة صلبة لثمرة جوز ،فساعد نفسي ملكاً لمكان بلا حدود"..I could be bounded in a nut shell and count myself king of infinite space"


#1176412 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 12:43 AM
لفتة بارعة وفكرة ذكية وقولة حق في رجل لم تلد حواء السودان ند له إلا القليل.
شكرا لك استاذ عادل الامين.

[حمدالنيل]

ردود على حمدالنيل
Yemen [عادل الامين] 12-26-2014 04:29 AM
المقال من واقع قراتي للدكتور منصور خالد

image
مرجعية اتفاقية نيفاشا
عادل الأمين*


عندما نتكلم عن مرجعية اتفاقية نيفاشا لحل بقية مشاكل السودان يتظنى اصحاب الالعاب الهوائية والارتجال المستمر من نخبة المركز وادمان الفشل ان نيفاشا شيء يخص المؤتمر الوطني والبشير شخصيا فقط وبمجرد ما يسقط النظام يشيلوها يجدعوها في مذبلة الانقاذ مع كل توابعها العالقة ونبدا من جديد مع -نفس الناس-..وهم طبعا لا يتعظون من فشلهم المزمن ولا من تجارب الاخرين ..عندما اجهضت الجبهة الوطنية -نفس الناس- اتفاقية اديس ابابا 1978..وفرضت مشروعها "الاسلامي" تفجرت الحرب مرةاخرى في الاقليم الجنوبي واستمرت لتحصد الارواح حتى عبر ديمقراطيتهم المزعومة-"مجزرة الضعين 1987"... يتظنى اليسار البائس باللغة الهتافية والغوغائية ان الجنوبيين طوالي برمو نيفاشا ودولة الجنوب ويطوو علم دولة جنوب السودان وينسو ابيي واستفتاءها ويجو جارين الخرطوم..لانهم ما ارتاحوا من الانفصال وعاجبهم خيام الخيش الكانو قاعدين فيها من 1983 في دولة البربون ...هذه هي اوهام النخبة التي تريد اسقاط الانقاذ بنفس مين شيتات اكتوبر 1964...
دولة جنوب السودان انفصلت وفقا لقواعد دستورية وباستفتاء باشراف الامم المتحدة وعبر -اتفاقية نيفاشا ودستور 2005...هذا يعني..ان المؤتمر الوطني الان اما يعمل updating حقيقي وياتي بوجوه جديدة ورؤية جديدة تجعل الشمال ديموقراطي حقيقي بموجب الدستور ويتعايش مع كل الناس وينتقد نفسه ..او يسقط باي كيفية والبسقطو ده يركز كبند اول بقاء اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي كما هو..في المرحلة الانتقالية وليس البحث عن دستور جديد .او ستنفجر هذه المرة حرب بين دولتين وضروس جدا على طول 1200 كليو متر...لا تبقي ولا تذر ونحصل على ربيع عربي خمس نجوم-احسن من بتاع سوريا...عشان كده يا شباب امشو اقرو نيفاشا والدستور الانتقالي وراهنو على زوال الحزب الحاكم دون زوال التزاماته الدولية؟؟ وابحثو عن برنامج جديد بمرجعية نيفاشا ونحن قدمناه ليكم هنا مجانا.(روشتة 2013)..وخلو الناس والكوامر ماركة 1964 ديل
****
سودن شبكتك وخليك سوداني
(((وماذا بعد الطوفان؟؟!!
نصفر العداد كما حدث في اكتوبر1964 وابريل1985 ونعيد تدوير النخبة السودانية وادمان الفشل..ام نلتزم بخارطة الطريق الدولية السارية المفعول حتى الان-اتفاقية نيفاشا 2005-
وللذين لا زالو في الكبر ويعانون من المراهقة السياسية وخطاب "الجعجعة الجوفاء والقعقعة الشديدة"..المؤتمر الوطني مرتبط بالاتفاقية الدولية-نيفاشا-2005 والعالم ينظر الى السودان عبرها..وهذه الاتفاقية لا زالت لها قضايا عالقة مع دولة الجنوب..والقرار 2046 واستفتاء ابيي..ولا دولة الجنوب ولا دول الاقليم ولا العالم الحر سيراهن على البديل المجهول..او الفطير"البدائل"..التي ينفحنا بها الامام...ومحبين الشهرة الجدد..".ناس حقي سميح وحق الناس ليه شتيح"..
في الوقت ده خلو الشجب ونزلو الاتفاقية والدستور الانتقالي لوعي الناس-خلو الشعب يقيما بدل ان تترك لاهواء الذين لا يعلمون وجددو التزامكم بها لاخر شوط وحسب الجدولة...الحركة الشعبية شمال×المؤتمر الوطني والمفاوضات عبر القرار 2046 ومبادرة نافع /عقار..والتزام الحركة الشعبية شمال بي برنامجا بتاع انتخابات 2010 "الامل" الذى تتداعى له الملايين في انتخابات 2010 وهرولو مع المهرولين...وفوزو المؤتمر الوطني بوضع اليد...واكسبوه شرعية يقتل بها الناس حتى اليوم....
التغيير تتحكم فيه قوى خارجية..عليك ان تثبت انك ذكي وتصلح بديل علمي وليس غوغائي سيأتون لمساعدتك
او اقنع 18 مليون سوداني يطلعو الشارع بي رؤية واضحة يحترما العالم كما فعلت تمرد
واذا كان الشباب الواعد في السودان حتى هذه اللحظة عاجز عن الانعتاق من اصر الاحزاب القديمة وهم البقيمو ليهم ما ينفع وما لا ينفع فانعم بطول سلامة يا مربع..والسياسة علم والفهم اقسام"كلااااااااام يا عوض دكام"...يا شباب امشو اقرو اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي او تلمود د.منصور خالد"السودان تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد2010" بتكونو طوالي بتحملو ماجستير في العلوم السياسية من منازلهم يؤهلكم في عالم الفضائيات .. والانقاذ دي ما بترجى يناير القادم()




ا يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا

المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديمقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق
-3 استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2014
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة
5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه "عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..
6-إجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية


عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة