المقالات
السياسة
المرفوض..(مفروض)..رئاسة البشير للسودان!!
المرفوض..(مفروض)..رئاسة البشير للسودان!!
12-27-2014 05:28 AM

على الشعب السودانى أن يكون مهيأ لسياسية الأمر الواقع،والزيف والخداع التى ظلت تمارس عليه عبر سياسية وديمقراطية الحزب الحاكم الفاسد المافيوى فى السودان (المؤتمر الوطنى) بأسم الدين والفضيلة ،وتخديره بألتهم الاعلامية الضخمة طوال ربع قرن من الزمان ويطمحون للمزيد،وذلك بفضل الكثيرين من أبناء هذا الشعب فى جميع مكوناته الدينية والأهلية بمختلف ثقافاتها ومكوناته وطبقاتها،فتسللوا عبرها كفيروس السرطان عندما يستشرى فى الجسد بهدؤ وخبث وحقد دفين على هذا الشعب وهذه الأمة وهذا الوطن ،بوجاهة زائفة ومواقع زينة للكثيرين من رهط رجال الدين والعلماء والمثقفين والمطربين وحتى المثليين ...أصبحت لهم سطوتهم وسلطتهم فى المجتمع وهذا واقع مؤلم علينا أن لانننكره ونتنكر له!!! هؤلاء جميعهم شركاء فى تلك الجرائم التى أرتكبها هؤلاء المجرمين ولو حتى بالتستر والاحتفاظ بالمكانة الزائفة ،والشراكة فى الزيف والتزييف لارادة الشعب ،بأسم ديمقراطية الحزب الواحد ..الفرد ..الصمد..والذى حوله حبيبات من حزيبات ديكورية،وشخصيات انتهازية،ورموز تكرم منهم وتظن نفسها بان هذا حق من الشعب السودانى والحكومة وتقف معارضة..تنال التكريم على نضالها من أيادى هذا النظام وهى تنقط منها دماء أبناء هذا الشعب الذى منحهم الرموزية والقيادة والريادة والتى أستباحها هؤلاء المجرمين حقدا وغلا لتدميرهم وتدمير هذا الوطن وكل موروثاته الانسانية والاجتماعية الراقية والتى كانت مضربا للأمثال ،فبدلا ما كنا فى الريادة ،،أصبحنا متصدرين لقوائم الذيالة فى كل المجالات..وعلينا أن لاندفن رؤسنا فى الرمال ونبكى على اللبن المسكوب من الماضى والذكريات والارث الانسانى الذى كان يجمعنا ،،ولعب به هؤلاء السياسيين فى طاولاتهم التى لاتخلو من القذارة هى أيضا رغم ان الكثيرين لايقبلون هذه الحقيقية وما قيمة فشل نضال ضد هكذا نظام لأكثر من عقدين من الزمان؟؟فتحولت السياسية الى قبلية وعرقية وتحول النضال الى سلعة فى طاولات التفاوض ،ولعبت لعبة السلطة والثروة فى رؤس الكثيرين من الرموز والقيادات وكثير من الرجرجة والدهماءوالأحزاب والحزيبات المتكاثرة والأسياد والسادة والقيادات والقادة والعلماء والعظماء،،والاعلاميين والاعلام وهؤلاء كان أثرهم الأخطر والأقدر!!! جميع هؤلاء شاركوا فى تقطيع وتمزيق هذا الوطن وأباحوه للبسوى والما بسوى وأصبح لا وجيع له وتفرقت السبل والمهاجر والمنافى بأبنائه،و حتى حرائريه اللائى دخلن كأخر الانجازات وبلا فخر....فى سوق الخدم فى بعض الدول التى كنا فيها أصحاب ريادة وادارة مضربا للأمثال!!!!!
وما خفى أعظم!!!!!
هذه يا سادة هى مقومات وانجازات المشير أركان رقص وهى قليل من كثير ،والتى دفعت هيئة حزبه العليا لارغامه امتثالا للديمقراطية ولانجازاته ومقدرته فى توحيد صفوف مافيا الاسلاموية والتى أسالت لعابهم لها بأن لا..مكان..أصبح لها فى الاقليم فبعد فشلها فى تونس ومصر وتفضيل الجماهير للقديم عنها..الا للسودان ..وهؤلاء مستعدون لبيعه وهذه لأصحاب النظريات الفكرية من الساسة،،يعنى انجازات الرجل فى توحيد صفوف المافيا،،وبعد ذلك لايهم اذا تفتت السودان الى دويلات عرقية أو امارات جهادية أو ولع بأهلها جميعهم!!!
هؤلاء هم أيها السادة الذين تجالسون وتفاوضون وتوقعون وتمضون معهم وهم ماضون فى أمرهم وبدلا أن تكون ذكرى الاستقلال لهذا العام النواح والانشاد للأمجاد وأكتوبر وابريل وهذه الأطلال الثورية علينا أن نجعل منه أخر عيد استقلال حقيقى لاجتثاث هذا السرطان وفورا ،،وحتى نكون عمليين هؤلا يا سادة سيشيعون عبر وسائل اعلامهم أن السودان اذا حدث فيه تغير يحذو حذو ليبيا أو خلافها من دول الشتاء الساخن فى الاقليم ،وأن السودان والخرطوم ستتحول الى بحور من الدماء وتلك الحرب النفسية التى تمارسها مثل هذه الأنظمة فمعلوم أن هذا النظام فرغ الجيش السودانى من العاصمة ودفع به الى مقاتلة المعارضة فى جنوب كردفان والنيل الأزرق وأستبدله بمليشياته من المرتزقة من بعض دول الجوار الافريقى وهؤلاء مثل الفئران حياتهم أبقى بالنسبة لهم للاستمتاع بالثمن الذى قبضوه من أموال هذا الشعب!!!
سيهيأ الرأى العام بخطة محكمة ومدروسة من قبل هؤلاء الاسلاميون الفاشيون باعلامييهم وبعض كتاب أعمدة الرأى وخلافه من أحزاب الديكور ورموز الوجاهة وبعض شيوخ الطرق وأئمة حسب الله وعلماء السلطان وتلك المؤثرات التى أعتادوها لانجاح (انتخاجاتهم القادمة) والتى ينافسون فيها أنفسهم بدراما الراى والرأى الآخر من نفس المدرسة من دقنو وأفتللو...
فلتعلموا أيها السادة ..زيادة فى العلم..أنهم أطلقوا كوادرهم فى الخارج للحاق بطرائدهم من المهجرين قسرا بفضلهم والمهاجرين (قرفا) من شرهم،واللاجئين نتيجة لمجازرهم ومعتقلاتهم،،فى جميع عواصم الشتات التى تجمع السودانيين لأخذ توقيعهم على بياض أو بعض امتياز لضعاف النفوس من بعض الذين يسمون أنفسهم جاليات وجمعيات وسياسيين ولاجئيين ومعارضين وبتاعين حركات...!!!
وهؤلاء العمال من مراسليهم يصرفون من قوت وأموال هذا الشعب التى نهبها أسيادهم وجميعهم للأسف وجه غير مشرف لالنظامهم المافيوى او للسودان..
وفى حديث لعضو فى حزب المؤتمر الوطنى فى تلفزيون الغد العربى الاماراتى امام جمع من بعض هؤلاء السودانيين فى المهجر..(وصف شهداء سبتمبر بالسراقين واللصوص)وأكد أن البشير لم يرشح نفسه بل رشحه الحزب وأمتثل لرأى الاغلبية !!!
هذا هو السيناريو ..وهذه هى الطريقة المكررة والمحفوظة التى ظل ولازال يخدعون بها هذا الشعب وتنساق خلفها المعارضة..فاذا هى معارضة جادة وأكيدة فى ازالة هذا الشر..طان) من السودان لاأعتقد أن يجرؤ أى فرد منها أن يردد مقولة النظام التى يرددها عبر بعض أبواقه بأن التغيير ثمنه دماء،،فهذا غير منطقى وواقعى لانه ببساطة كل المعارضة متفقة على ازالة هذا النظام وجميعها تدعو للدولة المدنية والديمقراطية فاذا فيما الصراع بينها وهى تؤمن بالتغيير والديمقراطية فجميعها مسلحها وأجردها سينتظم فى أحزاب بعد مؤتمر دستورى جامع وشامل وبمراقبة أممية صارمة وصادقة واقليمية وبعدها يفصل بينهم الشعب كل حسب برامجه السياسى والاقتصادى وغيره ...
اذن من يكمن الشر ويستعد لاراقة الدماء هو صاحب الترويج للفكرة وهذا للأسف يقاتل بالمأجور والمرتزق من المليشيات والأفراد وهؤلاء لاوجيع يموتون من أجله وهم يقبضون الثمن مقدما!!!!
ذكرى استقلال هذا العام أيها السادة ليست لاجترار الذكريات بل هى لاجتثاث القاذروات.
وكل عام وأنتم بخير
والمجد للشعب السودانى


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 901

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1178042 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 10:30 PM
شكراً الاخ عبدالغفار المهدي قصيدة رائعة معبرة عن مشاعرنا

[البعير]

#1177447 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2014 11:55 PM
كلامك صاح بارك الله فيك

[البعير]

ردود على البعير
Egypt [عبد الغفار المهدى] 12-28-2014 03:29 PM
حرية..يا بلد !
قصيدة للأستاذ/ عازى محمد ناصر
بلدا عظيم وجليل..جاكمنو زندية!
باعوهو بالأمتار..وقبضوا التمن دية!
ساعة النضال دقت.. دقاتها حرية!
وأتوحد السودان..فى ثورة شعبية!
مندى ومهيرة هناك..ورابحة الكنانية!
شايلين ملامح أهلى..وشايلين هموم بلدى!
من الشرق جايين.. من الغرب جايين!
من الجنوب جايين..من الشمال جايين!
أحلامنا شرعية
عايشين على الآمال..ميتين على النية!
نبنى الوطن بالحب..فى دولة مدنية!
لادين يفرقنا..لاعرق لا أجناس!
فى بطاقة شخصية
ويبقى الوطن للكل..ما فيه عصبية!
والدين يكون لله..أنصار وختمية!
كجور وصوفية..وطارات تدق فى الحى!
وأجراس مسيحية
والكون يدوب ألحان..فى موسيقى زنجية!
تطلع من الوجدان..فى غنوة عربية!
زفة وطن للحب..وألوان فرايحية!
ويبقى النبض فى القلب
دقاته حرية
وغنانا حرية
وهتافنا حرية
حرية! حرية!


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة