المقالات
منوعات
حكآية عوض كتل
حكآية عوض كتل
12-25-2014 06:07 PM


قبل أن نبدأ فى حكآية هذا الشخص ينبغى أن نعرف السبب الذى يطلق من أجله على شخص ما لقب أو أسم معين ويغطى الأسم الجديد على أسمه ألأصلى الذى سمآه به والده وقيد رسميا" فى شهادة ميلاده والذى لا يعتمد غيره فى جميع معاملاته ، واما اسمه السآئد المتعارف به بين النآس والذى حجب اسم والده والذى لا أحد يعرفه أو يذكره ، فنجد آشخاصا" ينادونهم بود الحاجة ، وود ابراهيم ،وابو كلام ، وكمال ترباس ، وود السرة ، وحسن وجع ، وأم كدوية ، وآما صاحبنا هذا فأننا لم نعرفه آلا بعوض كتل بضم الكآف وفتح التآء ، والكتلة من الخشب ان كنت لا تعلم هى القطعة الكبيرة منه وربما تكون سآق شجرة باكمله وذلك قبل نشره وتقطيعه وهذه الكتل لا تتوافر الا فى الغابآت ذات الاشجار الكبيرة كما فى جنوب السودان وجنوب النيل الأزرق وجنوب دارفور وفى كل الأنحآء ذات المناخ الأستوآءي وصاحبنا عوض عمله الرسمى هو ملاحظ غابات يعمل على حماية الاشجار من القطع الجآئر والعمل على انبات اشجار جديدة فى محل التى قطعت ، ويتطلب عمله المرور علي الغابة وتفقدها ، ويكون مركز عمله فى بلدة بها منشار حكومى لتسوية وقطع كتل الخشب بغد قطعها ، والواح الخشب لها استخدامات غديدة أهمها ( فلنكات قضبان السكة الحديد ) وعمل الآثاثآت الفاخرة من اخشاب التك والمهوقنى ، وعمل الأناتيك والتماثيل والعصى الأنيقة من خشب الأبنوس .
ويساعد ملاحظ الغابات فى عمله المكتبى محاسب وكاتب بمكتبه الحكومى الملحق به منزل حكومى لسكناه ، ويزود الملاحظ ببندقية ( أب عشرة ) تحسبا" للدفاع عن نفسه ضد الحيوانات الوحشية فى الغابة ، وملاحظو الغابات منقطعون عن العالم وربما يكون لديهم جهاز لاسلكى
ومن مهنة رعاية الاشجار والغابات جاء أسم كتل للأخ عوض ، والذى تعرفت عليه واتصل الود بيننا ،فهو شخص ذكى خفيف الظل سريع البديهة يرتاح اليه الانسان ، ولعبت الصدفة دورها فكنا نحن الاثنين من ابنآء أمدرمان ، وكان عملنا فى مدينة التونج الجميلة المركز الذى الذى يضم ادارة المنطقة الواسعة وبها مفتش الحكومات المحلية والمجلس الريفى ومحكمة السلاطين ومعهد تدريب المعلمين والمعلمات والمدرسة المتوسطة للبنين والاخرى للبنات ، والمنشار الحكومى للخشب والسجن العمومى ، وعددا" من التجار الشماليين واثنين من الاغريق .
ونحن فى أول المسآء جالسين فى نادى البلدة الوحيد ، ومنا من يستمع الى الراديو ، ومنا من يلعبون الورق ،واخرين منهمكين بكل حواسهم فى لعبة الشطرنج ، وبغتة أبرقت السمآء وأرعدت وانهمر المطر وكأن السحب أفرغت ما فى جوفها من مآء دفعة واحدة بصورة مرعبة ، فهرع الرواد فى فزع من المسطبة المصفوف عليها الطاولات الى داخل صالة النادي محتمين من الوابل الغزير ، وفضلت الذهاب الى منزل عوض كتل واذى بينه وبين النادى شارع ضيق لكى اتسامر معه حتى تهدأ عاصفة المطر وفتح لى الباب وهو يزمجر ويقول : ( يعنى انحنا مكتوب علينا الشقا ما ننحل هنا ولا هناك ) وهنا لاح ضوء باهر أعقبه صوت مخيف لصاعقة وقعت فى مكان ما ، فقفز كتل عاليا" وصفق الباب بشدة وهو يجأر بالشهادتين ، وانا أيضا" أرتجت أغصابى ، ثم تلعثمت قائلا" : (أها عرفنا هنا ، هناك دي شنو ؟ ) واجابنى ( دحين خلينى نعمل لينا كبايتين شاي واحكي ليك الموضوع ) وبغد ان رشف رشفتين من كوب الشاى قال: ( أخوك كان فى بلدة كتري والتى بها منشار للغابات فى المديرية الأستوآئية فى الجنوب ، وفى ذلك اليوم كنت مصابا" بحمى وبقيت فى المنزل ولم اذهب الى المكتب ، وفى حوالى منتصف النهار سمعت ضجة وضوضآء وصوت اطلاق رصاص ، فنهضت من الفراش لاستطلغ الأمر وقبل ان أصل لباب المنزل أقتحمه اربعة جنود من الجيش على رأسهم شاويش ( رقيب ) وهم يصيحون ويلوحون ببنادقهم ويشتمون ويسبون الشماليين وعيونهم يقدح منها الشرر والشر ، وكان يتبعهم سلطان البلدة ، وصرخ فينى الشاويش : ( أود بنى كج ـ أنينا كتلنا أخوك فى مكتب ودور أليك ـ أود بنى كج أنت .... ( تغتصب ) ماريا بتأءنا فى جوبا ) ويزمجر ويزفر بحرقة أنت بنى كج ... ماريا بتآءنا فى جوبا ) ، واصابتنى رعدة حقيقية ولم ادر ماذا أقول أزآء هذا الثور الهآئج ، وصرخ ( جيب بندقية بتآءك عسان نكتلك بيه ) ، وبلعت ريقى فى حلقى الجآف وانا اقول له : ( والله أنا ما مشيت جوبا ولا عرفت ماريا وحاجاتى كلها بجيبوها لى بغربية الغابات كل اسبوع ووالله والله انا ما شفت جوبا وما شفت ماريا ) فنهرنى بقسوة قائلا" ( يا أود بنى كج ( ابن الكلب ) انت كداب وابوك كداب وكج ( كلب ) زيك ) ، وهنا تدخل سلطان البلدة وقال له : ( أود ده والله كويس ومآملة بتآؤ لشغالين بتآء منشار كويس وما سفنا يأمل هاجة بتال مأ مارية بتأء زول واهسن ما نكتله عسان منشار يستقل ) ، وسكت الشاويش لحظة خلتها دهرا" وهو يزفر ويزمجر ، ثم صفعنىى غلى وجهى صفعة مدوية أغقبها بضربة غنيفة من كعب بندقيته على صدرى قائلا" ده عسان ما تنسى انه بلد ده بلدنا وانت مندكورو ساكت وانينا نختك فى سجن عسان تأرف أدب ) وساهم كل عسكرى بركلي شلوت أو لكمنى بقبضته ، وقلت في نفسى وقد طارت غربان الخوف والهم عن كاهلى وحطت حمآئم الطمأنينة والأمان ( علقة تفوت ولا حد يموت ) .
وفى الخارج صمتت انفجارات الرعود والصواعق وومضات البروق الوهاجة ولعلها اسعدتها النهاية السعيدة ونجاتى أنا المسكين عوض كتل .
هلال زاهر الساداتى 24ـ 12ـ
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 853

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة