المقالات
السياسة
ما بين تعين الولاه وانتخابهم .. !!!
ما بين تعين الولاه وانتخابهم .. !!!
12-25-2014 11:38 PM

كل متابع للشارع السياسي السوداني يجد حجم المعاناه التى يعانى منها الشعب السودانى وان الحكومة اصبحت مسيطرة على كل شىء يفعل كل ما يحلوا له ويستطيع بكل سهولة وبساطة ان يجد مخرج ويبرر ما قام به لدرجه انك اذا اردت ان تستوعب المسئله يجب عليك ان تفرض على نفسك الغباء حتى تتمكن من استيعاب المقصد والاسواء من ذلك ان المواطن المسكين المغلوب على امره يصدق بعد ان يقوم الاعلام الموازي والجبان بالترويج وهنالك اخرون وظيفتهم الدفاع عن قرارات او مواقف بغض النظر عن الغرض منها لذلك احياناً كثيرة تجد تناغضات من الذين يدعون انهم محللون هم فى اتجاه وموضوع النقاش في اتجاه اخر.

قصدت من هذه المقدمه اوضح ان الاصابات الحاكمة البلد تتخذ من الكذب وسيلة وقاعدة لها من خلالها يقوم ببيع الوهم والدين للمواطنيين وذلك للاستمرار فى مشاريعهم الوهمية .بعد ان اختصبوا السلطة نهاراً جهاراً وبطريقة غير شرعية واطلقوا على انفسهم مجازاً بالإنقاذ اتوا لينغذوا الشعب مع ان الشعب فى ذلك الحين كان شعب ديمغراطياً وكان رائداً فى كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وبل الشعوب الاخرى في المنطقة كانت تستعين بنا على مستوى مؤسساتهم التعليمية والقيادية حتى يتمكنوا من الاستفادة منا .

فى وسط هذا الفهم المتقدم والمعرفة التامة والدراية بكافه تفاصيل الحياه السياسية والايمان التام بان الديمقراطية هى افضل وسيلة لتداول السلطه دون سواها . ولان الإنقاذ اتت بطريقه غير شرعيه وان الشعب لا يقبل الا بالشرعيه قامت بتقسيم السودانيين إلى (طبقات _ ومجموعات _ وقبائل) حيث الطبقات على مستوى الدولة والمجموعات على الطبقة الواحدة حيث قامت بتقسيم الطبقة الواحدة إلى عدة مجموعات وكل مجموعة لها امتيازاتها حسب درجة ومدى تنفيذها لاجنده الحزب اما القبائل فحدث ولا حرج حيث قامت بحل كافة الادارات الاهلية من ثم قامت باستقطابهم بشروط مسبقة وتوجيهات حزبية بحتة من وافق كان له من المال والعتاد ما اراد ومن لم يوافق كانت المحاربه على كافه المستويات والفشل والسقوط هو مصيره .

يحرم عليك الدعم وبل يقوم باشعال نار الفته فيما بينكم وفى احيان يقوم بانشاء جسم موازى يضم عضويته وتكون معترفه بها على مستوى الدولة وبهذه الطرق القذرة استطاعت بقدر كبير ان تنجح وبكل بساطة اصبح انتماءك للحزب القبيلة تلعب فيها دور كبيرة على كل المستويات خصوصا التصويت فى كل المناصب والهياكل التنظيمية داخل الحزب حتى اصبح هذا الامر يشكل خطرا على الحزب هذا الامر ادى الى ان رفض كثير من الاعضاء الى الانصياع الى توجيهات الحزب على اساس ان قبيلته اكبر وانه الافضل وله شعبية وكذا. ..... الخ .

واصبح فى الاوانه الاخيرة ظهور مشاكل الولاه مع القادة وان يتم اننخابهم بواسطة المواطنين المحليين على حسب دوائر جغرافية وكل مرشح ادا اراد ان يضمن الفوز يجب ان ياتى مغرى و يلبى طلبات وطموحات اهل المنطقة يجب ان يحتوى على كل او معظم النواقص وبذلك يكون عهد عاهدت به اهل المنطقة .
ولكن للاسف الحزب الحاكم تاتى بمرشحيها وتقوم بتتقديم برامج يحتوى على كافة النواقص والمشاكل ولكن هى لا تريد تقديمها ولكنها تعمل فقط من اجل كسب الاصوات ، ومن ثم المرشح يكون عبارة عن صورة ليس له اى دور يقوم به وهذا م يتعارض مع قانون الانتخابات اذ انه يجوز لكل مرشح فائز يقوم بواجبه دون الاعتراض من اي جهة .

فى احيانا كثيرة تجد الحزب الحاكم يقوم بتوجيه الولاء وامرهم بامور لا تصب في مصلحه الولاية ولا المواطن واضف الى الى المركز احيانا يقوم بعمليات عسكرية دون علم الوالى كل هذه الاسباب ادت الى تفاغم ازمة الولاء دونكم الذي الذي حدث فى القضارف عندما قام السلطات المركزية بإعفاء والى الولاية كرم الله عندما رفض ان يقوم بعمل يضر بمصلحة مواطن الولاية هذا الامر ادى حدوث مشاكل عده داخل الولاية مما ادى الى اخالته
ايضا عندما قامت السلطات بعزل الوالى المنتخب حينها عبد الحميد موس كاشا والاحداث التى صاحبتها كما كان موقف الرجل معروف انه اتى بانتخابات وكان لديه برنامج وعد بها اهل المنطقة يريد ان يقوم بتنفيذها على ارض الواقع وعندما علم المركز انه فى المسار الصحيح وكان يقف ضد اي عمل لم يصب في صالح تنمية الولاية و المواطن لذلك قامت السلطات المركزية بإعفاء كاشا .

هذان المثالان يوضح مدي الكذب والنفاق والافتراء على الديمقراطية التى يتحدثون عنها والعشوائية التى تدار بها البلاد . ولما اصبح الامر يحرجههم كثير واتضح اللعبة للناس ارادووا ان يتخلصوا من كثرة مشاكل انتخاب الولاء لان الديمقراطية افضحتهم كثيرا. لدرجه ان رئيسهم اعلن انه يقوم بتعيين الولاء بدل انتخابهم وبرر ذلك انه يؤدي الى انتشار الجهوية والقبلية ومعظم مشاكل دارفور فى الاونة الاخيرة كان سببها انتخابات الولاء وكثير من الاحاديث المنتشرة فى المدينة .

نريد ان نسأل الوطنى من الذي قام بتكريس الجهوية والقبلية اليس انتم ؟
منذ متى اصبحت الانقاذ حريص على مواطن دارفور لدرجه انه اراد تعدبل الدستور حتى يتمكن من محاربة القبيلية لان مواطن دافور هو الاكثر تضرراً ؟
من الذى قام بتقسم ولايات دارفور الى خمسة ولايات وما هى الدوافع و الاسباب وراء ذلك ؟
وماذا عن الفيدرالية التى زعمتم انكم تتطبقونها . أليس هذه رده عن الديمقراطية والفيدراليه ؟

نحن لا نشمت على الوطن الغالى والجريح ولكن نود ان نقول لا يصح الا الصحيح كل شىء مبنى على الخطأ مصيره الانهيار ..
لنا عودة بإذن الله ،،،،،
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حمدان كمبو
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة